المقالات
السياسة
دور جنوب السودان فى الوُحدَةِ والإستقلال، وكيف خَذّلهُ المركز؟ (7)
دور جنوب السودان فى الوُحدَةِ والإستقلال، وكيف خَذّلهُ المركز؟ (7)
03-29-2016 03:14 AM

دور جنوب السودان فى الوُحدَةِ والإستقلال، وكيف خَذّلهُ المركز؟ (7)
بقلم: عبد العزيز عثمان سام- 29 مارس 2016م
أعتذر للإنقطاع عن الكتابة لمُدَّةٍ نافت عن الشهر بدون مانعٍ مُقنِع. وفى الجزءِ السادس أوردتُ معتمِداً على مظانٍ لا يأتِ الباطلُ من بين يديها، أنه فى الجلسة التأريخية التى أُعُلِن فيها إستقلال السودان من تحتِ قبَّةِ البرلمان، عشية الإثنين 19 ديسمبر 1955م، وقبل أن يتقدَّمَ بمقترحِ الإستقلال البطل/ عبد الرحمن محمد إبراهيم دبكة، نائب دائرة غرب البقّارة، عن حزب الأمة. كان قد قدِّم مشروع قرار للمطالبة بحكومة فدرالية لجنوب السودان، وقد وصف دكتور/ إبراهيم الأمين ما دار فى تلكِ الجلسة فأورده فى مقالٍ له بعنوان "أيام خالِدَة"عن إستقلال السودان، نشرته صحيفة الرأى العام مؤخراً بتاريخ 1/1/2004م، ذكر فيه أنَّ السيد/ ميرغني حسن زاكي الدين قد تقَدَّمَ فى مجلسِ النواب بالإقتراح الآتى: "نحنُ أعضاء مجلس النواب فى البرلمان مجتمعاً نرى أنَّ مطلبَ الجنوبيين بحكومَةٍ فدرالية للمديرياتِ الجنوبية الثلاث سيُعْطَي الإعتبار الكافى بواسطة الجمعية التأسيسية"، فثنَّى الإقتراح رئيس حزب الأحرار السيد/ بنجامين لوكا، نائب دائرة ياى بالمديرية الإستوائية، وقال: "عندما بدأ السودانيون يتجمعون ليتشاورُوا فى شئونِ بلادِهم رأى الجنوبيُونَ أنَّ أنجَعَ طريقةٍ للتشاوُرِ هى أنْ تكونَ للجنوبِ حكومة فدرالية.. وكلنا يسعَى ويهدُف لأنْ يكون السودان وُحْدَةٌ لا تتجَزَّأ.. وهذا الهدف لا يتحقق إلا إذا كانت هناك حكومةٌ فدرالية للمديريات الجنوبية الثلاث".
وطُرحَ إقتراحُ الحكومية الفدرالية للمديرياتِ الجنوبية للتصويتِ فأجُيِزَ بالإجمَاعِ!!.
وشرط الجنوبيون عشية اتخاذ قرار الإستقلال وآضح، وقد تم تلخيصه فى كلمة السيد/ بنجامين لوكا رئيس حزب الأحرار ونائب دائرة ياى بالمديرية الإستوائية" عندما تحدث، مُثنِّياً، مقترح الحكومة الفدرالية للجنوب وقد جاء حديثه وآضِحاً لا يقبل التأويل والتسويف، قال:(.. وكلنا يسعَى ويهدُف لأنْ يكون السودان وُحْدَةٌ لا تتجَزَّأ.. وهذا الهدف لا يتحقق إلّا إذا كانت هناك حكومةٌ فدرالية للمديريات الجنوبية الثلاث.)
حديث السيد/ بنجامين لوكا، أعلاه، عشية إعلان الإستقلال واضح، ويعنِى بوضوحٍ لا لبس فيه الآتى: ليكون السودان دولة وآحدة، يشترِط الجنوبيون ان تكونَ هناك حكومة فدرالية للمديريات الجنوبية الثلاث. (والذى أوله شرط آخره نُور).
فانظر كيف خذّلت كل حكومات السودان الجنوبيين وأجبَرُوهم على الإنفصالِ.
مؤتمر جوبا مارس 1947م:
عقد مؤتمر جوبا خلال يومى 12 و13 يونيو 1947م برئاسة السكرتير الإدارى جيمس روبرتسون، وبحضور مديرى المديريات الجنوبية الثلاثة ومدير شئون الخدمة وسبعة عشر جنوبياً منهم متعلمين وزعماء عشائر، هذا بالإضافة إلى ستة أعضاء من الشماليين.
وقد دار جدال حول نتائج وتوصيات مؤتمر جوبا 1947م حيث يشير الكثيرون من الكتاب والعامة الشماليين إلى أن الجنوبيين قد وآفقوا من خلال مؤتمر جوبا 1947 على الوحدةِ مع الشمال، ودونَكم بعض الأمثلة:
يقول دكتور/ محمـد عمـر بشـير في كتابه (مشكلة جنوب السودان، ترجمة مولانا/ هنري رياض سكّلا 1983م: (إعترف جميع الأعضاء ما عدا عضو أو عضوين من زعماء الإستوائية، بأن الوحدة السياسية بين الشمال والجنوب ضرورة لا بُدَّ منها، وأيدوا الفكرة القائلة بأنَّ الفصل بينهما أمر غير وارد). وأضاف أنَّ (الإدعاء بأنَّ المؤتمر لم يكن سوى خدعة، وأن الجنوبيين لم يوافقوا على الإنضمام للشمال كقطر وآحد، لا يسنده دليل، إذ لا يوجد ما يحمل عليه من أوراقِ المؤتمر أو بالنسبة للأحداث التى أعقبته).
ويقول السيد/ مدثر عبدالرحيم فى كتابه (مشكلة جنوب السودان، طبيعتها وتطورها 1970م): (وبعد نقاش مستفيض حول هذه النقاط التي ناقشها المؤتمر إنتهى المؤتمر إلى تقريرِ رغبة الجنوبيين فى سودان مُوَحَّد. وبناء عليه قرر المؤتمر وُجُوب تمثيل الجنوب فى الجمعية التشريعية المُقترَحة).
وبالمقابل درج الكثيرون من الكتَّاب والعامة الجنوبيين على نفى ذلك بالتشكيكِ فى نزاهة المؤتمر وأنَّه، أى المؤتمر كان تحصيل حاصل، وهذه بعض الأمثلة:
مولانا/ أبيـل ألـير فى كتابه قضايا الحرب والسلام فى جنوب السودان ترجمة هنري رياض1993م يقول:(..لقد قرَّر السكرتير الإدارى أنْ تكونَ هناك وُحْدَة بين الجنوب والشمال قبل التفكير فى إنعقادِ المؤتمر. ويقول أيضاً: (والرأي القائل أن أغلبية الجنوبيين فى المؤتمر كانت تريد إنشاء جمعية تشريعية وآحدة، يتعذر أيضاً استخلاصه مما وَرَدَ في المداولات).
أمَّا في كتابه (جنوب السودان، التمادي في نقض العهود والمواثيق، ترجمة بشير محمد سعيد 2005م فهو يقول: (ومنذ أن أتخذ ذلك القرار، يقصد قرار ربط الجنوب بالشمال الذى أتُخذ فى المؤتمر الإدارى لُقِّنَ لمُمثِلي الجنوب فى مؤتمر جوبا عام 1947م تلقِيناً.)
ويقول د. فرانسيس دينق عن المؤتمر فى كتابِه (صِراعُ الرُؤَى) ترجمة د. حسن عوض1999م: (كان محمد صالح الشنقيطي الذى كان قاضياً للمحكمة العليا، ثم رئيساً لمجلس النواب (البرلمان)، وأكثر الشخصيات نفوذاً، كان المحرك الأساسى وَرَاء "ليلة العمل الكاملة" التي أشار إيها سرور رملى، الشئ الذى إستعدى الإداريين البريطانيين المتعاطفين مع الجنوب.
مؤتمر المائدة المستدير 1965:
عُقِدَ مؤتمر المائدة المستديرة فى جوبا، إبتداءاً، إلا أن أعمال شغب وحرائق في جوبا دفعت المؤتمر للانتقال إلى الخرطوم. عُقد المؤتمر فى الفترة من 16- 29 مارس 1965 بهدف مناقشة العلاقات الدستورية بين السودان وجنوب السودان، واختلف الجنوبيون داخل المؤتمر إلى ثلاثة أقسام، قسم طالب بالوحدة وآخر بالانفصال وثالث طالب بالحكمِ الذاتى فى إطار سودان موحد فدرالى. وكلف المؤتمر لجنة ببحث المستقبل السياسى للسودان، ولكن حكومة السيد/ سر الختم الخليفة استقالت قبل أن ترفعَ اللجنة توصياتها.
إلا أنَّ المؤتمر قابل عقبة كأدَاء وانتهى بتأسيس لجنة الإثني عشر، التى تكونت من الأحزاب السياسية المشاركة. واضطر سر الختم خليفة للاستقالة ووعدت الحكومة بإجراء انتخابات عاجلة قبل يونيو 1965. وبإجراء الانتخابات العاجلة فى الشمال مستثنية الجنوب لأسباب أمنية، انتهت الحكومة الانتقالية لسر الختم خليفة وبدأت ما سُمِّى الحكم الديمقراطي الثانى فى السودان بقيادة السيد/ محمد أحمد محجوب.
وقد إنعقد المؤتمر فى جوِ مُلبّد بغيومٍ كثيفة بين الشمال والجنوب، وكان قد دعا إلى انعقاده رئيس وزراء الفترة الانتقالية الثالثة فى السودان، السيد/ سر الختم خليفة. اتفقت هذه الأطراف على تقديمِ ثلاثة خيارات للمؤتمر تمثلت في 1) الفدرالية، 2) الوحدة غير المشروطة مع الشمال، و3) الانفصال. وأبدى الجنوبيون رغبة فى أن يكون البتَّ فى الخياراتِ الثلاثة عبر استفتاءٍ عام، لكنَّ الأحزاب الشمالية جميعها وقفت ضد تلك الرغبة، وأوضحت أنَّ أقصى ما يمكن أن تمنحَه للجنوب هو وضع خاص يشمل قيام مجلس تشريعي للإقليم ومجلس وزراء محدود تنحصر صلاحياته فى أمورِ التعليم والصحة والزراعة. وبالطبع رفض الجنوبيون ذلك العرض و رَدُّوُا بالمطالبة بالفدرالية.
و"حليمة" تنظيمات المركز السودانى عادت "لقديمِها" وديدنِها فى غزْلِ العُهود أوَّل النهار ونقْضِها آخره. وهنا يطيب لى أنْ أحِيلَ الجميع إلى حديثِ السيد/ بنجامين لوكا "أعلاه" عشية إعلان الإستقلال فى البرلمان! ولن أملَّ تكرار الإحالة إلى تلك اللحظة التاريخية الحُبلى ببناءِ وطنٍ إسمه السودان، اللحظة التى أجهَضَها أهلُ المركز بأنانِيتِهم المُتكلّسة وعنصريتهم البغيضة، حتى تَمَلُّوا أنتم.
ويعنى حديث السيد/ بنجامين بوضوحٍ لا لبس فيه: (ليكُونَ السودان دولة وآحِدة، يشترِط الجنوبيون أنْ تكون هناك حكومة فدرالية للمديريات الجنوبية الثلاث).
لذلك، عندما عادت تنظيمات الشمال "الحاكمة والمُتحَكِّمة" إلى عادتِها الراسِخة فى نقضِ العهود، عاد الجنوبيون إلى"شرطِهِم" الأول والأوحد عشية قرار إستقلال السودان من تحت قبّةِ البرلمان، وهو:"حكومة فدرالية للمديريات الجنوبية الثلاث!". وقد عُرض مقترح الحكومة الفدرالية لجنوب السودان ليلتها للتصويت داخل البرلمان، وأجيز بالإجماع!! والذى أوله شرط آخره نور.
اتفاقية اديس أبابا 1972م:
إتفاقية أديس أبابا هى مُعاهدة تم التوقيع عليها فى 27 فبراير1972م بالعاصمة الأثيوية اديس أبابا، بين حكومة جمهورية السودان وحركة تحرير السودان لإنهاءِ الحرب الأهلية السودانية الثانية، وتم إدراج نصوصها، لاحِقاً، فى دستور السودان 1973م.
بدأت الجولة الأولى للمفاوضات فى فبراير 1972م، تحت رعاية الإمبراطور الإثيوبى هيلا سيلاسى الأول، وترأس وفد الحكومة السودانية مولانا/ أبيل ألير نائب رئيس الجمهورية و وزير شؤون الجنوب. وضمَّ الوفد وزراء الخارجية والداخلية والحكومات المحلية والخدمة والإصلاح الادارى، بينما ترأس وفد حركة تحرير السودان السيد/ ازبوني منديرى وضم وفده كُلاًّ من مادينق دى قرنق، ولورنس ول، وأوليفر البينو، وفريدريك ماقوت وآخرين. وحضر المفاوضات بصفة مراقب ممثل للإمبراطور هيلا سلاسى وممثلون لمجلس الكنائس العالمى ومجلس كنائس عموم أفريقيا ومجلس كنائس السودان. وتواجد فى اديس ابابا اثناء المفاوضات الخبير القانوني البريطاني المعروف سير دنقل فوت، كمستشار قانونى لوفد حركة تحرير السودان. واتفق الطرفان على أن يقوم القس برغس كار سكرتير مجلس كنائس أفريقيا الليبيرى الجنسية بدور الوسيط اثناء المفاوضات.
اتفاقية الحكم الذاتى الإقليمى:
توصل الطرفان إلى التوقيع على الاتفاقية فى 27 فبراير 1972م مشتملاً على اتفاق ترتيبات عسكرية نهائية، ومشروع قانون أساس لتنظيم الحكم الذاتى الإقليمى فى الجنوب.
وتم إدراج مشروع القانون الاساسى لتنظيم الحكم الذاتى الاقليمى فى مديريات (محافظات)السودان الجنوبية الذى تم توقيعه فى اديس ابابا فى قانون الحكم الذاتى الاقليمى للمديريات الجنوبية الذى بدأ العمل به فى 3 مارس 1972م، وجاء بنود الاتفاق كالآتى:
• حددت الاتفاقية منطقة الحكم الذاتى بأنها تشمل مديريات (محافظات) بحر الغزال والاستوائية وأعالى النيل بحدودها التى كانت قائمة فى اليوم الأول من يناير 1956م وأية مناطق أخرى كانت جغرافياً وثقافياً جزءاً من الكيان الجنوبى حسبما يقرر بموجب إستفتاءٍ عام.
• جعلت الإتفاقية المديريات الجنوبية الثلاث اقليماً وآحِدَاً يتمتع بحكمٍ ذاتى إقليمى فى نطاقِ جمهورية السودان الديمقراطية، ويعرف بإقليم جنوب السودان. وعاصمته جوبا.
• نصت الإتفاقية على أنَّ اللغةَ الرسمية للسودان هى اللغةِ العربية. وتعتبر اللغة الإنجليزية لغة رئيسية لاقليم جنوب السودان وذلك مع عدم المساس باستعمال أية لغة أو لغات أخرى قد تخدم عملياً أداء المهام التنفيذية والإدارية بطريقة فعَّالة وعاجلة، أو تساعد على ذلك.
• كفلت الإتفاقية لكافّة المواطنين المقيمين بإقليم جنوب السودان الفرصة المتكافئة فى التعليم والتخديم والتجارة ومباشرة أى مهنة مشروعة دون تمييز بسبب العنصر أو الأصل القبلي أو الدين أو مكان الميلاد أو الجنس، إلى جانب حرية التنقل فى داخل اقليم جنوب السودان وخارجه إلا لأسباب تتعلق بالصحة العامة أو النظام العام.
• تعديل نصوص هذه الاتفاقية يتطلب الحصول على أغلبية ثلاثة أرباع مجلس الشعب القومى، وموافقة أغلبية ثلثى مواطنى اقليم جنوب السودان فى استفتاءٍ عام يجرى فى الإقليم.
نواصل (دور جنوب السودان فى الوحدةِ والإستقلال وخذلان المركز فى جزءٍ ثامن)

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 928

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1437121 [الوجيع]
0.00/5 (0 صوت)

03-30-2016 05:28 PM
الجنوب ولى الى غير رجعة ولم يعد مجديا هدر اوقاتنا فيما لايجدى الا من باب التذكير واخذ العبر ولكن يبدو ان ناس المركز لا تنفعهم الدروس ولا يستفيدون منها بدليل تكرار نفس الاخطاء والاصرار عليها رغم مرورنصف قرن وما يزيد على تلك التجربة واستمرارها فى النيل الازرق والانقسنا ودارفور . اما عن حقيقة موقف الجنوبيين الادارى فقد اعترف روبرتسون فيما بعد انه من قام يتحريف ارادة الجنوبيين من طلبهم لتقرير المصير الى الاندماج مع الشمال وان تلك لم تكن رغبتهم الاساسيةوالحقيقية رغم ان ذلك ليس بالامر الهام الان الا ان تزوير الارادة ما زال يتكرر فى مناطق اخرى من البلاد وهذا هو المؤسف فى الامر .

[الوجيع]

#1436334 [QUICKLY]
0.00/5 (0 صوت)

03-29-2016 10:28 AM
مقال قيم مدعم بحقائق وأرقام
لا فض فووك!!

[QUICKLY]

عبد العزيز عثمان سام
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة