المقالات
منوعات
يقول الخبر .. أنجبت منه قبل أن تلتقيه ولما إلتقته تزوجته
يقول الخبر .. أنجبت منه قبل أن تلتقيه ولما إلتقته تزوجته
03-18-2016 11:20 AM

هل أدهشك هذا الخبرعزيزى القارئ ؟! وأنا ،وأيم الله، كذلك. إنها ليست فنتازيا وليست بخيال علمى؛ إنها قصة حقيقية لفتاة تمشى بين الناس. تقول الحكاية إنها فتاة فى ريعان شبابها دون الثلاثين بقليل ذات نصيب وافر من الجمال، قررت أن تنجب وأن يكون لها بنت أو ولد. المهم أن يكون من لحمها ودمها ويحمل جيناتها الوراثية. ولكنها ـ وهنا تكمن المعضلة ـ ليس لها أية علاقة بالجنس الآخر. بلى، لها زملاء دراسة، ولها زملاء عمل ولكن ليس من نوع العلاقة التى تنشأ بين إثين سويين وتثمر أطفالاً. على الرغم من إنها سوية و لا تشكو من أى عارضٍ عضوى أو نفسى وجميلة كما ذكرت إلا أنه لم يفتح الله عليها بعلاقة كما فتحها على الآخرين، لحكمة يعلمها هو ولا راد لقضائه وحكمه.
تقول الصحيفة الدنماركية التى أجرت الحوار معها أنها حين عزمت على تنفيذ رغبتها، إتصلت بمستشفى متخصص تابع لأحد المراكز العلمية والبحثية حيث قامت بزراعة جنين فى رحمها. البويضة من خالص بويضاتها والحيوانات المنوية التى أستخدمدت فى التلقيح الخارجى من مخزون المستشفى من رجل مجهول الهوية. ثم؛ زرعت البويضة المخصبة فى رحمها. ووفر لها المستشفى الرعاية والعناية اللازمتين إلى أن مرت فترة الحمل بسلام.
رزقت الفتاة ببنت حلوة كالقمر، وبدأت تكبر وأمها لا تسعها الفرحة وقد تحقق لها حلم حياتها وأصبحت أماً لأحلى بنت. ولكن ... حين بدأت إبنتها تكبر بدأ هم آخر يكبر معها ويترعرع فى دواخلها وهو كيف لبنت بهذا الحسن و الجمال أن تكون بلا أب؟! ثم ماذا تقول لها حين تكبرويكبر عقلها وتبدأ تستوعب وتعى ما حولها؟! وطفقت الأم تفكر من حين لآخر فى الأمر ثم تتجاهله ثم تفكر فيه من جديد وهكذا إلى أن تملكها التفكير وأقلقلها وأرق مضجعها...ولكن ما الحل ؟! من أين تجد لها أباً مناسباً ؟!
فكرت وقدرت ثم فكرت، فخطر لها خاطر، لم لاتذهب الى المستشفى وتجمع المعلومات الكافية عن والدها ولتكن أكثر دقة عن المتبرع أو البائع صاحب الحيوانات المنوية؟! وذهبت، ومدها المستشفى بكل ما تريد وزودها با سمه وببريده الإلكترونى ... الآن عرفت الأم أسم الأب المجهول، ثم ماذا ؟! إنها ترغب بل تتمنى أن تحمل إبنتها اسم أبيها ولكن كيف تحمل اسمه دون أن تستشيره ؟! إرتأت أن تكتب للأب رسالة إلكترونية تشرح له فيها باختصار كل الحكاية و ترفق معها صورة فتوغرافيه لإبنته مع رجاء بسيط أن يقابلها إن رغب فى رؤيتها لحماً ودماً ويتعرف عليها.
وهذا الذى حدث .إستجاب الأب النكرة للرجاء ولم تصدق الأم من شدة الفرح. والتقيا وتعارفا وفرح الأب بإبنته أيما فرح ووافق أن يعطيها اسمه. ولما توطدت العلاقة بفضل الطفلة وتعارفا عن قرب عرفت الأم أن والد إبنتها متزوج من أخرى وله منها أطفال ولكن حياته الأسريه لم تكن موفقة وسعيدة. وهكذا، كلما بدت علاقتهما تتوطد، تزداد حياة الأب الأسريه سوءً بسبب المشاكل التى لاتنتهى على حسب تعبيره إلى أن أنتهى الأمر فى النهايه بالطلاق، فتفرغ لها ولإبنتها وحين طلبها للزواج وافقت، وهى التى كانت زاهده فى الرجال، فتزوجا...
وقرأت فى صحيفة أخرى حواراً مع زوجة رئيس الوزراء و سيدة البلاد الأولى تتحدث عن تجرتها فى إشتراكها فى مسابقة للرقص للهواة فى برنامج تلفزيونى مشهور وهى المعلمة والتربوية، قالت فى معرض إجابتها عن أسباب أشتراكها أصلاً فى برنامج كهذا وبكل عفوية، أنها بحاجة إلى بعض المال. تصور ـ عزيزى القارئ ـ السيدة الأولى مفلسة. هل صادفتك سيدة أولى من سيدات دول العالم الثالث أعلنت إفلاسها على الملأ بمثل شفافية هذه السيدة ؟! وهل يوجد أصلاً فى تلك البلاد النامية سيدات أول مفلسات ؟!
ذكرت فضاءات تواصل أخرى أن رئيس وزراء إيطاليا الأسبق وزير نسائها، صديق القائد الأممى وملك ملوك أفريقيا، عقيد ليبيا الراحل، قد أعجب بها وبرقصها وأراد أن يبدى إعجابه لزوجها فقال له بدبلوماسية السياسى والزير معاً: تبادل ؟! أى؛ ما رأيك نتبادل زوجاتنا ؟! ولا أدرى بماذا أجاب الثانى .......
وورد فى خبر آخر إستقالة وزيرة البيئة والأغذية فى الحكومة الحالية بسبب تقديم معلومات مغلوطة للبرلمان كما أستقال وزير عدلٍ سابق فى الحكومة السابقة بسبب إخفاء معلومات عن البرلمان إيضاً.


أما فى الجانب الآخر من الكرة الأرضية والذى يحتضن بلاداً ـ من بينها بلادى ـ تسمى بدول العالم الثالث والتى يطلق عليها أحياناً ـ تأدبا ـ بالدول النامية، تستطيع ـ عزيزى القارئ ـ أن تقرأ بكل ثقة ودون تردد العناوين التالية:
إنعدام التخصصات الوسيطة فى سوق العمل مع تزايد مبالغ فيه فى أعداد حملة الماجستيروالدكتوراة مع ملاحظة أن معظم الطلاب لا يدخلون الكليات حسب رغباتهم.
تشكو بعض الأحياء السكنية فى العاصمة المثلثة من العطش على الرغم من وجود ثلاثة أنهار تجرى فى المنطقة؛ هى النيل الأزرق والنيل الأبيض ونهر النيل العظيم.
تشكو المحليات من إنعدام الوعى البيئ لدى المواطنين الذين يشكون بدورهم عن تقاعس المحليات عن العمل المنوط بها وإهمالها لصحة البيئة و الإنسان.
يعزو وزير المالية تدهور الإنتاج لكسل المواطنين ويتساءل المواطنون بدورهم أين هى مشاريع التنمية ووسائل الإنتاج ؟!
قال قس بن ساعدة الإيادى: " يا أيها الناس اسمعوا وعوا وإذا وعيتم فانتفعوا إنه من عاش مات ومن مات فات وكل ما هو آت آت ". حين يموت المرء والموت حق، يذكره الناس وهذه حقيقة. يذكرونه سراً وعلانيةً ويذكره التأريخ بالخير أم بالشر، ولا توجد منطقة وسطى بين ذلك، وكفى بكتب التأريخ التى بين أيدينا شهيدا.


تلك شذرات من قراءات رأيت أن أتركها لك ـ عزيزى القارئ ـ دون تعليق. وإ ذا لم يكن من الحديث بد، فإنى أتساءل:
لماذا تبدو إهتمامات سكان الجانب الآخر من الكرة الأرضية غريبة وإنصرافية؟! أى؛ فى الوقت الذى يفكرون فيه هم فى الكماليات وفى حياة الرفاهية نفكر نحن فى المأكل والمشرب والتعليم والعلاج وفى بلدٍ آمن وحياة مستقرة. لماذا يستطيعون تحقيق أحلامهم وإن بدت صعبة ومستحيلة ؟! ولا نستطيع نحن تحقيق أحلامنا وإن بدت مشروعة ومعقولة وواقعية ؟! لماذا يستطيعون التحكم فى أنفعالاتهم ورغباتهم وضبط إيقاع حياتهم ؟! وحياتنا نحن تتسرب من بين أيدينا ؟! ولماذا نسبة التسجيل فى إنتخاباتهم 90%، التصويت 80% والنتيجة 51% ؟! وعندنا معكوسة ؟!
ألسنا بشر مثلهم نأكل الطعام ونمشى بين الناس، وكلنا من آدم وحواء ولنا كما لهم إله واحد فى السماء ؟!
[email protected]
الياس الغائب ... كوبنهاجن


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2940

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1430795 [الجن الارقط]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2016 08:43 AM
الاخ / الياس
السلام عليكم و رحمة الله
موضوع شيق و مفيد و جدير بالقراءة.
سؤال:
هل انت الياس خريج كلية العلوم (قسم علم الحيوان) جامعة الخرطوم فى نهاية السبعينات من القرن الماضى؟
إلتقيت بك فى معمل الزولوجى بكلية العلوم فى بدايةالثمانينات حيث كنت أنا طالب برلوم و أنت حينها كنت مساعد تدريس.

[الجن الارقط]

#1430778 [الدكتور هجو قسم السيد هجو]
5.00/5 (1 صوت)

03-19-2016 07:59 AM
داهيه تلمك الناس فى شنو ؟؟ حقو تنتحر و تلحق الترابى و الزبير

[الدكتور هجو قسم السيد هجو]

ردود على الدكتور هجو قسم السيد هجو
[زول..] 03-19-2016 05:26 PM
لا يمكن أن تكون نلت قسطاً من العلم يعلمك الكف عن إساءة الناس بلا داع ، ناهيك عن دكتوراة تعلم الناس الترفع عن الدناءة والسقوط


الياس الغائب
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة