المقالات
السياسة
سقوط آخر أوراق التوت عن الإتحاد الأفريقي!!..
سقوط آخر أوراق التوت عن الإتحاد الأفريقي!!..
03-26-2016 05:02 AM

بسم الله الرحمن الرحيم


وقع المدعو ثامبو إمبيكي من جانب واحد في بداية هذا الأسبوع على خارطة الطريق التي قدمتها آليته رفيعة المستوى لحل القضايا السودانية والتي رفضتها جملةً وتفصيلاً الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال وحركة العدل والمساواة وحركة تحرير السودان بقيادة مني اركو مناوي. وفي خطوة استفزازية أخرى ، أمهلت رئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقي نكوسازانا دلاميني زوما الحركات المتمردة وحزب الأمة القومي المعارض بالسودان، حتى الـ 28 من الشهر الجاري، للتوقيع على خارطة الطريق التي دفعت بها الوساطة الأفريقية الاثنين الماضي بأديس أبابا.
وأثنت زوما في بيان، لها، على الحكومة السودانية لتوقيعها على اتفاق خارطة الطريق، "كجزء من الجهود الرامية إلى التصدي للتحديات العديدة التي تواجه السودان".
وتابع البيان: "يلاحظ الرئيس أن الأطراف الأخرى في المشاورات الاستراتيجية لم توقع على اتفاق خارطة الطريق"، ودعت زوما الأطراف الممتنعة للتوقيع على وجه السرعة على الاتفاق، وفي مدة أقصاها 28 مارس الحالي، من أجل إعطاء دفعة لعملية ستؤدي إلى تسوية الصراعات المتعددة في السودان.
وطالبت الأطراف التي لم توقع بعد على الكف عن اصدار أي تصريحات علنية غير مفيدة، لتجنب المخاطرة بما التزمت بالعمل على تحقيقه، وهو سلام دائم في السودان.
ورفضت الحركة الشعبية قطاع الشمال، وحركتي (تحرير السودان) فصيل مني أركو مناوي و(العدل والمساواة) بزعامة جبريل إبراهيم وحزب الأمة القومي التوقيع على خارطة طريق حول الحوار الوطني ووقف الحرب، دفعت بها الآلية الأفريقية الرفيعة، بينما وقع وفد حكومة السودان منفرداً على الوثيقة مع رئيس الآلية ثابو أمبيكي.
في الفترة من من 8 إلى 10 يوليو 2002 ، وُقِع على القانون التأسيسي للاتحاد الأفريقي وصادق مؤتمر القمة الأفريقي في دورته الـ 38 على إنشاء هذا الاتحاد بديلا لمنظمة الوحدة الأفريقية في مدينة ديربان بجنوب أفريقيا ، وإليكم بعضاً من أهدافه.
تعزيز السلام والأمن والاستقرار في القارة الأفريقية.
توطيد النظام الديمقراطي ومؤسساته وتعزيز المشاركة الشعبية والحكم السديد.
حماية حقوق الإنسان والشعوب وفقا للميثاق الأفريقي لحقوق الإنسان وكذلك المواثيق ذات الصلة.
بعد مرور أربع عشر عاماً من قيام هذا الإتحاد.. مازالت الشعوب الأفريقية تترقب بفارغ الصبر ، صحوة ضمير هذا الإتحاد الذي حل بديلاً لمنظمة الوحدة الأفريقية لينتشل القارة السمراء مما آلت اليه وما أصبحت تعانيه من شتى المشكلات -الإقتصادية والسياسية والأمنية والتعليمية وووالخ... ويبدو فعلا ان القادة الأفارقة لا يكترثون كثيراً لأمرها ، فالكل أصبح يجري وراء تعديل لدستور بلاده ليبقى أطول فترة ممكنة في كرسي الحكم وهم يقولون اللهم زد من أعمارنا لنطلع دين هذه الشعوب المسكينة التي لا تثور ولا تنتفض.
ان اقدام الوسيط الأفريقي لدى السودان من جانب واحد بالتوقيع على ما سميت بخارطة الطريق التي دفعت بها الوساطة الأفريقية ، وامهال رئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقي نكوسازانا دلاميني زوما الحركات المتمردة وحزب الأمة القومي المعارض بالسودان، حتى الـ 28 من الشهر الجاري، للتوقيع عليها وإلآ ستكون نتائج الرفض وخيمة ، ما هو إلآ دليل على ان الأفارقة لا يعيرون أي اهتمام للأهداف الوارة في القانون التأسيسي لإتحادهم ، كحماية حقوق الإنسان والشعوب وفقا للميثاق الأفريقي لحقوق الإنسان وكذلك المواثيق ذات الصلة وتوطيد النظام الديمقراطي ومؤسساته وتعزيز المشاركة الشعبية والحكم السديد.
وعد الإتحاد شعوبه عند قيامه بأنه سيتجه نحو بناء السلام والإستقرار في جميع أرجاء القارة ، واتفق قادته بأنهم سيوطدون النظام الديمقراطي واشاعة الحريات والحكم الرشيد والإلتزام بالدساتير وتغليب المصلحة العامة على المصالح الخاصة. لكن ما رايناه من هذا الإتحاد هو تحوله الى آلة وأداة لقهر شعوبه ، حيث وضع المعارضين السياسيين في السجون دون تهم أو محاكمات ، وتخوين الحركات القارية المسلحة بالعمالة والإرهاب.
المحزن والمفاجئ ، وبالرغم من ان الإتحاد الأفريقي بهذا الضعف والوهن والوضاعة وسواد التأريخ ، هو ان يهدد المعارضة الرافضة لخارطته بعواقب وخيمة وصعبة ، وكأنه يحسب الحركة الشعبية لتحرير السودان والجيش الشعبي مثلا ، حركة الشباب الصومالية الجهادية التي يقاتلها منذ عدة سنوات ولم يستطع هزيمته. والجيش الشعبي في جبال النوبة والنيل الأزرق لا يهدد كما فعل الإتحاد الأفريقي ، لكنه فقط يذكر القادة الأفارقة بأن يمسكوا لسانهم وتهديداتهم عليهم ويركزوا في قتال الجماعات الإرهابية في مالي وتونس وليبيا ونيجيريا.
كان حريا بالاتحاد الأفريقي ان ينصف المعارضة السودانية التي احترمته لخمس سنوات من المفاوضات الشاقة... وكان حريا له أيضاً فتح ملف تحقيق وتقديمه للمحكمة الدولية في الطريقة الشنيعة التي تقتل بها الحكومة السودانية أهالي منطقة جبال النوبة والنيل الأزرق ، وفي كل المجازر التي تعرض لها أهالي جبل مرة من قبل الجنجويد وانصار داعش القادمين من ليبيا. لكن ويا للخزي والعار برأ نظام البشير من كل هذه التهم وهدد المعارضة بإجراءات قاسية!!.
لماذا ترك هذا الإتحاد مطاردة قاتل أطفال أفريقيا الإرهابي (جوزيف كوني) الذي كان عدوه الأول...وماذا عن ليبيا بلد العقيد الراحل معمر القدافي الذي كان له الفضل في انشاء الإتحاد الأفريقي ، بل كان الممول الأول له حتى مماته في عام 2011...أليس كان الواجب يقتضي تكريم أخضر القدافي بالقضاء على الجماعات الإرهابية التي تحتل ثلث اراضي بلاده وهذا كان هدفه ، بدل اصدار تهديدات جوفاء فارغة للمعارضة السودانية؟.
أصلاً ، ما كنا نتوقع شيئا مفيدا من الإتحاد الأفريقي ، لكن ما كنا نعتقد أنه بهذا السوء في تعامله مع المنادين بالتغيير والمظلومين الذين لا يريدون غير حقوقهم المشروعة وهي ذات الحقوق التي قال الإتحاد إنه قام لتحقيقها ليكشف عن وجهه الحقيقي وتسقط عنه كل الأقنعة المزيفة.
يقول الإتحاد الأفريقي انه إذا لم توقع المعارضة على ورقته فإنه سيرفع توصية لمجلس الأمن الدولي يوضح فيها مسئولية الحركات المسلحة عن استمرار الحرب والمعاناة في السودان ، فنحن نقول له : أذهب إلى مجلس الأمن وإلى البيت الأبيض الأمريكي ، وكمان قابل الدب الروسي الرئيس فلاديمير بوتين ، لأن هذه الخارطة لا تعني المعارضة بشيء.
والسلام عليكم..
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1660

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1434770 [Angukh Chakari]
0.00/5 (0 صوت)

03-26-2016 05:08 PM
Powerful and thoughtful!!!well said.

[Angukh Chakari]

#1434656 [صلاح القويضي]
0.00/5 (0 صوت)

03-26-2016 12:41 PM
ورقة التوت سقطت منذ وقت بعيد...بل فلنقل انها لم تكن موجودو ابدا ففساد مبيكي تفوح رائحته منذ زمان بعيد ففي 20 سبتمبر 2008 م استجاب تابو مبيكي (رئيس جنوب أفريقيا حينذاك) لطلب حزب المؤتمر الوطني الأفريقي الحاكم له بالاستقالة من منصبه عقب اتهامه بالتدخل السياسي في عمل القضاء إثناء نظر المحكمة لتهم بالفساد وجهت لنائبه وقتها جيكوب زوما (الرئيس الحالي لجنوب أفريقيا)...(وكالة الإنباء الكويتية)
هل يرجى من مثل مبيكي خير لنا أو لغيرنا؟؟؟ وهل يمكن لمن لم يحترم استقلال وحياد القضاء في بلده وهو رئيس ان يكون وسيطا محايدا. ان اختيار مبيكي لرئاسة الآلية العليا للسودان ليس سوى انعكاس للفساد الذي ينخر المؤسسات الإفريقية والإقليمية ومؤسسات ما يسمى بالمجتمع الدولي عموما. كما أن عشم البعض (حكومة ومعارضة) في مبيكي ولجنته والاتحاد الإفريقي ومفوضيته والأمم المتحدة ومجلس أمنها إنما هز تعبير عن عجزهم عن استنهاض الشعب السوداني – بالنسبة للأحزاب المعارضة - وعدم رغبة الحكم في تجاوز المصلحة الحزبية والسعي لحل حقيقي للازمة الوطنية يتجاوز حسابات الحزب لآفاق المصلحة الوطنية العليا.

[صلاح القويضي]

ردود على صلاح القويضي
[Angukh Chakari] 03-26-2016 05:09 PM
Good job Salah!!!


عبدالغني بريش فيوف
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة