المقالات
السياسة
كيف نطعن في مؤهلات شبابنا..وندعوهم لمشاركتنا الثورة !!؟
كيف نطعن في مؤهلات شبابنا..وندعوهم لمشاركتنا الثورة !!؟
03-25-2016 12:12 AM


بسم الله الرحمن الرحيم
كيف نطعن في مؤهلات شبابنا..وندعوهم لمشاركتنا الثورة !!؟
مفهوم تماماً ذلك الشعور السلبي بين أجيال الأبناء والآباء..حيث تتغير المفاهيم من جيل إلى آخر ..وتتصارع الأفكار المحافظة مع المتطلعة إلى الانعتاق منها..لكن ما ظل يلح علي في التساؤل ..في ظل الصراع السياسي في بلادنا..بين نظام ومعارضة ..ذلك القول المطلق الذي قد يصل لدى البعض إلى وصف الخريجين بالفاقد التربوي ..في سياق انتقاد سياسات النظام التعليمية ..التي لا يختلف المعارضون في خطلها..ولكن ..هل تبادر إلى أذهاننا نحن جيل الآباء.. في أي موقع حساس يقع قولنا في نفوس شبابنا من الخريجين من الجنسين ؟ وفي أي مَهْمه قاس رمينا كدهم وجدهم وسهرهم في سبيل الحصول على مؤهلاتهم ؟وكيف إنا نسفه أحلامهم..بالطعن في مؤهلاتهم ؟ وأي جرم نرتكبه ..ونحن نقزم جهدهم في الارتقاء بها ؟ وندعو بعد ذلك في مواثيقنا إلى حل مشاكل عطالتهم..؟ وماذا يملك الساعون لتغيير النظام للتعامل مع هذه المؤهلات حال تمكنهم من ذلك؟ هل سندعهم ينتظرون حتى تتم إعادة تأهيلهم وفق رؤانا..لينتظروا سنيناً فوق سنين العطالة المرة التي تجرعوا حنظلها ؟ والأهم من ذلك بعد كل ما سبق.. كيف ندعوهم ليكونوا وقود الثورة لتغيير النظام ..وهذا رأينا في مستوى تأهيلهم ..؟
الواقع أن هذا شرخ كبير نصنعه بمثل هذا القول..لكن الأهم من ذلك أننا نكاد نجهل بالكامل ..طريقة تفكير أجيالهم..ولا نعرف لهم غير قروبات الفيس بوك والواتساب..وانشغالهم بها..رغم أننا طلعنا نفس الشجرة..وتناقلنا فطير المواد فيها..من أقوال مكرورة ..وأصبح كل ما نتبادله عبرها انكفاءاً على الماضي..وأصدقكم القول..أنني أخالف الكثيرين في آرائهم ..بعد أن اشركتني ابنتي في بعض القروبات ..ووقوفي على مستوى النقاش والمواضيع المطروحة..وبعض الصداقات في مواقع التواصل الاجتماعي..واندهشت من مستوى مطالعة الكثيرين منهم ..ولهاثهم في تبادل المعلومات لترقية شهاداتهم ..وقد كان أحدهم صادقاً عندما سأله خمسيني عن متى سيثورون ..فقال ..عندما ينتهي جيلكم !! وهكذا انفصلنا عنهم في عصر مواقع التواصل الاجتماعي..ونكاد ننسى كيف أدهش نظرائهم في دول الربيع العربي شعوبهم..وبدا لي أن هبتهم المجيدة في سبتمبر ..كانت بعيدة عن برامج الأحزاب ..وقريبة من إشكالات الغلاء الذي اكتووا به في سبيل مواصلة دراستهم ..
ختاماً لا أقول أنه لا خيار لنا في تقبلهم كما هم ..بل يجب علينا أن ندرك أن في أعماقهم وتفكيرهم كنوزاً وجواهر ..نخسرها بعدم اقترابنا منهم وإحساسنا بهم ..وعدم تقديرنا لاعتدادهم بأنفسهم وما يكونون.

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1450

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1434400 [salah]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2016 04:41 PM
التغيير بتم باذن المولي عز وجل لمن تنقرض آخر مره مشلخه او مختونه ختان فرعونى او داقة شلوفتا . مره خصت بتها طفلة عمر 6 -7 سنه. خصتا امها لان امها برضو شوهتا حبوبتا. شفت الدايره الجهنمية ليها اكتر من سبعة الاف سنة. جريمه كامله الدسم . الرجال كلهم مشتركين بنسب متفاوته واحدين بالسكات السلبي و في واحدين مؤيدين كمان بالصوت العالي و بستشهدو باحاديث نبويه [عليه افضل الصلاة و السلام ] مشكوك في تفسيرها.. اخونا معمر لك تحياتى

[salah]

#1434370 [همت]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2016 02:53 PM
رغم كلامك نقول أن هذا الجيل فيه نفص ، و هذا من فعايل الإنقاذ لعنة الله عليها التي غسلت عقولهم و أثرت سلبا عليهم فأصبحوا لا يهتموا بهموم الوطن ، كل الثورات و الإنتفاضات السابقة فجرها الشباب و الذين هم اليوم كهول و شيوخ ، و لا نقول أن جيل اليوم كله عيوب و نقائص و إنما هنالك بعض و مضات في الظلام مثل تلك المجموعة الطيبة التي هبت في سبتمبر و سقط منها من سقط من الشهداء ربنا يتقبلهم ، على كل حال سيظل هذا رأينا فيهم حتى يثبتوا العكس

[همت]

#1434335 [SUDANESE]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2016 12:01 PM
لو تذكرنا الحكمة القالت كل :زمن يخدمو رجالة. لما انقصنا من قدرهم

[SUDANESE]

معمر حسن محمد نور
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة