03-21-2016 12:57 PM


اليوم سيلتئم مؤتمر الغابات الــ(22)، وقد عنت لي بهذه المناسبة بعض كليمات لا بد لي أن أقولها في حق الغابات، غير أنني لو حاولت أن أعدد فوائد الغابات المباشرة وغير المباشرة لما وسعتها هذه المساحة، بل ولما كفتها كل صفحات الصحيفة من اللوقو وإلى آخر سطر في الأخيرة، ولكن عزائي أن هناك دعاءً شعبياً صادقاً تدعو به الأمهات والجدات لمن ينال أو تنال رضاءهن من الأولاد والبنات والأحفاد والحفيدات، فتقول الواحدة منهن لمن يحوز أو تحوز عفوها ورضاها وإعجابها (إن شاء الله يا يابا تبقى غابة والناس حطّابة)، ومؤدى هذا الدعاء المبروك أنه يتمنى لهذا الابن البار والبنت الوفية الخير الوفير والفضل العميم بما يجعلهما موئلاً وملاذاً ومقصداً لكل الناس، من احتاج إلى عون مادي ومن احتاج إلى رأي سديد، وهكذا جسّد هذا الدعاء كل هذه الفضائل والجمائل في (الغابة)، وهي فعلاً كذلك فاضلة ومعطاء بلا حدود، تفيض بخيرها على البشر والحجر والحيوان، تعطي كل شيء ولا تأخذ أي شيء، ولكن بماذا يا تُرى ستدعو الأمهات والجدات على من يجترئ على حق الغابات في الوجود ويجور عليها، لا شك أنه دعاء موجع من شاكلة (أريتك بالكتاحة التكتحك والفرناغة التكندكك).
الحديث العلمي والديني عن البيئة والغابات والأشجار والغطاء النباتي و(الفاونا والفلورا) طويل، لن تستوعبه هذه العجالة ولن تسعه هذه المساحة، ولكن حسبنا منه هنا، هذا الفهم المغلوط الذي يعشعش في بعض الرؤوس التي ما انفكت تبخس قيمة ما ظلت تهجم عليه من مساحات خضراء ولسان حالها ومقالها يقولان (بلا غابات بلا بيئة بلا بطيخ)، وماذا تساوي هذه الشجيرات الذابلة إلى جانب مشاريعنا الضخمة العملاقة، وهو قول ينم عن جهل فاضح بالأهمية العظمى لهذه الشجيرات التي يجتثونها بحسبان أنها نفايات وأوساخ وأوشاب لا معنى لها ولا قيمة، ولو لم يكن هذا حظهم في الفهم لما تجرأوا أبداً للتقليل من شأن ما يفعلونه بالبيئة وتبخيس حجم الضرر الذي يسببونه لها بالقول أنها بضع شجيرات (لا راحت ولا جات) ولا تسمن ولا تغني من جوع، فلو أنهم يدركون أهمية صفقة في شجيرة وليس شجرة كاملة، كما ظل يردد أطفالنا الحلوين طوال سنوات طويلة (أوعك تقطع صفقة شجرة) لاستحوا من الذي يفعلونه بالغابات ولأعملوا فؤوسهم وقريدراتهم فيها (من سكات) بلا ضوضاء أو تصريحات، ما داموا أهل سلطة ونفوذ يفعلون ما يشاءون ثم لا يخافون من أن يبوءوا بلعنات الأجيال القادمة حين ترث هذه المناطق جرداء خالية من أي سبب للحياة مثل صحراء الربع الخالي.

shfafia22@gmail.com


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2034

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1432268 [إيتام نيفاشا]
0.00/5 (0 صوت)

03-21-2016 07:34 PM
يا حيدر المكاشفى عصابة الرقاص تعلم تمام العلم اهمية الغطاء النباتى وخطورةالقضاء عليه لتاثيره السلبى على نسبة هطول الامطار واحلال التصحر والجفاف مما يهدد الانسان والحيوان بسبب القحط والمجاعة ولكن المشروع الحضارى فى حقيقته هو مشروع تدميرى والنتيجة الان بين ايدينا فقد ذكر لى العم كامل شوقى اول مدير سودانى لمصلحة الغابات ان السودان كان يوفر عملات صعبة من الصمغ العربى اكثر مما يوفره القطن لان الصمغ العربى كان ينتج بدون اى اعباء مالية وكانت مناطق انتاجه من اغنى المناطق وذكر لى ان الحكومة المركزية فى الخرطومفى الستينات والسبعينات كانت تعتمد على اربع مجالس ريفية فى رفد الخزينة المركزية يالاموال وهى مجالس كل من الابيض والقضارف وابوحجار وكوستى وهى من اكبر مناطق انتاج الصمغ العربى فى السودان بل والعالم وان من اكبر الاخطاء ازالة الغطاء النباتى وقد قال هذه الكلمة متحسرا على وضعية الغابات الان وتمدد السدود والزراعة على حساب الغابات كما ذكر لى ان هنالك العديد من الدول والمنظمات التى تهتم بالبيئة قدمت دعما مقدرا لاعادة حزام الصمغ العربى ولكن عصابة الرقاص نهبت كل دعم قدم لهذا الامر ولا حول ولاقوة الا بالله وحسبنا الله ونعم الوكيل .

[إيتام نيفاشا]

حيدر المكاشفى
حيدر المكاشفى

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة