المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
حيدر المكاشفي
الامتحانات والتسريبات .. دي اللحمة فأين الكديسة
الامتحانات والتسريبات .. دي اللحمة فأين الكديسة
03-31-2016 02:54 PM


تقول الطرفة إن رجلاً طال عهده باللحم لضيق ذات اليد، آخر قطعة لحم تذوقها كانت في عيد الأضحى، عندما أهداه جيرانه كوماً من اللحم، وكان ذلك قبل أكثر من ستة أشهر، فأصبح على قول أهلنا (قرمان وصرمان) للحم حتى صار كل همه أن يحصل على (العضة) مهما كلفه الأمر، المهم أنه بطريقة أو أخرى تحصل على كيلو من اللحم، فأسرع به إلى البيت وطلب من زوجته أن تطبخه لحين عودته من العمل، بعد يوم عمل شاق عاد الرجل إلى بيته وهو يتلمظ و(يتمطق)، ممنياً نفسه بوجبة شهية من اللحم، ولكن زوجته التي كانت مثله في شوق عارم للحم، كانت قد قضت على الكيلو بكامله، قالت له إن الكديسة قد أتت على كل اللحم في غفلة منها، أصابت الرجل خيبة كبيرة ولم يقتنع برد الزوجة، وانتابه الشك كيف يمكن لهذه الكديسة الصغيرة أن تلتهم كيلو بحاله، أضمر في نفسه شيئاً وطارد الكديسة حتى أمسك بها، ثم أمر زوجته أن تتبعه إلى صاحب الكنتين، وهناك طلب من بتاع الكنتين أن يزن الكديسة، فكان وزنها كيلو، هنا نظر شذراً لزوجته وقال لها بغضب (أها الكيلو دي اللحمة الكديسة وينها).
سؤال هذا الزوج الغاضب يصلح أن نوجهه للسلطات التي احتجزت وحققت مع عشرات الطلاب المصريين والأردنيين المتهمين في عملية الغش أو التسريب (لا فرق)، الذي طال امتحانات الشهادة الثانوية وعرضها للهزو والسخرية، وسؤالنا لهذه السلطات المستمد من الطرفة أعلاه مؤداه (إذا كان هؤلاء الطلاب العرب هم من ارتكب جريمة الغش، فأين المجرمون السودانيون من المراقبين والمشرفين الذين "فتحوا" لهؤلاء الطلاب "وصهينوا وعملوا نايمين" ومكنوهم من ممارسة الغش بارتياح عبر موبايلاتهم الذكية، لدرجة جعلت من هذا الغش ممارسة جماعية مخططة ومدبرة وليست فردية؟)، والسؤال أيضاً سيظل منتصباً عن أين هم المجرمون السودانيون ممن لهم علاقة بتأمين أو ترحيل أو توزيع أوراق الامتحانات إذا ما كانت الجريمة هي التسريب؟، ولا يختلف الأمر هنا سواء تم هذا التسريب لهؤلاء الطلاب مباشرة أو عن طريق خلية إجرامية سودانية أو غير سودانية، والشاهد هنا هو أنه حتى الآن ورغم نشر عشرات التقارير والأخبار والآراء عن هذه القضية التي ضجت بها الأقلام والأسافير السودانية وغير السودانية، لم يرد ذكر لسوداني واحد متهم بالولوغ في هذه الجريمة، فهل هذا معقول، بالطبع لا يعقل أن يكون ما جرى قد جرى دون أية مساعدة أو تسهيلات أو تواطؤ من عناصر سودانية ذات صلة بملف الامتحانات.. القضية لا تزال مفتوحة وجرحها لا يزال ينزف وتحتاج لفتح كل مغاليقها بكل الشفافية والوضوح، ولن يزيدها أسلوب (اللولوة والغطغطة) المتبع حيالها حتى الآن إلا غموضاً.
[email protected]




تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 3499

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1438728 [زول]
4.25/5 (3 صوت)

04-03-2016 11:02 AM
هذا دور الصحافة الرقابي واتمنى الا يقف الموضوع عند هذا الحد بل يجب على الصحافة ان تبذل مجهودا مقدرا باجراء اللقاءات مع مسئولي الوزارة ولجنة امتحانات السودان حتى تصل لمؤشرات واضحة لهذه الجريمة البشعة والفساد العظيم والذي اكاد اجزم بأنه لم يتم هذا العام فقط بل امتد لاعوام والا فما هو السبب في قدوم مئات الطلاب العرب قبل شهرين فقط للجلوس لامتحان الشهادة السودانية اذا لم تكن هناك سوابق لنجاح المئات من قبل دون مجهود اذ لا يعقل ان يحصل الطلاب على الدرجات العالية وغيرهم من طلاب السودان من درس عاما دراسيا كاملا يجاهد من اجل الحصول على شهادة نجاح .
التحية لك وانت تطرق على هذا الموضوع الذي نال من موروثاتنا وقيمنا ومن سمعة الشهادة السودانية على مر الاجيال والعهود

[زول]

#1438397 [المستعرب الخلوى]
4.07/5 (5 صوت)

04-02-2016 02:14 PM
المعلمين الذين قاموا بتسريب الإمتحانات لهؤلاء الطلاب ( الضحايا) ستتم ترقيتهم إلى مدراء مدارس ..
كيف يتسنى لهؤلاء الطلاب كشف أسئلة الإمتحان لولا وجود بعضاً من ضعاف النفوس من المعلمين والعاملين داخل الوزارة ..
الا رحم الله قدامى المعلمين ومدراء التعليم السابقين ووكلاء الوزارة الأكفاء..

[المستعرب الخلوى]

#1437796 [بكري محمد]
3.63/5 (4 صوت)

03-31-2016 09:03 PM
كماأسلفنا من قبل فإن هؤلاء الطلاب يعتبروا في حكم القصر لأن اعمارهم لا تتجاوز السابعة عشر وهذا يقتضي أن جهة ما قد نسقت معهم لبيعهم إمتحانات الشهادة
وليس ببعيد ان المدارس الأهلية التي أمتحنوا بها قد تكون ضالعة في تسريب الإمتحانات لهم من أجل كسب سمعة زائفة ولعل الجميع يذكر تبني المدارس الاهلية
للطلاب المتفوقين بإعفائهم من كافة الرسوم الدراسية لتجير نجاهم لها لكسب المزيد من الطلاب بعد أن عجزت عن تنشئة جيل نابغ من داخل أروغتها بسبب تردى العملية التعليمية . فوزارة التربية والاجهزة الامنية أرادت من إعتقال الطلاب المصريين
والاردنيين أن تبعد الشبهة عن غراصنتها الذين سربوا تلك الامتحانات لأن الطلاب هم
الحلقة الاضعف في تلك المسرحية سيئة الإخراج

[بكري محمد]

#1437782 [سمك حي]
3.38/5 (5 صوت)

03-31-2016 08:18 PM
ما رديت علينا يعني في موضوع امبارح بتاع السمك الحي

[سمك حي]

#1437676 [د. على]
4.25/5 (6 صوت)

03-31-2016 04:01 PM
دا فعلا مربط الفرس. كعادتنا نلف وندور فى الأمور الفارغة وننسي - جميعنا حكومة ومعارضة وشعب - الأساس. متي نتعلم التواضع وثقافة الإعتراف بالخطأ وفضيلة الإعتذار ونترك النفخة الفاضية والإستعلاء الأجوف الذي لا يسنده إسهام أو إنجاز أو أي مساهمة إيجابية للحضارة أو للبشرية. الكلام واضح حدث "غش" فاذا كان ذلك نتاج خطأ غير مقصود يتم محاسبة الفاعلين (إداريا) بالفصل أو الإيقاف أو أى عقوبة (إدارية). أما إذا كان الخطأ متعمد يتم محاسبة الفاعلين (جنائيا). فى الحالتين يجب أن تكون هناك محاسبة. بصراحة أبصم بالعشرة بأن الجماعة "قبضو". خربانة من رئيسا!!!

[د. على]

#1437650 [الحضارة]
4.00/5 (6 صوت)

03-31-2016 03:23 PM
يا استاذ المكاشفي ماتنسى فقه السترة من أهم تشريعات الانقاذ الموضوع ده زي البنت البتحمل سفاح الناس بتنشغل بالحمل واحاولو تغطية الموضوع لكن صاحب الفعلة وأس البلاء مافى زول بيجب سيرتوه وبيني وبينك تفتكر دي اول مرة يحصل فيها الكلام ده انت ود قلبوه ارجع لوراء وشوف المدارس الكانت بتحقق اعلى نسب نجاح مملوكة لمنوه الدقير ، القبس لعلى عثمان وهلمجرا..

[الحضارة]

حيدر المكاشفى
 حيدر المكاشفى

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة