المقالات
السياسة
حلال على ديوان المظالم !!
حلال على ديوان المظالم !!
03-30-2016 07:22 PM

* شغلتنى قضية الطلاب الاردنيين وتسريب الشهادة السودانية عن التعليق على انتشار اعلامى مفاجئ لديوان المظالم والحسبة العامة بولاية الخرطوم أظهر تداخلا خطيرا فى الاختصاصات بينه وبين ديوان المراجع العام وعدة جهات اخرى فى الدولة .. ومحاولته فرض نفسه على كل ادارات الدولة حتى الاتحادية منها مثل وزارة العدل، رغم انه ديوان ولائى لا يجب ان تتخطى دائرة سلطاته ولاية الخرطوم، ولقد فوجئنا قبل اسبوعين بتصريحات غريبة فى الصحف لرئيسه مولانا (احمد ابوزيد احمد) ينتقد فيها احالة التحقيق فى فساد ادارة الحج والعمرة الى وزارة العدل، بدلا عن ديوان المظالم!!

* الديوان، حسب امر التأسيس الخاص به أنشئ لمعالجة حالات الظلم التى لا يستطيع اصحابها اثباتها امام القضاء لاى سبب من الاسباب، وتبدو من وقائعها حالات ظلم تستحق الانصاف، أو لفت نظر الدولة الى وجود قصور قانونى فى مكان ما او خلل قانونى يترتب عليه تعرض البعض للظلم وذلك حتى يتم التصحيح القانونى المناسب، مثل وجود مادة فى قانون الاحوال الشخصية تمنع سفر اولاد المرأة المطلقة برفقة والدتهن بدون موافقة والدهم او ولى امرهم، مما يترب عليه الكثير من الظلم والاجحاف!!

* أنا شخصيا لدى قريبة لا تستطيع السفر خارج السودان لرؤية ذويها فى السعودية منذ ستة عشر عاما لانها لا تستطيع ان تترك وراءها ابنتها الوحيدة التى لم تحصل على اذن ابيها بالسفر، ولا تريد فى نفس الوقت مواجهة طليقها فى المحاكم حتى لا تجرح مشاعر ابنتها .. وهنالك الكثير من الحالات المشابهة، خاصة مع ازدياد حالات الطلاق فى المجتمع للظروف الكثيرة التى يعرفها الجميع، الأمر الذى يستدعى المطالبة بتعديل القانون لوقف هذا الظلم البين ضد النساء، وهو ما فعله الديوان بالتوصية الموفقة التى رفعها لرئيس الجمهورية مطالبا بتعديل القانون!!

*غير ان الديوان ضالع فيما يبدو ــ وظهر ذلك من الترويج الاعلامى الذى وجده مؤخرا بسبب التصريحات المثيرة لرئيسه ــ فى التدخل فى اختصاصات غيره من الجهات الرسمية، مثل ديوان المراجع العام ووزارة العدل وغيرها من الجهات .. والغريب أنه يفعل ذلك رغم ان رئيسه انتقد بشدة فى تصريحات صحفية التداخل في الاختصاصات بين اجهزة الدولة التى شبهها بـ(الصراعات القبلية)، واتهامه لمدراء ادارات حكومية بتجاوز القانون تحت مظلة نصوص السلطات التقديرية، قائلا :" كل زول يعمل ليو قانون براهو ودى مشكلة"، كاشفا فى زيارة للبرلمان عن "وزارات مشخصنة ترتبط بشخص واحد، وأخرى لا تدرى أى قانون أو دستور يحكمها، وعازيا الاخفاق الادارى فى اجهزة الدولة الى "تداخل الاختصاصات"، وهو ما ينطبق عليه هو نفسه رغم انه يعرف تماما حدود اختصاصاته وسلطاته، التى ذكرها بلسانه فى تصريح صحفى بأنها " تتمثل في النظر فيما وراء الاحكام القضائية، ومراجعة اي نص قانوني من شأنه إحداث مظلمة للمواطن" !!

* حسنا سيدى رئيس الديوان، اذا كانت هذه هى اختصاصات الديوان فما بالكم تتدخلون فى اخصاصات غيركم رغم انتقادكم لهذا السلوك؟، قبل بضعة اسابيع انتقدتم إحالة ملف الفساد فى ادارة الحج والعمرة الى وزارة العدل، وهو من صميم اختصاصاتها، وطالبتم بإحالة الملف إليكم، وأول أمس فوجئنا بتقرير منشور فى الصحف أعده الديوان عن الاداء فى شركة المواصلات العامة المملوكة لولاية الخرطوم، ورغم مافى التقرير من عجائب لهذه الشركة سنتعرض اليها لاحقا، إلا ان ما قمتم به هو من صميم اختصاصات ديوان المراجع العام والاجهزة القانونية المختصة، فمن الذى يحل لكم هذا التدخل المشين ويحرمه على غيركم، سيدى مولانا ابوزيد؟!



الجريدة

[email protected]



تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1719

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1437459 [Rahma]
0.00/5 (0 صوت)

03-31-2016 10:17 AM
كل الهيئات والمؤسسات التى أنشئت بعد الانقاذ أنشئت لتصيحيح مخالفات الانقاذ. وهى كل هيئات تابع لرياسة الجمهورية يجب إلغاءها فورا طالما هنالك وزارة عدل. المفروضة انشاء وحدة لشكاوى للمواطنيين فى وزارة العدل.
فلتقدم ما تم انجازه لمعرفة سبب الإنشاء ام هى فقط لتشتيت الحقوق وإضاعة الحق.

[Rahma]

#1437175 [Zombie]
0.00/5 (0 صوت)

03-30-2016 07:34 PM
هو يري أن المفسدين في وزارة الحج والعمرة مظلومين لذلك طالب بتحويل ملفهاإليه.

[Zombie]

زهير السراج
زهير السراج

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة