المقالات
السياسة
من يعمل على دس المحافير؟؟!
من يعمل على دس المحافير؟؟!
04-01-2016 03:09 AM


اصدرت "هيومان رايتس واتش" في 23مارس 2016 تقريرها القوي و الشامل عن انتهاكات وجرائم من بينها الاغتصاب بعنوان : السودان : اسكات المدافعات عن حقوق النساء ،وعن فظائع يمارسها نظام الخرطوم ضد الناشطات السودانيات بشكل خاص وضد النساء السودانيات بشكل عام . تابعنا جميعا من قبل الحديث عن هذه الجرائم وسمعنا عنها وكنا على علم بها من خلال نشر بعضها من قبل الناشطين والناشطات في مجموعات المعارضة المختلفة.
ولكن ، ما تم نشره في تقرير المنظمة لو تم عن اي بلد آخر غير السودان لا اعتقد بان ردة الفعل تجاه تقرير بهذا القبح كانت ستنتهي بمشاركته والاطلاع عليه فقط ، اين الفعل ايها المعارضون ؟؟
ما عايشناه من قمع وجرائم ارتكبها هذا النظام في ما يزيد عن ربع قرن يؤكد ان اذن النظام الصماء لا تسمع ولا تهتم ولا تعبأ حتى بما تنشره المنظمات الحقوقية ، بل واعتقد انها تسعد بردود افعال المعارضة المختذله في الشجب ومشاركة التقارير فقط وهو ما يضمن انها تفلت بجريمتها مرة تلو الاخرى بعد ارتكاب الجريمة وبعد الاعلان عنها ويسير النظام بعدها لجريمة اخرى ابشع وهكذا متوالية من الجرائم وردود فعل صارت محفوظة ومكررة ورتيبة لا ترتقي ومجهود المنظمات التي تعمل لشهور طويلة ولسنوات في احايين كثيرة في التقصي والاعداد لنشر التقارير بكل ما تحمله من معلومات وافادات . الاسئلة المهمة التي يجب ان نطرحها على انفسنا:
اين الاحزاب السياسية والمجموعات المعارضة ؟ والمنظمات الحقوقية السودانية والافراد والناشطين والناشطات من هذه التقارير او تقرير الاغتصابات الاخير للواتش؟ واين ردود افعالهم تجاه ما تنشره هذه المنظمات من تقارير تثبت ضلوع النظام بشهادة هذه المنظمات الدولية وتقاريرها المنشورة في هذه الجرائم بحق ناشطيهم ومنتسبيهم ومواطنين ومواطنات آخرين/ات، وما الذي تفعله باتجاه الاستفادة من الصدى الدولي والاقليمي لنشر هذه التقارير وتحويلها لحملة واسعة تضمن عدم تكرار هذه الجرائم على ادني مستوى ان لم يكن السعي لتقديم مرتكبي الجرائم لمحاكمات او العمل على تجميع ادلة اكثر ومتابعة المجرمين حتى اذا ما توفرت عدالة تحاسب على جرائمهم بعد التغيير لا يتم التغاضي عن هذه الجرائم ، ولماذا لا يتم فتح بلاغات الآن بحسب افادات الشهود عن الجرائم حتى ولو كان النظام سيقوم بدفنها وتضليل العدالة عن القصاص من الجناة الآن ولكن على الاقل ستكون خطوة قانونية تدعم مواقف المنظمات الدولية وتحفزها للتركيز على الانتهاكات في السودان بشكل اكبر.
يبدو ان سنوات منازلة هذه الطغمة اصابت الحراك السياسي والحقوقي ب(لا مبالاة) تجاه اعمق القضايا التي هي من صميم نضاله اليومي ويفترض ان يتعامل معها بما يليق ، لم اسمع عن حزب او مجموعة افردت مساحة لتكوين حملة او محاولة للوصول الى الضحايا واتخاذ خطوات ما بعد تقرير هيومان رايتس واتش عن اغتصاب الناشطات بغرض اسكاتهن وتحجيم مشاركتهن ، لم يتم اي نوع من الفعل اكثر من مشاركة التقرير وتعليقات خجولة هنا وهناك تمثل ادانة شاحبة وصوت ضعيف تجاه نشر عالمي ودولي لانتهاكات صارخة وخسيسة بحق النساء السودانيات .
المنظات الدولية على الرغم من انها تسير وفق برامج بميزانيات ضخمة وتعمل دوليا على بلدان مختلفة الا ان ردود الفعل المحلية والمحركة باتجاه فضح الانتهاكات والتضامن حول تقاريرها يقوي ويدعم تركيزها على قضايا البلد المعني ويحفز العاملين في اقسام هذه المنظمات المختلفة على تصميم برامج تدعم ردود الافعال المصاحبة لنشر التقارير ، لقد حان الوقت ان نستفيد ونسخر جهودنا في الاتجاه الصحيح وجهود الآخرين ايضاً اذا كنا نعمل بجدية تجاه تحجيم يد النظام المطلوقة في ارتكاب المزيد من الانتهاكات والجرائم علينا ان نصدر ردود فعل توازي الفعل ، والفعل هنا اغتصاب وتهديد متهمد لناشطات هم جبهة متقدمة في منازلة قمع واستبداد هذا النظام . اذا فواجبنا كقوى ساعية للتغير ان نغير واقع نضالةمشاركة الناشطين والناشطات لواقع اكثر امناً يتيح الاستفاجة من نشاطهم/هن في الاتجاه الصحيح في وقت هم يعلمون ان اي مخالفة يرتكبها هذا النظام ستجد قوة توازيها وردة فعل تردها الى مجرميه في سبيل حماية من يسعون للتغير .
هذه الحالة من العادية لا تليق بالمبذول في هذه التقارير من جهد كبير ولا تليق بنا كشعب لا يقبل هذه المهانة لبناته ولا يدعها تمر مرور الكرام وغيرها الكثير من الجرائم الفظيعة اليومية التي يرتكبها هذا النظام الدموي وتمر بمنتهى العادية حتى بعد توفر كم هائل من المعلومات الوثائق دونما ان تحرك بنا ساكنا الهم الا بالقلب وهذا كما قيل اضعف الايمان من شجب وحزن لا يتعدى حوائط السوشيال ميديا.
لا نريد ان ينطبق علينا قول المثل السوداني البليغ "جو يساعدو في دفن ابوه دسه المحافير" ، على السياسيين والحقوقين والناشطين والناشطات اخراج المحافير والرجوع لهذا التقرير من جديد والوقوف عنده ومشاهدة الفيديو المصاحب ومن ثم الوقوف يد بيد مع من دعم وساند بفيديو او بتقرير او حتى باي شكل من اشكال التضامن هم يخطون خطوة وعلينا ان نمد خطوتهم تلك لخطوات وركض سريع فنحن المكتوين بالنار لا هم وما هم الا بشر قاموا بدعم قضية نحن الاولى والاحق بالعمل على تغييرها. يظل اسقاط هذا النظام الواجب الاول ولكن الواجب الاهم هو الحفاظ والحماية على الناشطات والناشطين العاملات والعاملين على اسقاطه لنضمن انه سيتحقق وقريباً جداً .
ايمن تابر
واشنطن- 31 مارس 2016
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1718

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




ايمن تابر
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة