المقالات
منوعات
المتربصون و المتربصات
المتربصون و المتربصات
03-30-2016 08:12 PM

في جلسة لمجموعة من الأصدقاء جرى الحديث عن أحدهم وهو ليس بغريب عنهم سوى أنه حقق نجاحاً و برز في مجاله حتى نال نصيباً من الشهرة.
الشخص المعني كان زميلاً لأكثرهم و صديقاً لبعضهم لكن لما أتى ذكر إسمه وتطرق أحدهم الى نجاحه انبرى الغالبية لإنتقاده و الإنتقاص من شأنه و التقليل من حجم إنجازاته بل تبرعوا بذكر مساوئه و سرد القصص عن مغامراته و تجاوزاته و تفننوا في التهكم عليه و التقليل من قدره. كل ذلك و أنا صامتة أتأمل أحاديثهم الى أن غلبتني حيرتي فسألتهم: لماذا تغتابونه وهو صديقكم قلتها و ليتني ما قلت شيئا حتى بدأوا في التبريرات و أسهبوا في إستباحته مع التأكيد على عدم إستحقاقه لما هو فيه.
ما اذهلني و انا المحايدة و ليس لي من الأمر شيئا، أن جل ما ذكر لا ينتقص من قدر الرجل بقدر ما ينتقص من إتزانهم و يفضح تعقيداتهم الذاتية و غيرة فاقت حدود العقل و الحكمة حتى انتهكت أبسط مقومات المبادئ الأخلاقية ومقاييس الحكم على الآخرين!
لم أكن لأتجاوز الأمر دون تدقيق وتمحيص فيما ذكر عن الرجل، ليس تلذذاً بذكر مساوئه وإنما بحثاً عن حقيقة كل هذا الغضب المنصب عليه من قبل الأقربين و للحق بعد كل التدقيق فيما ذكر لم أجد سوى أنه بشر يخطئ كما يخطئ البشر و له في حياته شأن خاص به وأامور تتعلق بخياراته الحياتية و خصوصيات لا تعني الآخرين في شئ غير أن الثابت أنه مجتهد أراد الله أن يكافئه بالنجاح و ربما الشهرة، و لعل الأمر كله اختصاص من الله بالتوفيق للبعض و إن لم يكونوا الأفضل.
كثرة أسئلتي عن الرجل أجبرت الغالبية على التراجع عن إدعاءاتهم فصاروا يرقِّعون إنتقاداتهم بشئ من المعقولية بل والثناء حتى أن أطيبهم تراجع و إعترف بفضل الرجل و نجاحه المستحق ثم توالت المراجعات حتى انخفض صوت النقد و هدأ ضجيج الروايات التي ربما هي أقرب للباطل منها للحق و اتضحت ملامح براءة الرجل عن "معظم" ما نسب إليه و من أهل مهنته و زملائه و أصدقائه المقربين.
هذه الحكاية كمثلها من الحكايات المتكررة و المعتادة و التي تشرح تعقيدات النفس البشرية وكيف يطفئ ظلام بعض القلوب ضوء النجاح و يبتر أفراحه وكيف يتحول الود بفعل الغيرة الى مشاعر سلبية قادرة على نسف المبادئ الإخلاقية دون هوادة.
من المؤسف أنه ما أن ينجح أحد حتى يتبارى البعض في إنتقاده و كأن تقليل شأنه سيرفع من شأنهم أو تحقيره سيعلي من قدرهم أو كأنهم حينما يقفون على أنقاضه ستطول قاماتهم و تعلو هاماتهم و ينالوا رفعة لم ينلها الاولون.
شأن الحاسدين و الغيورين على أجمل وصف، هو الإنشغال بمحاربة الناجحين و رميهم بالنواقص و سرد القصص السالبة عنهم و محاولة طمس بريقهم بظلام نفوسهم التي تقتات على الفشل و تحطيم أيقونة النجاح.
و ليتهم يدركون أن نجاح إنسان لن يسلب فرصة أحد في الإجتهاد و النجاح، فلكل إنسان طريقه وفرصه في الحياة و لن تضيق منصة نجاحٍ بوصول أحد!
إن الوقت و الجهد الذي يبذل في الإنتقاص من قدر ناجح، قادر على إنجاح فاشل حتى يكون مثله و ربما أفضل!

🔺نقطة ضوء:

سعادة الآخرين لن تأخذ من سعادتك و غناهم لن ينقص من رزقك و نجاحهم لن يمنع نجاحك ففي الكون متسع لكل العالمين!


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1789

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1438627 [المتجهجه بسبب الانفصال]
5.00/5 (1 صوت)

04-03-2016 08:10 AM
نحن متناقضون مع انفسنا تناقضا شديدا ،،، الكلمة مسئولية ،، اذا اردت ان تعرف رقي وتطور شعب فانظر الى اسلوب لغته أو لغته ،،، أما القاء الأحكام الجزافية على الناس دون تريث ورواج الاشاعة فحدث ولا حرج ،،،،

[المتجهجه بسبب الانفصال]

#1438479 [زول..]
5.00/5 (1 صوت)

04-02-2016 05:23 PM
دائمارائعة يا أميرة

[زول..]

#1437683 [د. على]
5.00/5 (1 صوت)

03-31-2016 04:06 PM
روعة بالجد. نحتاج للكثير من نقد الذات حتي نعالج أخطأنالأن معرفة الداء نصف الدواء. شكرا على المقال الجميل وليتنا نترك هذا الكم من الحسد والحقد المتأصل.

[د. على]

#1437335 [يا خبر بفلوس]
5.00/5 (1 صوت)

03-31-2016 07:12 AM
لا اعرف لماذا قفز الى ذهني وبدون اي تلميح من جانبك صورة البروف معز عمر بخيت متعه الله بالصحة والعافية ونفع الناس بعلمه فكلما وجدت خبرا عنه تطوعت اقلام والسن لانتقاده والنيل منه الى درجة ان بعضهم يتطوع فينهش في شأنه الخاص بل وخصوصية حياته وما دروا عظم هذا الاثم ووروده في الحديث انه من الكبائر التي يستلزم الرجوع عنها ما هو اكبر من التوبة
اللهم اصلح احوالنا وعف السنتنا وجنبنا المهلكات من الذنوب

[يا خبر بفلوس]

أميرة عمر بخيت
أميرة عمر بخيت

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة