المقالات
السياسة
(ولكن) في شورى المؤتمر الوطني
(ولكن) في شورى المؤتمر الوطني
03-10-2016 05:18 PM


بسم الله الرحمن الرحيم



يقال إن الرئيس الأمريكي جون كيندي، الذي اغتيل في 22/11/1963 م، أراد له اللوبي الصهيوني ان يحدد له مصادر أخباره ويسجنوه فيما يريدون. غير أن الرئيس جون كيندي كان حاد الذكاء وأفلت من أيديهم وعدد مصادر أخباره وكان يقرأ تقريباً كل الصحف على طريقته التي مع اللوبي الصهيوني والتي ضده. وكانت عقوبته رصاصة أنهت حياته.
في يوم الجمعة 4/3/2016 نقلت بعض القنوات السودانية خطاب السيد رئيس الجمهورية على الهواء مباشرةً. نريد أن نقف مع السيد الرئيس وبكل أدب فيما قاله عن الصحافة وأنها تشوه صورة البلاد وقال الذي يقرأ صحافتنا يخرج بأن البلاد في حالة عدم أمن وأن الخرطوم أوسخ عاصمة واقتصادنا ليس بخير.
لا ابري بعض الصحف من المبالغة في التصوير السيء والاثارة وخصوصا الصحيفة الاجتماعية الأكثر رواجا والتي تنقل بالصورة والقلم كما تزعم. ولكن بالمقابل سيدي الرئيس من كنت تخاطبهم من أعضاء شورى المؤتمر الوطني يؤيدون ما قلت وما ستقول (هذه عبارة خاطب بها أحد الصحفيين الرئيس الأسبق جعفر نميري رحمه الله رحمة واسعة يوم قال: نحن مع السيد الرئيس القائد فيما قال وفيما سيقول).
سيدي الرئيس الذين خاطبتهم في تلك القاعة ليس لهم مشكلة اقتصادية ومنازلهم في أحياء لا تعرف الوسخ والنفايات والعاصمة يا سيادة الرئيس ليست أحياءهم فقط ولن يحدثوك عن النفايات في السوق المركزي وجنوب الخرطوم ولا الصرف الصحي المكشوف في أسوأ ظاهرة بيئية بالقرب من أحياء الناس وما يسببه من أمراض وازعاج.
ولن يحدثوك عن تدني الخدمات الطبية في مشافي الحكومة المنقرضة (المستشفيات وليس الحكومة). الذين أمامك ليسوا الشعب السوداني ولا يعرفون معاناته. وأستدل على ذلك بأن نائبك الأول الذي كان في الكابينة لأكثر من عقدين من الزمان السيد علي عثمان صرح بعد خروجه من القصر إنه لم يكن يعلم أن المعاناة وصلت الى هذا الحد.
أما عن الاقتصاد فلا تسأل خبراء الاقتصاد في المالية والبنك المركزي، فقط افتح ملف الهجرة بكل تفاصيله من حيث العدد والمعدلات لا أقول قبل الإنقاذ وحتى لا يتضخم الملف فقط افتح الملف في العشر سنوات الأخيرة لترى كم وكيف المهاجرين اساتذة الجامعات والأطباء والمهندسون كل هؤلاء ضاق بهم السودان بما رحب وأسال لماذا هاجروا.
قد تكون هجرة الشباب مقبولة منطقياً ولكن افتح ملف أعمار المهاجرين وسنوات خدمتهم في السودان واسال لماذا هاجروا؟ عندها ستعرف هل الاقتصاد بخير أم لا.
سيدي الرئيس الصحافة الحرة هي المخرج وهي في كل الدنيا مرآة المجتمع وعلى المسئولين قراءتها ومحاسبة الضال منها بالقانون وكل صحيفة محترمة تعرف حدودها. وليس المقياس رضا التنفيذي من الصحافة فكثير من التنفيذيين إن لم نقل كلهم يطربهم الثناء كما الحسان.
يقول شوقي:
خدعوها بقولهم حسناء *** والغواني يغرهن الثناء.


[email protected]




تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1366

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1427510 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

03-13-2016 09:14 AM
سيدك الرئيس يهرف بما لا يعرف .. و هو ينطبق عليه حرفيا مقولة " رجل لا يدري و لا يدري انه لا يدري" ...

[وحيد]

#1426652 [الاختشوا ماتو]
0.00/5 (0 صوت)

03-10-2016 06:10 PM
سيدى الرئيس دى لزومها ده زول حرامى تقول ليهو سيدى السيد دى كلمة مش ساهلة ابدا

[الاختشوا ماتو]

احمد المصطفى ابراهيم
احمد المصطفى ابراهيم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة