المقالات
السياسة
ما بين د. صلاح عبد الرازق .. و مامون
ما بين د. صلاح عبد الرازق .. و مامون
03-24-2016 12:32 PM


خبر صغير من (48) كلمة ، أحتل الخط الأول فى صحيفة التغيير الغراء بتاريخ 22 مارس 2016 م ، وربما الصحيفة أنفردت به دون سائر الصحف ، الخبر المانشيت يقول ( المراجع القومى يقاضى مدير عام صحة الخرطوم السابق ،) ، وجاء فى الخبر (وجه المراجع القومى برفع دعوى قضائية ضد مدير عام صحة ولاية الخرطوم السابق ، الدكتورصلاح عبدالرازق ، وذلك لتوزيعه أموال الأستبقاء المخصصة كدعم للاختصاصين فى التخصصات النادرة وبعض قيادات الوزارة ، مخالفا بذلك توجيه وزارة المالية الأتحادية ، وتم ذلك فى غياب الوزير فى مهمة خارج البلاد ، ويطالب المراجع القومى بأرجاع المخصصات للخزينة العامة ، تجدر الأشارة الى أن تصديقات المدير العام السابق شملت شخصه ) ، أولى الملاحظات على الخبر ( الخبطة )، أن تقرير المراجع لم يشر الى أن ماحدث تم فى غياب الوزير فى مهمة خارج البلاد ، وصحة القرارات والتصرفات المالية ليست مرتبطة بوجود المسؤل الأول أو غيابه خارج البلاد ، لأن الأجراءات المالية يحددها القانون واللوائح المحاسبية ، إلا أن الغرض من صياغة الخبر بهذه الطريقة أقتضته مصلحة مالك الصحيفة السيد الوزير فى الأيحاء ببراءته لوجوده خارج البلاد وفى ( مهمة رسمية ) ،
الدكتور صلاح عبدالرازق ظل مديرا للوزارة لمده أربعة سنوات ، كان فيها الساعد الأيمن لمامون حميدة ، نفذ كل توجيهاته المكتوبة والشفهية وزاد عليها طائعا مختارا، ولم ينقل عنه أى أعتراض على أى قرار أتخذه الوزير فى اعادة ترتيب الهيكل الأدارى للوزارة ومدراء المستشفيات أوماسمى بنقل الخدمات الصحية للأطراف ، وأسكرته سلطة المنصب فنكل بزملائه من كبار الأطباء والأختصاصين وكأنه لم يعرفهم يوما، ويأتى الخبر وكأن السيد المراجع لم يجد مخالفات تستحق الأحالة إلى القضاء خلاف تصرفات د . صلاح عبدالرازق ، وطبعا هى المرة الأولى التى تذكر اى صحيفة أسم المحال للقضاء صراحة وتحدد التهمة بالتفاصيل مع الأضافات والتحليل ، تتوالى المفاجأت فى صحوة النواب المجلس التشريعى لولاية الخرطوم وحقائق تذكر لأول مرة ، وجرت محاولات فاشلة للتسترعليها ، جدل فى المجلس بسبب مقترح الغاء تبعية المستشفيات المرجعية للولاية ، السيد الوزير قال ( اى حديث عن أرجاع المستشفيات يعنى الرجوع للوراء ) ، الوزير رمى باللوم على الكوادر الصحية وقال (الكوادر غير ملتزمة بساعات العمل ، والأختصاصى يأتى مرة أو مرتين فى الاسبوع ) أنتقد اعضاء المجلس التشريعى تقرير وزارة الصحة الذى عرض على المجلس مطالبين بتوفير القدر الكافى من الخدمات العلاجية والوقائية بالمستشفيات والمراكز الصحية الخاصة والحكومية بالولاية والأهتمام بجودة الخدمات الصحية المتقدمة للمواطنين وقال العضو التجانى ( توجد مراكز صحية فى منطقة جبل أولياء أصبحت مرتعا للحيوانات ) ، العضو عبدالله العاقب أكد خلو مستشفى أم بده من أختصاصى الباطنية وأختصاصى التخدير ، مشيرا الى التقاطعات الأدارية الحادة بين مدير المستشفى التركى والمدير الطبى والمدير العام مما أسفر عن تردى الخدمات الطبية المقدمة للمواطنين) ،
صحيفة السيد الوزير أحتفت بخبر أنفردت به لوحدها يفيد بتقديم د. صلاح عبد الرازق للقضاء للتصرف في اموال دعم الاختصاصين ، وزير الصحة بالخرطوم بروفيسور مأمون حميدة شن هجوماً على الأطباء غير الملتزمين بساعات العمل المخصصة لهم داخل المستشفيات، محملاً إياهم مسؤولية هزيمة الخطة الصحية بالولاية، وفيما صوب انتقادات لاذعة لقانون الخدمة المدنية بالولاية، اشترط تغيره لاستقامة العمل في الصحة، بينما دعا حميدة لتعديل القانون ليساعد صحة الخرطوم في محاكمة الأطباء غير الملتزمين، وقال حميدة خلال جلسة أمس بتشريعي الخرطوم: (إن الطبيب يغيب (44) يوماً ولا نستطيع أن نفعل شيئاً في مواجهته)، وأوضح أن الطبيب يعمل (6) ساعات فقط في الأسبوع، وأشار إلى أن لديه الآلاف من الأطباء إلا أنه يعمل بطاقة (400) طبيب فقط، وتابع قائلاً: (والباقين ما ملتزمين) ، السيد الوزير وهو يبشع بالاطباء نسى انه قبل اسبوع فقط اتهم الصحافة و كتاب الاعمدة بالجهل و الكذب و انهم يثيرون الراى العام ضد الاطباء ، ان حديث السيد الوزير يتجاوز كونه احتجاجآ ، هذه اشانة سمعة و تحريض صريح للمواطنين للاعتداء على الاطباء ، الوزير يعترف بالفوضى فى مستشفيات الولاية و بعجزه عن اصلاحها، لا زالت امام السيد مامون حميدة فرصة للاستقالة من الوزارة و التفرغ لاستثماراته و الا سيفقد الاثنين معآ،
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2419

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد وداعة
محمد وداعة

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة