المقالات
السياسة
الترابي عندما يمتزج الحزن بالفرح
الترابي عندما يمتزج الحزن بالفرح
03-10-2016 05:26 PM


مدخل:
على مدار تاريخ الرسالات الإلهية جاء الاستيعاب النخبوي قاصرا ومعبرا فقط عن الاستيعاب المجتمعي لتلك الرسالات، فلم تفعل النخب أكثر من تدوين ذلك الاستيعاب كما هو ليأتي مفهوم الإله مشوها ومنحازا إلى مجتمعات تلك الرسالات، ولم ترى النخب الإله المتعالي الذي يكون على مسافة واحدة عن كل الإنسانية، وكذلك حرفت المجتمعات بناء على استيعابها الرسالات وحولتها من رسالات إرشادية إلى رسالات قيمية واستبدلت الإرشاد بالتاريخ والقيم المجتمعية وأصبحت كل رسالة تعبر عن مجتمع محدد فقط واله لا يرى سوى ذلك المجتمع. على النخب ان تتجاوز مجتمعاتها وان تسعي إلى استيعاب الإرشاد الإلهي وليس تدوين الاستيعاب المجتمعي الموجود داخل ما يسمي بالرسالات الإلهية، فكل المجتمعات في اشد الحاجة إلى نخب حقيقية تستطيع ان ترى جوهر الإنسانية وليس الاختلاف المرحلي في القيم والسلوك وكذلك استيعاب الإله المتعالي الذي لا ينحاز إلى مجتمع محدد أو قيم محددة أو لغة محددة ولكن يرى الإنسان بأفعاله تجاه مجتمعه وتجاه الإنسانية ولا ينظر إلى هويته اذا كانت سودانية أو عربية أو يهودية أو غيره.

عالم الحياة الإنسانية والعالم الآخر:
تختلف معايير العالم الآخر عن معايير عالم الحياة الإنسانية ولا يوجد تواصل مباشر بين ذلك العالم وهذا، فمعايير عالم الحياة الإنسانية اجتماعية يسعي الفرد من خلال مجتمعه إلى استيعاب وممارسة الإنسانية اما معايير العالم الآخر فردية وفيها يسال عن فعله الشخصي دون إيراد لمعايير أخرى. فلا يوجد تواصل بين عالم الحياة الدنيا والحياة الأخرى، فوفاة احدهم تعني نهاية قيم ومعايير وبداية قيم ومعايير أخرى لمحاسبة الفرد على أفعاله ولا علاقة لها بالمعايير الإنسانية التي يمكن ان تغفل الكثير لأحدهم دون الآخر والتي يمكن ان يغيب عنها الكثير في الخفاء ولكن هنالك لا شيء يغيب.
إذا ما يفعله ذكر محاسن ومساوئ الموتى لا يمثل حسنات أو سيئات تذهب إلى العالم الآخر فلا صلة بعد الموت بين الإنسان وعالمه الأول سوى ما فعله سابقا ولا يجدي الفعل الاجتماعي إلا في الحياة الإنسانية ولكن لا يدخل في معايير الحياة الأخرى. فيمثل ذلك الذكر عظة وعبرة للإنسانية في حياتها فقط من حيث الدعوى إلى السير في طريق احدهم أو عدم السير فيه. ويجب ان نسترشد بالإرشاد الإلهي في ذلك، فقد جاء ذكر أفعال الأموات في الرسالات كعظة وعبرة ومحاولة تذكر دائم حتى لا تغيب تلك الأفعال المتمثلة في تلك الشخصيات عن العقل الإنساني. فلم يأتي ذكر المحاسن فقط ولكن كانت أيضا للمساوئ حظا من الذكر. ولذلك نرى ان مقولة اذكروا محاسن موتاكم هو تحوير للرسالة فالعظة والعبرة لا تؤخذ من المحاسن فقط ولكن تؤخذ من الاثنين، فعلينا ان نتعلم من ذلك الإرشاد الذي لم يستحي ان يأتي بالمساوئ حتى تكون عبرة للإنسانية من داخل الحياة الإنسانية. وموتاكم التي في تلك المقولة هي اكبر دليل على تحريف الرسالات فهي دليل على وعي مجتمعي يحيل مساوئ الفرد إلى المجموعة ولذلك عليها ان تخفي تلك المساوئ في حين عليها ان تظهر مساوئ غيها من الأمم، ولكن لم يتعامل الإرشاد بتلك الطريقة ولكنه كان يأتي بمحاسن ومساوئ ويضرب الأمثال من داخل المجتمعات، ويعدل للإنسانية تفكيرها ذلك فليس كل المجتمع اما خير أو شر ولكن داخل المجتمع الواحد يوجد الخير والشر فنأخذ العبرة من الخير والشر معا.

الدعاء والرحمة للأموات بين الاجتماعي والثقافي:
اذا الدعاء والرحمة ليس فعل للدار الآخرى ولكنه فعل من اجل العظة للحياة الإنسانية، وهو فعل ضروري للحياة الإنسانية حتى تستطيع ان تدفع بعضها بعضا من اجل الفعل الحسن وان تتجنب المساوئ التي يقوم بها البعض.
يقسم الفرد في مرحلة التحولات الثقافية إلى إنسان اجتماعي وهنا يكون مجتمعه هو المجتمع المباشر والمتواصل معه من أهل وعشيرة وأصدقاء وغيره، وتوجد معايير لذلك المجتمع بين الإنسان الخير والإنسان الشرير وما بينهما، من تلك المعايير المشاركة الايجابية في كل المناسبات والمساعدة في كل المواقف حسب كل مجتمع وعاداته، ولذلك عندما يتم الدعاء لشخص فهي عبارة عن مواساة اجتماعية بين الأفراد من اجل الحض على سد ثغرته والدعوة إلى سلوك طريقه، أو دعوتهم عليه تكون عبارة عن تحذير من المجتمع لأفراده ومن الأفراد لذاتهم بمحاولة تجنب طريقه. فالدعاء له أو عليه هي دعوة فردية أو اجتماعية للعبرة والعظة، ولذلك لكل فرد الحق في الدعاء أي في اخذ العبر من الموتى قبل الأحياء، وهنا على كل فرد من مجتمع الترابي المباشر الدعاء له أو عليه، بل ما يجب الحض عليه هو اخذ تلك العبر والعظات مأخذ الجد وان لا تكون في شكل ظاهرة موسمية.
اما المستوى الثاني هو الإنسان الثقافي وهو عبارة عن اثر الفرد على الكل الثقافي ويكون القياس والمعيار من خلال اثر أفعاله أو أفكاره على الكل الثقافي وليس اثر حضوره الشخصي. وهنا للدعاء للترابي أو عليه اجتماعيا لأخذ العبرة والعظة من حياته علينا معرفة اثر الترابي على الثقافة السودانية، ونأخذ فقط من كل تاريخيه الطويل نأخذ العشرية الأولى لسنوات حكمه وحكم تنظيمه ونرى ماذا تقول وماذا فعل في أو للدولة والثقافة السودانية. في تلك العشرية باسم مشروعه الفكري المغلف باسم الله وبقوة الدولة شرع للجهاد وقاد السودانيين إلى محرقة قتل فيها من قتل، وباسم مشروعه الفكري المغلف باسم الله وبقوة الدولة شرع لتنظيمه الاستيلاء على كل مفاصل الدولة السودانية واحتكارها لمصالحهم الشخصية، وباسم مشروعه الفكري المغلف باسم الله وبقوة الدولة قاد المجازر الاجتماعية والفردية وشرع لبيوت الأشباح وانتهاك الأعراض باسم قانون النظام العام وشرد السودانيين في بقاع الأرض كافة. وباسم مشروعه الفكري المغلف باسم الله وبقوة الدولة دمر الكثير من القيم السودانية ودمر الاقتصاد التكافلي الذي كان يغني الناس عن سؤال بعضهم بعضا ودمر المشاريع الاقتصادية وانتشر الفساد وسط جماعته.
هذا جزء فقط من عشرة أعوام من تاريخيه الطويل وما خفي كان أعظم، عشرة أعوام باسم مشروعه الفكري المغلف باسم الله وبقوة الدولة البس المجتمع غصبا عنه ذلك المشروع بالقهر والإلزام (وقال لا أريد الا إصلاحا!). ولا يحتاج الترابي إلى كثير حديث فهو علم من أعلام الظلم والقتل والتشريد، وهو أسوا سياسي مر على تاريخ الدولة السودانية، ولا ينفعه انه كان حسن النية فالنية الحسنة يتبعها الفعل الحسن اما الفعل السيئ فهو جريمة مرتكبه ويحاسب عليه.

وبعد هذا هل ندعو له أو عليه:
ان الترابي في أيدي من لا يظلم ولا يظلم عنده احد، وأنا على يقين بأنه سيلقي جزاء أفعاله فالدعوة له أو عليه عند الله ليست لها قيمة، فهنالك توجد موازين لا تغيب عنها ما غاب حتى عنه هو وعنا كلنا.
اذا لا ندعو الله عليه فالله ادري به مننا، ولكن ندعو أنفسنا من اجل ان نأخذ العبرة والعظة من تلك الحياة التي حياها الترابي وتجبر وطغي، فلم يقل الترابي أنا ربكم الأعلى وليته قالها فإنها اخف مما فعله كثيرا فهو قدر مارس ليس دور الإله المتعالي فهو لا يدرك الإله المتعالي ولم يقرب منه يوما ولكنه مارس دور ربوبية لا نجدها إلا عند الجاهلية التي تشرع للناس ماذا يأكلون وماذا يشربون وماذا يلبسون ..، لم يقل أنا احي وأميت ولكنه مارس ذلك الفعل في أبشع صور فمارس التقتيل وليس القتل والتعذيب وغيره.
وأخيرا إذا لم تسعي النخب إلى تفكيك الإرشاد الإلهي وتحديدا الرسالة الخاتمة من الجهل العربي الذي يتلبسها سنكون عرضة دائما لظهور كثيرين من أمثال الترابي الذين ينطقون باسم الله في الأرض.


[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1458

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1426650 [ابوبكر حسن]
0.00/5 (0 صوت)

03-10-2016 06:03 PM
توصيف دقيق وتناول مختلف , مبنى على مرتكزات فكرية عميقة , ليس بها تهريج ولا عاطفة فجة ولا ضغينة ...,
شكرا لك أستاذ خالد يس

[ابوبكر حسن]

خالد يس
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة