المقالات
السياسة

04-06-2016 11:04 PM


بسم الله الرحمن الرحيم

تعود بي الذاكرة إلى سبعينيات القرن الماضي يوم كنت أعمل في العطلة الجامعية كاتباً في مخازن سكر الجنيد لحساب خالي الذي كان متعهداً بترحيل سكر المصنع إلى الخرطوم ومدني وقنب حيث محطة السكة حديد.
الذي لا يُنسى ليس قيمة العملة المرتفعة حيث كانت أجرة ترحيل الجوال زنة مائة كيلو إلى الخرطوم 13 قرشا وحمولة اللوري 60 أو 65 جوالا حسب جودة اللوري. يعني من الجنيد إلى الخرطوم أجرة اللوري سبعة جنيهات وثمانين قرشا.
بعد نزول الجوالات معبأة من السير يأتي الجهد البشري ويقوم بالعتالة فريق معروف ومن قبيلة معروفة هم وحدهم القادرون على هذه العملية الشاقة حمل الجوال زنة مائة كيلو على ظهورهم ورفعه في رصات ترتفع عدة أمتار. وبعد التشوين هم أنفسهم من يقوم بشحن اللواري وبطريقة منظمة وتتخللها أهازيج وتوبيخات لمن لا يستطيع حمل الجوال أو من وقع منه جوال ويستمر التوبيخ ملحناً ليوم كامل (ما لو؟ وقع منه، مالو؟ وقع منه).
ليس هذا إلا مقبلات وتمهيد لموضوع اليوم.
هؤلاء المنفردون بحمل هذه الأثقال الشاقة أي أن أحدهم يحمل ضعف وزنه على ظهره دون حساب لما يحدث لسلسلته الفقرية وعظامه كلها. لا إداريو ذلك الزمان ولا مصممو المصنع فكروا في حل لهذه المشكلة وكأنه نزل في كتاب مقدس أن وزن الجوال لابد أن يكون 100 كيلو. إلى أن جاءت كنانة صاحبة التقانة وجاءت بجوالات جميلة ومطبوعة ومبطنة بالبلاستيك الواقي للسكر من أي بلل كدرس متكامل زنة الجوال 50 كيلو. إلى ذلك الوقت كان سكر مصانعنا يعبأ في جوالات بلاستيك زنة مائة كيلو ويكتب عليها بالماركة باليد.
أخيراً انتقلت مصانع السكر السودانية من مرحلة، إنا وجدنا آباءنا، إلى جوالات زنة 50 ومطبوع عليها لوقو شركة السكر السودانية. وصار الجوال قابل للحمل من أي شاب وربما امرأة يسهل نقله ويسهل حمله على كارو أو سيارة أو موتر ثلاثي العجلات. ولا يحتاج إلى قبيلة معينة.
متى يسمع الذين يضعون الذرة والقمح في جوالات زنة مائة كيلو أن هذا الذي وجدوا عليه آباءهم ليس فرضاً ولا سُنة وإنما عادة يمكن تغييرها في لحظة. إذا ما تمت تعبئة هذه المحاصيل الذرة والقمح والحمص (كبكبي) في جوالات قابلة للحمل والترحيل والتحريك في عبوات زنة 50 كيلوجرام ستسهل على كثير من خلق الله وتصبح قابلة للتداول مثل السكر.
من يتخذ هذا القرار؟ المواصفات والمقاييس، إدارات المشاريع المروية والمطرية يطلبونه كشرط من بنغلاديش حيث يستورد الخيش (وهذا الاستيراد إلى متى؟ ولابد أن يكون خيشاً حسناً ألا يمكن أن يكون من مادة أخرى؟ طبعا بعد توصية مختصين.
أطباء العظام أليس لهم رأي وإحصاءات فيما سببه الجوال زنة مائة كيلوجرام؟؟
ها وقد رميت حجراً.
مبسوط يا أخي أحمد علي الشيخ.
الصيحة
istifhamat@yahoo.com




تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1888

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1583371 [حسين]
0.00/5 (0 صوت)

01-16-2017 10:59 AM
موضوع ممتاز جدا اتمنى من المسؤلين وناس المواصفات والمقايس الاهتمام بمثل هذه الاشياء

[حسين]

#1440759 [مواطن مسكين ساكت من أم بده السبيل]
0.00/5 (0 صوت)

04-07-2016 07:58 AM
شوال الجمار اللعوتى وزن 50 كيلو بكم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

[مواطن مسكين ساكت من أم بده السبيل]

#1440677 [محمد أحمد الريح الفكى]
0.00/5 (0 صوت)

04-07-2016 02:30 AM
فى كل دول العالم لا يجبر العامل على حمل أكثر من خمسين رطلا ولذلك فرضت شركات الطيران أقصى وزن لشنطة المسافر هو خمسون رطلا فقط حماية للعاملين فى نقل العفش.

[محمد أحمد الريح الفكى]

احمد المصطفى ابراهيم
احمد المصطفى ابراهيم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة