المقالات
السياسة
ألا نستحق معرفة الحقيقة ؟!
ألا نستحق معرفة الحقيقة ؟!
03-31-2016 08:04 PM


* اختلفت الآراء حول حقيقة ما حدث فى امتحانات الشهادة السودانية والجدل الواسع الذى يدور حول تسريبها لطلاب اجانب، فلقد نفت وزارة التربية والتعليم اكثر من مرة تسرب الشهادة السودانية، ووصفت ما حدث بالغش الذى يحدث عادة فى الامتحانات، رغم كل القرائن التى تشير الى حدوث ما هو اكبر من الغش مما استدعى تدخل ارفع الاجهزة الامنية واعتقال عشرات الطلاب الاردنيين، بالاضافة الى تصريحات كبار المسؤولين الاردنيين وعلى رأسهم نائب رئيس مجلس الوزراء الأردنى ووزير التعليم عن اعتقال طلاب أردنيين بالخرطوم بتهمة تسريب الامتحانات وعجز الحكومة السودانية عن الرد المباشر عليها!!

* وظلت الوزارة تنفى حتى بعد نشر الصحف المصرية اخبارا عن اعتقال طلاب مصريين بالخرطوم بنفس التهمة، وتوجيه رئيس مجلس الوزراء المصرى لوزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالسفر للخرطوم وبحث الازمة مع المسؤولين السودانيين، وجاءت الوزيرة الى الخرطوم واجتمعت مع وزير الدولة للخارجية ووزيرة التربية والتعليم ثم خرجت التصريحات من وزارة الخارجية بتسريب الامتحانات !!

* ومما يدعو للحيرة أن وزيرة التربية التعليم التى ظلت المصدر الاول لنفى تسريب الامتحانات، صرحت بعد الاجماع مع الوزيرة المصرية بأنها "حاولت ان يواصل الطلاب المتحفظ عليهم اداء الامتحانات، لكن الأجهزة الأمنية رفضت باعتبار أن القضية قضية أمن قومي."!!

* إذن فالوزيرة كانت تعرف أن القضية ليست مجرد غش عادى، وانما اكبر من ذلك بكثير او (قضية امن قومى) كما أفادتها الأجهزة الأمنية، ورغم ذلك ظلت تردد بان ما حدث كان مجرد غش وليس تسريبا، حتى وصلت الوزيرة المصرية واجتمعت بها فاعترفت بان القضية قضية امن قومى، فهل كانت وزيرتنا فى حاجة الى وصول وزيرة مصرية حتى تعترف بما حدث، وهل هى فى حاجة الى جهاز امن ليخبرها بان تسريب الامتحانات جريمة خطيرة وقضية امن قومى تستدعى التعامل بحزم مع المتورطين فيها، وكيف يتم تعيينها وزيرة للتربية والتعليم او وزيرة أية وزارة اخرى وهى لا تعرف بان تسريب الامتحانات قضية امن قومى لدرجة انها تسعى لاطلاق سراح المتورطين فيها لاكمال اداء امتحاناتهم ؟!

* ألا يستحق الرأى العام السودانى والمواطن السودانى وزراء أفضل، و معاملة أفضل، أم يجب عليه ان يعش العمر كله فى الاكاذيب، ولا يجد الحقيقة الا عند الآخرين أو تحت تأثير الآخرين، ثم من هم المتورطون من الجانب السودانى الذى تقع عليه مسؤولية تأمين وحماية الامتحانات وسمعة البلاد وأمنها القومى؟!





الجريدة

[email protected]




تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2910

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1438145 [حمزة عباس]
5.00/5 (2 صوت)

04-01-2016 10:11 PM
الحكاية يا أستاذ زهير ان نظام العصابة الحاكمة غير معترف بوجود مواطنين سودانيين يعيشون فى هذا البلد الذى إغتصبوه فى ليل بهيم و جعلوه رهينة تحت أياديهم الآثمة طوال 27 عماً عجافاً , و طوال تلك الفترة ظلو يهمشون شعب السودان و يبعدونه عن معرفة قضايا بلده و أصبحو لا يتذكرون هذا الشعب إلا حينما تعصف بهم المشاكل و يصبح نظامهم الضعيف المتهالك فى كف عفريت .

المواطن السودانى مُغّيب تغييباً كاملاً عن شئون بلده و يسمع اخبار بلده من وسائل الاعلام و مراكز الرأى الخارجية ليعرف مايدور بوطنه .

إنهم يغيبون و يهمشون الشعب , و رد الشعب المعلم عليهم جاء فى عدم الإهتمام بما تفعله العصابة الحاكمة و فى تجاهلهم التام لها مما جعل النظام مُقاطَعاً و منبوذاً داخلياَ بعد ان اصبح مُقاطَعاً و منبوذاً خارجياً من الغالبية العظمى من دول العالم .

أستاذ زهير لا تنتظر أى شيئاً إيجابياً أو إحتراماً للمواطن من سُلطة أتت غصباَ عنه , لم تستشيره ولم تراعى له طوال أعوام نهبها للسُلطةو لكل البلاد .

[حمزة عباس]

#1437961 [abdulbagi]
5.00/5 (2 صوت)

04-01-2016 10:29 AM
دكتور زهير كان معنا فى حنتوب اخوة من حضرموت عددهم يفوق العشرين وبعضهم واصل الدراسه فى جامعة الخرطوم وصاروا مسؤولين ووزراء فى بلادهم لازالوا يذكرون ايام حنتوب الجميله التى كانت جميله فى كل شىء ياحليل التعليم يادكتور واصل كتاباتك الموضوعيه والله المستعان

[abdulbagi]

#1437841 [Atef]
5.00/5 (3 صوت)

03-31-2016 11:03 PM
تسريبها لطلاب مقابل اوراق خضراء ليس بالشي الغريب او الجديد على الكيزان....، ونفي وتستر سجاح عليهم لم تنطلي على احد عزيزى زهير...
ديل كُتبوا عند الله كذبة منذ زمن بعيد....ولا يوجد من يصدقهم...
هذه السجاح وذاك المسيلمة لا تقبل شهادتهم....عجبي

[Atef]

زهير السراج
زهير السراج

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة