المقالات
منوعات
في نقد العمل الطوعي السوداني
في نقد العمل الطوعي السوداني
03-22-2016 06:19 PM


النقد هو في الأصل محاولة لتقييم ماهو جيد ومفيد ، بتوضيح الإيجابيات كما العثرات والأخطاء وطرح الحلول الملائمة لتفاديها في المستقبل وأيا كان ما يمكنه تحسين وتصويب الشيء الذي تم انتقاده .
العمل الطوعي في السودان يستقطب أعداد كبيرة من الشباب ، حشود ضخمة من الناشطين والناشطات انخرطوا بحماس كبير في منظومات المجتمع المدني المختلفة والتي بدورها تستقطب سخاء وتفاعل الشعب السوداني منقطع النظير .
إيجابية العمل الطوعي في السودان تكمن وقبل كل شيء في إعادة احياءها لمعاني التكافل والتضحية السودانية ، أن يتخلى الإنسان عن وقته ويبذل طاقته ومجهوده في نفع ومصلحة الآخر الذي لا يجمعه به شيء سوى أنه سوداني ، أو ربما إنسان فقط لا غير .
الأنانية والفردانية التي تصاعدت في المجتمع السوداني ، أنانية المصلحة والنفع والتي لعبت معها الظروف الاقتصادية والمعيشية الخانقة دورا كبيرا ، دفعت ملايين السودانيين إلى الرحيل عن الوطن والبحث عن خلاص فردي والذي ربما إن كبر قليلا مع الزمن فقد يشمل العائلة الصغيرة.
تقوم منظومات العمل الطوعي الرائدة بتقديم خدمات أساسية للمواطنين السودانيين ، خدمات هي في صميم الوظيفة الحكومية للدولة ، حيث تعمل هذه المنظمات في مجالات الصحة والتعليم من توفير دواء ، بناء ملحقات صحية ، توفير الكتاب المدرسي والمعدات التعليمية ومن عمليات حفرالآبار وتركيب الطلمبات الرافعة في الريف السوداني وصولا إلى توفير الطعام ،الوجبات المدرسية والملابس للفقراء في أطراف الخرطوم .
الحكومة السودانية بدورها وهي التي تتسلط على كل جميل في السودان ، لم تتعامل مع انفجار وتمدد العمل الطوعي بالطريقة المتوقعة منها ، فلم تصادر أو توقف منظومات العمل الطوعي التي توسع نشاطاتها وقواعدها يوميا، وهو مايحتاج إلى القليل من التأني في البحث عن سبب هذا التعامل الحكومي الإيجابي ، تقوم المنظمات الطوعية بأداء وظائف حكومية أساسية وبالتالي تزيح عنها بعضا من العبء الذي بالتأكيد هي في غنى تام عن حمله ، كما أنها توظف جموع من الشباب المتحمس الذي يحاول أن يحسن ويغير من أوضاع بلاده ويساعد أهله وبانخراطه في هذه المنظومات يكون بشكل أو آخر قد أصبح في دوامة لاتنتهي من الحوجات الآنية واللحظية لجموع المواطنين المغلوبين على أمرهم ، بعيدا عن مخاطبة جذور الأزمة ومسبباتها وتلقائيا يكون البعد عن الحلول الجذرية والنهائية .
تتعامل كل هذه الفعاليات الطوعية مع مايعرف بقمة جبل الجليد ، وهو مايطفو على سطح بحر يطوي بداخله جبال من الجليد ، المشكلات العميقة والمتجذرة في تراب المعضلة السودانية لن تحل ولايمكن أن تحل حتى ولو أصبح كل شاب سوداني ناشطا في منظمة للعمل الطوعي .
الفقير الذي تناول وجبة مشبعة اليوم سيعود إلى جوعه غدا ، وربما سيكون جوعه أقسى والمريض الذي اشترت له منظمة ما دواءه اليوم لن يجد من يشتريه له إذا مرض غدا .
مايحدث جميل لاشك في ذلك لكن تكمن المشكلة الأساسية في أنه لا يصح أن يكون هذا الشكل من العمل الطوعي دائم ومستمر ، قد يكون مقبول اذا ارتبط بحيز زمني محدد أو نتيجة لظروف مؤقتة ، لكن استمراره كأساس ونموذج للشكل المثالي للعمل الطوعي مشكلة ربما ستبقى اثارها بعيدا .
المجتمع المدني والذي تشكله منظومات العمل غير الحكومية غير الربحية ، مايعرف بالقطاع الثالث في الدول المؤسسة التي تحكمها الديمقراطية بعد الحكومة والقطاع الخاص ، يضم بالإضافة إلى منظمات العمل الطوعي غير الربحية كل الحياة المدنية التي تنظم الأفراد في كيانات محددة بأهداف ورؤى مشتركة في استقلال تام عن الحكومة وعن الأهداف الربحية.
كما تقوم منظمات المجتمع المدني بدور آخر أساسي كمجموعات ضغط على السياسيين في الحكومة و المعارضة بإثارة عدد من القضايا المجتمعية والترويج لها والدفاع عن المجموعات المعنية بهدف التأثير على السياسات الحكومية من قوانين و تشريعات فيما يخص هذه القضايا .
الطاقات االضخمة المبذولة والمصحوبة بأحاسيس الرضا والانجاز والتي تغمر جموع العاملين في سوح العمل الطوعي للأسف لاتصب على الإطلاق في مصلحة مستقبل وجود ، بقاء ورفعة هذا الوطن ، فسطحية التعامل التي تخاطب بها هذه المنظمات احتياجات المواطنين المختلفة والتي تلعب فيها طبيعة العمل الطوعي نفسها دورا كبيرا ؛ تغيب بشكل أو بآخر القضايا الأساسية التي يجب أن تكون هي المحور الأول في أي مشروع تحسين ، إصلاح أو تغيير ، بالإضافة إلى أنها تضفي على المنخرطين فيها إحساس مغلوط وغير حقيقي بالرضا وهي لم تتعامل إلا مع سطح الأزمة وقشورها فقط .
الوعي والمزيد من التخطيط والتنظير الاستراتيجي الذي يتفحص الواقع بتأني وتحليل شامل هو مايحتاجه المجتمع المدني في السودان ، أن تكون العملية الطوعية الضرورية لاشك مصحوبة وباستمرار بكم مناسب من الوعي على صعيدي المتطوعين والمستفيدين مع ضرورة التأكيد على أن ما يتم لا يمكن بأي شكل من الأشكال أن يكون هو الحل النهائي أو الجذري لمشكلات السودان وهو مايجب أن يدفع الجميع للتفكير في حلول أخرى حقيقية .

wadalassam@yahoo.com


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 800

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد ناجي الأصم
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة