( و دا حالتو عادل )
03-23-2016 06:24 PM


:: قبل الوعي الشامل والمعرفة بالقانون وحقوق الإنسان، من الأحكام القضائية الموثقة في موسوعة الغرائب، الحكم القضائي الصادر ضد الطالب البريطاني نوردس ..كان نوردس يرتاد المطاعم الكبرى ويأكل ويشرب ما لذً وطاب ثم يهرب .. قبضوه ثم وجهوا له تهمة التهرب من دفع فواتير المطاعم..فأطلعت المحكمة على فواتير الطعام والشراب البالغة قيمتها (5.800 جنيه استرليني)، ثم أصدرت حُكما بحظر نوردس من دخول المطاعم الفاخرة لمدة عام .. !!

:: ويبدو أن حكماً كهذا صدر ضد صحيفة (التيار)، بلا علم الدولة والقانون والناس .. فلنقرأ أهم صحف البارحة، إذ يقول بالنص : .. ( كشف المجلس القومي للصحافة والمطبوعات أن إيقاف صحيفة التيار كان بسبب ما تعرض له كاتب بالصحيفة في عموده من كلام بذئ ويخدش الحياء العام، وقال د. عادل محجوب مسؤول الرصد بمجلس الصحافة أن لدينا حساسية عالية تجاه القضايا التي تمس أمن البلد وكل ما يخدش الحياء العام )..!!

:: وعليه، هذا أول مصدر مسؤول يفصح عن أسباب إيقاف التيار ..وقبل هذا التوضيح الفصيح، وحسب حجم العقوبة الواقعة على التيار، فأن خيالنا ( مشى بعيد خالص)..فينا من كان يظن بأن التيار - ربما - تعاملت مع إحدى دوائر المخابرات الأمريكية لتهديد أمن و غزو ما تبقى من العالم العربي.. أو ربما نشرت الخطة العسكرية التي تنفذها قوات الحزم العربية باليمن..أوربما توغلت في مسارح العمليات بالنيل الأزرق و دارفور وكشفت بعض تفاصيل تلك المسارح..فالإيقاف يرتقي لحجم هذه الجرائم.. ولذلك ظلمنا التيار بتلك التكهنات الكبرى، وما كنا نعلم أن جريمتها خدش للحياء العام..!!

:: و ما لم يكن قد تم تعديل النص القانوني، فان الذين يخدشون الحياء العام بالأفعال يًحاكمون بالسجن والجلد والغرامة و ليس بالإعدام، فما بال التيار التي خدشت الحياء العام بالأحرف - كما يتهم مسؤول الرصد بالمجلس - تحاكم بالإعدام ؟..بمعنى، هناك قانون جنائي يُحاكم الناس حين يخدشون الحياء العام ، و لا يرتقي العقاب لحد إعدام المدان بجريمة البذاءة وخدش الحياء ..وبما إيقاف صحيفة بمثابة إعدامها، فان التيار عوقبت بالإعدام في جريمة لا ترتقي لحجم هذا العقاب..هذا ما لم يكن قد تم تعديل النصوص بحيث تكون التيار السابقة الأولى، ثم تساق العاريات والمتبرجات من الشوارع مباشرة إلى (المقاصل )..!!

:: المهم.. ما كان على د. عادل محجوب مسؤول الرصد بمجلس الصحافة أن يُبرر إيقاف صحيفة التيار - بغير حكم قضائي - حتى لا يصبح مثل هذا التبرير قانوناً يفعل ما يشاء في الصحف.. وكما يرصد مسؤول الرصد أخطاء الصحف وتجاوزاتها، فعليه أيضاً أن يرصد أعداد المحاكم المناط بها محاكمة الصحف على الأخطاء والتجاوزات، ولن يجد فيها محكمة تحكم - ولو بالإيقاف - بلا مرافعات ..وإن كان مسؤولاً بمجلس الصحافة لا يعرف حقوق الإنسان، وإن كان هذا الإنسان مداناً، فمن يعرف ؟..ثم ما كان على هذا المسؤول أن يسئ و يشين لسمعة صحيفة وتصفها بالبذاءة والخادشة للحياء العام، وهو يعلم بأنها لن تستطيع الدفاع عن نفسها.. والمدهش أن اسم هذا المسؤول ( عادل )..!!
[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 4048

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1433707 [وحيد]
3.38/5 (5 صوت)

03-24-2016 08:46 AM
جماعة الكيزان في كل المواقع في الدولة او المجالس او الادارات .. جميعهم يفكرون باحذيتهم، و تنطق السنتهم بلا عقول و يدينون انفسهم و فسادهم و ظلمهم بانفسهم .... و ما نطق احدهم بكلمة الا جاءت مشاترة و فاضحة لسوء سلوك دولتهم و ادانة صريحة لنظامهم ....
الغريب ان هذا الدعي يسبق اسمه لقب " دكتور" ... و لما اصبح معظم نافذي الكيزان من حملة الالقاب العلمية فيجب علينا ان نراجع الاداء الاكاديمي و المصداقية العلمية للجامعات التي تمنحهم تلك الالقاب ...
اخص

[وحيد]

#1433593 [ابونزار]
3.75/5 (4 صوت)

03-24-2016 01:02 AM
وفيما الدهشة يا استاذ...مش برضو عندك... البشير... ونافع... وامين

[ابونزار]

#1433565 [صادميم]
2.25/5 (3 صوت)

03-23-2016 11:25 PM
ايقاف صحيفة التيار لا علاقة له بالامن القومي او خدش الحياء العام ولكن يبدو ان هنالك مسؤول كبير و نافذ يكره عثمان ميرغني لاسباب شخصية بينهما ووجدها فرصة في مقال هايف نشر بالجريدة وامر بايقافها

[صادميم]

ردود على صادميم
[اندروس] 03-24-2016 07:19 PM
القصة وما فيها انه عثملن ميرغنى كان زول منظم معاهم وخرت ايدو وبقى عندو رأى فى ممارساتهم لذا وجب تأديبه


#1433537 [SUDANESE]
4.19/5 (7 صوت)

03-23-2016 09:46 PM
شفت ليك كوز عادل؟
الكيزان خنازير برية تحكم السودان باسم الدين.

[SUDANESE]

#1433503 [tango]
4.19/5 (6 صوت)

03-23-2016 08:07 PM
ودى فيها شنو يعنى اسمو عادل ما غيره اسمة عمر وهو ليس بعمر

[tango]

#1433482 [هميم]
4.00/5 (4 صوت)

03-23-2016 06:42 PM
في ظل نظام حكم الدكتاتور الطاغية عمر البشير، لا يمكن للصحافة إلا أن تتعرض للمتابعة والإيقاف والعقاب الزائد عن الحد على مجرد الاعتراض على سياسة وزير المالية الساذج بدر الدين محمود، وعلى الطراطير من أمثال عادل محجوب، والتي يجعلها الطاغية على رأس المؤسسات الإعلامية التي تسبح بحمد الطاغية ليل نهار، عليها أن تجد الأعذار المناسبة والغير مناسبة لتطاول نظام الطاغية على حرية التعبير وحرية الشرفاء من الناس في العمل الشريف والعيش الكريم!

[هميم]

الطاهر ساتي
الطاهر ساتي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة