المقالات
السياسة
في جزيرة أبا دعونا نحلم بعد "تحريرها" (2/4)
في جزيرة أبا دعونا نحلم بعد "تحريرها" (2/4)
03-22-2016 06:01 PM

في جزيرة أبا دعونا نحلم بعد "تحريرها" (2/4)
د/ بشير محمد آدم – مدير جامعة الإمام المهدي السابق

[email protected]
أواصل الكتابة عن قلعة النضال ومعقل الأحرار، إشتهرت الجزيرة أبا عبر تاريخها بطيبة أهلها وتكاتفهم في ما بينهم وربى الكبار صغارهم تربية أنصارية خالصة ظلت ملازمة لذلك الجيل حتى الآن، وأهم الصفات التي اشتهروا بها لازمتهم أينما حلوا: الصدق في القول والعمل والأمانة والإيثار. وفي زمان مضى إشتهرت بالخضرة وكترة أشجار النيم، إضافة إلى جناين الفواكه بكل أنواعها وكانت وما زالت سرايا السيد/ عبد الرحمن شامة معمارية وجمالية في جبين أبا. أذكر جيداً ونحن صغار كنا نستمتع بالحدائق الجميلة ذات الزهور والورود المتنوعة والأشجار الكبيرة ذات الظل الوارف والأخرى الصغيرة المنظمة في أشكال هندسية تسر الناظرين وتجري من تحتها جداول المياه على مدار الساعة. كل ذلك الجمال والروعة جعل الجزيرة أبا تأخذ إسم باريس وهذا الإسم معروف لدى الكثيرين من قدامى أبناء أبا والمنطقة بصورة عامة.
أعود لموضوع قديم متجدد وهو ضرورة تقنين أراضي الجزيرة أبا السكنية والزراعية ولقد تحرك الموضوع وبلغ مراحل متقدمة خاصة السكنية وكان ذلك ثمار تحركات بعض أبناء أبا والتي وجدت تجاوباً وتحركاً إيجابياً من قبل والي الولاية الدكتور/ عبد الحميد موسى كاشا الذي ظل يمسك شخصياً بملف الجزيرة أبا. الحصول على الحقوق المهضومة بأي وسيلة مهما كانت سموها ما شئتم، إستقطاب، موالاة، مهادنة ليس فيه حرج فكما يقول المثل الحكمة ضالة المؤمن. شخصياً أعتقد جازماً بأن قرار الوالي بتفعيل قرار رئاسة الجمهورية رغبة أكيدة منه في إنصاف أهل أبا. لا أعتقد مطلقاً أن في الأمر كسب سياسي أو مزايدة منه، ويجب ألا يعتقد أحد أن هذا الملف أو غيره من الملفات بالولاية سوف يؤثر سلباً أو إيجاباً على وضع الوالي أو ثقة رئاسة الجمهورية فيه لقيادة الولاية الواعدة في التنمية وتوفير الخدمات الضرورية.
إستحقاق أهالي الجزيرة أبا ومطالبتهم الملحة في تقنين الأراضي السكنية والزراعية حق طبيعي مستحق لا ارتباط له بطبيعة النظام القائم. ملف إعادة تخطيط الجزيرة أبا تعاقب عليه عدة ولاة ولم نلمس جدية ورغبة صادقة في المضي في الأمر إلى نهايته كما لمسناها في عهد الوالي/ كاشا الذي استجاب لمطالبة وإلحاح أصحاب المصلحة الحقيقيين وعلينا أن نساعده ونقدم له الدعم والمساندة بكل ما نملك من رأي ومشورة ومشاركة دون الإصرار عليه في قبول ما نطرحه عليه من آراء. أناشد كل أبناء أبا أن ننتهز الفرصة لإكمال ملف التمليك وأن نحسن الظن بأنفسنا وبوالينا وأن نضع أيدينا في أيدي بعضنا البعض حتى نضع جزيرتنا في المقام الذي نريده لها.
تناولت في الحلقة الماضية الإخقاقات والسلبيات التي صاحبت أعمال لجان إعادة التخطيط في بعض الأحياء والمجاملات والأخطاء المقصودة والموثقة التي صاحبت تلك المرحلة ولذلك أيدني كثيرون في مقترح اللجنة الفنية الذي تقدمت به للسيد الوالي والذي آمل أن يجد حظه من الدراسة والتقييم لدى الوالي شخصياً. ذكرني بعض الإخوة بأن المشاكل التي صاحبت عملية إعادة التخطيط في الجزيرة أبا يلاحظها أي شخص تجول في بعض شوارعها والتي تتمثل في اختلاف المساحات والشوارع المتعرجة أو المقفولة، مما يؤكد أن روح المجاملة كانت حاضرة مع انعدام تام للميادين والفسحات العامة.
مشاكل أخرى تمثلت في الوراث واختلافاتهم حول من يبقى في الموقع ومن يرحل، كما أن هناك بعض المواطنين فضلوا التنازل عن جزء من مساحة منزلهم ليحتفظوا بجيرانهم الذين لازموهم الجوار عقود من الزمن. شخصياً لا أرى في ذلك حرجاً طالما الأمر تم بالتراضي وفي المساحات السكنية من منطلق لا ضرر ولا ضرار ولكن للأسف هناك بعض الحالات حصل فيها تعدي وانتقاص من الشارع العام. كما ذكرت في مرة فإن مساحة الجزيرة أبا هي ذات المساحة منذ إنشائها في تضاعفت أعداد سكانها. كل أسرة في الجزيرة أبا كانت تمتلك منزلاً واحداً تم توارثه ولداً عن أب، وأباً عن جد وكانت الأسر صغيرة ولكنها كبرت وتمددت مع الزمن ولذلك ضاقت البيوت بساكنيها وضاقت أبا بمواطنيها.
في وقت سابق تم التفكير في ما سمي ب"أبا الجديدة" وهي المساحة الي تقع خارج الجزيرة أبا شرقاً بين الجاسر وطريق كوستي الخرطوم. وتم التقديم لها وأجريت القرعة وتم تحديد المستحقين ونشرت الكشوفات وتم دفع الرسوم مقابل إعطاء عقد تمليك يوضح الدرجة والمربع والمساحة. يعتقد الكثيرون أن "أبا الجديدة" هي الحل ونتوقع أن يحرك الوالي هذا المشروع الذي تم تجميده دون أن يعلم أحد بالأسباب.
كما حلمنا وتحقق جزء كبير من الحلم بتقنين الأراضي السكنية داخل الجزيرة أبا في انتظار إستكمال كل المرحلة. تحلم أجيال أبا المستقبلية في تنفيذ مقترح "أبا الجديدة"، وليس ذلك بصعب على الدكتور/ كاشا الذي الإرادة القوية مدعوعة ومسنودة بمطالبات أهل المصلحة والذي نأمل مخلصين أن تطول فترة تكليفه حتى يستطيع أن يقدم الكثير لإنسان الولاية وكلنا نلاحظ ونلمس بصماته وحركة التنمية التي بدأت تشهدها الولاية وكما يقول المثل: "الخريف اللين من رشاشو بين"وأنا ما بفسر وإنتو ما بتقصروا.
سأتناول في الإسبوع القادم موضوع الأراضي الزراعية بعد تمليكها الذي أصبح أمراً واقعاً ناقلاً كثير من الآراء والأفكار التي زودني بها إخوتي أبناء أبا بالداخل والخارج.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 601

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د/ بشير محمد آدم
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة