المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
حيدر المكاشفي
( الفيكم اتعرفت ) .. حكاية موظف مغبون
( الفيكم اتعرفت ) .. حكاية موظف مغبون
03-18-2016 11:22 AM


كان (الطيب) وهذا اسمه الحقيقي، رجلاً طيباً بحق وحقيقة، فحينما كان موظفاً كبيراً بأحد الدواوين الحكومية قبل أن يتقاعد لوفاء المدة، ظل رقماً ثابتاً في كل لجان التكريم التي كان يتم تكوينها لوداع وتكريم مختلف القيادات، سياسية كانت أو تنفيذية أو تشريعية أو عسكرية حين يطرأ على أيٍّ منها ما يستدعي التكريم أو الوداع، ومن موقعه هذا كان الطيب الطيب على اطلاع تام بكل تفاصيل الهدايا القيمة والفاخرة، عينية ومادية التي كان يظفر بها المكرّم أو المودّع، وكانت كلفة الهدايا ترتفع أو تنخفض وفقاً لمكانة المكرّم السياسية والتنظيمية، فكلما كان المحتفى به أعلى مقاماً سياسياً وتنظيمياً، لا بد أن تكون عربة فاخرة آخر موديل إحدى هداياه، هكذا مضى عُرف التكريم، إلا أن الطيب عندما حان (يوم تكريمه) لم يكن يؤمل سوى في أقل مستوى تكريمي، ذلك أنه لم يكن (إنقاذياً) لا من البدريين ولا التابعين ولا تابعي التابعين، بل أنه لم يكن (سياسياً) ابتداءً، وإنما كان (حمار شغل) لا يهمه إن كان يعمل تحت حكم الشيطان نفسه، المهم أن ينفذ بحرفية عالية ما يؤمر به، ولعله لهذا السبب لم ينجُ عنقه الوظيفي من مقصلة الصالح الخاص المسمى زوراً بالصالح العام وحسب، بل واكتسب ثقة الجماعة، صحيح أنه لم يكن يتوقع تكريماً من الدرجة الأولى ولا حتى الثانية، ولكنه لم يكن أبداً يتصور أن يخرج من (مولد التكريم) وهو الذي كان أحد أهم مهندسي ومنفذي حفلات التكريم ببضعة دلاقين عبارة عن وشاحات وشعارات وأبيات من الشعر والكلام الإنشائي الذي اختتم برفع حقيبة بلاستيكية صغيرة تحتوي بداخلها على أشرطة القرآن المرتل ليتم تسليمها له كخير ختام لحفل التكريم، وسط صيحات التهليل والتكبير، ومن شدة الغيظ والحنق خرج صوت الطيب عالياً لأول مرة في حضرة (القيادات)، فبعد أن استلم الحقيبة وقبّلها تقديساً للقرآن الكريم، قال بصوت جهور وهو ينظر ناحية القيادات (كتاب الله ما بناباهو إلا الفيكم اتعرفت).

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2675

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1431489 [زول]
0.00/5 (0 صوت)

03-20-2016 04:05 PM
اشترك في مسابقة القصة القصيرة وسيبك من الصحافة مادام فمك مملوء بالماء ولا تسطيع ان تتكلم

[زول]

#1430643 [أحمد حسن]
0.00/5 (0 صوت)

03-18-2016 07:36 PM
هذا الكلام حقيقي وحدث للمرحوم حسبو شبك شقيق الفنان أحمد شبك فردة ثنائي الجزيرة عندما تم تكريمه من قبل والي الجزيرة وقد تم منحه مصحف في التكريم وكان يأمل في منحه مظروف ثمين .. وقال للوالي كتاب الله ما عندنا فيه كلام لكن الفيكم اتعرفت ..

[أحمد حسن]

#1430599 [منير سعد]
0.00/5 (0 صوت)

03-18-2016 02:02 PM
المقولة دي سايرة ودارجة يا مكاشفي، وما جديدة.....

لكن إنت الليلة قاصد بيها منو؟

[منير سعد]

حيدر المكاشفى
حيدر المكاشفى

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة