المقالات
السياسة
فقه التحلل والمعونة الأمريكية.
فقه التحلل والمعونة الأمريكية.
04-03-2016 12:39 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

image

نعم... بينهما ارتباط كارتباط المعلول بعلته والسبب بمسببه , ففقه التحلل مكن ( الأخوان) من نهب الدولة السودانية إلي الحد الذي استدر عطف الأمريكان فانهالت المساعدات والمعونات الأمريكية علي السودان والفجوة أو الصدع الذي أحدثه فقه التحلل منح الجسارة والجرأة للنافذين من جماعة الإنقاذ لسلب الدخل القومي علي رأس الأشهاد وإذا قبضت المسروقات فالتحلل ركن شديد يقدم فدية لتبقي جل الغنيمة والكسب الحرام مطعما سائغا للعضو ( الحرامي) وما خفي من سرقات لا تطالها يد فهي بلا عد تزيغ من الأعين إلا عين الله الساهرة.
لو أن الملحق الاقتصادي بالسفارة الأمريكية رصد تقارير المراجع العام السوداني وتتبع أخبار أموال الزكاة التي تنهب يوميا أو تنفق علي موظفي الديوان دون وجه حق وتحت بند ( العاملون عليها) وهم لا فضل لهم علي غلة الزكاة ولو أن الملحق رصد أيضا سبائك الذهب والدولارات تحمل في أكياس النفايات او في زكائب تعبر مطار الخرطوم بتؤدة وإجراءات صحيحة لينتهي بها المطاف عمائر في ماليزيا واستثمارات أخري في دبي لو رصد كل ذلك لكانت توصيته للحكومة الأمريكية بأن السودان بلد لا يحتاج إلي المعونة الأمريكية في الشكل الذي تقدم له وإنما يحتاج إلي جنود مارينز للتخلص من فساد الحكام وعبث النخبة.
فقه التحلل يسر للمتنفذ سلب الأموال العامة وهو في مأمن من العقاب وله مخارج إذا قبض متلبسا مما أفقر الدولة وأقعد المواطن عن الحصول علي ابسط خدمات العلاج ونظافة الشوارع والأحياء والحصول علي أموال الزكاة الشرعية للمحتاجين شرعا ولو انها ضبطت لما احتجنا إلي عون من امريكا .
فقه التحلل من إبداعات حسن الترابي علي يد كاتبته بدرية لمعرفته التامة بسلوك حيرانه وفتنة المال والسلطان وتأثيرها علي بنيتهم الرخوة عند تسنم السلطة في ذلك الليل البهيم والناس نيام ولابد للإنقاذ من شكر نخلتها أمريكا تقذفها بوابل اللعنات ويتساقط التمر في شكل معونات ومساعدات تجبر ما نقص من مال بفعل النهب والسرقة يسنده فقه التحلل كمخرج آمن.
وتقبلوا أطيب تحياتي.
مخلصكم / أسامة ضي النعيم محمد


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2654

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




أسامة ضي النعيم محمد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة