المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الانقاذ تحمل معاول فنائها فى جسدها الهلامي
الانقاذ تحمل معاول فنائها فى جسدها الهلامي
03-28-2011 09:37 AM


بسم الله الرحمن الرحيم
الانقاذ تحمل معاول فنائها فى جسدها الهلامى!!
حسن البدرى حسن


جاءت الانقاذ واول رئيس دولة اعترف بها حسنى مبارك ,الله لا رحم سنين حكمه الاثمة المليئة بالتعسف والاجرام السياسى ليس على شعب مصر فحسب بل امتد ليطال الشعب السودانى بتعميق جراحاته وتأييد الانقاذ والاعتراف بها كأول خنجر وضع على زور كل سودانى ماعدا المنتمين لحزب الشيطان ولحزب السحرة الماكرين,اعترف مبارك بالانقلاب الانقاذى وهو لايعلم حقيقة مايدور فى السودان سياسيا و وفى غمرة الحقد على الديمقراطية الوليدة فى السودان لقد سارع وهو فى غيبوبة حقد وكراهية يسعى خلالها لؤاد ديمقراطيتنا التى دفع فيها الشعب السودانى اغلى التضحيات ومن ثم اخذ القدر بيد الشعب السودانى بتحقيق ذلك الحلم الامنية ,ولكن تمر الايام والايام وتدور دائرة الزمن ورغم ارادة مبارك يثأر الشعب المصرى وتنتصر ارداته وتتلاقى مع محن الشعب السودانى الذى يعيش اليوم فى اسوأ حالات الديكتاتورية المدنية المغلفة بغلاف عسكرى ليصدق االكثيرين سياسيا ان هذا الحكم هو ديكتاتورية عسكرية يمكن التخلص منها كما سبق ان تخلص الشعب من ديكتاتوريتين عسكريتين من قبل عبود ونميرىوهاتان بالفعل تعتبران ديكتاتوريتين وقد تخلص منهما ,!اما الشعب السودانى اليوم فى مواجهة ديكتاتورية مدنية حزبية عقائدية شيطانية ,تتطلب طول النفس والسرية والتكتم الحقيقى على اى تحرك سياسى ثورى يهدف الى التخلص من هذه الحالة الشاذه من انواع الحكم التى يصعب وصفها واعتقد لاوصف معبرا اكثر من الحكم الطفيلى الذى نبت نبتا غريب الاطوار .
الحقيقة ان الرئيس المخلوع حسنى مبارك لم يرض عن الديمقراطية الوليدة فى السودان لانه يخشى رياح الخماسين التى تأتيه من جنوب مصر وبالتحديد من السودان ظنا منه ان وأده للديمقراطية فى السودان سيجنبه شرور الوعى للشعب المصرى للتحرر والانعتاق من براثن الديكتاتورية الحسنية الغاشمة التى مارس فيها مبارك اسوأ انواع الحكم العسكرى المتوارث من عبدالناصر الذى حكمه كان بردا وسلاما على الشعب المصرى مقارنة بمبارك والسادات الذى انحرف عن خط عبدالناصر وايضا تجرع مرارت انحرافه وذلك بقتل الاخوان المسلمين (فرع الجهاد الاسلامى)
له ,اما القدر نفذ فى مبارك فى لحظة كان يستنكر فيها خروج الشعب المصرى ضده ونسى انحرافه وفساده الذى ازكم حتى انوف الجيران صديق الامس عدو اليوم وهو الانقاذ وقائده عمر البشير الذى
كان وحزبه هم اسعد الناس لثورة الشباب المصرى للقضاء على حليفهم مبارك الذى من بعد اصبح عدوهم ,وهو لم يألوا جهدا اى (مبارك) حيث ناصبهم العداء بعد مؤامرة الانقاذ فى العام الف وتسعمائة وخمسة وتسعين فى اسمرا واصبح العداء سجالا بين الحكمين المنبوذين الى ان انتصرت ارادة الشعب المصرى فى ثورة يناير المظفرة ,ولكن بنفس المستوى العدائى الذى ناصبه مبارك للانقاذ بعد ما ان دق مسمار النعش فى ديمقراطية الشعب السودانى الوليدة الا ان الانقاذيين لم يتوانوا فى محاولة الالتفاف حول ثورة يناير المصرية الشبابية لسرقتها عن طريق بعض الاخوان المسلمين التابعين للانقاذ وللبشير فى مصر وهاهو اليوم البشير يتقدم بالهدايا من الذبيح لاسيما الابقار السمان لكى يحاول ان يخلق للانقاذ وجودا عاطفيا ليتعاطف معه الشباب المصرى الثائر الذى جله لم يكن كما يعتقد سحرة الانقاذ من تنظيمهم المؤود(الاخوان المسلمين)! جناح الجبهة القومية الاسلامية البشيرية فى السودان, والمعروف الان, ان كيلو اللحمة بالنسبة للمواطن السودانى يساوى عشرين الف جنيها!!!!!!!. ما كان الافضل ان تقدم هذه الهدية للشعب السودانى خاصة شعب دارفور وشرق السودان لانهما من ذوى القربى بنص النص القرأأنى؟؟!!(والزاد كان ما كفى البيت حرام على الجيران)!!!!.
الحقيقة : ان الانقاذ تحمل معاول فنائها فى جسدها الهلامى الهش حيث لايقوى اى(الجسد الانقاذى), على تحمل مواجهة مسيرة شبابية سلمية خالية من السلاح والعتاد مطالبه اى(الشباب) تعتبر سلمية مشروعة بنص قوانين ودستور الانقاذ نفسه,وحيث ينشد فيها الشباب العيش الكريم بتوفير ابسط مقومات الحياة لمواطن لا يقوى على الحصول على الكسرة والملاح دعك عن الصحة والتعليم وتوفير وظائف لكل حسب تاهيله وقدراته ! هذا اولا ,اما ثانيا ان الهبات والاعانات التى يتجرأ الانقاذيون بتقديمها للاخرين, لاشك يعتبر هذا تطاولا على حقوق الشعب السودانى المكتسبة والتى يجب ان يتمتع بها قبل الاخرين مع احترامنا الشديد للاخوة الثوار وللشعب المصرى الجار ,لكن الشعب المصرى يعلم ان حال غالبية السواد الاعظم من الشعب السودانى يعانى ويلات الانقاذيين مهما حاولوا الظهور بمظر يزين وجه الحكم الكالح وقسوته والفتك بالشعب السودانى جوعا , كما هو الحال المعيشى فى السودان الان حيث جالون البنزين سعره ثمانية الاف جنيها وسعر كيلو اللحمة الضأن يساوى ستة وعشرين الف جنيها وانبوبة الغاز تساوى خمسة وثلاثين الف جنيها وكيلو البقر الذى يقدمه البشير هدية يساوى عشرين الف جنيها اما الخضروات اسعارها كالفاكهة, والفاكهه فى حكم العدم وغلائها حدث عنه ولاحرج!!!!.
الحقيقة ان ثورة الشباب السودانى لقد اكتملت كل مقوماتها, وتوفرت كل اسبابها لان اهل الحكم الانقاذيين نفذ فيهم القدر منذ انقلابهم وسوها بأيديهم لانهم يحملون معاول هلاكهم بفعلهم المنكر السىء وبتخطيطهم لتقسيم السودان ولتجويع شعب السودان ولتشريد شعب السودان ولاحتكار ثروات السودان ولتصفية خصومهم من سياسيى السودان وايضا يتبرعون بأموال الشعب السودانى وهو الاحوج والاحق بايفاء كل حقوقه السياسية والاقتصادية والصحية والمعيشية وهذا يعتبر حقا مكتسبا ينزع نزعا , ويؤخذ اخذا ,وهاهى الثورة تنطلق شرارتها وجذوتها التى ستستمر حتى ترى نور الحق وحتى ترى انبلاج ضوء الحرية والديمقراطية,لان دواعى الثورة لاتحتاج الى عناء بحث واسباب ولكننا نحن مسلمين, ان امر الحكم من الله سبحانه وتعالى , وهو الذى اوقف كل المحاولات العسكرية التجمعية والتحالفية والمظاهرات السلمية التى كانت منذ الانقلاب وهذا يعتبر وقفا الهيا
لتنفيذ القدر وبالرغم من المهلة الالهية طيلةكل هذه السنين لم يحاولوا ان يتعظوا من كل السواءات والجرائم التى ارتكبوها فى حق الشعب السودانى الذى يتجرع عند صباح كل يوم من ايام الله سبحانه وتعالى كأسا من كأسات الهلاك والموت على طريقة هتلر وهلاكو من الانقاذيين.!!!
الحقيقة ان الثورة يجب ان تكون ادواتها معنويا, النفس الطويل , اما ماديا, الصبر والمثابرة والعمل السلمى المتصل مع مراعاة التكتم عند الاعداد والمصادمة والثبات عند اللقاء ,لان الوعود الانقاذية بالسحق والقتل يجب ان تؤخذ مأخذ الجد حيث التسلط والانتقام هو سيد التصرف والارادة الانقاذية الباطشة لايألوا زبانيتها جهدا فى تنفيذ السحق والقتل الموعود به الشباب السودانى الثائر, لاننا نذكر الانقاذيين ان حسنى مبارك كان القاسم المشترك الاعظم بينه وبينهم عند الانقضاء عليه , ان حسنى لم يكن يتصور على الاطلاق ان يكون رئيسا متسولا! ولا ان يكون رئيسا مخلوعا,!! ولكن نفذ القدر وها هو هكذا , فهذا وجه الاشتراك بينه والانقاذيين حيث يستبعدون كل البعد ان ينقض ويقضى عليهم القدر الالهى, وادواته تكون الشعب السودانى وثورته الموعودة من الانقاذيين انفسهم بالسحق والتدمير !!! والثورة قائمة.

حسن البدرى حسن /المحامى


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1616

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#118380 [الشعب الفضل]
0.00/5 (0 صوت)

03-28-2011 01:00 PM
يا علي دينار لو كانت المفاهيم بهذه الطريقة لقلنا على الدنيا السلام
هل الايثار هذا علىالفريق المصري بالسيارات؟ وهل الايثار بخمسة الاف بقرة على انسان غير جائع وفي دارفور هناك اكثر من 22 منظمة اغاثية عاملة؟
والسؤال الاهم اذا كانت هذا الايثار لله فلماذا يخصص لمصر فقط ؟ اما ترى محنة الشعب الليبي الان؟
يا اخي الامر واضح اوضح من الشمس والغرض منه معروف وما لله يصل وما لغير الله ينقطع وينفصل والاخير هذا سيحصل وقت الجد وسترون باذن الله
نعم نحن نحب مصر وسنموت من اجل ارض مصر ان دعى الداعي والشعب المصري شعب شقيق ولا نرضى ان يتعامل احد مع مصر بشراء ذمتها ليفتدي البشير راسه وضرب بمصالح الشعب السوداني عرض الحائط


#118323 [دابي الخشه]
0.00/5 (0 صوت)

03-28-2011 11:50 AM
كمان اسمك علي دينار عرفتك كوز معفن من ما قلت (لكن)


#118283 [Ali Dinar]
0.00/5 (0 صوت)

03-28-2011 11:14 AM
ليس دفاعاً عن بقرات البشير لشعب الكنانة ولكن دفاعاً عن النص القرآني الذى يستشهد به الأستاذ حسن البدري وهو يقول : ما كان الافضل ان تقدم هذه الهدية للشعب السودانى خاصة شعب دارفور وشرق السودان لانهما من ذوى القربى بنص النص القرأنى؟؟!!(والزاد كان ما كفى البيت حرام على الجيران)!!!!
أذكره ونفسي الأمارة بحب الذات بقوله تعالى \" الذين يؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة\"
ويقول سبحانه وتعالى {لَن تَنَالُواْ الْبِرَّ حَتَّى تُنفِقُواْ مِمَّا تُحِبُّونَ وَمَا تُنفِقُواْ من شيء فإن الله به عليم\" وهذا القول من الله تعالى وليس من البشر فهو العالم بشئون خلقه ولا يعلم الغيب إلا الله.ولا تضيق واسعاً يا أستاذنا.

أرجو أن لا تعمينا عداواتنا وخلافاتنا عن الرؤية المجردة من كل غرض من قول الحق ولو على |أنفسنا وآمل أن يكون إستدلالنا بالنص القرآني والحديث بعد البحث والتمحيص فإن بحر الدين واسع ولو كان الأمر كما يراه كاتب المقال لأمسك الناس خشية إملاق كما تنص على ذلك النصوص القرآنية فى اكثر من آية.
والله الموفق


حسن البدرى حسن
حسن البدرى حسن

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة