المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
بكري الصائغ
هل الافراج عن وليد في هذا الشهر دحض مقولة "مارس شهر الكوارث"؟!!
هل الافراج عن وليد في هذا الشهر دحض مقولة "مارس شهر الكوارث"؟!!
03-17-2016 12:57 AM



١-
***- أجمل التهاني الحارة اسوقها للحبيب الوليد الدود بمناسبة الافراج عنه في يوم الاحد ١٣ مارس الحالي ٢٠١٦ بعد ان ظل رهن اعتقال تعسُّفي لمدة ٢٣٥ يوماً، قضي الفترة في شمم واباء، لا لان ولاهان ولانكسر، ما هادن لا اشتكي من وضعه واحتجازه بلا اسباب واضحة، لا ارهبه اعتقال او تحقيقات، لا جبن من سجن. خرج الوليد من المعتقل مرفوع الرأس في عزة وكبرياء، كان خروج اشبه بحالة خروج نيلسون مانديلا من سجنه بعد قضاء ٢٧ عام بلا انقطاع في السجن.

٢-
***- كنا نتابع حالة المعتقل وليد طوال فترة اعتقاله بقلق شديد خوفآ من تسليمه الي السلطات الامنية في السودان، وكانت كلما زادت فترة الاعتقال زادت المخاوف من عدم وضوح الرؤية حول وضعه وسكوت السلطات السعودية.

٣-
***- في يوم الاحد ١٣ مارس الحالي، خرج وليد من المعتقل وانزاح الكابوس، غنينا يومها (بلاء وانجلي الف حمدالله علي السلامة)، وعاد الحبيب الي اسرته الكريمة.

٤-
***- يبقي السؤال مطروحآ بشدة واستغراب: هل هي مجرد محض صدفة (نادرة) علي غير ما جرت عليها العادة في شهر مارس المشهور بالكوارث والازمات والمحن، ان يخرج الوليد من سجنه -تحديدآ في هذا الشهر سيء السمعة والصيت؟!!

٥-
***- هل اراد شهر مارس ان يثبت من خلال اطلاق سراح وليد الحسين انه شهر ملئ بالاحداث السارة والاخبار الطيبة...ويدحض مايقال عنه انه شهر الكوارث؟!!


٦-
***- هناك من يتفاءل بالرقم ١٣ واخرون يتشاءمون منه كثيرآ وهي ظاهرة مستشرية عند كثير من الشعوب، جاء اطلاق سراح الوليد في يوم حمل هذا الرقم، فهل هي محض صدفة.. ام تدبير متعمد من شهر مارس ان يتوافق اطلاق سراح الوليد في شهر الكوارث مع رقم التفاءل والتشاءم؟ !!

٧-
***- الباقي علي هذا الشهر الحالي ١٥ يومآ، فهل يتحفنا بمزيد من الاحداث السارة التي تفرح القلب وتشرح الروح؟!!..ام يتوقف عند حدث اطلاق سراح الوليد... وبعدها "ترجع حليمة لعادتها القديمة"؟!!

٨-
***- في "مارس شهر الكوارث" هذا العام، هل يعتبر اطلاق سراح الوليد كارثة في نظر النظام الحاكم في السودان؟!!

٩-
***- حتي هذه اللحظة مازالت اخبار الوليد تحتل مكانة كبيرة في المواقع التي تهتم بالشأن السوداني وبعضها اهتمت ببث صورته الملونة.

بكري الصائغ
[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1934

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1430752 [osama dai elnaiem]
5.00/5 (1 صوت)

03-19-2016 06:24 AM
السلام عليكم وعود علي بدء تذكر أن الإمارات أرادت أن تكون مثل السودان في سبعينات القرن الماضي ولذا جلبت كمال حمزة وشتم ما بيننا اليوم ومصور خالد منعه الله بالصحة اعترف بفشل النخبة وكنت أودع لو طرح الحل قبل انتهاء ما تبقي من نحبهم ليشهدوا أن جيلا سوداني سيترك التقى في الألفاظ ويتجه لبناء أمة السودان في مشروع مارشال سوداني متعاون مع كل دول العالم _ تفاؤل بما بقي من أيام في مارس وستجد بإذن الله جات قدرته خيرا كثيرا لك الود

[osama dai elnaiem]

#1430696 [بكري الصائغ]
4.00/5 (1 صوت)

03-18-2016 10:39 PM
للتوثيق والذكري والتاريخ:
عناوين اخبار ومقالات وتهاني (حسب تسلسل الايام) جاءت في المواقع
السودانية بعد اطلاق سراح الوليد الحسين الدود في يوم الاحد ١٣ مارس ٢٠١٦:
*******
١-
أ. د. كامل إدريس يهني بمناسبة إطلاق سراح الأستاذ وليد الحسين-(الجمعة-03-18-2016)-
٢-
الحزب الاتحادي الديمقراطي الجبهة الثورية يهنئ باطلاق سراح الاستاذ وليد الحسين-(الجمعة-03-18-2016)-
٣-
وليد الحسين مرحبا بالعائد-(الجمعة-03-18-2016)-

[بكري الصائغ]

#1430417 [بكري الصائغ]
3.00/5 (1 صوت)

03-17-2016 09:23 PM
أخوي الحـبوب،
Osama Dai Elnaiem - اسامة ضئ النعيم،
(أ)-
الف مرحبا بك وبقدومك السعيد وتعليقك الجميل،
(ب)-
***- براحة يا حبيب علي، لست انا من اطلق علي الشهر الثالث من العام لقب "مارس شهر الكوارث"؟!!
***- وما جئت بشئ من عندي عن "مارس الكوارث"، فسكان روما القديمة هم من قاموا بتسمية هذا الشهر على اسم ماريتيوس "Maritius", إله الحرب الروماني، وكانوا يعتقدون أنه يجلب الحظ لبدء الحروب فيه. ومنذ ذلك الوقت اصبحت اسماء هذه الشهور هي السارية حتي اليوم في اغلب دول العالم.

***- ونحن في السودان قبلنا ان نسير علي هدي الغرب وتبقي اسماء الشهور كما منذ زمن التقويم القديم قبل ميلاد المسيح عليه السلام، ورفضنا ان تكون الاسماء عندنا بالاسماء "الهجرية" كما في السعودية ودول الخليج، ايضآ رفضآ التمسك بالتسمية "المشرقية" كما في سوريا ولبنان ويكون شهر مارس اسمه "اذار".

(ج)-
في السودان سمي(مارس شهر الكوارث) لانه شهر الامتحانات حيث يكرم المرء او يهان. وفي هذا الشهر ايضآ يبدأ الصيف في الظهور:(درجة الحرارة في السودان اليوم: +30...+36 °C).

(د)-
مارس هو شهر الاحداث الكبيرة والمأسي والمحن في السودان، وفيه دومآ تقع المصائب المتلتلة- هنا لا ينفع التفائل او التشاؤم، فهو قدر مكتوب علينا)!!

(هـ)-
في هذا الشهر وفي حالة نادرة (قلب مارس الهوبة) وطلع من طبعه وجاء بشي جميل.....اطلاق سراح الحبيب الوليد الحسين...
(و)-
بعد خبر اطلاق الوليد استبشرنا خيرآ ان تكون فيما بعد كل اخبار مارس مفرحة ومبهجة، لكن ابي مارس الا ان يعكنن امزجتنا، فجاء بالحدث التالي:
سوداني يكشف عن بيعه بليبيا مقابل (خروف) !!
****************************
-March 16, 2016-
-(السودانى)- حريات-
--------------
***- روى شاهد اتهام شاب دون العشرين من عمره،نحيل الجسد لمحكمة جنايات الخرطوم بالأمس،تفاصيل رحلة يمكن تسميتها رحلة الشقاء والعذاب،تلك التي قادته قسراً وخداعاً -كما يقول- من منطقة الأزهري جنوب الخرطوم الى ليبيا.وهناك صار مجرد سلعة تباع وتشترى وتستبدل كما يستبدل النساء الرَّث من الثياب مقابل اوانِي منزلية،لكن ولحسن الحظ هذا الشاب حميدان –ان صح استخدام العبارة- انه استبدل بخروف اقرن املح بواسطة مواطن ليبي يعمل في مناجم الذهب،لأن مصيره لم يكن الموت الذي واجه العديد من زملائه الذين رافقوه في تلك الرحلة.حميدان ظل يروي قصته لفترة طويلة امام المحكمة التي مثل اماها كشاهد اتهام ضد عناصر الشبكة التي اوهمته وخدعته كما تقول التحريات بتسفيره للعمل في مناجم الولاية الشمالية،لكن تلك الرحلة انتهت لوصوله لدولة ليبيا فكانت المأساة التي نورد الأن فصولوها على لسانه امام المحكمة.

مشهد اول:
******
دلف الشاب محمد حميدان ذو (18)ربيعاً الى قاعة المحكمة وأعتلى منصتها وهي محكمة يترأسها القاضي د.أسامة احمد عبد الله.وضع حميدان يده اليمنى على المصحف الشريف مردداً ما يقوله حاجب المحكمة(الشرطي) بانه سيقول الحق ولا غيره.وبدأ يسرد قصته وكيفية تسفيره من منطقة الأزهري جنوب الخرطوم موقع سكنه الى الصحراء الكبرى وصولا لدولة ليبيا،لكن قبل السرد افتتح ممثل الإتهام المستشار بوزارة العدل عبد الرحمن صوت العرب مناقشته للشاهد واستفسره عن معرفته بأحد المتهمين الذين يقبعون بقاعة المحكمة حينها تفرس في وجوههم جيداً وبسرعة فائقة اشار الى المتهم السابع بإبهامه وتعرف عليه،وقال للمحكمة إنه من كان يقود عربة(zy)بلون اصفر وهي ذات العربة التي اوصلتهم الى الحدود الليبية،ومن ثم تعرف ايضاً على المتهمين الرابع والخامس واشار حميدان الذي دون في مضابط المحكمة انه شاهد الاتهام الثامن في القضية لقاضي المحكمة؛اشار الى انه وفي يوم من الايام حضر اليه شخص هو المتهم الخامس في القضية.ويتذكر الشاب اكثر المواعيد وقال إن المتهم الخامس جاء اليه في الرابع من يوليو للعام 2015 وعرض عليه السفر معهم للعمل في عمل من مناجم الذهب المنتشرة بالولاية الشمالية.المتهم الخامس تعهد لحميدان بدفع كافة تكاليف السفر للولاية الشمالية مع التكفل بمعيشته.وأكد حميدان للمحكمة موافقته على السفر فما كان من المتهم الخامس الا ان أحضر عربة لنقله وأخرين كانو برفقته بلغ عددهم(47) شخصاً للمحكمه وجميعهم كانو يعتقدون ان وجهتهم هي الولاية المالية للعمل في مناجم الذهب،وزاد حميدان “صعدنا على متن العربة وبرفقتنا المتهم الرابع حتى وصلنا الى منطقة خارج السودان في رحلة استمرت سبعة ايام متتالية قطعنا فيها الصحراء الكبرى،مشيرا الى انه علم بأن منطقة وصولهم هي خارج السودان عند سماعه المكالمة الهاتفية التي تمت بين المتهمين.

***- في ليبيا سلموا لأخريين وكان في استقبالهم عند الحدود شاحنات اخرى يقودها سائقون إثيوبيون تحركوا بالرجال الى داخل ليبيا،لافتاً الى انه وبوصولهم ليبيا تم تقسيمهم لمجموعات تحوي كل مجموعه سيعة أشخاص وتسليمهم لتجار ذهب ليبيين كانوا يطلقون عليهم وقتها ب(شوري)أي انهم اصبحوا بحوزته وسيعملون لحسابه.هكذا فهمها حميدان.

الموت رمياً بالرصاص:
****************
الشاهد حميدان ابلغ المحكمة بأن أحد رفقائه في رحلة العذاب قُتل رميا بالرصاص بليبيا.وهي الصورة الأكثر قتامة في فصول هذه القصة:الموت رمياً بالرصاص لصديق حميدان ورفيقه في رحلة الخديعة.اما الحالة الثانية لرفقاء حميدان فتتعلق بواحد منهم ضاقت به المعاناة مع التجار الليبيين فآثر الهروب والانضمام لحركة مناوي المسلحة.حميدان انقطعت عنه اخبار ذلك الرفيق لمدة ثلاثة اشهر لكنه سمع اخيراً انه مات.

***- حميدان في تفصحه للمتهمين امام المحكمه اكد للقاضي ان المتهم السابع سائق العربة التي قامت بترحيلهم حتى الحدود السودانيه الليبيه،وانه تركهم بعد ان سلمهم لليبيين.الشاهد قال انه رفض في ليبيا طلباً من قوات اركو مناوي للإنضمام الى صفوف الحركة.

تبديل مقابل خروف:
*************
وقال شاهد الاتهام الثامن حميدان للمحكمه انه عمل لدى احد التجار الليبيين الذي اختاره واخرين من السودانيين لشهرين،الا انه لم يتمكن من استخراج أي ذهب يسعد به التاجر المنجم.الذي قابل ما يعتبره عجزاً من حميدان وصحبه بالتعذيب ،فضربه بمؤخرة السلاح(دبشك)على يده وجميع اجزاء جسده وعذبه وجلده حتى يواصل كفاحه هو في استخراج الذهب، وحينما استمر الحال كما هو فقرر مقايضته مع تاجر أخر يمنح الطرف الأول للطرف الأخر الشاب السوداني حميدان للطرف الأول مقابل ان يمنح الطرف الثاني الطرف الأول خروفاً.نعم خروف!هكذا كان الشاب يكشف للمحكمة الحقيقة ويحدد لمولانا القاضي لون الخروف ابيض بأحمر.وأضاف (اصلاً هو مافي دهب هناك)،موضحاً انه ذهب مع التاجر الجديد لمنجم اخر للعمل فيه وعثر على سودانيين بالمنجم.فمكث شهراً كاملاً وبعدها تمكن من الإفلات من قبضة التاجر الليبي الى الحدود السودانيه التشادية،ومنها الى الفاشر ثم الى الخرطوم.وختم حديثه قائلا: بأن كل الفترة التي مكثتها في العمل بمناجم الذهب بلغت 8 أشهر.

شهادة اخرى:
********
بمرور ساعه من حديث شاهد الاتهام حميدان دلفت الى قاعة المحكمة شابة في نهاية العشرينات من عمرها واعتلت منصة المحكمة،وأفادت بأنها تُدعى سلمى سيد الحاج وشقيقة لشاب تم تسفيره كالأخرين لدولة ليبيا،ولم يعد شقيقها حتى الأن ولا تعلم عنه شيئاً وقالت سلمى للمحكمة انها تعرف المتهم الخامس بإعتباره يسكن في ذات الحي الذي تسكن فيه بالأزهري جنوب الخرطوم.وسردت قصة شقيقها صاحب الستة عشر ربيعاً،الذي كان يترزق من قيادة الركشات وله في اليوم نصيب ولصاحب الركشه نصيب، وأوضحت ان شقيقها قبل سنة كان بالمنزل وحضر اليه عند الساعه العاشرة صباحا أحد أصدقائه لتناول وجبة الإفطار،ولفتت الى استجابة شقيقها للأمر وخروجه من المنزل،وبمرور فترة قصيرة من الزمن اتصل عليها شقيقها واخبرها ان المتهم الخامس سيقوم بتسفيرهم للولاية الشمالية للعمل في مناجم الذهب،وعليها ان تُبلغ والدته بالأمر،وزادت انه بمرور 3 اشهر ورد اليها اتصال هاتفي اخر من شقيقها اخبرها بأنه اكتشف انه موجود بالصحراء الكبرى بالقرب من مدينة الكفرة الليبيه،بالإضافة الى مكوثه بأحد المعسكرات وأطلعها بعدم قدرته على المجيء الى السودان. وبانقطاع أخبارها عنه حضر إليها شاهد الاتهام الثامن واخبرها بأن شقيقها تم بيعه لتجار ذهب مثله عندما كان موجوداً بليبيا وقبل هروبه للسودان، وأوضحت شاهدة الإتهام التاسعة للمحكمة انها قصدت منزل المتهم الخامس وقتها وقابلت والدته واستفسرتها عن مكان المتهم الخامس بإعتباره من قام بتسفير شقيقها،ولفتت الى ان تمكنت من العثور على هاتفه المحمول واتصلت به بعد تعريفها له بأنها شقيقة(جلال)الذي قام بتسفيره لليبي.حينها اجابها(انا ما فاضي ليك). عندها اخبرته انها ستحرك بلاغاً في مواجهته بقسم شرطة الأزهري رد عليها(بأن القسم ماسكوا بيدي)ز في ذات السياق افادت والدة (جلال) للمحكمة بوصفها شهادة اتهام تاسعة انها علمت بأن المتهم الخامس من قام بتسفير ابنها وعندما سألته عن مكان ابنها اخبرها بأنه تم تسفيرهم عن طريق أحد الأشخاص للمحكمة العليا وذكرت للمحكمة انه قام بتكرير ذلك عليها.

الشاهدة الأجنبية وقصة (العشرين الفاً)
*********************
عند اقتراب الساعه للثالثة نهاراً كشف ممثل الأتهام في القضية عن الشاهدة العاشرة(اجنبية من دولة اثيوبيا) حيث قالت ان احد الأشخاص لها (شبه)بأحد المتهمين تعرفت عليه يقود عربة بيضاء ماركة اكسنت واقتاد شقيقها لتسفيره عن طريق ليبيا، وأشارتانه عند الحادية عشرة ليلاً ورد اليها اتصال هاتفي من شخص لم تعرفه ابلغها بدفع عششرين الف جنيه مقابل استلام شقيقها.ولفتت الى انها طالبته بضرورة سماع صوت شقيقها لكي تدفع لهم،وكشفت للمحكمة عن سماع صراخ شقيقها عبر الهاتف واخبرها بتعذيبه وعليها بالإسراع بردفع المبلغ المطلوب منها،وفي ختام افادتها اوضحت للمحكمة بدفعها مبلغ(2.800) جنيه لأحد الأشخاص مقابل استلام شقيقها لكن لا يزال في يد تلك العصابة الليبية.

[بكري الصائغ]

ردود على بكري الصائغ
[بكري الصائغ] 03-18-2016 01:19 AM
أخوي الحبوب،
أخوي الحـبوب،
Osama Dai Elnaiem - اسامة ضئ النعيم،

(أ)-
مساكم الله بالعافية.

(ب)-
"مارس شهر الكوارث" مصائب ومحن سودانية جديدة وقعت خلال النصف الثاني من مارس الحالي في هذا العام الحالي ٢٠١٦:

١-
السودان في ذيل مؤشر السعادة بالعالم العربي
************************
المصدر:-(حريات)-
-March 17, 2016-
----------------
***- جاء السودان في ذيل قائمة الدول العربية الأكثر سعادة ، حسب تقرير (مؤشر السعادة العالمي) للعام 2016 ، الصادر عن شبكة الأمم المتحدة لحلول التنمية المستدامة ، أمس الأربعاء 16 مارس.
***- واستند التقرير في تقييمه على عدة معايير ، أهمها : مستوى الحرية الشخصية ، دخل الفرد ، نسبة الفقر ، الدعم الاجتماعي الذي تقدمه الدولة للمواطن ، التعليم ونوعه ، الصحة العامة والديمقراطية والحكم الرشيد.
***- وبحسب تقرير هذا العام الذي شمل (157) دولة حول العالم ، جاء السودان في المركز قبل الأخير عربياً و(133) عالمياً ، خلف الصومال والعراق وفلسطين ، وقبل سوريا التي حلت في المركز الأخير عربياً و (156) عالمياً ، فيما تصدرت دولة الإمارات العربية المتحدة القائمة العربية وجاءت في المرتبة الـ (28) عالمياً.

***- وحلت الدنمارك في المركز الأول كأكثر دول العالم العالم سعادة، تلتها سويسرا في المرتبة الثانية ، ثم آيسلندا ثالثاً ، فالنرويج رابعاً وفنلندا في المركز الخامس.

***- وذكر التقرير انه وللمرة الأولى منذ (4) سنوات يعتمد المؤشر معايير مرتبطة بقياس عدم المساواة في الرفاهية بمناطق داخل نفس الدولة .
***- جدير بالذكر انه سبق وأعلنت هيئة الأمم المتحدة يوم (20) مارس يوماً عالمياً للسعادة .

٢-
توقف (13) مصنعاً للغزل والنسيج بالسودان!-(March 17, 2016)-
٣-
سوداني يكشف عن بيعه بليبيا مقابل (خروف) !!-(March 16, 2016 )-
٤-
مقتل القائد العام للقوات المُشتركة السودانية التشادية في غرب دارفور الكولونيل النور أبو شنب اثناء تجوله في سوق (المانجو)- 03-17-2016-
٥-
***- السجن شهر مع الجلد (40) جلده لامرأة مدانة بارتداء الزي الفاضح...
***- (زفة تشهير) لمتهم باغتصاب طفلة في مدينة ودمدني تثير ردود أفعال واسعة...
***- البرلمان : كليات غير شرعية تمنح دبلومات صيدلة في (3) أشهر...
***- مجلس الوزراء يقرر معاملة الجنوبيين المقيمين بالسودان بوصفهم أجانب...
***- منع طالبة من الجلوس للامتحان بسبب 20 جنيهاً...


#1430359 [ابراهيم2£1]
0.00/5 (0 صوت)

03-17-2016 05:53 PM
موت الترابي في مارس،، كارثه ام بشري ،، مارس صار شهر المتناقضات

[ابراهيم2£1]

ردود على ابراهيم2£1
[بكري الصائغ] 03-17-2016 09:46 PM
أخوي الحـبوب،
ابراهيم2£1،
(أ)-
مساكم الله تعالي بالصحة والافراح الدائمة، مشكور علي الزيارة والتعليق المقدر.

(ب)-
بخصوص تعليقك عن متناقضات شهر مارس وان كان "موت الترابي كارثة ام بشري؟ !!"، غالبة السودانيين ترحموا عليه واعتبروا رحيله للدار الاخرة بشري للسودان. هذا الكلام ليس من عندي، فلو طالعت التعليقات التي وردت من قراء المواقع الالكترونية التي تهتم بالشأن السوداني ستجد ان غالبية المعلقين قد تناولوا وفاته بتعليقات غلب فيها طابع السرور بموته ، بل ان بعض المعلقين بالغوا في الحدة في تعليقاتهم.
(ج)
جاء في التعليقات ان عدد المشعيين في جنازة الترابي كانوا نحو ثلاثة الف شخص من جملة ٨ مليون يعيشون في العاصمة المثلثة، وهذا العدد الضئيل للغاية في تشييع الترابي هي بمثابة استفتاء شعبي لمعرفة "حب الناس للترابي" وسقط الترابي في الاستفتاء!!...وشتان ما بين تشييع نقد والترابي.

(ج)-
***- لم اجد مقالة واحدة بعد وفاته وكتبت عن حسنات الترابي.

(د)-
***- مع الاسف الشديد لم يترك الترابي في حياته شئ جيد يذكر الناس به، رحل تصحبه لعنات الملايين، وانه هو وراء كل محن وبلاوي ومصائب السودان.
(هـ)-
جاء موت الترابي في شهر مارس ليكون "كـــارثة" علي أهل النظام ومريدية !!


#1429976 [Osama Dai Elnaiem]
4.00/5 (1 صوت)

03-17-2016 07:05 AM
لك التقدير أخي الاستاذ بكري-- فأل الله ولا فألك--- رجعت لمقال سابق بقلمك تحدثت فيه ( بالراكوبة) عن 25 مارس وسردت موت نميري ونقد واعتقال عبد الخالق محجوب وهانت تغادر محطة الشؤم لتفرح معنا باطلاق سراح الاستاذ المعلم وليد الدود- حفظه الله- وفي تعليق سابق أشرت الي ضرورة نحر الذبائح واطعام الفقراء في قريته او حيه في السودان ونظل مع مارس من جانبه المشرق فقد كانت اجازات المدارس في شهر مارس وهو جدول محفوظ وضعه الانجليز --- جزاهم الله خيرا-- والحكمة اطلاق التلاميذ لمساعدة الاهل في الزراعة وربما في مارس ينعتق السودان وتعود طائرته المخطوفة من ربع قرن وتحط بلا مزيد من الدماء ويخرج الاهل من الكهوف في جبال دلامي وحجر المك وتعود نار القران الي دارفور في مارس وفي النيل الازرق تعزف الوازا وتخرج رحلات صيد الاصلة -- يأخي تفاءل شوية بشهر مارس عسي تأتي بقيته بصبح أفضل وليس كما قال الشاعر ( وما الاصباح منك بأمثل)-- لك التحية

[Osama Dai Elnaiem]

#1429941 [بكري الصائغ]
4.00/5 (1 صوت)

03-17-2016 03:36 AM
للتوثيق والذكري والتاريخ:
عناوين اخبار ومقالات (حسب تسلسل الايام) جاءت في المواقع
السودانية بعد اطلاق سراح الوليد الحسين الدود في يوم الاحد ١٣ مارس ٢٠١٦
***************************
١-
الإفراج عن وليد الحسين-(الاحـد-03-13-2016)-

٢-
عاد الحبيب المنتظر-(الاثنين-03-14-2016)-

٣-
وليد الحسين حر طليق .. غير حر !!-(14 آذار/مارس 2016)-

٤-
معلومات حول إطلاق سراح الإعلامي (وليد الحسين) المُتّهم من جهاز الأمن السوداني بإدارة موقع (الراكوبة)...(الثلاثاء- 03-15-2016)-

٥-
حرية وليد الحسين نصر لكل السودانين الشرفاء-(الثلاثاء- 03-15-2016)-

٦-
سايمون دينق : ما أسعد الخبر وأروعه وأجمله-(الثلاثاء- 03-15-2016)-

٧-
جهر) ترحب بإطلاق سراح الإعلامي وليد الحسين الدود-(الثلاثاء-March 15, 2016)-

٨-
التهاني بإطلاق سراح الأخ وليد الحسين-(الاربعاء- 03-16-2016)-

٩-
اتحاد الصحافيين السودانيين بأمريكا: وليد الحسين انتصار الموقف-(الاربعاء-16 آذار/مارس 2016)-

١٠-
محبة صادقة عبرت عنها المناصرة التى لم يسبقه عليها احد وليد الحسين:
معاني المحبس الحر!!.أكبر مناصرة لمواطن سودانى عرفها تاريخنا القريب-(الاربعاء-03-16-2016)-

١١-
حرا طليقا كما يجب-(الاربعاء-03-16-2016)-

١٢-
حزب الأمة القومي : تهنئة بإطلاق سراح الإستاذ وليد الحسين-(الاربعاء-03-16-
2016)-

١٣-
وليد الحسين يمتطى الحرية-(الاربعاء-03-16-2016)-

١٤-
اتحاد الصحافيين السودانيين بأمريكا: وليد الحسين انتصار الموقف-
(الخميس-03-17-2016)-

١٥-
هل يستحق وليد الحسين اعتذار من هؤلاء؟-(الخميس-03-17-2016) -

١٦-
هل الافراج عن وليد في هذا الشهر دحض مقولة "مارس شهر الكوارث"؟!!-(الخميس-03-17-2016)-

[بكري الصائغ]

بكري الصائغ
بكري الصائغ

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة