المقالات
منوعات
ورا البسمات كتمت دموع
ورا البسمات كتمت دموع
03-28-2016 12:34 PM


٭ قال الشاعر الكبير (معين بسيسو) إن كل القوانين العسكرية في العالم تتعامل مع الكر والفر أثناء الحروب بإعتبار أنه فعل مباح لكل جندي محارب، وقال إن (المتنبئ) لو فكر قليلاً في الاستجارة ببعض القبائل المجاورة لما غرز (فاتك الأسدي) سيفاً في أحشائه، ولكنه اختار هلاكه بيده في معركة يعلم تماماً أنها خاسرة، حيث واجه فيها وحده أكثر من ثلاثين من قاطعي الطريق.. يعود بي هذا المشهد إلى أسد الشمال المك نمر حين رأى أن جحافل الطغمة الفاسدة من الجيوش التركية قادمة نحوه، إختار أن يتراجع ولم يكن تراجعه جبناً، ولكنه كان يعلم جيداً أن الحرب في أصلها كر وفر، أراد هذا الفارس أن يجمع شتات رجاله ليواصل معركته التي أشعل نارها حتى النصر، ولكن الأقدار لم تمهله ليرى هذا اليوم، وأنا أسأل الله أن يتقبل هذا البطل شهيداً ما طاف حول الكعبة مؤمن يطلب غفراناً أو تحاملت سحابة بيضاء تبحث لها عن مكان في سماء الشمال.
٭ عاد الزعيم الراحل إسماعيل الأزهري إلى منزله ليلاً بعد قضاء أمسية سياسية حافلة، وبمجرد أن وضع رأسه على الوسادة لينام هبت عليه عاصفة من الموسيقى أبطالها عدد من فناني الجاز.. قدموا للمشاركة في حفل عرس أقيم بجوار منزل الزعيم الراحل الذي قام باستدعاء أحد حراسه، حيث طلب منه أن يذهب بأدبٍ شديد إلى أهل الحفل ويستأذن منهم في خفض مكبرات الصوت قليلاً حتى يجد فرصة لينام، عملت الفرقة الموسيقية بما أمرها به السيد الزعيم واستمر الحفل حتى الواحدة صباحاً دون أن يوقفه أحد
٭ لاحظ أمير المؤمنين عبدالملك بن مروان أن الناس كانوا من أنفسهم يفتحون الطريق أمام شاب مشرق القسمات أثناء طوافه بالكعبة المشرفة، فسأل الشاعر العربي المعروف الفرزدق: من هذا ؟ فرد عليه الفرزدق بقصيدة قيل أنها من أجمل قصائد المدح في تاريخ الشعر العربي.. حيث يقول مطلعها
هذا الذي تعرف البطحاء وطأته .. والسيف يعرفه والحل والحرم
علم أمير المؤمنين أن الشاب الذي يكاد وجهه يضيئ يقينا هو زين العابدين بن الحسين رضي الله عنه فقال: إذن إن لديه الحق على الناس أن يفتحوا له قلوبهم قبل الطريق، كيف لا وهو واحد من آل البيت المطهرين من كل دنس.. ويروى عن زين العابدين بن الحسين أنه كان يلقب بـ (السجّاد) وقد قالت عنه الأعراب: ما دخل عليه رجل إلا ورآه ساجداً
٭ هاتف الفنان المصري المعروف محمد منير الفنانة الكبيرة (أنغام) بعد أن استمع إليها تردد أغنية من أغانيه هاتفها قائلا: ( تعرفي أنك يا أنغام كنتي هايلة أوي في أدائك للأغنية،وأنا نفسي ما كنتش حأغنيها بالجمال ده)، تنازل منير عن هذه الأغنية للفنانة أنغام، بل توقف نهائياً عن ترديدها في جميع حفلاته الغنائية إكراماً لها.
٭ أعلنت الممثلة الايطالية (صوفيا لورين) انفصالها عن خطيبها ملك المناجم الشهير بعد أن وجه لها نقداً لامتلاكها ببغاء ظل يتقاسم معها السكن لمدة تزيد عن السنتين، ونبهت إلى أنها لا يمكن أن ترتبط برجل يحمل كرهاً للعصافير، حاول معها الكثيرون أن تتخلى عن قرارها ولكنها أصرت أنها لن تمضى ساعة واحدة مع رجل يغتال البراءة في العيون.
هدية البستان
أقابلك وكلي حنية وأخاف من نظرتك ليا
أخاف شوق العمر كلو يفاجأك يوم في عينيا

آخر لحظة


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1723

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1436103 [المكشكش(اديب، شاعر، ملحن، ممثل، ناقد ، د. بروف....)]
0.00/5 (0 صوت)

03-28-2016 10:57 PM
شكرا" ايها المبدع على الخاتمة الرائعة ، ثم :
ورا البسمات كتمت دموع ،،، وبكيت من غير تحس بيا،
وليس مجاملة لك فإني اعتبر أن هذه الابيات هي أجمل ثلاثة ابيات كتبت في تاريخ الشعرالغنائي السوداني ، وبعد تلحينها وغنائها من (المعلم)، اعتبرها ، أجمل ثلاثة أبيات لحنا" وغناءا" في تاريخ الاغنية السوداتية ، مشاركة مع :
أنت السماء بدت لنا ،،، واستعصمت بالبعد عنا
هلا رحمت متيما" عصفت به الاشواق وهنا،،،
وهفت به الذكرى فطاف مع الدجى مغنى" فمغنى ، لك ول (المعلم) تقديري ومحبتى، وسلام على روحي السامقين ادريس وسيد

[المكشكش(اديب، شاعر، ملحن، ممثل، ناقد ، د. بروف....)]

#1435991 [كرم]
0.00/5 (0 صوت)

03-28-2016 06:04 PM
والله إنت همك فاضي ومليتوا لينا القنوات السودانيه كلها غنى ورقيص كأننا شبعنا وحلحلنا كل مشاكل البلد ، أصحوا ياناس

[كرم]

#1435930 [الحضارة]
0.00/5 (0 صوت)

03-28-2016 04:04 PM
مادام بتعرف الكلام الحلو ده كله حارم شعبك سماع اغانيك عن طريق صاحبك ليه ما كفاية علينا الشايلينوه طيب عشان خاطر عين اكرم مليون عين

[الحضارة]

اسحاق الحلنقي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة