المقالات
السياسة
من أجل السودان
من أجل السودان
03-20-2016 07:55 PM


• لك الله يا سودان ، فقد غاب الوعي عمّن يحكمونك ، و عمّن يظنون أنهم معارضون ، فقد جفّت أقلامهم و طويت صحفهم.
• لنأخذ ، مثلاً ، أكبر المعارضين الذين يظن البعض أنهم يمثلون الخلاص بالنسبة للسودان، الصادق المهدي الذي آثر البقاء خارج السودان يتابع أخباره عن كثب ، و قد صدر القرار 2265 لمجلس الأمن و الذي يتيح ضرب السودان حتى من قبل جيرانه تحت شعار الشرعية الدولية ، لم يحرك فيه القرار ساكناً و لم يكتب حرفاً واحداً يحذر فيه الشعب الذي يتحدث باسمه خارج الحدود..!
• و لنأخذ أيضاً محمد عثمان الميرغني الذي ما عاد السودان و السودانيون يذكرون ملامحه لطول غيابه عنه و عنهم ، حتى ابنه الذي تركه "خميرة" هو الآخر لحق به ، رغم أنه يشغل موقعاً دستورياً في رئاسة الجمهورية ، و لعل الميرغني و أولاده لا يعرفون عن القرار 2265 شيئاً بعكس الصادق المهدي الذي يعرف كل شيء و لا يصدر عنهُ شيء!!..
• و لنعد من منافي الصادق و الميرغني ، إلى داخل السودان ، و نذكر المعارضين الذين استوعبهم النظام ، أعلن أحد زعمائهم أن المؤتمر الوطني يصرف عليهم ، فأمثال هؤلاء لا خير يُرجى منهم ..!
• و نتجاوز هؤلاء و أولئك إلى من انتبذ ركناً قصيّاً من الإسلاميين ، و ابتعد عنهم و واصل عبادته الخاصة ، ما بين أداء الفرائض و صيام الأثنين و الخميس تقرباً إلى الله ، و نسوا واجبهم تجاه الوطن الذي يؤويهم و تربّوا على ترابه ، و المجتمع الذي إليه ينتمون، فمثل هؤلاء كمثل ذلك العابد الزاهد في قرية سادها الفجور و الفساد ، بينما انتبذ هو مغارة ليعبد الله فيها غير آبه بما حوله..
• أمر المولى عز و جل بأن يخسف الأرض بهذه القرية ، فلمّا أراد تنفيذ الأمر الإلهي وجد ذلك العابد ، فرجع إلى ربه يقول : لقد وجدتُ فيها عبدٌ ينقطع لعبادتك يا رب ، فكان أمر المولى عز و جل لجبريل عليه السلام أن قال : (به فابدأ..)..فقد رأى المنكر و لم يُنكره ..!!
• و إذا كان هذا مصير العابد الذي لم يستفد المجتمع من إيمانه ، فكيف يا تُرى مصير أولئك الذين يخوضون مع النظام ممّن يسمّون أنفسهم "علماء" وظيفتهم التأييد لا النصح ؟!!
• إذا نظرنا إلى الأحزاب السياسية و على رأسها المؤتمر الوطني ، نجدها أحزاباً مصنوعة أوجدتها الضرورة ، فهي أحزاب تخضع لقوانين صانعيها ، فالمصنوع هو من يخضع لقوانين صانعه لا العكس ، فمن ينتظر أن يخرج المؤتمر الوطني ، و إن عزّز نفسه بالشعبي ، فإن مثله كمن ينظر إلى السّراب الذي يحسبه ماءً و يسير طلباً له..
• و قد عمل المؤتمر الوطني على تفتيت الأحزاب ، و من سخرية القدر لم ينس نفسه فتفتت هو الآخر ، حتى صار الاتحادي الديمقراطي كقطع غيار السيارات الكورية ، ما بين أصلي و تايواني ، و أما حزب الأمّة فحدِّث ولا حرج ، فزعيمه المعارض و الذي يعيش في المنفى الاختياري نجد ابنه الذي هو من ظهره يتبوّأ مركزاً دستورياً مرموقاً في رئاسة الجمهورية ..!!
• الإبن في القصر و الأب في المنفى الاختياري ، إفهموها كما شئتم!!..
• بلدٌ هذا حال حاكميه و معارضيه السياسيين ، ماذا ينتظر؟؟ أليس هذا شبيه بتلك القرية التي أمر الله عز وجل جبريل بخسفها؟.
• قال تعالى في حديثه القدسي : (من يعرفُني و لا يخافُني ، سلّطت عليه من لا يعرفُني ).. و هذا ما سيحدث بالضبط ، فالقرار 2265 صدر بالإجماع من مجلس الأمن ، و شارك فيه حتّى أولئك الذين يعتبرهم النظام من أصدقائه المقرّبين!!.
• أليس عيباً أن يتكتّم النظام الحاكم على هذا القرار؟! و هو الذي حدّد مصير السودان بألاّ يكون؟
• أليس عيباً أن يكتب أربعة أفراد فقط عن هذا القرارمحذّرين من الخطر الماحق الذي يحل بالسودان و أهله ، و أيٌّ منهم لا يشغل أي مركز قيادي إلا المسؤولية الفرديّة تجاه الوطن و المواطنين؟
• أليس عيباً أن تصمت وسائل الإعلام عن ذكر و لو كلمة واحدة تفسِّرُ فيها القرار الخطير الذي يهدّد وجود أمّة بأسرها ؟
• أليس عيباً أن تُصرف كل جهود الوطن في تضميد جراح حزبين مصنوعين هما المؤتمر الوطني و الشعبي ، و كلاهما يدار بواسطة حركة لا وجود لها قانونياً ، أضفت على نفسها ، زوراً ، إسم (الحركة الإسلامية) ، و كأنما الآخرين مشركون ، في حين أن الحراك الإسلامي تمثله أوجه عدة ، منهم المتصوفة و السلفيون و حتى الشيعة وجه من وجوه الحراك الإسلامي مهما كان رأينا فيهم سلباً أو إيجاباً ، فالحراك الإسلامي ليس حكراً على على فئة بعينها و إلا لكان منسوبو الحركة الإسلامية هم المسلمون وحدهم في هذه الدنيا..
• لم يمُنّ الله تعالى على الحركة التي تدّعي أنها إسلامية أن يتحدث أي من عضويتها و لو بصفة شخصية عن خطورة القرار على السودان و أهله المسلمين منهم و غير المسلمين ، ألا يوجد بما يسمّى بالحركة الإسلامية أحد ليحدث عن خطر هذا القرار ؟ إنهم يجتهدون الآن لما يسمونه "رأب الصدع" بين مكونات حركتهم ، و الخلافات الشخصية في ما بينهم ، رغم أن الإسلام يدعو الجميع إلى كلمةٍ سواء يحتكمون إليها ، إنهم يحملون مرارات تسبّبوا فيها بأنفسهم ، و كان كيدهم ببعضهم عظيما. كل هذا يقود إلى أمرٍ واحد ، وهو أن الحركة المسماة بالإسلامية خارج الصورة تماماً ، و مشغولة بنفسها بينما الوطن مهدد بقرار أجمعت عليه كل دول العالم.
• جميع من ذكرت يتآمرون على بعضهم البعض ، الأمر الذي يزيدهم ضعفاً على ضعفهم ، فيستمدُّ الفرعون من ضعفهم قوّة غير حقيقية ، فقوة أي نظام تستمد من قوة معارضيه لا من ضعفهم ، و يعمل الفرعون – متأسياً بما فعل الفرعون"سيد الإسم" بمبدأ الإستخفاف (استخفّ قومهُ فأطاعوه) .
• هل ممّا تقدم ترون أملاً ، أو بصيص أمل ، سواءً في نظام الحكم أو في معارضيه الذين ضربهم الوهن قبل أن يضربهم النظام؟
• هل سيجد الشارع من يقوده كما حدث من ثورات من قبل؟
• و الثورة بلا قيادة واعية هي الغوغائية بعينها ، و الغوغائية تفتح الباب للمنظمات الإرهابية كداعش و غيرها ، و التي تجد تشجيعاً من القوى الاستعمارية للتدخل حتى تكون ذريعة لما يسمونه "محاربة الإرهاب" ، فيصيب الدمار ما بقي من السودان..
• أليس هذا ما حدث بالعراق و ليبيا و سوريا ، و قد بدأ في تونس ، و يدور الآن في مصر ؟ و هل السودان بعيد عن هذا ، و قيادات معارضته قد تم استئناسها من قبل النظام ، و يصرف عليها من قوت الشعب الجائع؟!!
• غياب القيادة هو ما يشجع الجيوش على الانقلاب ،و في السودان أُقحِم الجيش إقحاماً في السلطة ، فالحكم العسكري في حالين من ثلاثة ، كان تسليماً و تسلماً ، أما في الحالة الأخيرة فكان وهن الحزبين الحاكمين السبب في استلام المتأسلمين السلطة التي سرعان ما اختلفوا عليها مع العسكر ، فذهبت ريح الأثنين معاً !
• و قد تحسّبوا للجيش فأضعفوه ، رغم أنه كان أداتهم لاستلام السلطة ، فكان بديلهم له "الدفاع الشعبي" ، الذي سرعان ما وأده النظام باتفاقية نيفاشا ، فلم يكن أمام النظام إلا ما أسماه بقوات الدعم السريع التي تمثل الغوغائية في أبشع صورها
• بقاءُ هذا النظام حاكماً هو الخطر الحقيقي على السودان ، فقد قرّر العالم ، كل العالم ، في مجلس الأمن و بالإجماع أن السودان و ليس النظام خطر على السلام و الأمن العالميين !!...
• و المقصود هنا السودان ، و ليس النظام ، فقد اختزل النظام السودان في نفسه ، و أذاب معارضيه فيه ، فالذين كانوا في المنافي الغربية ، أصبحوا في أحضانه ، بعدما كانوا في أحضان الغرب الذي اعتمد عليهم و زوّدهم بأدوات تدمير السودان ثم قذف بهم في أحضان النظام!!
• (و اتفوا فتنةً لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصّة) فالفتنة تقضي على الجميع ، و حتى لا تقع يجب أن نتفاداها ، وقرار مجلس الأمن هذا هو أكبر فتنة تلحق بالسودان و السودانيين. فإن وقعت فعلى السودان السلام..
• فالذي حدث و يحدث في السودان فتنة يتمنى الطامعون فيه أن تكتمل فصولها على أرض الواقع ليطبقوا ما تأمروا عليه . هنالك أمران يمكن حدوثهما في السودان : إما ثورة غوغاء بلا قيادة ، تسمح لحاملي السلاح و - ما أكثرهم – بنشر الفوضى فيه ، و من ثم تدخل المنظمات الإرهابية كداعش ، و ما هي ببعيدةعن حدودنا ، الأمر الذي يبرر دخول القوات الأممية ، و قد حدث هذا في سوريا و العراق و ليبيا و بذات السيناريو، فهل في السودان من عاقل؟؟
• و الحل الوحيد المتاح هو ، كما اقترحت من قبل ، استلام السلطة بواسطة مجلس عسكري مؤقت ، ربما يعارض البعض هذا ، و لكن في مثل هذه الظروف لا يمكن لأي مؤسسة غير الجيش الحفاظ على الأمن ، فالأحزاب السياسية أصبح تأثيرها على المواطن صفرا ، و قد تلاشت و ذهبت ريحها ، و لعل الذي يعارض المجلس العسكري ينسى أن العسكر من ستين عاماً بعد الاستقلال حكموا البلاد اثنين و خمسين عاماً ، و حكمت الأحزاب ثمانية أعوام، و هي من أقحم العسكر في السلطة .
• و الجيش أيها الإخوة فيه الصالح والطالح ، فهو من أبناء هذه الأمة ، و قد انحاز إلى جانب الشعب في مناسبتين ، فهو منه و إليه ، و إن أخطأ بعض منسوبيه الذين حكموا البلاد بالبطش ، فهذا لا يمثل اتهاماً لجيش البلاد الذي عانى هو الآخر من البطش ، فتارة يستبدل بالدفاع الشعبي ، و أخرى بالجنجويد ، و ما فعله النظام بالجيش لا يقل عمّا فعله بالشعب ، فجيشنا الباسل يعاني ما يعانيه ، فهو منا و إلينا ، و إن كنتم تألمون فالجيش يألم كما تألمون.
• بعد استلام المجلس العسكري المؤقت ، تتشكل حكومة تكنوقراط ، لبناء ما تهدم من بنيات أساسية بعد إزالة كل مكونات النظام البائد
• حكومة التكنوقراط تمنح مدة خمس سنوات ، و هي كافية لإعادة المشاريع الإستراتيجية كالسكة حديد و الجزيرة و المشاريع الزراعية الأخرى ، و الكهرباء و توفير المياه للزراعة و الرعي و شرب الإنسان ، و ما قامت أزمة دارفور إلا بسبب عجز النظام عن توفير المياه في دارفور.
• بعد السنوات الخمس ، سيكون يإذن الله سودان يحفظ لمواطنيه كرامتهم و عزّتهم ، و ستتشكل أحزاب جديدة تتخلص من مومياءات السياسة الذين تجاوزوا الثمانين ، و سيختفي مرتزقة السياسية الذين احترفوها مهنةً يقتاتون منها اللقمة الحرام.
• و إن كان للآخرين إضافة لهذا المقترح فليتقدموا بمقترحاتهم ، و من له رأي مغاير فليطرحه ، فلكل الحق في إبداء الرأي ، فالخطر يهدد السودان و الأمة بالفناء ، و على أهل السودان صنع مصيرهم حتى لا يفاجؤا بمن يصنعه لهم.
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1740

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1431660 [شريف محمد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

03-20-2016 11:58 PM
سيدي الدكتور قد فمت بما يليك والشهادة لله وأبرأت ذمتك امام الحق عزوجل بقولة الحق..ولكن من الذي يعي؟!!
ان هؤلاء الجماعة مفتونين فرحين بما آتاهم الله من الحكم وتناسوا أمر الوطن والمواطن وكذبا وبهتانا يقولون حاكميتهم لله ولاندري كشعب ونحن نموت جوعا او تحت ازيز طيرانهم وقنابلهم وما تبقى منا بالمنافي. .هل هذا هو الاسلام الذي فطرنا عليه وترعرعنا فيه؟!!
هل هو الكذب والتدليس لاجل المصالح الذاتية الآنية ؟!!
وكما حدثت سابقا تعتبر السودان من اغنى دول العالم موارد بعد روسيا ولكن اين نحن اليوم من افشل دول العالم مرتبة؟!!
ان قرارات مجلس الامن او او مؤسساته العالمية لم تاتي يوما بخير الى اي دولة دوله الاعضاء سوى بالدمار والخراب والامثلة ماثلة بيننا. .!!
ان الجيش السوداني ايضا تؤدلج مابقي منه واصبح يدور في فلكهم فيقتل مواطنيه ويسومهم العذاب تحت مبررات واهية ..بل تغيرت الطبيعة الاستراتيجية للجيش من الحماية للارض والعرض..فمامن فائدة يمكن ان ترتجى منه. .اما مجموعة العبث الحزبي فجل همها التوريث وكنز الانوال والسياحة بالموائد والمؤتمرات والندوات العالمية ..من جمع شيوخ فقدوا بوصلتهم الفكرية والوطنية لاجل اسر وبيوتات بعينها..
سيدي لم يتبقى لنا الا الثقة بهذا الشعب رغم وهنه الظاهر واستسلامه المطلق بان يخرج من وسطه كوادر تقود التغيير المنتظر ..صحيح توجد تخوفات بانفلات الزمام الا ان الشعب السوداني رغم ما حاق به لايزال على سجيته البيضاء فهو لم يعرف التصفيات او الاغتيالات مثل مايحدث بكل جواره او ما سنه نفس النظام ضد مناوئيه..وشعب هذا معدنه يمكننا ان نثق بانه اهل لان يخرج من اصلابه من هم يقودونه للامان والانعتاق..فقط سيكون مخاضا مرا وصعبا وستجري فيه مشارط الجراحة بالاستئصال والابعاد لهذا الورم الخبيث..

[شريف محمد احمد]

#1431589 [كاسـترو عـبدالحـمـيـد]
0.00/5 (0 صوت)

03-20-2016 08:46 PM
أويد هذا الأقتراح وهو يؤيده غالبية الشعب لأنه ببساطة لا توجد معارضة حزبية تقدر على حكم السودان حتى لو اعلن هذا النظام غدا انه لا يؤد ان يستمر فى الحكم ودعاها لأستلام الحكم . وهذا يمثل خطرا اكثر من خطر هذا النظام كما ذكر المقال لأنه سوف تحل الفوضى فى البلد ويصبح مثل الصومال والعراق وسوريا الخ ... . لذلك على البشير للحفاظ على روحه وارواح الناس ان يقدم اكبر خدمة للمواطنين وللسودان عسى ان تسجل فى ميزان حسناته , ان يبادر بتسليم السلطة الى مجلس عسكرى كما ذكر كاتب المقال ويذهب الى بيته , لأنه بخلاف ذلك سوف لن ينجى من عقاب الثورة وسوف يحصل لأول مرة اقتتال وفوضى وكل شخص سوف يأخذ ثأره بيده . نصيحة اخيرة للبشير حيث لن يجدى الندم . لا تسمع كلام الذين يزينون لك الأمور لأنهم يجرون وراء مصالحهم . اكرر مصالحهم . كفاية حكم ولن تقدر ان تصلح الذى هدمته طيلة هذه المدة حتى لو كان لدى السودان الثروة والأمكانيات المادية والتى للأسف لا توجد الآن . اخذ عائلتك واذهب الى تركيا او السعودية ووالله لن ينفعك الناس الذين حواليك . خلاص المبارة انتهت والحكم بيأخذ نفس لكى يصفر صافرة النهاية والسلام .

[كاسـترو عـبدالحـمـيـد]

د.هاشم حسين بابكر
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة