المقالات
منوعات
فى إيوان الحسان ؟!؟ " 2 "
فى إيوان الحسان ؟!؟ " 2 "
03-13-2016 11:53 PM


فى إيوان الحسان !؟!؟
ديوان شعر للشاعر و الدبلوماسى
كرم اللة أحمد كرم اللة كركساوى
قدمه د.فائز إبراهيم سوميت
عضوا منتدى السراج الادبى – ابى روف – امدرمان
( 2 )
بريد العناكب فى موسكو :
أحيانا كثيرة يصاب المرء بله ذاك الإنسان الشاعر الذى تعنى له لوعة الإشتياق والغربة الكثير وقد لاتمر الدقيقة لديه كما تمر لدى الكثيرين حيث يصاب فى الدقيقة بما يشبه الدوار ولاينفك منه إلا فى دفق قصيدة أو رائعة من الروائع المنسكبة نثرا – وكون شاعرنا كما أفصح فى مقدمة الديوان , تجاوز أشكال الفنون الأخرى – عشق البنفسج حد الإغماء , الرسم والغناء – معشوقاته الثلاث – إلى القانون والدبلوماسية هو الإحباط والقلق بعينهما – رغم الطنين والألق – وقد عالج الشاعر كركساوى هذا الجانب فى قصيدته بريد العناكب المسجوعة فى موسكو والتى إستهل بها ديوانه – فى إيوان الحسان – الذى يرقد فى خمسة وأربعون صفحة فاخرة الطباعة كما قصائده , والذى أخرجته إلى النور ( دار العلوم للطياعة والنشر والتوزيع – الدوحة قطر ) .
بريد العناكب فى موسكو :
إن التصبر والأرق مثل التألم والقلق
صنوان فى ركب الهوى راشا فؤادى فأحترق
متلازمات كالأرق , القلق والتصبر والألق , تخرج دوما من المخابئ المغموسة فى النفس المرهفة ونتيجتها الحتمية هى الإحتراق الذى عاناه الشاعر كركساوى فى طول إنقطاع رسائل الذين لهم براح فى قلبه وهى تأتى كما الدفء فى الغربة والصقيع والهجران .. هو الضياع لا غيره والفناء الروحى عند الإحتراق فى إنقطاع رسائل من نعتقدهم أحبة ولاشئ يكون هناك سوى الرماد ..
نفس الهاجس الذى حمله الشاعر الفلسطينى محمود درويش سنينا عددا – هاجس الغربة وضياع الهوية الذات فى الحشاشة المرهفة :
قبل السفر..
هنالك خمس دقائق
بها أطمئن عليكِ قليلا
وأشكو اليكِ همومي قليلا
واشتم فيها الزمان قليلا
هنالك خمس دقائق..
بها تقلبين حياتي قليلا
فماذا تسمين هذا التشتت ؟
هذا التمزق ؟
هذا العذاب الطويلا .... الطويلا ؟
وكيف تكون الخيانة حلا ؟
وكيف يكون النفاق جميلا ؟
وبين كلام الهوى في جميع اللغات..
هناك كلام يُقال..لأجلكِ انتِ
وشِعر سيربطه الدارسون
بعصركِ أنت
وما بين وقت النبيذ ووقت الكتابة ..
يوجد وقت يكون به البحر ممتلئا بالسنابل "
إذن هى معالجة سايكولوجية لإحتراق الذات , بوهيمية المصدر , عند الشاعرين يحاولان عبثا بالكلمات الرطبة المبللة بالفرح الخرافى والهلامى حينا وبالحزن حينا وبالتأسى والحنين فى مراوغات كثيرة يعالجان الجراح القضية . كأنما يريد أن يقول لنا كركساوى – أنا لست أنا – مثل محمود درويش حينما أنكر حتى ذاته من فرط الإحتراق الداخلى والحنين إلى قباب ومدن لم يذكرها التاريخ ولم يجود بها واقع محمود درويش وواقعنا ايضا .
( أَما أَنا - وقد امتلأتُ
بكُلِّ أَسباب الرحيل -
فلستُ لي .
أَنا لَستُ لي
أَنا لَستُ لى ) .....
وفى ذات النسق الإبداعى الموحش يمضى بنا الشاعر والدبلوماسى كركساوى , رغم الحريق وإنكفاء الطريق :
قد عشت فى هم رمى قلبى فأودى وإنسحق
كم حن فى دنيا المنى للحب فى أرض الشفق
قولوا لهند والزمن قد طار حولى كالورق
مالى بريدى قد خوى فيه العناكب تستبق
هل كان صنوا للهوى هذا الخراب وقد طرق
ما للرسائل لم تزر هل بالدروب بمفترق
قد هاجنى شوقا لها خض صبرى فإندلق
إنى ليعرونى القلق مثل الفراشة إحترق
( ما بين حب , وحب
أحبك انت
وما بين واحدة ودعتنى
وواحدة سوف تأتى
أفتش عنك هنا وهناك
كان الزمان الوحيد زمانك أنت
كأن جميع الوعود
تصب بعينيك أنت
فكيف أفسر هذا الشعور
الذى يعترينى صباح مساء
وكيف تمرين بالبال مثل الحمامة ؟
حين أكون بحضرة احلى النساء
وما بين وعدين وإمرأتين ) ..
إذن هى المسافة الفاصلة ما بين تمدد حب من بلاد الشفق , بحرارته نحو بلاد الجليد والصقيع والتوتر والقلق .. فالنتيجة العلمية المنطقية هى الذوبان , إلا أن ذلك كان ضد منطق الفيزياء والكيمياء فإحترق .. فإنتقل بنا إلى لزمة موسيقية أكثر عنفا :
هبت بصدرى عاتيات من رياح لم ترق
وإجتاحنى من ذكرياتى عاصفة لما برق
مالى وهند لاتفى هل تالد العهد إنخرق
قولوا لها لاتيأسى صونى لذكرى من وثق
أه .. وألف من عذابى .. فى متهات الطرق
من غير حبها ما دنا منى ضياع أو ارق
وفى قصيدة الديوان الثانية بعنوان ( يا ذا الجمال ) .. يشعر المتلقى بهدؤ صاخبات الشوق وأن لحيظات من الوضاءة والخشوع قد دنتا من شاعرنا كركساوى :
يا ذا الجمال المشتهى هل فى غرامك منتهى
ساءلت عنك ذوى النهى قالوا تحدى واشتهر
لكنه إستغراق فى بحر الحب القديم فى بلاد الشفق , حيث لاإنتهاء وأيضا عتاب خفى لإنقطاع رسائل من نعتقدهم محبينا وعاشقينا ..
الوجه منك كما الضحى صافى الملامح قد صحا
أضحى غرامك مربحا يشفى العليل المحتضر
صحا ذاك المارد الحراق ساحبا معه كل امسيات الإشتهاء ونهنهات التأسى والفراق ووعثاء الطريق وذياك الأرق .
( وما بين فصل الخريف ..وفصل الشتاء
هنالك فصل ..اسميه فصل البكاء..
تكون به النفس... اقرب من اي وقت مضى للسماء
وفي اللحظات التي تتشابه فيها جميع النساء
كما تتشابه كل الحروف على الآلة الكاتبة
وفي اللحظات التي لا مواقف فيها
لا عشق ...
لا كره ....
لا برق ...
لا رعد ...
لا شعر ..
لا نثر ....
لا شيء فيها
أسافر خلفكِ
أدخل كل المطارات..أسأل كل الفنادق عنكِ
فقد يتصادف أنكِ فيها )
نواصل إبحارنا فى : إيوان الحسان !؟!


[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1357

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د.فائز إبراهيم سوميت
د.فائز إبراهيم سوميت

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة