المقالات
السياسة
أمنحوا سلفا فرصة..!!
أمنحوا سلفا فرصة..!!
03-17-2016 12:39 PM


*الساعات الأولى من الصباح قبل ستة أعوام: طائرة الخطوط الليبية تهبط بمطار إنجمينا ..الضيف الغامض كان يتوقع أن تأخذه عربة خاصة إلى صالة كبار الزوار.. فوجيء خليل إبراهيم بلغة آمرة وخشنة من الضابط الذي ولج إلى جوف الطائرة الليبية ..استلم الضابط التشادي الأوراق الثبوتية لخليل واثني عشر مرافقاً ..كانت كل جوازات السفر تشادية..لاحقاً أُبلغ خليل وزملائه أن وثائقهم مزورة، وبالتالي لن يتمكنوا من دخول إنجمينا ..استمرت الأزمة إلى ظهر اليوم..بعدها أمرت السلطات الليبية طاقم الطائرة بالعودة إلى طرابلس، مؤكدة أن خليل وكبار قادته لا يحتاجون لجوازات سفر لدخول ليبيا.
* الأزمة لم تبدأ في إنجمينا..خليل إبراهيم مكث في الدوحة أربعين ليلة يفاوض الوفد الحكومي السوداني .. قبلها كان أمير قطر يزور إنجمينا مطالبا بالضغط على الرجل العنيد.. وخليل يرفض أن يتزحزح قيد أنملة.. من الدوحة طار خليل إلى القاهرة ومنها إلى ليبيا..كان هدفه الوصول لقواته عبر تشاد..الخرطوم التي تواصلت مع تشاد وقبلت وساطاتها في الملف الشائك كانت تضغط على إنجمينا لتقلم أظافر الدكتور خليل إبراهيم.
* يزور الخرطوم هذه الايام الرئيس ثامبو أمبيكي رئيس الآلية الإفريقية للتوسط في النزاع السوداني ..أمبيكي يحاول إقناع الخرطوم بالمشاركة في جولة جديدة من المفاوضات ..ليست هذه المرة الأولى، ولن تكون الأخيرة التي يفشل فيها أمبيكي في إقناع طرفي الصراع بتقديم تنازلات حقيقية.. إذاً لماذا لا تفكر الخرطوم في طريق آخر للوصول إلى عقل وقلب الحركات المتمردة..الورقة الرابحة ربما تكون الفريق سلفاكير..هذا الرجل طلب غير مرة منحه فرصة التوسط بين قطاع الشمال والحكومة السودانية ..في كل مرة كانت الحكومة ترفض المبدأ حتى لا تسمح للجار الجنب أن يحشر أنفه في الشأن السوداني .
* السؤال كيف يمكن أن يكون سلفاكير فعالاً في إحلال التسوية في السودان..يبدو سلفاكير مثل فاقد الشيء فكيف يعطي السلام للسودان ..الحقيقة أن هنالك ارتباط وجداني ما بين قيادة الحركة الشعبية وقوات قطاع الشمال.. معظم جنود القطاع حاربوا مع الحركة الشعبية لسنوات طويلة..هذا الارتباط مع استمرار الصراع مع السودان جعل جنود قطاع الشمال مقربين لاخوتهم في الحيش الشعبي.. بل إن هنالك احساس يسيطر على الحركة الشعبية بأنها تنكرت لحلفائها السابقين..هذا الوضع يصعب مهمة حكام الجنوب في إدارة ظهر المجن لأصدقاء الأمس..لكن السماح بوساطة الرئيس سلفاكير تمكنه من استغلال هذه الارتباطات لنيل تنازلات من جانب الحركة الشعبية بشمال السودان..إن لم تستجيب الحركة الشعبية فسيجد سلفاكير نفسه في وضع يتخذ فيه قرارات فض الارتباط بين الحركة الأم وفرعها في السودان.
* في تقديري..هامش المناورة ليس كبيراً أمام سلفاكير..الظروف الاقتصادية القاهرة التي تعيشها جوبا..العزلة الدولية غير المسبوقة ورمي حكومة الجنرال سلفا بالاتهامات الأممية يجعله يرغب في تحقيق تسوية في الشمال ..هذا الوضع سيجعل سلفاكير قادراً على توصيل الرسائل الصعبة لرفاقه السابقين.. إن لم ترضخ الحركة الشعبية بشمال السودان وتقدم تنازلات من أجل التسوية، فسيضطر سلفاكير لإشهار البطاقة الحمراء في وجهها.
* بصراحة..جربنا كل الوساطات فلماذا لا نمنح اشقاءنا في جنوب السودان فرصة ولو محدودة ..هؤلاء هم الأقرب، كما أن في يدهم ما يهشون به على الحركات المسلحة.


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2572

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1431062 [nagisidahmad]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2016 10:58 PM
يا أيها الظافر أنت تتحدث عن أي دولة حيث تقول : " الظروف الاقتصادية القاهرة التي تعيشها جوبا..العزلة الدولية غير المسبوقة "...

أين سودانك من هكذا ظروف ,,,

لن تحل مشاكل السودان إلا عندما يعود الوعي ,,, وعندما تعطي القوس لباريها ويعطي اليراع إلي الأذكياء الموهوبين من أبناء هذا الشعب الصابر ,,,

وليس للأرزقية والفاقد التربوي أمثال الظافر ,,, وهلمجرا .

دولتك تستجدي دولة الجنوب بضع دولارات مقابل عبور بترولها عبر السودان الشمالي المحاصر هو ورئيسه المطلوب دولياً ,,,
من الذي يعيش عزلة دولية ,,, سلفاكير أم البشير ,
سلفاكير يجلس خالفاً رجلاً علي رجل وسط الرؤساء الأفارقة في مؤتمر القمة في جنوب افريقيا ورئيسك المطارد يتسلل لواذاً هرباً من جنوب افريقيا ,,, وبرضو بعين قوية تنسج جلباباً من حرير لملكنا العريان وتقول هكذا : "الظروف الاقتصادية القاهرة التي تعيشها جوبا..العزلة الدولية غير المسبوقة "...
اختشي يا أرزقي....

[nagisidahmad]

#1430505 [محمد الكامل عبد الحليم]
0.00/5 (0 صوت)

03-18-2016 05:24 AM
تحية

انعدام الثقة هو العائق....اضف اليه عدم استعداد نظام الخرطوم اعطاء جوبا ورقة لتوظيفها في حراكها المني الاستراتجي عند اللزوم...جوباتري في الحركة عمقا استراتجيا تستطيع توظيفه لتامين وضعها غير المستقر... الخرطوم لن تمنحها فضل التدخل ماخوذة بتجارب مع السياسيون الجنوبيون والتي وظفتهم الخرطوم عند فرها وكرها وقت التمكين والذي انتهي الي ما اتهي اليه من انفصال شطر عزيز قام سلفا بدور ضاغط لدي الراحل قرنق في الوصول الي نهايته الانفصالية ايضا..

افلحت الخرطوم في تشظي الحركات المعارضة وتفتيتها وظل ذلك هو نهجها ضيق الافق والذي لم يترك لها صليحا يثق فيها الا بمقدار انتهازيته...وظلت الظروف تخدم النظام ليستمر لكنها لم تخدم المواطن وهو يضرب كفا بكف لبوار المشروع وسوء حاله..

الخرطوم لا تفطن لأهمية جوبا والتي تبدو قلقة في استمرار مكر الخرطوم الماكر..لكنها لن تقف وحدها ان ظنت الخرطوم ان سيولة الوضع السياسي في جوبا تضيف لها رصيدا امنيا...امبيكي لن ينجح مالم يستخدم الورقة الدولية المحتملة ومنها مزيد من الضغط علي نظام الخرطوم..

[محمد الكامل عبد الحليم]

#1430353 [adilnugud]
0.00/5 (0 صوت)

03-17-2016 05:41 PM
كعادة الاسلاميين انك لا تبحث عن حل بل تضيق الخناق وتقليم اظافر لحشر الخصم في الزاوية ليسهل الانقضاض عليه ولكل الناس عقل تفكر به ........

[adilnugud]

#1430308 [جلال عثمان]
5.00/5 (1 صوت)

03-17-2016 03:49 PM
كما قلت أنت فالحكومة لا تريد أن تسمح لسلفاكير أن يحشر أنفه في الشأن السوداني لأنه أساساً غير مؤهل وعندو من الحروب والمصائب ما يكفيه وزيادة. حكومة الخرطوم تساعد سلفاكير الان أمنياً وأقتصادياً وسياسياً لكن سلفاكير لا يستطيع مساعدة الخرطوم حتي مع حلفائه القدماء الجدد بل بالعكس السماح لسلفاكير بمقابلة قطاع الشمال قد يغري الطرفين للإتفاق ضد الخرطوم والعودة لمسلسل الغباوة القديمة مثل غباوة إحتلال هجليج.. الوضع الحالي هو أن سلفاكير خائف جداً من سياط الخرطوم التي تستضيف عدوه اللدود مشار وبالتالي سلفاكير لن يجرؤ أن يتحدث مع قطاع الشمال لأن الخرطوم لها عيون وآذان ترصد كل حركة في جوبا وسلفاكير عارف البئر وغطاها.

[جلال عثمان]

#1430224 [ابو سكسك]
5.00/5 (2 صوت)

03-17-2016 01:24 PM
يا الظافر، ذكرتني بالبصيرة ام احمد

[ابو سكسك]

عبد الباقى الظافر
عبد الباقى الظافر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة