المقالات
السياسة
هل انتهت قضية السدود ام مللنا الانتظار- ؟!!
هل انتهت قضية السدود ام مللنا الانتظار- ؟!!
03-17-2016 03:41 PM


العام 1967م من القرن الماضى كان من الاعوام الثقيله على المسلمين والعرب عامه وعلى اخواننا فى مصر الشقيقه بصوره خاصه (عام النكسه ) , خرجت المظاهرات وعمت القرى والحضر حتى وصلت اقاصى السودان وفى كل الاتجاهات , خرجنا فى مظاهره ولاول مره خلف اساتذة وطلبة المدارس (الوسطى ) وكان بعض الهتاف باللغه الانجليزيه يقوم بترديدها الجميع وجلهم لا يعرف المعنى ونحن معهم وكان من تلك الهتافات المشهوره (تسقط امريكا – داون داون يو أس ايه ) ومن العجب كانت تلك الكلمات الانجليزيه ذات جرس ولحن مما سهل على الجميع ترديدها وبطلاقه , جابت المظاهره كل القرى بدءا من البرقيق مرورا بكرمه (البلد والنزل ) وفى احدى محطات التوقف تقدم احد شيوخ البلد وسأل عن الموضوع وتم شرح الامر وظهرت عليه علامات الرضا على هذا الحراك ولكنه اضاف سؤالا كبيرا (وماذا تقولون فى هذه العباره الافرنجيه ) ولم يبخل الاساتذة الاجلاء بشرح الجمله الغامضه , هذه المره كان رد فعل شيخنا مغايرا تماما لما ابداه من تفهم ودعم للمسيره . (انتوا فاكرين امريكا دى بلده فى طريق امدرمان , يا ابنائى امريكا دى حاجه كبيره وقويه جدا وكلامكم دا ما حيعمل فيه اية حاجه شوفوا ليكم شغله او امشوا الخرطوم هناك ممكن يسمعوكم ) .
فى وطننا الحبيب السودان وعلى حسب الطيبه الغزيره التى نتمتع بها ,تكون كل امور حياتنا وقتيه ولحظيه تنتهى بانتهاء مراسم الاحتفال او الوقفه او حتى الاضراب عن الطعام , وكل هذه القضايا تأخذ حيزا مكانيا وزمانيا مقدرا فى البلاد المجاوره ولا نقول فى اوروبا والبلاد المتقدمه وتستمر الاحتجاجات والوقفات حتى ينجلى ظلام الظلم وينبلج صبح الحرية وتسترد الحقوق . يا ترى ما الذى يجعلنا نتعجل فى الانصراف وترك الامور كما كانت والرضا احيانا بالوعود وانصاف الحلول والتراقيع التى لا تحل قضيه ولا تزيل مظلمه وتنتهى الامور بالتقادم وانتهاء الاجل المضروب وكل قضايانا ليس وراءها مطالب ولا بواكى ؟ ببساطه لعدم وجود التنظيم والتنسيق فى ترتيب امر الاحتجاج او الوقفه او اى حراك مطالبى ولا من حيث التوقيت او المكان وتوزيع المهام والترويج واخرى , من حيث التنسيق وتوزيع المهام فى هذه الحاله التى تتطلب الصمود والانتظار والتحمل وهذه المرحله تتطلب التفرغ بعض الشئ .
قضية القضايا وام البلايا هى قضية السدود المجهولة الفائده والتى سوف يتم انشاءها دونما مراعاة لضياع حقوق الناس ومحو آثار الحضارة والتأريخ والجغرافيا وللعلم هذه الامور تعتبر فى فلسفة وفكر الجماعه (صفر كبير ) وبالتالى يسيرون فى طريق تنفيذ المشاريع دونما إلتفاته او اهتمام بمن يحتج او يتظاهر , ونحن من ساعد اولئك المتسلطين فى امتطاء ظهر الامه وتنفيذ ما شاؤوا لعدم وجود جديه وديمومه واستمراريه وصمود خلف القضايا الكارثيه . كانت الوقفه الكبرى فى كجبار ودال وعبرى وامام فندق السلام روتانا الفاخر فى الخرطوم وانتهت بجرح البعض وتفرق البقيه , ثم ماذا بعد ؟ نعم كانت وقفه محضوره من قبل الجميع من مهتمين ومظلومين وصحافه ووصلت اخبار الوقفه اقاصى العالم وسمع بها الامين العام للامم المتحده ومساعدوه .وبعدها سمعنا عن وقفات احتجاجيه امام سفارات المملكه باوروبا وامريكا والى هنا ما قصرتوا بقى على الجميع تحمل المسئوليه والعمل على اثارة القضيه فى كل صباح وعبر كل الوسائل المتاحه لكى لا ننسى القضيه ونبكى على الجروف بعد الغرق , الآن الامر لا يحتاج للخرطوم لكى نسمًع العالم صوتنا فقط نريد الحراك ولا شئ غير الحراك من اجل الوطن والامه فى دال وكجبار وحلفا والشريك والباوقه وحتى مروى والحماداب .
ان النهج الذى نتبعه فى حل قضايانا لا بد من اعادة النظر فيها لانها ببساطه تفريط وليست طيبة قلوب , لا تتناسب تلك الوقفات والاحتجاجات مع حجم وفداحة القضيه , اضعف الايمان لمن لم يكن حاضرى المكان , نشر مقال او عمود او حتى خاطره تحمل اسم القضيه (لا للسدود ) لكى تبقى جزوة تلك القضايا حية فينا الى ان تتحقق الاحلام فى ان نبعد شبح الغرق والاغراق عن بلادنا .
أفبعد هذا يكون الحوار – من يؤيد او يبارك او يشارك فى الحوار خائن للوطن .
من لا يحمل هم الوطن --- فهو هم على الوطن .
اللهم يا حنان ويا منان ألطف بشعب السودان --- آميــــــــــــــــــــــــــــــن
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1518

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1431288 [مراقب بعين واحدة]
5.00/5 (1 صوت)

03-20-2016 11:22 AM
أفبعد هذا يكون الحوار – من يؤيد او يبارك او يشارك فى الحوار خائن للوطن!!! سعادة الاستاذ: هل ينطبق هذا الكلام على ياسر عرمان والحلو وبقية الذين يحاورون النظام في أديس ؟!! أم انه مفصل على المحاورين في الداخل؟

[مراقب بعين واحدة]

ردود على مراقب بعين واحدة
[محمد حجازى عبد اللطيف] 03-20-2016 01:40 PM
استاذنا المراقب بعيون كثيره --لك الود
نعم كل من يحاور او يستحسن او يفكر فى الحوار مع حكومة انقلاب البشير الترابى --خائن للوطن مهما كان اسمه او صفته وحتى لو كنت انا شخصيا ---ايه رايك --دمتم


محمد حجازى عبد اللطيف
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة