المقالات
السياسة
رد على الطيب مصطفى 2
رد على الطيب مصطفى 2
03-22-2016 06:33 PM


``بسم الله الرحمن الرحيم

{ وَإِنْ يَكَادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ لَمَّا سَمِعُوا الذِّكْرَ وَيَقُولُونَ إِنَّهُ لَمَجْنُونٌ * وَمَا هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ }

نضح جهلا ، فمررنا كراما (2)

ب. حيدر الصافي شبو

ما زال الطيب مصطفى يتواصل مع القراء عبر جريدة الصيحة في نشر سلسلة مقالاته - تحت عنوان " الجمهوريون بين الوهم والحقيقة" ومعلوم للكثير من القراء أن الطيب مصطفى ما كتب الا "إِفْكٌ افْتَرَاهُ وَأَعَانَهُ عَلَيْهِ قَوْمٌ آخَرُونَ".. فاقراء نقده لافكار الاستاذ محمود في مقاله الرابع بتاريخ .....حين قال ( ولكن يبقى سؤال في ذهن البعض وهو كيف يدعي محمود الالوهية والنبوة في ذات الوقت ! ونقول ردا على ذلك : إن الذي ليس فيه إختلاف هو كلام الحق عز وجل لانه من عند الله تعالى اما من دونه فقد نجد فيه إختلافا كثيرا خاصة حينما تكون الافكار تلفيقة والفكرة الجمهورية من هذا النوع اي تم تلفيقها من فلسفات قديمة وشطحات بعض من جانب طريق الحق ومن ثم لاتجد بينها رابطا متينا يجعلها مقبولة ومعقولة من يطلع عليها، وقد تسألت أنا نفسي قبل ذلك في بداية عهدي بهذه الفكرة عن العلاقة بين إدعاء محمود للالوهية وادعائه للنبوة! وبعد بحث في كتب محمود وجدت أن الرجل حاول أن يزيل التناقض بعبارة جاء فيها: " الداعي إلى الله في دعوتنا هذه هو الله").... أشك كثيرا ان كان هذا المدعو الطيب مصطفى قد تجاوز القيد الصحفي بمهنية !! والا فكيف تغيب عنه ابسط االاسس العلمية في إقتباس فقرات ونصوص من مظانها بالشكل الذي يؤمن للقراء دقة الإستوثاق في صحة النقل والعرض والتحليل للفقرات والنصوص قيد البحث !!... أقراء قوله مرة أخرى " وبعد بحث في كتب محمود وجدت أن الرجل حاول أن يزيل التناقض بعبارة جاء فيها: " الداعي إلى الله في دعوتنا هذه هو الله" ... إنه لامر عجاب !! في أي كتاب وفي اي صفحة وجد المدعو هذه المقولة؟ وكيف يستوثق القارئ من دقة ما يقول؟؟ ... ولكن بالطبع هذا لا يهمه كثيرا، فهو أسير لرغبة التشفي التي تعجله للخلوص لاحكام تجريمية تطوق افكار الاستاذ محمود بالتشويش ، خوفا من أن تستطير في سوح التغيير او يولج إليها من اَيْأسُه فجاجة فهومكم للدين ، ويصبح ذلك نكالا عليكم ، وهذا ما اضطركم للي ألسنتكم بقول { لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ ، وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِنْدَ اللهِ عَظِيمٌ } ، فحتى على مستوى العباره سالفة الذكر (الداعي إلى الله في دعوتنا هذه هو الله) فما الغريب فيها؟؟ اوا يساورك شك بأن هناك داعيا او هاديا لذراري الوجود غير الله ؟ وما ظنك بقول الله : { فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَلَكِنَّ اللهَ قَتَلَهُمْ وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَكِنَّ اللهَ رَمَى وَلِيُبْلِيَ الْمُؤْمِنِينَ مِنْهُ بَلَاءً حَسَنًا إِنَّ اللهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ }، فهل هذا يعني الذين قتلوا ورموا من المؤمنين ادعو الالوهية ؟؟ فهل حين ترسل طوائش خواطرك في بله وسفه ، تظنن أن هذا نقدا لافكار الاستاذ محمود التي إستعصمت أصولها في خدر الادراك الوتري؟

إن إطلالة الاستاذ محمود من شرفة الغرابة على ساحة الفكر المعاصر امر لامرية فيه ، ولكن الم تكن مظنة الحق في هذه الغرابة ؟؟ فدونك قول النبي (ص) "بدأ الاسلام غريبا وسيعود غريبا كما بدأ فطوبى للغرباء، قالوا من الغرباء يارسول الله، قال: الذين يحييون سنتي بعد إندثارها" وسنة النبي عند الاستاذ هي الرسالة الثانية من الاسلام كما ذكر ذلك في كتاب الرسالة الثانية ص 5 حين قال (وما الرسالة الثانية الا بعث هذه السنة لتكون شريعة عامة الناس ،وانما كان ذلك ممكنا ، بفضل الله ، ثم بفضل تطور المجتمع البشري خلال ما يقرب من أربعة عشر قرنا من الزمان) .، فكيف برجل يدعو لبعث سنة النبي يمكن ان يدعي النبوة؟؟ ولو إدعاها كما ذكرت أعلاه ، لدعى الناس لاتباع سنته وتقليده ، لا لاتباع سنة وتقليد محمد (ص) كما جاء ذلك في كتبه طريق محمد صفحة 29، حين قال: : (إن محمدا هو الوسيلة إلى الله ، وليس غيره وسيلة منذ اليوم – فمن كان يبتغي إلى الله الوسيلة التي توسله وتوصله إليه ولا تحجبه عنه أو تنقطع به دونه فليترك كل عبادة هو عليها اليوم وليقلد محمدا في أسلوب عبادته وفيما يطيق من اسلوب عادته تقليدا واعيا وليطمئن حين يفعل ذلك أنه أسلم نفسه لقيادة نفس هادية ومهتدية . ." ثم يواصل في نفس المرجع ليقول: "إننا قد إستيقنا من انه بتقليد محمد تتوحد الامة ويتجدد دينها ، ولذلك فإن قد جعلنا وكدنا تعميق هذه الدعوة) ....... ولكي لاتعبث بك الظنون وتتناهبك الاوهام ، وتحسب أن الاستاذ محمود يعني بمحمد شخصا آخر ، فقد اوضح الاستاذ ذلك في نفس المرجع من صفحة 17 تحت عنوان من (هو محمد ؟ " محمد ، بن عبدالله، بن عبد المطلب، النبي الامي، المبعوث من قريش في الاميين منذ القرن السابع، والذي ختم الله به النبوة، وانزل عليه القرآن المقروء اليوم، والمحفوظ بين دفتي المصحف" ... فكيف بربك أن تتجرأ علي رجل يقول مثل هذا القول على النبي (ص) وتتهمه بالكذب وإدعاء النبوة { قُلْ بِئْسَمَا يَأْمُرُكُمْ بِهِ إِيمَانُكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ } فما رأيك في قوله هذا ؟ اما زلت في شك مريب ؟ أم { سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنْفُسُكُمْ أَمْرًا فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ }.

وفى خاتمة هذا الجزءمن ردنا على الطيب مصطفى ، لسنا نحن بصدد الدفاع عن التهم التي تحاولون جذافا الصاقها بشخص الاستاذ محمود ، فالاستاذ محمود يدافع عنه تاريخه الذي بدأ بحركة نضاله ضد المستعمر وانتهى بصعوده المقصلة مبتسما من أجل اعزاز المواطن والوطن ، وترسيخ مبدأ وحدة البلاد التي اضعتموها في غياهب مطامعكم .... فحين أقمتم عرسا على تشظى الوطن ، وفصل جنوبه، كان تاريخ الاستاذ محمود ينضح ضراوة يلتهب ضراوة لحتمية الوحدة ،فقال ، حين صمت الاخرين : " ان سكوتكم عن الجنوب أيها السودانيون لييئس منكم الولي، ويطمع فيكم العدو.. الجنوب أرضكم.. الجنوبيون أهلكم.. فان كنتم عن أرضكم وأهلكم لا تدافعون فعمّن تدافعون؟)..فهذا "هو التاريخ يا بلقيس ...كيف يفرق الانسان ما بين الحدائق والمزابل"


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2062

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1434236 [ود الساترة حالا]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2016 07:06 AM
الطامة الكبرى في فكر محمود انه يجعل للإنسان مقامًا يبلغ فيه مرتبة الإله من الكمال بل يكون الله حيث يقول النص في كتابة الرسالة الثانية: «ههنا يسجد القلب، وإلى الأبد، بوصيد أول منازل العبودية. فيومئذ لا يكون العبد مسيرًا، وإنما هو مخير. ذلك بأن التسيير قد بلغ به منازل التشريف، فأسلمه إلى حرية الاختيار، فهو قد أطاع الله حتى أطاعه الله، معاوضة لفعله.. فيكون حيًا حياة الله، وعالمًا علم الله، ومريدًا إرادة الله، وقادرًا قدرة الله، ويكون الله».
ويقول ايضًا وفي نفس الكتاب: «إن هذا يعني أن حظ الانسان من الكمال لا يحده حد، على الإطلاق. موعود الإنسان من الكمال مرتبة الإله» بالطبع عند محمود هذا هو الإنسان الكامل وهو المقصود في القرآن الكريم بكل العبارات التى تشير الى الله تعالى بل هو الذي يدير الكون نيابة عن الله «تعالى الله عن ذلك علوًا كبيرًا».

ولنبدأ الآن في نقد الفكر الجمهوري:
كيف يصل الإنسان لمرتبة الإله من الكمال وكيف يكون الله وقد اجمعت الرسالات وكل الأنبياء والرسل على اختلاف على التوحيد الا يكون لله شريك في اسمائه ولا صفاته وليس كمثله، كيف يكون الإنسان بمنزلة الإله ويكون الله والله تعالى يقول في سورة الشورى «فَاطِرُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَعَلَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا وَمِنَ الْأَنْعَامِ أَزْوَاجًا يَذْرَؤُكُمْ فِيهِ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ». من اين اتى محمود بهذا التعريف الغريب للسنة حيث يحصرها في عباداته او منهجه على المستوى الشخصي ليضع منهجين للشريعة والعبادة منهج يخصه صلى الله عليه وسلم ومنهج لأتباعه ؟؟ ألم يكن النبي الكريم يصلى كما نصلي اليوم ويأمرنا بذلك، الم يحج كما نحج ويقول خذوا عني مناسككم ؟؟؟: «عن أبي عبد الرحمن عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «بني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله، وأن محمدًا رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وحج البيت، وصوم رمضان» رواه البخاري ومسلم. فمن الذي وقت لانتهاء صلاحية العمل بهذا الحديث وقد اطلقه النبي الكريم هكذا وحدد فيه اركان الاسلام التى هدمها محمود ركنًا ركنًا؟ فالشهادة عنده تنتهي بـ «لا اله الا الله» المجرد، فعلى اي اساس بتر منها محمد رسول الله مدعيًا انه لا يقلد الرسول؟ على اي دليل يستند محمود في ترك الصلاة الواردة في الحديث ليستبدلها بصلاته المبتدعة والتى يسميها بصلاة الأصالة؟ من الذي اوحى لمحمود برفع الزكاة وإلغائها لتحل محلها الشيوعية الاقتصادية فينفق الفرد ما زاد عن حاجته إلزامًا وهذا يعني ضمنًا نسف المواريث لأن الميراث لا يقوم من دون موروث فائض عن الحاجة. والحج ايضًا نسفه محمود ولم يحج كما ذكرت بنته أسماء، لا عجزًا ولكن لأنه أصيل وله عباداته الخاصة به !!! اما الصوم فقد استبدله محمود بالصيام الصمدي وهو صوم المواصلة المنهي عنه.
محمود يدعي ان الله آتاه فهمًا خاصًا واذن له بالكلام ولم يستطع هو واتباعه من بعد ان يثبتوا كيف اعطي هذا التفويض ولم يقدموا دليلاً واحدًا على ذلك.
تطوير الشريعة التى يدعيها محمود ايضًا بدعوى ارتفاع البشرية عن مستوى الشريعة يكذبه الواقع قبل النصوص، فمن فينا اكمل إيمانًا من ابي بكر واعدل من عمر واكثر إنفاقًا من عثمان واشجع من علي رضي الله عنهم حتى نكون نحن أعلى من مستوياتهم؟ من فينا شهد الصحبة وتعلم على يديه الكريمتين وتبرك بمصافحته وتقبيل بطنه ودعائه صلى الله عليه وسلم له بل وبشهوده لهم بالجنة حتى نكون ارفع منهم، ومن فينا شهد البيعة وكان من اصحاب الشجرة الذين نزل فيهم قرآن بالرضى عنهم يتلى أبد الدهر؟ كيف يكون القرن العشرين افضل من صحابة رسول الله والقرن العشرين وما تبعه يشهد تقنين زواج المثلين وتجارة الخمور وادوات ومواقع الفاحشة تباع على قارعة الطريق في جل اركان الأرض؟ أينا احق بالحجاب، نساء القرن السابع الذي يقول شاعرهم انه يغض الطرف إذا ما بدت له جارته ام نساء عصرنا حيث تحاصرهن الكاميرات وآلات التصوير والتحوير والتزوير والنشر في جوالاتنا وسياراتنا وشاهقات المباني تصور ليل نهار.
كيف يصير الإنسان اصيلاً ليأخذ شريعته من الله مباشرة واين العدالة هنا في توزيع التكاليف وكيف تقام الحدود وتحد الحرمات ولكل شريعة ولكل حلاله وحرامه الذي يختلف من بلد لآخر بل من فرد لفرد فبشرع مَن نحتكم وبدين مَن نقيم الحقوق والعقود والعهود؟
إنها شريعة الغاب وعصر الفوضى ونسف القيم!! بالطبع لم يسكت المسلمون على ما يدعيه محمود فقد عقدت له محكمة في الستينيات وحكمت عليه بالردة ولكنه افلت من التنفيذ لعدم وجود إرادة في وقتها ولعدم وجود قانون ردة حينها.
كان محمود من مناصري النميري لأنه كان يرى في حكمه الليبرالي حينها خلاصًا من دعاة الشريعة الذين كان يسميهم بدعاة الهوس الديني ولذا سكت على جرائم مايو المريعة في الجزيرة ابا وودنوباوي. وعندما أعلن النميري قوانين الشريعة الإسلامية في العام 1983 اصدر محمود محمد طه منشورًا رفض فيه الشريعة ووصفها بأنها قوانين تذل البشرية فتم القبض عليه فعقدت له محكمة ردة وحكمت عليه بالإعدام ليؤيد الرئيس النميري الحكم وتنكر أقرب الأقربين له ويقرون بضلاله علنًا في التلفاز في تخاذل وخذلان مريع قل مثله في التاريخ، وينفذ فيه حكم الردة يوم 18 يناير 1983 وتلقى جثته في مكان مجهول ولم يصل عليه فرد ولا جماعة. الغياب المباغت والموت المفاجئ لمحمود ترك اتباعه في ذهول حيث كان بعضهم يعتقد في نبوته وانه لن يموت ولن يستطيع الشعب السوداني بأسره ان يأخذ شعرة من رأسه. بموته فقد الجمهوريون الأصيل والمشرع الأوحد ولم يكتب حرف واحد في الفكرة بعد ان توقف مداد محمود ليتشتت اتباعه في تنظيمات اليسار وغيرها من الفرق العلمانية ويؤسسوا موقعًا الكترونيًا جمعوا فيه كتبه ومؤلفاته ومنشورات الفكرة كما حولوا داره المتواضعة في ام درمان الى مركز محمود محمد طه الثقافي وهكذا انطوت تلك الفترة وانتهى ذلك الهراء وهوى الصنم الى الأبد وبقيت الآثار والركام التى تتحرك في يناير من كل عام.

[ود الساترة حالا]

#1433791 [فارس الصياد]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2016 10:32 AM
انا عايز ارد للشيخ المدافع عن الدين والبفتكرو صادق في كتاباتو ومتحمس للدين ومنافح عنو الطيب مصطفى
يا شيخ الطيب انت زول احسبك صادق
كدي خلينا من محمود محمد طه والمسيح المحمدي والمتأله الذي ينقض عرى الدين كما كتبت دوما
ورينا رأيك شنو في سقوط المشروع الحضاري المتبنيهو والكلو صاح وما فيهو الوهية ومليان صلاة
السقطو شنو ؟

[فارس الصياد]

#1433474 [بركه]
0.00/5 (0 صوت)

03-23-2016 06:11 PM
بروف حيدر الصافي شبو
بعد السلام
نتمني ان تتواصل الإيضاحات حتي نفهم الكثير الذي إلتبس لنا حتي كدنا لا نفهم فلك الشكر والاحترام

[بركه]

#1432947 [سمسم]
1.00/5 (1 صوت)

03-22-2016 08:11 PM
مقال جميل بروف حيدر في انتظار البقية لدحض هذا. المتزحلق. فكرياً

[سمسم]

#1432922 [mahmoudjadeed]
5.00/5 (1 صوت)

03-22-2016 07:18 PM
أخطاء البروف : إفراء والصحيح إقرأ ( إقرأ باسم ربك الذي خلق )
: تسألت والصحيح تساءلت .

هل أنت مقتنع بأن الداعي الي الله هو الله ؟! . وهل ينطبق قولك على كل الاحوال ؟!
الصلاة لم تسقط عن النبي صلى الله عليه وسلم فكيف تسقط عن المدعو محمود محمد طه ؟!

[mahmoudjadeed]

ردود على mahmoudjadeed
[mahmoudjadeed] 03-23-2016 11:51 AM
ما شاء الله عليك يا محب الاكواز .. كلامي حرقك وين ؟! من المضحك ان تغالطني في اسمي . اخطاء البروف واضحة وضوح الشمس .

[Ageeb] 03-23-2016 11:14 AM
عندما يريد أحدهم تصحيح أحدهم لا بد أن يأتي بالصحيح! وأنت يا أيها الفقيه تقول أن البروف كتبها إفراء والصحيح إقرأ. ونقول لك: الصحيح ليس إقرأ كما تزعم؛ فمن أين أتيت بالهمزة تحت الأف في كلمة اقرأ؟ فالصحيح هي تكتب بلا همزة كالتالي: "اقرأ".

وعلى العموم ما يهم هو فهم ما ورد في المقال؛ والأخطاء الإملائية تأتي دائما، ولكنها تكون عيبا عندما تعيق فهم القارئ للكلام المكتوب. وهذا لم يحدث!

[محب الأكواز ... !] 03-23-2016 03:46 AM
يا محمود جديد ولا قديم إنت إسمك كاتبو غلط معقول يكون عندك دماغ تفهم بيهو كيف يكون الداعي إلي الله هو الله ؟ المعني - علمك الله - هو أن الله يسخر من يدعو له و بذلك يكون هو الفاعل .. ثم أن موضوع رفع الصلاة هذا سيتم شرحه لك عندما تكبر شويه .. مخ ( زِنِخ )


ب. حيدر الصافي شبو
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة