المقالات
السياسة
ازدواجية التعامل
ازدواجية التعامل
04-11-2016 10:11 AM



الاسبوع الماضي بقرار جمهوري صدر عفو عن احد العقول المدبرة فى قتل الامريكى العامل فى السودان جون غرانفيل قصى الجيلى ، بعد ان هرب اخرون الى الصومال من السجن بطريقة فيها نوع من الهزل الامنى الغريب ، وفى ذات الاسبوع ادين سودانيون جنوبيون بحكم الاعدام لاشتراكهم فى عمليات عسكرية مع حركة العدل والمساواة جناح دبجو الذى وقع اتفاقية سلام الحكومة السودانية قبل عامين ، رغم عودة التوتر مع جنوب السودان بعد ان قررت الحكومة السودانية اعتبار الجنوبيين فى السودان اجانب ، فى وقت سابق قالت انهم مواطنون سودانيون ، فى واقع هذا التوتر المستمر بين الدولتين ، وتبادل الاتهامات بين الطرفين كلاهما يقول ان الطرف الاخر يدعم الحركات المسلحة ، وهذا ما درج البشير على تكراره دوما ..



لاقى حكم الاعدام على الجنوبيين سخطا من قبل جوبا التى قررت عبر سفيرها فى الخرطوم القيام بوساطات لانها الازمة ، وعودة مواطنيها سالمين ، هل الخرطوم ستقبل بحل دبلوماسي وتعفو عنهم ، رغم عفوها عن المتهم بقتل الامريكى جون غرانفيل (وسواقو) في ليلة راس السنة عام ٢٠٠٨ ، وفي وقت سابق اعفى البشير عن احد رجال الدين فى ولاية النيل الابيض المتهم باغتصاب طالبة ، بعد ان حكم عليه قرابة ١٠ اعوام ، اعفى عنه عمر البشير ، وهذه حالة من الازدواجية فى التعامل ، تعفو الدولة عن مغتصبين وقتلة ، وتحكم بالاعدام على اخرين حركتهم وقعت اتفاقية سلام مع الخرطوم ، علي الرغم من انهم جنوبيون ، لكن على دبلوماسية الخرطوم ان تكون اكثر حكمة من هذا ، ولا تتعامل بمبدا الغضب والانفعال فى مثل هذه القضايا الحساسة ، لكن كثر الحديث عن العفو من يوقع سلام من قبل الحركات المسلحة ، ومن يلقى سلاحه ويعود الى الدولة ..


ان العفو عن احد العقول المدبرة لقتلة الامريكى جون غرانفيل سيعقد العلاقات مع واشنطن مجددا ، رغم تعقيدها الموجود اصلا، والعقوبات المفروضة عليها منذ ١٩ عاما ، هذا ان حكومة السودانية ما تزال علي عهدها القديم الداعم للعمل الارهابي تسنده وتدعمه وتجعل له حاضنة ، ماذا عن افراد خلية افراد الدندر المتهمين بالتخطيط للانضمام لمجموعات ارهابية ، تم القبض عليهم وسجنوا بعد اطلق سراحهم بعد العدول عن افكارم الارهابية ..


كل احاديث عن الوسطية التى تدعيها وانها مع الوسطية الدينية هذا وادعاء وزيف ليس الا ، الخرطوم بؤرة الارهاب الاسلامى لدول جنوب الصحراء ، دوما تكثر من حديثها مع محاربة الافكار المتطرفة تدعم سرا وتطلق سراح المتطرفين الدينيين وما قصي الجيلى الا احد الافراد لهذا النموذج الارهابي ..
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 888

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حسن اسحق
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة