المقالات
السياسة
الشريك .. كجبار.. دال .. تجدد المواجهة !
الشريك .. كجبار.. دال .. تجدد المواجهة !
11-05-2015 08:59 PM



ما أن اعلنت وسائل الاعلام أنباء توقيع السودان والمملكة العربية السعودية على أربعة إتفاقيات إطارية لتمويل عدد من المشروعات من بينها سدود كجبار والشريك ودال ، وبالرغم من أن الإتفاقيات لا زالت في الطور الإطاري ، الا وصدرت بيانات من المواطنين في مواقع السدود وماجاورها تعلن رفضها لقيام السدود ، هذا الحدث أعاد للأذهان تجربة الأهالي المرة مع الحكومة و اجهزتها الخفية و الرسمية ،و ذكرى عشرات الشهداء الذين سقطوا أبان تظاهرات سلمية مناهضة لبناء السدود في منطقة سد الشريك ومنطقة كجبار ودال بالولاية الشمالية ، وهذا أعاد أيضاً الى الأذهان مصير أهالي مناطق سد مروي والمعاناة التي عاشوها بعد قيام السد ، ولسان حالهم يقول أن العاقل من إتعظ بغيره ، لا المهجرين إستقروا ، ولا خيار محلي ، لا زراعة قامت ولا صناعة ، غرق جنوب السد ، و جفاف شمال السد وتغيير في الواقع البيئي والإجتماعي والإقتصادي للمواطنين ، الحكومة أخلفت كل وعودها ، وتنصلت من التزاماتها ،فلم يتم حفر ترعتين شرق وغرب النيل لأغراض الزراعة كما تعهدت الحكومة ، و كما اكدت الدراسات التي بموجبها قام السد وصرفت عليها الملايين لشركة ( لا هماير إنترناشونال ) الألمانية ، لا قامت مشاريع مصاحبة ولا يحزنون ، وظل الحزن يلف معاناة الأهالي ، بموت أطفالهم بلدغات العقارب و الثعابين، ولا مصل تحفظه ( 1250 ) ميقاواط كهرباء من التلف ، ليس هذا فحسب ، بل أن القرى الصغيرة المتناثرة خضعت للقطوعات المبرمجة ،وهي لا تبعد من السد سوى كيلومترات محدودة ، لا كهربة للمشاريع الزراعية أو أي قيمة مضافة لسد مروي يمكن التعرف عليها عادت على انسان المنطقة ، أسوأ ما يمكن تصوره هو تكرار السيناريو السابق ، أن ينقسم الأهالي بين مؤيدي المؤتمر الوطني ومعارضيه، هذا امر يهم كافة المواطنين وهو يتعلق بخيارات المواطنين وليس توجهاتهم السياسية ، الموضوع يجب النظر اليه من منصة سد مروي هذه قضية قومية، فشلت الحكومة في التعامل معها في منطقة مروي ، ولا يتوقع أن تنجح حيث فشلت ، الحكومة تريد الكهرباء فقط ،،


تعليقات 0 | إهداء 2 | زيارات 3606

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد وداعة
محمد وداعة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة