المقالات
السياسة

03-18-2016 11:41 AM




رشح في الأخبار أن محفظة تمويل مصرفي تم اعتماده مؤخراً لإكمال المدية الرياضية التي تعثرت كثيراً، بل اعتورها فساد كبير خاصة فيما حولها من أراضٍ تم تخصيصها ثم تم التراجع عنها وكانت لجنة كونت خصيصاً لما حدث من تجاوزات وربما فساد ولم أقف حتى اليوم ما حدث بعد ذلك فنرجو من المسؤولين توضيح ما حدث. الذي دفعني للكتابة في هذا الموضوع يتعلق بالأولويات في اقتصادنا المتعثر فرغم اعترافي بأهمية الرياضة عموماً وكرة القدم خاصة الا أنني أتساءل عن الأولوية والأهمية الآن للطلب من البنوك التجارية أن تشارك بمبلغ لا يقل عن أربعمائة مليون جنيه في محفظة لإكمال المدينة الرياضية في حين أن قطاعات مهمة كالزراعة والصناعة لا يتوفر لها هذا المبلغ.. وهنا ينشأ سؤال هل صحيح أن هذا المبلغ سيوضع في بنك تجاري له صفة متخصصة ولكنه بنك متعثر ويواجه أزمات حادة لأسباب معروفة وأن الهدف الأساسي منه كما قيل هو حل مشاكله المالية وليس المدينة الرياضية التي اتخذت ذريعة وغطاءً؟ وماذا لو حدثت نفس المشكلة مرة أخرى لهذا المصرف وفشل في الالتزام بشروط المحفظة؟ المطلوب أولاً قبل إنشاء المحفظة إكمال التحقيق في قضية المدينة الرياضية وأن يعرف الناس حقيقة الأمر وما تم من تحرٍ وتحقيقات ثم إجراءات قانونية وإدارية حول ما حدث ثم بعد ذلك نرى إن كان للأمر أهمية وأولوية قصوى سيما وأن البنوك نفسها تعاني من المساهمة في عمليات السوق المفتوحة ولا ترد لها أربحاها ولا حتى رؤوس أموالها الأمر الذي أضعف تمويل القطاع الخاص والقطاعات الحيوية في الاقتصاد السوداني الذي يتعثر ويواجه ركوداً واضحاً، فالشاهد أن الجميع يشتكي مرّ الشكوى من الحالة الاقتصادية والمعيشية .. ليت هذا المبلغ يخصص لتمويل مشروعات الشباب العاطل والخريجين في مشروعات ذات فوائد اقتصادية واجتماعية..
الجريدة


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2088

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1430728 [سنا سنا]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2016 12:49 AM
قعلا هناك ضبابية حول المدينة الرياضية فقد تمت ايلولتها فى الاونة الاخيرة فى عهد المجرم عبد الرحمن خضر لولاية الخرطوم للدرجة التى قام فيها الوالى بانشتء عدد ستين دكان مطلة على السوق المركرى ولكن الوالى الحالى عبد الرحيم اللمبى قام بتكسبرها دون سابق ابذار وقام هو اى اللمبى برفع لافتات تشير الى تحويل الجرء الشمالى من المدينة الى موقف لمواصلات جنوب الحرم وجبل اولياء والان واليوم تحديدا تجرى هملية تسوير للمدينة وهو عمل لا ينم فى صالحها لان التسوير يحولها لمرتع للصوص وومارسة الرريلة او حراساها بقوة كبيرة على حساب الدولة وتلك مضيعة للاموال دون فائدة
وما يجرى يدل على ماكلة جديدة بعد ان تفاجئت الاتحادات الرياضية التى تم مساحات مقدرة من داخل المدينة كمقار وملاعب فى عهد الحرامى حاج ماجد سوار ولكن الامر لم يعدو ان يكون حبر على ورق

[سنا سنا]

#1430584 [بنكاوى لحمه مر مش زى غسان]
5.00/5 (1 صوت)

03-18-2016 12:51 PM
لهطت وداد بابكر بنك أم درمان الوطنى (سيدة شباب البنوك السودانية!!!!) إلى درجة أن أوشك البنك على الإفلاس والإنهيار فتم توجيه لصوص المؤتمر الوطنى بوضع ما نهبوه من أموال فى هذا البنك بجانب تخصيص نسبة كبيرة من التمويل الحكومى لمختلف المشاريع بنسبة 33% كعمولة للبنك فإزهر البنك وصار اليوم من أغنى البنوك السودانية ويطلق عليه بنك المؤتمر الوطنى، وكمثال فقد خصصت الحكومة مبلغ 800 مليون جنيه لمشاريع تنموية فى دارفور يتم تمويلها عن طريق هذا البنك وتم تحديد المشاريع بناء على هذا التمويل لكن عندما إتصل التجانى سيسى بالبنك لبدء العمل قالوا له إن المبلغ المرصود 536 مليون جنيه إذ على حسب إتفاق البنك مع الحكومة فإن عمولة البنك يساوى 265 مليون جنيه فأسقط فى يد السيسى ولم يتمكن من فعل شيئ.

وعلى حسب الخبر أعلاه فمؤكد أن مقترح صحفظة المدينة الرياضية ما إلا محاولة لإنقاذ بنك معين من الإنهيار ربما لهطه الكيزان كذلك فهؤلاء الناس خليط من الجريمة والفساد كما قال بن لادن وقد صدق فقد لهطوا أمواله بعد طرده من السودان لكن الأمريكان سيستردون ذلك إلى آخر مليم بعد مراجعة وتحليل الوثائق الخاصة بالرجل.

[بنكاوى لحمه مر مش زى غسان]

محجوب عروة
محجوب عروة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة