المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الشعب يريد تغيير الإمام!ا
الشعب يريد تغيير الإمام!ا
03-27-2011 01:55 PM

تراســـيم..

الشعب يريد تغيير الإمام!!

عبد الباقي الظافر

بعد نجاح انقلاب الإنقاذ في فجر تلك الجمعة.. كان السيد الصادق المهدي رئيس الوزراء خارج منزله.. لذلك لم يتمكن الانقلابيون من رقبته.. شق وزير الداخلية مبارك الفاضل طريقه عبر مجاهل الصحراء إلى ليبيا.. فيما فضل الإمام المهدي الاختباء في العاصمة المثلثة.. الصادق من تحت الأرض حمل مستشاره لشؤون الأمن العميد عبدالرحمن فرح رسالة تحمل عناوين للتفاوض مع من قوض سلطته بليل.. اختار السيد الصادق الذى يتكئ على الشرعية الحوار مع من يحمل البندقية.. تلك دائماً مشكلة الصادق المهدي اختيار الأسلوب الصحيح في الوقت الخطأ. لماذا دائماً يبدو الإمام الصادق المهدي مشلولاً في حركته السياسية.. يمنحه الشعب الملك أكثر من مرة ثم تضيع السلطة من بين يديه.. لم ينجح الإمام الصادق يوماً في استعادة الحكم.. أكثر تجاربه جرأة كانت حركة 1976م العسكرية التي جاءت من أعماق ليبيا.. حتى هذه أعانه فيها بقدح معلى الشريف الهندي وقادة الأخوان المسلمون.. انتفاضة إبريل وجدها جاهزة.. اعتلى الحكم لثلاثة أعوام وفقده بكل يسر.. إن لم يتقدم العميد عمر حسن البشير لمنصة القيادة لفعلها ضابط غيره.. حكومة الإمام كانت برتقالة تبحث عن فم جائع. السيد الصادق رجل مفكر.. سياسي يحمل رؤى نبيلة .. يفخر دوماً أنه لم يعتل سدة الحكم إلا بإرادة الجماهير.. وفوق ذاك يحمل قاعدة سياسية عريضة تكن له احتراماً عظيماً.. ولكنه امتاز دائماً بضبابية المواقف والتردد المرضي في اتخاذ القرارات.. هل تذكرون اتفاقية الميرغني للسلام.. ذاك الجهد المشترك بين الراحل جون قرنق ومولانا الميرغني الذي كاد يثمر سلاماً.. الصادق المهدي كان يقبل ذلك الاتفاق.. ثم يعود ويرفضه.. ثم يقبله ببعض التوضيحات.. حتى علاقته بالجبهة الإسلامية التي انقلبت عليه لاحقاً امتازت بالتقلبات السياسية. في عهد الانقاذ هذا.. من الصعوبة أن تدرك أين يقف الإمام الصادق المهدي.. الشرطة تشج رأس كريمته مريم.. وتتعاطف معها في دمها المسال حتى الدكتورة عائشة القذافي التي تبعث عبر الحقيبة الدبلوماسية بـ (بوكيه) ورد لمريم الجريحة.. قبلها كان الإمام يأذن لفلذتي كبده البشرى وعبدالرحمن بالالتحاق بجيوش الانقاذ التي سرقت أحلامه ذات ليل. الآن المعارضة تخير حزب الإمام بأن يحسم موقفه.. يختار ما بين الثوار والحكام.. ولكن الحقيقة أن انضمام السيد الصادق للمعارضة لن يضيف لها شيئاً غير التردد في حسم خيارتها.. وذات الخلاصة ستجنيها الحكومة إن اعتمدت الإمام لاعباً أساسياً.. سيمضي وقت طويل حتى يحسم الإمام مواقفه في المصالحة مع الحكومة.. وما أن يدخل إلى مجلس الوزراء حتى يبحث عن منافذ الخروج.. هذا ما حدث بعد أن ولج الإمام الصادق إلى الاتحاد الاشتراكي.. عندما كان يسمع خطاب الترحيب بمقدمه بعد المصالحة.. كان الصادق يكثر من الالتفاف يمنة ويسرى. في موسم الثورات العربية يفاوض الإمام الانقاذ.. في الوقت الذي ترفع المعارضات من سقف مطالبها.. يقدم آخر رئيس وزراء منتخب التنازلات. من يقنع الإمام بالتنحي يا أنصار؟

التيار


تعليقات 5 | إهداء 1 | زيارات 2254

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#118453 [دثار]
0.00/5 (0 صوت)

03-28-2011 02:47 PM
شكرا الظافر وعذرا لمن يحتكم الي التاريخ فقط فالانسان يتطور للافضل ومن لم يقرا للظافر وعثمان مرغني في التيار لا يمكنه الحكم عليهما الى الامام اساتذتي الكرام


#118124 [عبدالله ود سعد]
0.00/5 (0 صوت)

03-27-2011 11:46 PM
الشكر لكاتب المقال ... هذه هى حقيقة الصادق المهدي ... لو كان ... والعيازة من لو ... لوكان الصادق المهدي قبل باتفاقية الميرغني قرنق لقطع على يهود الجبهة انقلابهم علماً بأن اليهود أفضل منهم ... قاموا بمحاكمة رئيسهم بتهمة التحرش والاغتصاب ... ماذا فعل البشير في كتائبه الامنيه التي اغتصبت ما اغتصبت من حرائر السودان ... نرجع لموضوعنا الصادق المهدي رجل تنظير ... وحقيقة يصلح أن يكون مستشارا وليس رئيس وزراء ... لكونه يصيب قليلاً ... صدقت أخي كاتب المقال


#118033 [hamid abdeen]
0.00/5 (0 صوت)

03-27-2011 07:02 PM
الظافر ،اسمك جميل ولكنك لن تظفر بشئ من تعاطف القراء معك
انت تمارس الصحافة بسياسة رزق اليوم باليوم
انت انقاذي الهوى والمزاج
وعبر حياتك الصحفية القصيرة ، لم تكن يوما ضدها
كيف ستقنعنا بانك مع المعارضة والثورة التى يشعلها الشباب هذه الايام
من يصدقك يا صحفي الزبادي والعدس
انت تنتقد الصادق المهدي وتتبنى طرح الثوار والمعارضين له
تقف في صف الثوار بمقالك هذا
تنتقد الانقاذ ضمنيا ولكنك لن تجرؤ على نصحها
لانك انقاذي الهوى والمزاج
انت تعمل كالغواصة
لابد للصحفي ان يكون صاحب موقف ومبدا
الصحافة التي لا تنحاز للجماهير هي ابواق نشاز
الصحافة التي لا تحدد موقعها من الاعراب ستبنى للمجهول وترمى في الزبالة
يجب ان تحدد موقفك وتترك المواقف الضبابية حتى تجد من يقرؤك


#117976 [ابومهند]
0.00/5 (0 صوت)

03-27-2011 05:07 PM
ايها الظافر بلا معركة
حدثتنا عن الامام الصادق عشرات المرات وحفظنا منك سلبياته كلها
وحدثتنا عن نقد والترابى والميرغنى وياسر عرمان وسلفاكير وعرفنا كل سلبياتهم

نطلب منك ايها الظافر بلا حرب
ان تحدثنا عن البشير وسلبياته حتى نعرفها
حدثنا عن نافع الذى تتغنى له تسلقا ونفاقا
حدثنا عن والى الفول والعدس
فقط حدثنا عن الانقاذ دون ذكر اسم بعينه
فهل تستطيع ؟
ايها القابضون على العصا من النصف ( الصليب هناك والقليب هنا )

ولتعلم ايها الظافر بلا حرب بن هناك فرق بين الحكم الديمقراطى والديكتاتورى




#117969 [Saif Al Hagg]
0.00/5 (0 صوت)

03-27-2011 04:55 PM
انه لامر غريب لماذا يا الامام؟ قف فى وجههم شامخا ولاتلتوى؟ لماذا ياالامام؟
كل نظام فاسد مفسد وان طالت سلامته يوما سيسحق ويرمى فى مزبلة التاريخ مسحول


ردود على Saif Al Hagg
Sudan [ود البصير] 03-28-2011 10:30 AM
الخ عبدالباقى تكتب فى الامام كدة ممكن صرف النظر عن الكلام الكتبتو انا ما قراتة لكن الامام ديمغراطي ممكن تكتب فيه اى شىء زمان ناس الجبهة السلامية القومية ناسكم زمان كانو بشتغلوا السيد الصادق فى جرائدهم لكن الديمغراطية احسن منها مافى


عبد الباقي الظافر
 عبد الباقي الظافر

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة