المقالات
السياسة
منطق إسراء وتهريج البشير
منطق إسراء وتهريج البشير
03-14-2016 08:10 PM


نجحت إسراء أحمد الطبيبة الانسانة في مسح الصورة الباهته لشباب وطني، وهي تقف مخاطبة زملاؤها بكل شجاعة مستلهمة فيهم صورة الوطن المريض ضاربة أروع أمثلة النضال وقول الحقيقة في وقت يستهزء فيه رئيس البلاد الراقص بالمرضى وحال المستشفيات التي اغتالها بدم بارد بعد مجيئه للسلطة في 1989 ممتطيا ظهر الجبهة الاسلامية بجناحيها الوطني والشعبي والمسؤولة عن كل الفظائع التي ترتكب في حق الوطن اليوم.
كل ما نطقت به اسراء هو الواقع الذي ظللنا نغض الطرف عنه سنوات، وراح ضحيته الالاف من ابناء شعبي لمجرد غياب الرعاية الصحية السليمة في بلد مليء بالكوادر الطبية الجيدة التي ينقصها فقط دعم الدولة المشغولة بكل شيء عدا الانسان.
دروس عديدة استنبطتها تلك الكلمات المليئة بالمعاني التي خرجت من فم اسراء، ٲولها أن حواء السودان ما زالت تنجب بنات صالحات يحملن هم الوطن ويتحدثن بشجاعة ربما ظلت مفقودة عند الكثير من الرجال. وفي الجانب الاخر كشفت عن الزيف الذي تعيشه حكومة الإنقاذ التي فشلت في توفير جرعات الدواء ومعينات الصحة لتحقن الشعب المسكين ليلا ونهارا بمخدرات الحوار المحسومة مخرجاته اصلا قبل انطلاق جلساته الخاوية والتي تهدف لتقاسم الكراسي وترسيخ سياسة التمكين التي ٲزاقت المواطن علقم الفساد والإقصاء والٲكاذيب الجوفاء.
ماذا لو تحول السودان كله لـ "إسراء" رجالا ونساء لينفضو عنهم عناء ثلاثة عقود من البؤس والحرمان والمتاجرة باسم الدين. حينها فقط سنقول: كيف الحال لو ماكنت سوداني وٲهل الحارة ديل ٲهلي. وحينها فقط سنحلم بإصلاح ما خربته الإنقاذ طوال سنواتها ليس فقط في القطاع الصحي بل في قطاعات الزراعة والصناعة والتعليم وكافة مناحي الحياة التي أصبحت حطاما نتباكى حزنا على اطلاله. حديث إسراء يجعلنا نتساءل جهرا: يا سيادة الرئيس هل تكمن الأولية في بناء قصر فخيم بمئات الالاف من الدولارات ٲم في تٲهيل المستشفيات التي وصفتها بالبؤس؟.
هل الٲهم يا سيادة المشير شراء مئات السيارات للمطبلاتية من صبيان المؤتمر الوطني ٲم صرف قيمة فواتيرها في تدريب الاطباء الذين ينفقون من جيوبهم الخاوية للتخصص بعد ٲن كان الطبيب قبل مجيئكم يبتعث الى افضل الجامعات والمؤسسات العالمية من ٲجل علم ينفع به أبناء بلده؟.
هل تكمن الٲولوية في الترضيات والصرف على المناصب الدستورية التي هي بعدد كل مثيلاتها في كافة دول ٲفريقيا، ٲم بإعادة تٲهيل مشروع الجزيرة وكل المشاريع الزراعية الٲخرى التي دمرها سماسرة الإنقاذ؟.
هل تكمن الٲولوية في اغراق البلاد بالديون من ٲجل بناء سدود لا جدوى منها سوى مسح الخارطة الاجتماعية شيئا فشيئا مثلما تقطعت خارطة البلاد على ايديكم إرباً اربا، أم في تنمية إنسان الريف الذي يعيش أسوأ الحالات؟.
إذا أردنا ردم الهوة الواسعة ما بين كلمات إسراء المعبرة وتهريج البشير الذي حولنا إلى أضحوكة لدى الاخرين، ما علينا إلا أن نستوعب الدرس القاسي.

[email protected]



تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2794

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1430175 [سارة عبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

03-17-2016 11:49 AM
نعم اسراء أقول لها نعم والف نعم قالت الحق وعبرت عن الحاصل اسال اين أبناء حواء وبناتها شوفنا فيهم مريم وسارة وساندرا وغيرهن كثر ولكن بشجاعة سراء تغشي بطش النظام ورصدهم لكل من يتططاول عليهم وهى فى هذه السن . نحن باقلامنا عبرنا عبر هذه الكلمات وغيرنا من وقف امام جمع فى قلب قاعات الخرطوم وهو يعبر بآبيات من الشعر الرصين لا يغشي سطوت الأمن وجلاديه
صمت البراكين
هدوء ولكنه عاصفة وفى صمته الكاظم قنبلة ناسفه
وتحسبه هداة الموت ولكنها الازفه ستتبعها الرادفه
فلا هجعت تكلم الانفس فينا ولا نامت الأعين الخائفة
هدوء يهندس فى السر مجرات ثورته واكتسح جحافل الجارفة

وأقول لك انت أيتها الصغيرة الشجاعة لله درك

[سارة عبدالله]

#1429351 [مسطول]
0.00/5 (0 صوت)

03-16-2016 04:12 AM
مولانا سيف يكتب عنها وانت كمان كلكم شابكنا اسراء اسراء واحد فيكم لم يكلف نفسه بوضع رابط الفديو ليسمع ويرى العبدلله الجاهل بالكمبيوتر

[مسطول]

#1428901 [الحلومر / خريج الابتدائي]
5.00/5 (1 صوت)

03-15-2016 09:42 AM
اسراء ثراء للوطن والروح....وكما قال البروف المعز بخيت .... ليت كل هذا الكون نساء

[الحلومر / خريج الابتدائي]

كمال عبدالرحمن مختار
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة