المقالات
السياسة
جهل الأوروبيين وتجهيلهم
جهل الأوروبيين وتجهيلهم
03-26-2016 02:31 PM


بالنسبة للحملة الغربية المفتوحة ضد الإسلام ومظاهر العنصرية الجديدة التي أصبح يتواجه بها المسلمون في بعض مناطق أوروبا منذ هجمات باريس وبعدها تفجيرات بروكسل.. هذا الوضع الذي أراه أيضاً قد أراح وأسعد مزاج الكثير من المثقفين العرب المستغربين من الذين لديهم مشكلة مع الإسلام والمسلمين فدعموا هذه الحملة بتعليقات شماتة في المسلمين أو محاولة استثمار الفرصة لتدعيم وجهات نظرهم بشواهد ودلائل عليها.. مثل الساقط عمرو أديب الذي شاهدت له حديثاً بعد تفجيرات بروكسل يسوق فيه الاتهام للإسلام بشكل واضح ويرسل رسائل تشكيك في أن هناك خلالا في بعض أصول الإسلام أنتجت هذا الواقع .
بمنطق عمرو أديب فإن هناك أيضاً خللا كبيرا في أصول الفكر الغربي السائد في المجتمعات الأوروبية أنتج مثل هذه الحالات العنصرية الجديدة في أوروبا ضد المسلمين كرد فعل لجرائم إرهابية تمارسها جماعات محددة ومحدودة يدينها الإسلام ويدينها المسلمون قبل أن يدينها الغرب .
لا أعتقد أن المسؤولية الكاملة في تصحيح جهل الأوروبيين بالإسلام يتحملها المسلمون فهناك حد أدنى من الوعي والثقافة كنا نتوقع أن يتوفر في المجتمعات الأوروبية وتكون على إلمام ولو بشكل عام بطبيعة دين مثل الاسلام يعتنقه نحو 23% من سكان العالم بمعدل نمو وانتشار هو الأعلى بين الأديان الأخرى، كما أن الإسلام هو ثاني أكبر الأديان في العالم من حيث عدد المعتنقين بعد المسيحية .
جهل الأوروبيين بالإسلام هو الذي ينتج مثل هذه العنصرية الجديدة التي تدعمها وتساندها عمليات تجهيل يتبناها بعض سواقط المسلمين من المصابين بمسخ فكري وثقافي.. تجد أحدهم اسمه (محمد) ويقود كبر الحملة على محمد وعلى الإسلام .
صحيح أن من يقومون بهذه الأعمال الإرهابية يرفعون لافتات إسلامهم الذي ليس هو الإسلام بالتأكيد ويحسب نفسه ضمن أهل السنة، وهناك ملاحظة مهمة جداً في هذا الصدد هي أن جميع الدول الإسلامية وجميع المرجعيات الإسلامية السنية تقف الآن ضد تلك الجماعات الإرهابية التي تدعي أنها إسلامية، بل تقود جميع الدول الإسلامية بلا استثناء - والتي تمثل التيار الأعظم للمسلمين - تقود حرباً ضد تلك الجماعات بينما تقف دولة مثل إيران في صف الجماعات الإرهابية الطائفية الخمينية بوضوح وتساندها وتدعمها بالمال والسلاح في اليمن والبحرين ولبنان وسوريا والعراق.. لكن جهل الأوروبيين يجعلهم يدينون الإسلام بتركيز على الإسلام السني وليس الإسلام الخميني الإيراني الذي يمارس عمليات تصفية ممنهجة ضد المسلمين في العراق وسوريا الآن .
ومثلما نميز نحن بين الشيعة كمذهب إسلامي وبين الصفويين الإيرانيين كمشروع سياسي طائفي له أجنداته الإرهابية والتوسعية فإن على الأوروبيين أيضاً أن يتعلموا كيف يميزون بين حربهم ضد تلك الجماعات الإرهابية التي تحسب نفسها على الإسلام السني وبين حرب مفتوحة على جميع المسلمين .
الجهل مصيبة حقيقية وجهل من يعتبرون أنفسهم قادة التحضر والعلم والمعرفة والوعي، أي جهل هؤلاء الأوروبيين الآن، مصيبته أكبر.. ولذلك علينا أن نعلمهم شكلاً من أشكال العدالة التي لا تتوفر للشخص إلا بالمعرفة بالشيء، لأنهم يظلمون الإسلام بجهلهم به وبعدم دقتهم في تصنيف العدو الذي يستهدف الإسلام قبل أن يستهدفهم هم ويهدد المسلمين أكثر من تهديده لهم .
شوكة كرامة
لا تنازل عن حلايب وشلاتين

اليوم التالي


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1774

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1435309 [soho]
5.00/5 (1 صوت)

03-27-2016 04:17 PM
إقتباس ~صحيح أن من يقومون بهذه الأعمال الإرهابية يرفعون لافتات إسلامهم الذي ليس هو الإسلام بالتأكيد
يا خميس لن أناقشك فيما ذكرته عن جهل الأوبيين !!!!!!! ولن أناقشك عن هل السنه أم الشيعة هم الإرهابييين !!!!!! فقط الإقتباس أعلاه . فأنت بهذه الجملة قد جعلت كل هؤلاء غير مسلميين و مؤكداً علي ذلك فهل أنت واثق من كلامك ؟؟ حقو قبل أن تتهم الأخرين بالجهل أن تثقف نفسك و لو قليلاً

[soho]

#1434883 [BEWILDERED]
5.00/5 (1 صوت)

03-26-2016 10:44 PM
أبوظبي - سكاي نيوز عربية
أقام مئات الأشخاص في اسكتلندا، بينهم الوزيرة الأولى نيكولا ستورجيون، تأبينا لتكريم بقال يشتبه في تعرضه للقتل بسبب معايدته المسيحيين في عيد الفصح.
وترجح الشرطة وجود دافع ديني وراء قتل أسد شاه، الذي جرى العثور عليه مصابا بجروح خطيرة فارق الحياة على إثرها في مستشفى إليزابيث.

وتم الهجوم على شاه، البالغ من العمر 40 عاما، خارج متجره في منطقة شاولاندس، بغلاسكو، وفق ما ذكرت "سكاي نيوز".

وأوقفت الشرطة شابا في الـ32 من العمر يشتبه في ضلوعه في مقتل شاه، فيما لا تزال التحقيقات مستمرة لمعرفة كافة الظروف المحيطة بالجريمة.

ونشر شاه معايدة للمسيحيين بمناسبة عيد الفصح، على موقع فيسبوك، قبل ساعات قليلة من تعرضه للاعتداء المسلح، قائلا فيها: "جمعة مباركة وعيد فصح مجيد، لأحبتي المسيحيين".

وأضاف في معايدته: "فلنسر على خطى المسيح عيسى لنغنم النجاح في الدارين".

[BEWILDERED]

#1434852 [شجرة التبلدي]
5.00/5 (1 صوت)

03-26-2016 08:53 PM
كلام كله مغالطات للواقع..فقط كتابة من اجل الكتابة ليس الا

[شجرة التبلدي]

#1434851 [زول ساكت]
5.00/5 (1 صوت)

03-26-2016 08:50 PM
الجهل مصيبة حقيقية وجهل من يعتبرون أنفسهم قادة التحضر والعلم والمعرفة والوعي
=================================================================
ماذا تقصد بالجهل؟؟؟؟ اذا كنت تقصد عدم الادراك وعدم الوعي وعدم الالمام بما هية الاشياء فانت نموذج للجهل يا جمال

[زول ساكت]

#1434717 [زول..]
5.00/5 (1 صوت)

03-26-2016 03:11 PM
يا جمال الأوروبيين ليسوا جهلة ، وهم يعون الأسلام أكثر من كثير من المسلمين ويحسبون له ألف حساب ، والأوربيين على علم تام بطوائف الأسلام ومدى إختلافها وأين تكون حدتها ورخوتها. هم فقط يعيدون صياغة الحياة عندهم في أوروبا لجلاء الأسلام وكل المسلمين منها وإن تطلب الأمر موت الضحايا من الناس. وإذا كنت متابعا جيداً لتداعيات حادثة بروكسيل لرأيت من المتناقضات ما دعى كثير من المحللين للاخبار عن التساؤل لما تساهلت بلجيكا في شأن منفذي الحادثة رغم مقدرتها التامة على إحتواء نشاطهم قبل تنفيذ الحادثة....؟؟ ما كان للحادثة أن تكون مفاجأة لأن كل المعطيات كانت تشير إلى أن بلجيكا هي الهدف بعد فرنسا...؟؟

ولعلمك هنالك كثير من الأوروبيين لا يقفون مع النظرية القائمة على أن ركيزة الإرهاب هو الغلو الديني فقط ، وإنما تجد نظرتهم تتجه إلى طبيعة الحياة الإجتماعية وظروفها بالذات فيما يتعلق بالعرب المسلمين والمجنسين بالجنسية الأوروبية والذين وقفت بهم السبل ليندمجوا في المجتمع الأوروبي فلفظهم وزهد فيهم.

[زول..]

جمال علي حسن
جمال علي حسن

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة