المقالات
السياسة
رحل الشيخ حسن الترابي بين سقوط المدعيين وخلافة المتفيقهين 1963ـ 216م
رحل الشيخ حسن الترابي بين سقوط المدعيين وخلافة المتفيقهين 1963ـ 216م
03-18-2016 03:25 AM


(3)
مصر أم الدنيا والسودان أبوها: 1928ـ 1945م
كما وُهب ووُلد فكذلك تربي وتعليم ثم شارك بوعي وساهم بفعالية في هذه الحياة الدنيا بين السلب والايجاب مع البشر في محيطه المحلي والاقليمي بل العالمي وكان يخطأ ويصيب ولكنه لدى المبادئ العليا أقرب إلى العصمة باسم الدين، لآنه هو العالم العلامة والمفكر الذي اعتلى غالب المحافل الفكرية والسياسية العالمية المعاصرة يحاضر ويحاور ويناظر ويقنع بعلمه ويستوعب في كياناته بفلسفته الإسلامية المبلورة لتكوين المجتمع المسلم المعاصر وقد كان له بعضاً مما كان يصبو إليه وستعلم ذلك خلال السرد الموجز القادم.
اشتعلت جذوة منارة الإخوان المسلمين في مصر عام 1928م في معهد دار العلوم بالاسماعيلية وإن اختلف الناس فيها إلا أنها حركة واعية ذات صبغة إسلامية شمولية فشلت في أقطار كثيرة من تطبيقاتها لقيم الاسلام وخاصة في مهدها مصر بسبب الذاتية والأنانية المفرطة للعضوية. فانطلقت مشاعلها لكل أرجاء المعمورة وإلى السودان جارها أبو الدنيا ومصر أمها وكان ذلك في منتصف الآربعينيات من القرن الماضي عام 1945م تقريباً بواسطة طلاب العلم هم جذوتها المتقدة فكانت تارة حركة الإخوان المسلمين ثم حركة التحرير الإسلامي تارة أخرى ثم حد الاختلاف وعدم الوفاق والتسامي بين التبع المدعيين موظفين دولة العلم والايمانية الترابية ومواخير تنظير الاستراتيجية القومية الشاملة وزخم المذكرات الفاسدة والمتحررين الذين لم يصمدوا فانكبوا في مواعين الطائفية فكان ذوبانهم إلى الأبد كألواح الثلج في يوم مشمس ومنهم من ترجل مستقلاً فأسيس الحزب الاشتراكي الإسلامي حزب أباذر الغفاري في مواجهة الأمويين الجدد أهل الملذات والبذخ والترف وبينهم من آثر الحياة فهاجر إلى دنيا يصيبها فانكب على الريال ثم الدولار فغابت عليه الشمس وهو مازال يعوي هناك.
وما بين عهد الاستعمار والاستقلال للسودان من بريطانيا شارك الإخوان في كل المنابر وخاصة الثقافية بحلقات الدروس والمحاضرات بين الحيطة الشديدة والحذر اليقظ مابين 1945ـ 1956م وفي عهد الاستقلال والحرية شاركوا في المنابر والمحافل العامة بالمحاضرات والندوات وهذا برنامج ونشاط الإخوان وحركة التحرير والحزب الاشتراكي حتى كان عام 1956ــ1958م وهذا عهد الاستقلال والحرية والنشاط في عمق المجتمع السوداني الصفوي والنخبوي وخلصة في أطراف المجتمع السوداني العام حتى كانت الدورة المشؤومة الأولى على السودان بالانقلاب العسكري الأول عام 1958ـ 1964م بقيادة الفريق إبراهيم عبود الجناح العسكري في القوات المسلحة الموالي لطائفة الختمية المدعية بعلو الشرف الديني والمستعلية بالعرق الاجتماعي على المجتمع السوداني كان أول عهد واجهت فيه حركة الإخوان الضغط والكبت والاعتقال من قبل السودانيين أنفسهم. ثم كان عهد الحرية والعمل العام في ثورة اكتوبر الشعبية عام 1964ـ 1969م.

المنطلقات الفكرية والاتجاهات الأصولية
للحركة الإسلامية السودانية 610ـ 1989م
إذا كانت مسيرة الإسلام انطلقت في صدرها الأول من مكة والمدينة المنورة ثم إلى الشام ومصر ومركزها المدينة والكوفة منذ عام 610 ـ 661م وكان بين هذه التاريخ حكم الرسول صل الله عليه وسلم والخلفاء الأربعة أبو بكر وعمر وعثمان وعلي ثم ثانياً: مرحلة الدولتين القوميتين وبينهما دول مستقلة كثيرة.
الدولة الأموية 661ـ 750م التي مركزها دمشق في الشام وتتع لها دويلات الطوائف المستقلة المعروفة ببلاد الأندلس.
ثم كانت الدولة القومية الثانية ذات الصبغة الإسلامية الشرعية المعروفة بالدولة العباسية التي قامت بنهاية صراعات دولة الأموية عام 750ـ 868م مرطزها بغداد وبجانبها دويلات الخوارج المستقلة في شمال أفريقيا دولة الأدارسة والرستمية والأغالبة والدولة الطولونية في مصر عام 868ـ 936م ثم الدولة الأخشيدية في مصر 936ـ 969م ثم الدولة الفاطمية من القيروان والمهدية إلى القاهرة والشام والحجاز 909ـ 1171م وبينها تعيش مملكة غانا ذات الاقاليم الاربعة مالي وصوصو وكوكو وتكرور 976ـ 1480م وكذلك تعيش دولة المرابطين ثم دولة الموحدين المستقلتين ودويلات دارفور" الداجو، التنجر، الفور" 1150ـ 1873م ثم الدولة الأيوبية في مصر 1171ـ 1250م وبينها تعيش دولة المريينين في فاس والحفصيين في تونس وعبدالوديد في تلمسان ثم الدولة المملوكية في مصر 1250ـ 1517م وفي عهدها كان قيام سطنة مالي الإسلامية 1255ـ 1480م ثم مملكة دنقلا النوبية عام 1318ـ 1820م ثم مملكة سنار الفونجية عام 1505ـ 1821م باقرمي 1513ـ 1924م ثم كان الدولة العثمانية التركية 1517ـ 1924م التي احتلت كل البلاد الاسلامية الدولة السعدية عام 1554ـ 1659م مملكة المسبعات وتقلي في كردفان عام 1560ـ 1821م ومملكة كانم وبرنو في بحيرة تشاد عام 1615ـ 1904م ومملكة صكتو في نيجيريا 1755ـ1817م السنوسية في ليبيا عام 1837ـ 1936م وقيام القكرة والثورة المهدية في السودان عام 1881ـ 1898م ثم كان سقوط الدولة العثمانية وقيام الإخوان المسلمين في مصر عام 1928م.
ثم كان استعمار الأوروبي لبلاد العالم الإسلامي واستقلالها في منتصف الخمسينيات من القرن الماضي كاستعمار واستقلال السودان منذ عام 1898ـ 1956م من بريطانيا ثم كان قيام الحكومات الوطنية 1956ـ 1989م بينها قيام الدولة الإسلامية في إيران عام 1979ـ ؟ ثم قيام ثورة الانقاذ الوطنى في السودان عام 1989ـ ؟. دولة العلم والايمان ذات التوجه الحضاري بخطة الاستراتجية القومية الشاملة التي أـسسها العالم العلامة الدكتور الشيخ حسن الترابي صاحب المنطلقات الفكرية والاتجاهات الكلية...
تابع المنطلقات الفكرية والاتجاهات الكلية للشيخ حسن الترابي بين سقوط المدعيين وخلافة المتفيقهين

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2051

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




يعقوب آدم عبدالشافع
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة