المقالات
السياسة
"ما معنى هذا، يا رِجال"..!؟
"ما معنى هذا، يا رِجال"..!؟
03-27-2016 01:51 PM


الخزرجية تأتي في الليل بسربالٍ من الخُمرة..البدوية هذا حالها، يهتف لها النسيم، كلما نسجت فِخاخ الطلح، بعد المغيب..الوجدُ لا يكون مستحيلاً، إلا بعد أن يقع..أشعر بخطرها، ولا مناص..هذه إمرأة واضِحة المعالِم..رشيقة مثل كلاشنكوف..جيدها الأبنوسي، وحشاها الضامِر، ينبئان أنها لم تلد، ولم يكن لها شأنٌ مع أحد..!

في هذه الزاوية من بلاد العرب ،أفتقدت نساءاً ، من شاكِلة مدام جندي، تلك المرأة المُتغلمِنة التي حدّثتكم عنها في القاهرة..النساء هنا يشِحنَ الطريق بنصف عين..يتدثرن بقماش كالدّمورية..عندما تُيامِنُ الجماهيرية ،بعلها أو إبنها في سيّارة،فإنها تقبع في المقعد، مثل كومٍ من الحَصَا..!

حذرني السوّادين من هذا الوحيح ،ومن ذاك "اللّول"، ومن أشياء كثيرة، ضمن قائمة المحظورات..جاء في سيل الوصايا:"لا تُحادث مِفتاحاً إن كان في صحبة إمرأة..البدوي في ذاك الحال، يكون مُدلهمّاً وقابلاً للاشتعال، وسيأخذ حديثك كالتّجنِّي"..!

ربما "أدقُس" وأنسى في وحل الرمال هذا، شيئاً من محاذير السياسة، أمّا ما يتعلّق بالأنثى، فهو لا يٌنسى..!

تلكأ الشتاء في الرحيل..راديو الشّاحِنة، أذاع أخباراً دامية عن إبادة الصرب لآلاف البوشناق..كان الشبل الأكبر لربّي يأخذني في ذاك اليوم،إلى مقطوعية للعِتالة في ضاحية "ضَي القَمَرَا"..قال ربّي، أن له بضاعة هناك،عند أخيه، وأن عليّ أن أشحنها...الناتو يقصف سراييفو..جزّار صربي ، يُدعى كراديتش اقترف مجزرة في سيبرينيتسا.."فرانكشتاين" لا يزال حياً ، وإن قُبِض عليه فسينعمُ بالسجن..

مررنا على سهلٍ من النّال،والنخل،وشجر الزيتون.. زنابق الزهر الطفيلي في البراري، ومناقير الطير، يعلنون قدوم الربيع..ابتعدنا عن مدينة الزاوية مقدار نصف ساعة..قال الشبل، كأنّه يسرّني ببعض خلجات روحه الخفي..كنّا وحيدين في العراء.. قال لي، أن ليبيا قبل الحصار، كانت "باهية"...

كنت ساهماً عنه، في براح العشب، والحندقوق، وروائح الندى..أغراه صمتي، فتشجّع أكثر، حتى جاء على ذكر حظر الطيران فوق سماء الجماهيرية ،بعد اسقاط عناصرة الثورة، لطائرة "لوكربي"..

*وأنا مالي..؟

قلتها بوضوح...

هذا المِفتاح الأخرق، يحفّزني بعينيه، كي أعاونه على ذلك، بشيئ من محافير..!

لمّا رأيت الاحباط على وجهه قلت:ــ "نحن أيضاً محاصرون ومحظورون عن التواصل مع الكثير من بلدان العالم..والفرق بيننا وبينكم، أن حكومتنا في الخرطوم، براها قالت: ما دايرين دقيق فِينا"..!

كَضَمِ الشبل بعد ذلك..قَنِعْ مِنِّي ،ظاهراً وباطناً، عندما سمعني أقول، أنني لا أفهم السياسة، ولا أعرف الجهاد، ولن أكون ثورجياً كالمقراحي وفحيمة..!

سكّرَ الشِّبل فمه، ولا شيئ أطيب من هذا..لا شيئ بينه وبيني في تلك الساعة،غير أنّه يقود شاحِنة ربّي ، الذي أمرني بتحميل العِبء عليها..عندما يصل الشِّبل إلى عشيره في ضيّ القَمَرا، دعه يفعل ما يحلو له.. دعه يستعرضني ــ إن شاء ــ كأحد مقتنياته..وصلنا، فأدركت أنّ الشِّبل يعرِف حدّه في بيت عمّه..حدّه عند عتبة الدّار.. لقد سقاه القهوة هناك، وكان نصيبي من تلك المراسم، أنه فتح لي باب المخزن...

بهذه العجلة اختتمت زيارة الشِّبل..لم "يشبح" بناويت عمّه..لم يدخل الدّار أصلاً ، وهذا ما يحدث في أرقى عوائل الرّمل...

فتح لي باب المخزن، وبدأت شُغلي..

هذه الكراتين خفيفة جداً..ماذا في جوفها..؟ إنّها خفيفة علي يا سيدي، وليست كالأخياش التي عهدتُها في الفرن..أطلق الربيع نذارة الغيم..الحندقوق الأصفر يكسو حواف المجاري وشقوق الحيطان، وبعض التونسيات يمشين الخطى، في شارع عُمر المُختار..

حرائر البورقيبا سافرات..لايتبلّمن، ولا يخفين زينتَهنَّ.!

صادفنا بعضهن أمام المحال التي تبيع شطائر التونا والدّحي..كان الشبل يغازلهن كاشفاً عورته للسُّلُطات التي هي في خِدمة الشعب..كان يحازيهن بالشّاحِنة، ويصرخ دون حياء :ــ "ظ...على ظ..ورِك"..!

كان يمسك المِقوّد ،ويمُدَ رأسه، ويتحاكك قريباً من إحداهنّ، ويقول :ــ "قدّاشْ لون فَرْعَتِكْ"..!؟

وأنا مالي..؟

أنا عتّالي..أنا حمّال..سأرُص كراتين ربِّي في مخزنه، وسأحفتظ بهذه العبارة، وأسأل عنها السوّادين بعد هدوء الأحوال..هذه "الفرعة"، ماذا تحمل في جُعْبَتِها..؟!

و تضاحك السوّادين كثيراً..!

تضاحكوا عندما قلت لهم، أن الشبل غازل بناويت الحبيب ،هامساً لإحداهُنّ بقوله:ــ"قدّاشْ لون فَرْعَتِكْ"..!؟

ما معنى هذا، يا رِجال..!؟



تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1736

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1436760 [ABORAFAT]
0.00/5 (0 صوت)

03-30-2016 07:43 AM
كلام غير مفهوم
ركز يالمفيد ايها الكاتب المحترم

[ABORAFAT]

#1435386 [إيتام نيفاشا]
0.00/5 (0 صوت)

03-27-2016 06:53 PM
ما فهمنا حاجة نلتمس الشرح وباسهاب يا ود الشيخ

[إيتام نيفاشا]

عبد الله الشيخ
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة