المقالات
السياسة
عليكم بالحذر عند قراءة هذا المقال
عليكم بالحذر عند قراءة هذا المقال
03-19-2016 10:26 PM

image

١. اظن انه لم يدر بخلد مراقب فى العام ١٩٧٠ ، ان الصادق المهدى وحسن الترابى سيتحالفان مع جعفر نميرى قبل نهاية ذلكم العقد .

٢. كما لا احسب ان مراقبا لتطبيق احكام الشريعة الاسلامية وفقا لقوانين سبتمبر ١٩٨٣ وللمعترضين عليها ، كان ليفكر فى مشاركة الاسلاميين فى انتفاضة ابريل ١٩٨٥ ، وصعودهم للمرتبة الثالثة كقوة برلمانية عقب انتخابات ١٩٨٦ وتصدرهم للمعارضة البرلمانية حينا ، ومشاركتهم فى الحكومة حينا .

٣. وعلى الرغم من قراءات داخلية وخارجية للمستقبل الخطير للجبهة الاسلامية القومية بسبب من تنظيمها المحكم واعلامها وانتشارها الجغرافى وكوادرها النوعيين ، فان توقع انعطافها عاجلا الى الانقلاب العسكرى فى يونيو ١٩٨٩ لم يكن منتظرا ، او لم يكن منتظرا نجاحه واستمراره .

٤. ولا اظن ان ضاربا بالرمل قد تنبأ بخطوات السلطة الانقاذية ضد الشيخ الترابى واتباعه ( اخوانهم) الى درجات السجن والتعذيب والتشريد والقتل فى اعقاب الانقسام الجهير بديسمبر ١٩٩٩.

٥. وكم استعصى على الكثيرين ان يستوعبوا انخراط المؤتمر الشعبى والترابى فى تحالف سياسى ضم الحزب الشيوعى والامة والاتحادى والبعث ، وعلاقات ممتازة مع الحركة الشعبية وحركات دارفور المسلحة ، بل وتصدر مشهد المعارضة .
٦. وما زالت اثار الصدمة تتردد فى صيوان العزاء على الراحل الترابى ( مارس ٢٠١٦) بسبب تلك الصور المبثوثة مباشرة للقاء الشيخ والرئيس فى قاعة الصداقة فى ٢٠١٤ ، ولقاءاته اللاحقة مع اركان حزب المؤتمر الوطنى ممن كانوا اشد خصومه ، وانقلابه على دعاوى الاطاحة بالسلطة دون شروط الى الحوار معها دون شروط ايضا .

٧. وهذا المسار وحده هو ما ارجو ان يتصل غدا فى مآلات حزب المؤتمر الشعبى اليتيم فى غياب مالكه وامينه العام ومفكره الترابى ، ان يخالف كل التوقعات المشهورة والمضمرة الى سياق جديد تماما يصنع الغد ، ويكون له من القبول ما يحتار فيه المراقب العاقل .
image
٨. واذكركم ان احد تطبيقات الفيس بوك قد صنفنى مجنونا وفقا لمعايير غير معلنة ، فعليكم بالحذر عند قراءة هذا المقال تحديدا.



فيسبوك


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 8663

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1431082 [soho]
5.00/5 (1 صوت)

03-20-2016 12:07 AM
يا عامر الحاج
أسباب الجنون ثلاثة
اللعب مع الحيران
سك الرهاب لما تكون ضهبان
العيشة مع الكيزان

[soho]

عامر الحاج
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة