المقالات
ثقافة وآداب، وفنون
أحمد الملك
بين رضوان الفنّان وحسين صاحب الألوان!
بين رضوان الفنّان وحسين صاحب الألوان!
04-04-2016 11:42 AM


لا مفر من الوقوع في فخاخ الحزن في الذاكرة! أثناء تفتيش طابور الوجوه التي تصطف في ضوضاء المغيب ، في وهج رياحين الذاكرة. تتساقط الصور مثل شريط سينمائي، الصبايا يتدافعن في مواسم قطع التمور، الجلبة في قلب القرية ليلة عيد الفطر، حين يعبر شارع القرية الرئيسي في الذاكرة قريبا من القلب، غناء الصبايا في مواسم الحصاد. فجأة رأيت وجها يتقدم صفوف الانتظار، يسبقه نغم يحفر أخدودا في قلب الذاكرة تتساقط فيه ذكريات زمان حسبته ضاع في النسيان. رأيته يعمل بجد في جمع محصول التمر. وفي الاستراحات حين يهبط الرجل الذي يقوم بقطع سبائط ثمار النخيل، ليرتاح قليلا قبل ان يصعد الى شجرة اخرى، كان رضوان يغني على طنبوره، كان يحفظ اغاني البنات التي تؤدى في مناسبات الاعراس. كان صوته يرتفع أحيانا في الجروف الغارقة في ماء الدميرة:
أنا زولي ما جة يمة انا زولي ما جة!
ولأن هذا الزول أدمن عدم (الجية) أدمن الغياب. كان هو يعلن سأمه أحيانا من هذا الزول، الذي يغني له الناس جميعا دون ان يستطيع أحد ولا حتى أكثر العرّافين شهرة الجزم بمكان وجوده، ففي حين تؤكد نسخة قديمة من الاغنية: أنه في الكويت (باني بيت)، ويبدو أنه قنع من الوطن وخيرا فيه، قنع من نأكل مما نزرع ومما نقلع ومن خطاب الوثبة وخطاب (الكضبة) أذهب الى القصر حبيسا. تعود نفس الأغنية في طبعة تسعينية لتؤكد أنه في (توريت) مات شهيد! في تماه جهادي مع إعلام الكذب الحكومي، ورغم أن ملف القضية المزمنة يفترض أنه أغلق بموته التأصيلي، لكن الأغنية سرعان ما تعيد اليه الحياة لتعطيه في نسخة أخرى صفة علماني سعيد (كمّل الفرحة وخلاني منشرحة).
إنتهى رضوان الى القول: لو كان ماشي بالخلف كان وصل!!
كان العالم سعيدا في زمن الانتفاضة، قبل وقوع الكارثة. كان العالم كله يمارس الحياة بضراوة كأن الجميع شعروا بوقع خطوات الانقلاب المشئوم الذي يسير الموت في معيته حذوك النعل بالنعل، الانقلاب الذي كانت تنسج أشرعته في الغيب الجماعي والانشغال بممارسة الديمقراطية، التي سيسميها الانقلابيون وصحافتهم فوضى تستلزم ظهور النبي العسكري الذي سيستعيد هيبة السلطة ويملآ الدنيا ضبطا وربطا وجورا.
ينسجون شراع انقلابهم من قماش الاهمال الرسمي والاستهتار الطائفي. الشراع الذي سيصبح (كفنا) لطموح بلدنا نحو الحرية والاستقرار والوحدة ودولة القانون.
لم يعد (زولي) وحده من يمشي بالخلف، قطار وطننا أيضا أصبح ومنذ بيان الكذبة الأولى يسير الى الخلف. حتى وجدنا أنفسنا نرزح في قرون جاهليتنا الوسطى: دولة القبيلة. ندمن هز ساعاتنا في زمن(البكور) لنعرف في أي قرن نحن.
يطلق حسين خوجلي طائر شؤمه المسمى ألوان، تصنع من الديمقراطية الوليدة وحكم القانون، جنازة وتشبع فيها لطم، (تلّمع) في (قيادات المستقبل!) عينك يا تاجر، تنسج من بحر أكاذيبها خرابا متعمدا وإنهيارا وشيكا في كل شئ، وتنادي معتصماه! دون وجود حتى نساء يسحلن في طرقات عمورية ، فيلبي بشيراه النداء: فارس دينكيشوتي، ينتمي لعصور ما قبل التاريخ، يأتي في زمان أغبر. لو رآه دون كيشوت لأسف على اضاعة عمره في منازلة طواحين الهواء، فليس أسهل من الانقلاب طريقا لسعادة الدنيا وللشهرة ودخول التاريخ من أوسع أبوابه. ترتسم على وجهه (تكشيرة) عسكرية تخفي جزعه الدنيوي وحبه للتسلط، لتعطي إنطباعا أوليا بجديته في إستعادة هيبة السلطة! وإنه خير من نستأجر ونستجير بقوته وأمانته، ليكتشف الجميع أنه: أسد فقط حين يشن الحرب علي بني وطنه الذين يفترض به حمايتهم. أما في حرب الفساد وجيوش الاجانب التي تحتل الاراضي، فيصبح بقدرة قادرنعامة ربداء تجفل حتى قبل أن يصفّر الصافر! يا للكارثة. لقد إستولى على السلطة من يكذب ويصدّق أكاذيبه! لو قرأ هذا المعتوه ومن خلفه جوقة النفاق والاعلام الكاذب فقط تاريخ الاسلام الذي يتشدقون بالدفاع عنه، لعرفوا أن هيبة السلطة مناطها العدل، مناطها أخلاق الحاكم القويمة، الذي يساوي بين مصيره ومصير بغلة تعثر في أرض العراق! وليس التكشيرة والعصا التي ستتحول لاحقا الى بندقية سريعة الطلقات تزرع الموت والدمار في أرجاء الوطن كله. يأتي راكبا صهوة جواد الحركة الاسلامية المريض، المتوثب للسلطة. ترى نفسها أحق بأية إمتيازات دنيوية او أخروية. تنّصب نفسها راعيا رسميا للبشر تعيد صياغتهم وتربيتهم، بما يضمن طاعتهم لأولي الأمر، والزهد في الدنيا طمعا في نعيم الآخرة.
جريمة واحدة اختطاف فتاة وقتلها جعلت منها ألوان انهيارا تاما للقانون والاخلاق! وإستخدمتها مسمارا أخيرا في النعش الوشيك للنظام الديمقراطي. فملأت الدنيا زعيقا، حتى بات الناس يخافون أن يخرجوا الى الشوارع فيتلقفهم الجناة القتلة. وهاهو صاحب الألوان، بعد أن اكمل دورته القوس قزحية، وجاء ليتربع فوق (وجوهنا) يتناسى الملايين من ضحايا العهد الذي بشّر به. ضرب الناس بالرصاص في المساجد، هدمت القرى فوق رؤوس أهلها. عذب الناس في بيوت الأشباح وأغتصبت الحرائر في بيوت أجهزة الأمن، التي يفترض أن تنشر الأمن في الربوع، فإذا بها تشيع الموت والخوف والدمار. أصبح الموت هو القاعدة والحياة هي الاستثناء. ولا حياة لمن تنادي. كل من تنادي أصبح في عداد المفقودين.
الجنرال الانقلابي سيكون الوحيد الذي يدخل من باب التاريخ، ثم يثب خارجا من فوق جداره، يركل نفسه بنفسه ليسقط خارجا. تلاحقه لعنات شعب لم ير في تاريخه مثيلا للظلم الذي وقع عليه في عهد جنرال توازت لديه رغبات التسلط والشروع المعلن في الرقص فوق أشلاء وطن.
حسين خوجلي الذي كان في أيام الديمقراطية يلّمع في المجهول، (يلّمع من لا يستحقون كما إعترف) يعود ليمارس الآن نفس أدواره القديمة، بل أسوأ منها، فبدلا من المجهول، يشكّر الآن (الراكوبة) في الخريف وعلى رؤوس الأشهاد. بعناية جزار محترف يحاول تسويق (الشخت والعظام الصدئه) بإعتبارها لحما. يزيح بعض الأسماء من المنضدة أمامه ويقدم أسماء أخرى قديمة بإعتبارها لم تكن تملك الحل والعقد، بإعتبارها لم تتلوث في المستنقع الذي أنتنت روائحه حتى الأرواح. دون أن ينتبه الى أنه يمارس نفس لعبة ألوان القديمة. الفرق أنه ينطلق من مرحلة زمنية ترقى الى عصور الاستبداد الوسطى وليس الى عقد الثمانينات زمان الانتفاضة. يستخدم التكينيك نفسه : الاشخاص! لو أنه صادق، لو أنه يفهم أن المشكلة ليست في الاشخاص بقدر ماهي في النظام، بقدر ما هي في دولة القانون، دولة الصحافة الحرة. دولة المؤسسات الراسخة القوية. التي يتضاءل دونها الأشخاص، يصبحون مجرد أشخاص، يعبرون من أمامها فيما هي ثابتة مثل الجبل. لو أنه يفهم ذلك بعقل وقلب مفتوح على الاخلاص لهذا الوطن، وليس للموازنات وأرباح الاعلانات: لما شن حملته الألوانية الأولى لتدمير دولة القانون التي ولدت من رحم معاناة شعبنا وتوقه نحو الحرية والانعتاق. ولما غرق في الحملة الثانية لانقاذ و(تلميع) من أضاعوا بلدنا، من أضاعوا وطنا عرضوه للبيع في كل محفل وبالتقسيط المريح.
حقا أن زولي (لسة) ما جة كما ظلت الأغنية تؤكد في طبعاتها اللاحقة. زولي تخلى عن طموحاته الجهادية، وإنسحب من موته عائدا الى الأغنية. قنع من خير الدنيا بالاياب. رضوان الذي بقي وفيا لفنه، ولأزمنة ما قبل الطوفان. قررأن يتفرغ لقضية (زولي). سألت عنه أحد الاخوة وعرفت انه بخير. نجا من كشّات التجنيد الاجباري، ومن جائحة الاسهالات المائية، نجا من الفجوة الغذائية، ومن الموت كمدا أو جوعا.
سألت: شغال شنو؟.
جاءتني الاجابة: شغال فنّان!
حتى وقت قريب لم يكن البعض يصدقون أن الفن يمكن أن يكون شغلة. مثل جارنا المسن الذي سأل فنانا متجولا عثر عليه في إحدى الحفلات.
عندك ملوية؟ ( أي هل لديك عمل؟
فقال الفنان: لا ( يبدو أن الفنان نفسه لم يكن يعترف أن عمله كفنان يجب أن يسمى عملا.
عندك عس لبن؟
أي هل لديك ماعز للبن؟
فرد الفنّان الذي يبدو أنه لم يكن من عشاق حليب الماعز: لا!
فسأله المسن بصبر نافذ: عندك شنو طيب!
تنفس الفنّان الصعداء. أخيرا سؤال يصلح للإجابة، وقال: عندي طنبور!
قال المسن خاتما حوار الطرشان الفني: سوهن إتنين!
رضوان سوّاهن أربعة، ليس أربع نساء مثل اهل النظام، أنشأ فرقة موسيقية. حين بدأ في إحتراف الفن كما عرفت. كانت فرقته فقيرة ومرهقة. ينام العازفون أثناء الفواصل وأحيانا داخل الاغنية. بسبب أعمالهم الشاقة اثناء النهار لكسب العيش في زمان الانقاذ. وبسبب فوضى ضجة الموسيقى والعرقي الردئ الذي يفقدك الوعي أولا والحياة لاحقا، لم يكن هناك من يميز صوت الشخير من صوت الآلات الموسيقية والساوند سيستم المشروخ. تقفز العناكب أحيانا مع ضربة قوية للطبلة بسبب الفقر وقدم الآلات الموسيقية التي إنتهى زمانها الافتراضي قبل قرون. فوضى الموسيقى الترابية كانت تترك أحيانا أثرا رومانسيا سيئا في نفوس بعض السكارى الذين يبحثون عن أنغام تاهت عنهم منذ ثمانينات القرن المنصرم. فيبدأون بالعراك وتحطيم كل شئ. لكن رضوان الذي يملك جسدا قويا. كان يؤمن أن الفن يحتاج أيضا لمنطقة خضراء لحمايته من عشّاق البهجة الانتحاريين.
المعجزة أنه كان يواصل الغناء أثناء ضرب السكارى المزعجين. كأنه ينتقم من ذلك (الزول) الذي لا يجئ رغم أننا نغني له منذ منتصف الثمانينات: زمان الانتفاضة! يمة أنا زولي ما جة يمة!


للحصول على نسخ بي دي اف من بعض اصداراتي رجاء زيارة صفحتي


https://www.facebook.com/ortoot?ref=aymt_homepage_panel
[email protected]




تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 3096

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1440873 [الثورة الشعبية]
4.17/5 (10 صوت)

04-07-2016 10:02 AM
في الزمان القادم ان شاء الله يا احمد لن يكون هنالك مجال لأمثال حسين خوجلي هو واصحابه سوف نرفض الحرية الخربة التى كان تمارسها الوان ايام الحكومة الديمقراطية ..

[الثورة الشعبية]

#1440324 [ابوشوارب]
4.17/5 (11 صوت)

04-06-2016 10:31 AM
ما يشبهك أو لا تشبه الآ عثمان شبونة

الله يخليكم ويعليكم فوق المابيكم

[ابوشوارب]

#1439530 [سوداني]
4.17/5 (10 صوت)

04-04-2016 08:15 PM
【 ﺇﺫﺍً ﻫﻮ ﺍﻟﻜﻔﻦُ؟
ﺃﻡ ﺫﺍ ﻫﻮ ﺍﻟﻮﻃﻦُ ؟
ﻓﻲ ﺟﻮﻓﻪ ﺗﺘﻼﻗﺢُ ﺍﻟﻤِﺤَﻦُ !
ﻭﻣﺎ ﻫﻮ ﺍﻟﺜﻤﻦُ؟
ﻣﻦ ﻗﺒﻞُ ﻳﺎ ﻭﻃﻦَ ﺍﻟﺸّﻤﻮﺥِ ﺍﻟﻤُﺸْﺮَﺋِﺐِّ ﺳﻤﺎﺣﺔً
ﺗﻨﺪﺍﺡُ ﻣﻦ ﻛﻔّﻴﻚ ﻣﻌﺠﺰﺓٌ
ﻓﺘﻌﺘﺸﺐُ
ﺍﻟﺮﻭﺍﺑﻲ ﻣﻌﺠﺰﺍﺕْ
ﻫﻼّ ﺍﺑﺘﻜَﺮْﺕَ ﻟﻨﺎ ﻛﺪﺃﺑِﻚ ﻋﻨﺪ ﺑﺄْﺱِ ﺍﻟﻴﺄْﺱِ
ﻣﻌﺠﺰﺓً ﺗﻄﻬّﺮُﻧﺎ ﺑﻬﺎ
ﻭﺑﻬﺎ ﺗُﺨَﻠِّﺺُ ﺃﺭﺿَﻨﺎ
ﻣﻦ ﺭﺟْﺴِﻬﺎ
ﺣﺘﻰ ﺗﺼﺎﻟﺤَﻨﺎ ﺍﻟﺴﻤﺎﺀُ
ﻭﺗﺰﺩَﻫِﻲ ﺍﻷﺭﺽُ ﺍﻟﻤﻮﺍﺕْ ؟
ﻋﻠّﻤﺘﻨﺎ ﻳﺎ ﺃﻳﻬﺎ ﺍﻟﻮﻃﻦُ ﺍﻟﺼﺒﺎﺡْ
ﻓﻦّ ﺍﻟﻨّﻬﻮﺽِ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﺮﺍﺡْ
ﺗﻘﺸّﻌﺖْ ﻇﻠﻤﺎﺕُ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻠّﻴﻞِ
ﺍﺧْﺮِﺝْ ﻛﻔَّﻚَ ﺍﻟﺒﻴﻀﺎﺀَ ﻳﺎ ﻭﻃﻨﻲ
ﻭﺃﺳْﻜِﺮﻧَﺎ ﺑﻤﻌﺠﺰﺓٍ ﺗﻌﻴﺪُ ﻟﻨﺎ
ﺍﻟﺤﻴﺎﺓَ ﻭﻳﺴﺘﻔﻴﻖُ ﺍﻟﺮﻭﺡُ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺴﺪ ﺍﻟﻌﻠﻴﻞْ】

عالم عباس:
مقطع من "وطن يباع ويشتري وهلم جرا"

[سوداني]

أحمد الملك
أحمد الملك

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة