المقالات
السياسة
الشهادة السودانية..أنت حتصدقني وللا حتصدق الحمار!!؟
الشهادة السودانية..أنت حتصدقني وللا حتصدق الحمار!!؟
04-04-2016 12:55 AM


بسم الله الرحمن الرحيم

تقول النكتة أن ذا مكانة إجتماعية في منطقة ريفية..كان معجباً بحماره (الفاره.).ولا يعيره على عكس ما اعتاد الناس..فجاءه شخص يريد استعارته فاعتذر قائلاً بأن الحمار غير موجود..وهم الرجل بالمغادره ففوجئ بصوت الحمار من داخل السور ..فقال لصاحبه مستنكراً ..هذا هو صوت الحمار... فأجابه بحسم..انت حتصدقني أنا وللا حتصدق الحمار!!؟
تكاد تنطبق هذه النكتة على حال وزارة التربية ومن يرون غير ما تراه في موضوع تسرب امتحان الشهادة هذا العام .. وكلمة التسريب حمالة أوجه ..فقد تعني الكشف من وقت باكر ..أو بعد فتح الامتحان بالطريقة الرسمية المتبعة ..ولا أريد تكرار ما كتب وقيل..لكن الواضح أن الوزارة قد تلقت الضربات الأولى وبدأت في الهجوم المضاد على كل الأصعدة.. وبدأت بالاحتفال بالمعلمة منجدة مكتشفة الغش..في لعبة مزدوجة( دبل كيك).. وتم تكريمها بأنها قد طبقت اللوائح..وهي ومنجدة ومجيدة ومحظوظة..فالمراقبون يكتشفون عشرات الحيل ويتبعون اللوائح ..لكن ما وقعت عليه صادف مناخاً آخر..لكنها تستحق التحية.. وهكذا تم إرسال مجموعة رسائل ..أولاها تأكيد أن الأمر مرتبط بالغش..والثانية أن وزارة التربية هي من بدأت الاكتشاف..وثالثتها أن في لوائح الامتحانات ما يكفي للتعامل مع هذه الحالات..ورابعتها أن السلطات الأمنية دورها لاحق لدورها ومكمل في هذا المجال..أما الرسالة الأهم فكانت سهماً منصلتاً وموجهاً إلى قلب الرواية الأردنية التي أظهرت صوت الحمار..والتي نسبت الأمر إلى طالب أردني تقدم بالبلاغ بعد علقة ساخنة..فبنيت المواقف على رواية طالب غشاش..وبنت عليه السلطات الأردنية جرستها من اعتقال طلابها..دون أن تتمكن من التأثير لإطلاق سراحهم..وزادت وزيرة التربية بأن الوزير الأردني كان قبل الحادث يتصل بها لمعرفة سر قوة الشهادة السودانية ليطبق ما يطبق في الشهادة الأردنية ..لكن رياحاً أخرى هبت في أشرعة الوزارة..فالسلطات المصرية لم تكتف بإثارة الأمر في البرلمان ..وإطلاق التصريحات كما الأردنية..لكنها أرسلت وزيرة التعليم والهجرة نبيلة مكرم لإطلاق سراح الطلاب المصريين الضالعين في الأمر مع الأردنيين..لكنها عادت بدونهم ولا حتى مقابلتهم ..ووافقت السلطات السودانية في موقفها ..وعلم المصريون أن هنالك جانباً مرتبطاً بالأمن القومي في القضية وإن التحقيقات جارية ولم تستكمل بعد..وأطلقوا نكاتهم بأن التوجيهية في السودان أمن قومي وفي مصر رقم وطني !!!..والسودانيون يعلمون أن الجانب الأمني لحماية الامتحان زاد بعد حادثة الطينة بكلفتها العالية على الحكومة والطلاب والأسر..وبعد تصريحات الوزيرة المصرية..لم تكتف الوزارة في هجومها المضاد بالإرسال الطويل ..فبعد أن شعرت بأن وسط ملعبها قد زاد قوة..بدأت في التمريرات القصيرة..فحركت وزارة الخارجية التي استدعت السفير الأردني ..وسلمته رسالة احتجاج على التناول الإعلامي السلبي..ونفى السفير ما نسب إليه واعتذر حسب سونا..
مهما كانت الآراء فإن وزارة التربية قد تجاوزت مرحلة إجراء الامتحان بإعلانها المضي قدما في الكنترول والتصحيح..وتركت أمر التحريات والتحقيقات للجهات الأمنية المختلفة..والتي عليها المسارعة في تحديد نقطة البداية ..وأهم ما يعنينا أن الطلاب السودانيين في عمومهم لم يتأثروا بذلك..فحسب تجربتنا في كشف الامتحان في 2003 ..فإن الوضع مختلف..حيث كان الطلاب يغادرون قاعات الامتحان بعد مرور نصف الزمن مباشرة..لكن هذا العام كان سلوك الطلاب طبيعياً ومعظمهم ينتظر حتى نهاية الزمن..
ختاماً..فقد أوضحت هذه الحادثة ..أن أمور قوة الشهادات والاعتراف بها دولياً ..ليس مرهوناً فقط بمستوى المناهج ..ولكن هنالك عوامل إجرائية لها دلالاتها..فالاردنيون مثلا يشترطون الإقامة عامين منفصلين في الدولة ..والمصريون ..يشترطون ثمانية أشهر..أما الشهادة السودانية ..فقوتها في إجراءاتها المتبعة..فلولا هذه الإجراءات ..لما كانت للوزارة قوة عين لمواجهة دولتين أحداهما في حجم مصر وتاريخها ودورها في التعليم في السودان..فقد حدث التسرب نعم ..لكن العبرة في كيف تتعامل اللوائح مع كل واقع مماثل بحجمه..فبقدر ما أجبرتها على الإعادة في 2003..أغنتها عن ذلك في 2016.أما الطلاب المتلبسون ..فنبارك لهم شهادة الإكمال موسومة بالعبارة المعيبة (غش) .أما إن ظهر في التحقيق معلمون متورطين ..فلا يهمنا إن كانوا لجهنم حطبا .


[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2521

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1439495 [joba loba]
0.00/5 (0 صوت)

04-04-2016 06:13 PM
في الفترة بين 1938وحتي 1985 كان مايسمي بلوطن العربي اميا لايفك ابنائه الخط العربي ناهيك عن العلوم .
و كان المعلم السوداني , وكانت نهضة الامه
1 أعيدو للمعلم هيبته
2 اعيدوا معلمي اللغة العربية الي جوبا
3 أعيدوا معلمي اللغة الانجليزيةمن جوبا (تدهور مستوي اللغةالانجليزية).
4 أعيدوا للقضاءهيبتهي .

[joba loba]

#1439195 [سوداني حتى النخاع]
0.00/5 (0 صوت)

04-04-2016 09:23 AM
يجب أن يكون الجلوس لإمتحانات الشهادة السودانية خاصاً بالمواطنين السودانيين وبالمقيمين داخل جمهورية السودان من غير السودانيين، كما كان عليه الحال قبل مجئ هذه الحكومة!

[سوداني حتى النخاع]

ردود على سوداني حتى النخاع
[عبده] 04-05-2016 10:51 AM
؟؟؟؟


معمر حسن محمد نور
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة