الإمام فوق الشجرة..اا
03-26-2011 01:09 PM

تراســـيم..

الإمام فوق الشجرة!!


عبد الباقي الظافر

جلس الشاب في الصف الأمامي.. جاء مبكراً على موعد الجمعة التي صادفته في إجازته السنوية بالخرطوم..أمسسك بكتاب الله ليتلوه ..بعد دقائق صعد الإمام المنبر.. ألقى التحية على المصلين.. ثم بدأ يمرر يده المترعة بالنعم على لحيته المخضبة.. والمصلي يسأل نفسه أين رأى هذا الوجه الوقور.. يريد أن يسأل جاره إن كان الشيخ نجماً تلفزيونياً..آداب الجمعة تمنعه من اللغو.. ولكن ذاكرته ترفض الاستسلام. الإمام بدأ يحدث الناس عن استهداف البلد ..ويقسم أن العلوج لن يطأوا أرضنا الطاهرة ..لن نسمح للصهاينة أحفاد القردة ومن والاهم من الصليبيين أكلة الخنزير بأن يمسوا شرف حرائرنا.. والمصلي يدخل في نوبة بكاء ..الإمام يرمقه بنظرة إعجاب.. ويبحث عن عيون أخرى باكية في أطراف المسجد ..ويخطب بلدنا بخير ما دامت فيها عيون تدمع من خشية الله. المصلي يتذكر والإمام لا يذكر شيئاً.. المصلي كان طفلاً يافعاً في إحدى المدارس..الإمام كان معلماً مشهوراً بالقسوة..المعلم الأعزب يضع عينه على الصبي الشاطر.. والصبي ابن العاشرة يحتفي بمحبة الأستاذ الجبار ويفتخر بأن ميزه الرجل على سائر التلاميذ. وفي إحدى الأمسيات يطلب المعلم من التلميذ بعض الأغراض.. المعلم يحضر أرض المعركة جيداً.. بيت في أطراف المدينة ..الرجل يحاول إغواء الطفل.. والطفل يستمسك بشرفه.. المعلم يمارس بعض الحيل ويخبر الصغير أنه ليس الأول الذي يحظى بهذا القرب.. والطفل يبكي.. وتحت الإكراه ينال المعلم ما يريد من الطفل الوسيم. الطفل الصغير يترك للمعلم مدرسته.. يلوم نفسه التي فرطت في شيء غالٍ.. ثم ينظر لكل المعلمين باعتبارهم مجرد وحوش.. يرفض كل المدارس ويحتمي بالمنطقة الصناعية في وظيفة ميكانيكي تحت التدريب.. وبعدها يذهب الى ما وراء المالح مغترباً.. ويفتح الله عليه فتحاً عظيماً. المعلم يتوب الى الله من تلك الأفعال.. ويتزوج مثنى وثلاث.. يترك الطبشور ويمضي الى سوق السياسة.. كان يدرك ماذا يريد النظام ..مضى مقاتلاً في كل الجبهات.. ثم استغل مقدراته الخطابية في الصعود الى أعلى ..أصبح مسؤولاً كبيراً وإماماً معروفاً.. ونسي ما اغترفت نفسه من جرائم. الإمام ينهي خطبته ويهبط من المصعد.. ويتقدم المصلي الباكي نحو الشيخ.. ويهمس في أذنه بعنوان تلك الأمسية الدامية.. ويطلب منه التنحي عن إمامة المصلين.. الإمام يرفض تذكر الواقعة والمصلي يحاصره بالتفاصيل ويهدده بإعلان الأمر على المصلين..الإمام يجد أنه في ورطة.. يلتمس من الشاب مهلة الى حين الفراغ من الصلاة المكتوبة.. والشاب يصر على الرحيل الفوري. الإمام يستجيب للثائر ويتنحى..يهمس في أذن مساعده أن أذى قد أصاب جلبابه يمنعه من الصلاة دون غسل.. يخرج الإمام من باب الدخول مطأطأ الرأس.. والجماهير تصر على الشاب الباكي أن يؤمهم في صلاتهم.. والشاب يفعل في استمتاع غريب.

التيار


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2597

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#117672 [زين العابدين]
1.00/5 (1 صوت)

03-27-2011 08:20 AM
يا عبد الباقي يا ظافر السترة واجبة وفقهها يملأ الساحة والساحة ما خضراء انما سود الصحائف لا بيضها وبمناسبة البيض كان الدستة فيها 15 بيضة ودستة منهم تستحق الرجم والباقي باقي يا ود ظافر يا خطيييييييييييييييييييييييييييييييييير
اللهم اكرمنا و لا تهنا اللهم آميييييييييييييييييييييييييييييييييين


#117661 [ahmed]
1.00/5 (1 صوت)

03-27-2011 07:21 AM
لقد اجدت يا هذا انت تضع اصبعك علي الجروح المنتنه في جسد الانقاذ وقريبا سوف يتعافي السودان من هذه الجروح ايها الاخوان ان الكاتب يقول لكم لا تسكتوا علي الضيم وانني اضم صوتي له فهل فعلتم ؟؟


#117572 [sas]
1.00/5 (1 صوت)

03-26-2011 08:02 PM
الراجل البتتكلم عنو دة شكلو ما وقور بالعكس شين وبعدين ده فضحوهو بالاسم في جريدة الوطن ايام الحزبية في الثمانينات بس السترة واجبة طالما تاب والله يغفر لينا وله برضو نحن ناس بنعرف الله


#117542 [حامدابوعبدالمجيد]
1.00/5 (1 صوت)

03-26-2011 06:29 PM
مساء الخير عليكم
الزول كتب ليكم الامام فوق الشجرة شوفو كويس العنوان ده والنجر التحت خلوهو وانتظروا الحكومة الائتلافية بتبين ليكم الرؤية خصوصا انو نسبة الحركة ادوها الامام
تصبحوا على وطن


#117534 [mohamed]
0.00/5 (0 صوت)

03-26-2011 06:09 PM
ما جبت حاجة من عندك ... الكيزان كلهم لوا...... اولهم شيخهم...


#117496 [ابواسعد]
0.00/5 (0 صوت)

03-26-2011 04:29 PM
جيب اسم هذا الكلب عشان الناس ياخذوا التار


#117464 [احمد حداد]
0.00/5 (0 صوت)

03-26-2011 03:01 PM
الان لخصت لنا بكل وضوح التركيبة النفسية الشائعة للكيزان وقد اوضحت وبرعت في ذلك لان اهل مكة ادري بشعابها فوصفك هذا قد لا يتأتي الا لمن عاش وسط هذه الجماعة. اذن التكوين العام للكيزان لا يخرج من احتمالين فقط اما ان يكون الفرد منهم مفعولا به او فاعلا. وهما الاثنان منحطان السؤال المنطقي كونك كوز هو ان تحدد لنا موقعك انت من هذين الاحتمالين.


عبد الباقي الظافر
عبد الباقي الظافر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة