المقالات
منوعات
قصة قصيرة - مسافر الي الغني
قصة قصيرة - مسافر الي الغني
03-27-2016 12:45 AM

قصة قصيرة
من كتاب امدرمانيات حكايات عن امدرمان زمان وقصص قصيرة أخري

هجر بخيت قريته الصغيرة القابعة في الشمال ميمما" شطر المدينة الكبيرة بعد أن ضاقت أبوآب الرزق علي آماله الرحيبة وأشواقه المتسعة فما عادت الزراعة تجود عليه الا بالقليل الشحيح ، فهو كد كثير ورزق قليل ومشقة ومكابدة وعائد وحصاد ضئيل يصد النفس ويطفئ نور الأشواق النبيلة الطامحة الي لين العيش بل حده الأدني الذي يحفظ الحياة في الأجسام المنهكة الكادحة ، ولكنه عندما جاء الي المدينة الكبيرة تآه وتاهت معه آماله الوردية وعصرته قتامة الحياة فلم يجد فيها ما ارتجي من عمل يعوضه عن ماضي ايامه الكالحات ولكن جآءه الفرج عندما حدثه أحد أبنآء قريته العاملين خارج القطر عن السفر الي السعودية والذهاب اليها معتمرا" وهناك يتخلف عن العودة ثم يجد عملا" حيث أن العمل متآح هناك والأرزاق وافية والأموال طائلة ويمكن أن يعيش متخفيا" آمنا" شر الشرطة ومطاردتها للمقيمين بصورة غير شرعية لا سيما أن له ابن عم يعمل هناك في مدينة جدة وهون عليه المخاطر حتي اقتنع بخيت وثبتت أمنية السفر الي الفردوس الأرضي هناك عبر البحر في الأراضي المقدسة في آعماقه واصبحت هاجسا" يشغل بآله في ليله ونهآره ، وذهب الي قريته وباع غنيماته وهي كل ما يملكه في دنيآه واقترض بعض المال وودع والديه وأهل قريته وكان يوم وداعه يوما" فريدا" في عمره وكان كأنه ولي عهد ذاهب لتتويجه ملكا" ، وأحس في داخله شيئا" من الزهو والعظمة لم يألفه من قبل وترقرقت الدموع في أعين البعض وذرفت أمه دموعا" غزيرة ورددت الشفآه والألسن الدعوات الصالحات له بالذهاب والعودة بالسلامة والغنيمة ، وتسمع أحدهم يقول : ( والله بخيت ود المبارك اتفتحتلو طاقة القدر ) ويقاطعه آخر بقوله : ( يا زول اسكت ساكت القروش هناك مشتتة متل المطر ) وينادي ولد بلهفة : ( عمي بخيت ـ عمي بخيت عليك الله لمن ترجع جيب لي معاك كورة كفر للتيم حقتا ) وزجره أحد المودعين : ( يا جني تر غادي الناس في شنو وانتو همكم في اللعب ) ، وطفحت مشاعر بخيت فلم يتمالك نفسه من البكآء وهو يحتضن أبآه وأمه مودعا".
ونطوي ما التقآه من تعب وعنت في اكمال أجرآءات العمرة حتي لقي نفسه أخيرا" في جوف الطائرة والتي يركبها لأول مرة في حياته ، فأخذ نفسا" طويلا" وأخرج خلسة كيس السعوط من جيبه وأخذ بأصابعه قليلا" منه وضعه تحت شفته وراح في أخفآءة لذيذة بين الصحو والنوم وأخذ يحدث نفسه ، فها هو أخيرا" في طريقه الي أرض الأحلام الحلوة تحدوه الأماني العذبة ويهدهده الشوق الملح الي خفض العيش وهنآء المعيشة ، وطوفت به اشواقه فرأي نفسه يمتطي سيارة ( بكس دبل كابينة آخر موديل ) ويسكن منزلا" من الطوب والأسمنت يضمه مع زوجة حسنآء من المدينة الكبيرة ، وأن يأكل صنفين من الطعام في الوجبة الواحدة ويتبعها بالحلو من ( الباسطة) ويطلق طعامه الخشن طلاقا" أبديا" وكان مدي احلامه وتصوره لا يرقي الي أكثر من ذلك .
وعند وصوله الي مطار جدة وجد أبن عمه ود الحسين في انتظاره مع عدد من رفاقه السودانيين وأخذوه مباشرة الى مكة والي الحرم حيث أدي مناسك العمرة ومن هناك قفلوا راجعين الي جدة وفي الطريق أخذ أبن عمه يزوده بالنصائح التي يتبعها الي أن يتيسر له العمل ، وكان علي رأس الوصايا الهامة أن لا يخرج من الدار نهارا" تحت أي ظرف من الظروف وأن يلزم السكوت وأن لا يبتدر أي عمل بدون مشورته حتي تنقضي الأيام الحرجة اللاحقة لأنتهآء أجل العمرة لأن في هذه الفترة تنشط الشرطة في ملاحقة المتخلفين من المعتمرين ويودعونهم في السجن ثم يرحلونهم الي أوطانهم ، وكان ود الحسين وصحبه علي عادة العزاب من السودانيين في المهجر يسكنون معا" في شقة في حي شعبي تتكون من ثلاث غرف والغرف عارية من الأثاث الا من مراتب ومخدات من الأسفنج الصناعي وضعت علي حصير رخيص وهناك مشاجب علي الحائط لتعليق الملابس ، وهناك جهاز تلفزيون في الفاعة ومنضدة خشبية صغيرة وهناك أيضا" ثلاجة مستعملة في المطبخ ، وشاغلوا الشقة من العمال غير المهرة أو العاملين كبائعين في الحوانيت أو عمال في محطات الوقود أو يعملون كفعلة بأجر يومي ولذلك يشتركون جميعا" في أيجار سكن رخيص ويعملون ما يسمي ( ميز ) للطعام حيث يتقاسمون النفقة المالية والعمل بالتناوب في طهي الطعام والذى غالبا"ما يتكون من ( فتة ) بمرق لحم البقر أو الأبل ، ويوفرون من رواتبهم القليلة ما يبعثون به الي أهلهم في الوطن ويدخرون القليل المتبقي لتحقبق الحلم الذي جآءوا من أجله ، ولكن رغم ذلك يطلقون يطلقون عليهم في الوطن ذلك الوصف السحري ( مغترب ) الذي أصبح مرادفا" لمن بمتلك المال الوفير من ريالات ودولارات حتي أن الفتيات يغنين لهم وينشدن أمنية الأقتران بواحد منهم .
ظل بخيت في الشقة وحيدا" يكاد يقتله السأم والملل فهو لم يتعود غلي المكوث داخل أربعة جدران ولم يعتاد السكون وقلة الحركة ولكن علل نفسه بالحصول علي العمل والريالات بعد فترة الكمون هذه ولكن ما يضايقه حقا" ويثير حفيظته هو أحد أفراد ( الميز ) ويدعي الكلس وهو شاب بذيئ اللسان عدواني معتد بفتوته وقوته وما فتئ ينظر اليه نظرة ازدرآء ويسخر منه ومن طريفة كلامه ، وبينما كان هذا الحديث يدور بينه وبين نفسه انفتح باب الشقة ودلف منه الكلس تحمل سحنته مخايل شيطان مريد وقال مخاطبا" بخيت ( أنت راقد كده زي المرة النفسا ـ أربعينك لسه ما تم يا ***** ) أحمرت عينا بخيت وصارتا كجمرتين وفار الدم في عروقه وبرزت عروق رقبته وتحفزت كل عضلة في جسمه ، تداعي اليه أسلافه وأهله الفوارس وانفجر بركان من الغضب وفي لمحة هجم علي الكلس ورفعه وضرب به أرض الغرفة وجثم علي صدره وأوسعه لطما" وضربا" ، ولكن الكلس ليس هينا" واستطاع أن يتخلص منه وأن يكيل له لكمات موجعة ولكن بخيت كان كالثور الهائج ولم يستطع الكلس أن يوقفه فتناول المنضدة الخشبية وضربه بها علي وجهه وشج جبهته فانبثق منها الدم غزيرا" وفي هذه اللحظة حضر بعض أفراد الميز من الخارج وحالوا بينهما بعد لأي مرددين ( يا خوانا الكلام ده عيب ..يا ناس اخزوا الشيطان .. يا بخيت أعقل ) وحلف أحدهم : علي الطلاق يا الكلس ما تقول حاجة اقصر الشر يا زول علي الطلاق بالتلاته ما تبيت هنا الليلة ) وأيده الجميع وأخذوا الكلس بعيدا" ، وقليلا قليلا" هدأت أجوآء العراك وضمدوا جرح بخيت بعد أن وضعوا عليه شيئأ" من الملح وعصبوه بعمامة ولم يجرأوا علي نقله للمستوصف الطبي حتي لا ينكشف أمر وجوده غير القانوني وحتي لا يتعرضون لعقوبة أيوآئه .
وفي المسآء عاد الي الشقة ود الحسين بغد انتهآء عمله ووجد ابن عمه معصوب الرأس بعمامة ملوثة بالدم ، ولما غلم الحكاية هاج وانفجر كقنبلة شديدة الأنفجار وأخذ يوبخ ابن عمه ويسبه : ( أنت يا بخيت ماك راجل كيفن تخليه يفلعك كيفن تسكت ليه ، ليه ما كسرتو ليه ما كتلتو ) ، وأفراد الميز يزجرون ود الحسين ويهدئون من ثورته : أنت يا ود الحسين عايز تشعلله مالك تاني ، والله بخيت ما قصر ضرب الكلس ضربا" يهد الجبل لكن غدره وضربه بالطربيزة ، خلاس يا زول أسكت علي الطلاق ما تقول شي تاني . )
ويدور هذا الحديث وبخيت تصدر منه أصوات كخوار الثور ويضرس أسنانه وتفيض دموعه من الغيظ ويعلو صدره وينخفض كغطآء أبريق الشاي يرفعه بخار الماء المغلي ويخفضه ، ولكن ود الحسين ما زال يردد من وقت لآخر : ( أفو أفو يا ود المبارك ، أمانة ما كسرت ضهرنا ) وأخيرا" أطفئت الأنوار وأخلد الجميع للنوم وسكتت الأصوات عدا أصوات مختلطة في الظلام تصدر من الناحية التي يرقد فيها بخيت ، وكانت أصوات زفير عال يعقبه أنين وتارة وحوحة وصرير اسنان مما أزعج النائمين ، واستعصي غلي بخيت النوم وشعر بكلمات ابن عمه كوخز ملايين الأبر في جسمه وأحس كأن بحرا" من العار يغمر روحه ويمتهن رجولته فهانت عليه نفسه ، وعند الفجر ندت عن بخيت آهة متوجعة حادة ثم سكتت الأصوات من ناحيته وحل الهدوء وحمد النائمون الله علي أنه نام أخيرا" بغد أن أقلق منامهم .
واشرقت الشمس بنور ربها في الصباح وصحا النيام متأهبين للاستعداد للضرب في الأرض في طلب الرزق ولكن بخيت ما زال نائما" ، وصاح به ود الحسين ليستيقظ ويشرب الشاي ولكن لم يجبه ، وكررها ثانية ولم يستجب له فقام اليه ليوقظه قائلا" : (قوم يا زول أنت أصلك نايم نومة أهل الكهف ولا كمان حردان الشاي بعد عملتك العملتها دي ) ، وهزه بعنف ولكن لم يستيقظ أبدا" .... لقد مات بخيت .
هلال زاهر الساداتي 26 مارس 2016
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1369

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




هلال زاهر الساداتي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة