المقالات
السياسة
انقذوا .. جامعة مامون حميدة
انقذوا .. جامعة مامون حميدة
04-11-2016 10:12 AM


كلما ( أستشهد ) احد طلاب جامعة مامون حميدة فى ديار (داعش) ، إلا وتصدرت أخبار هذه الجامعة المشهد و تداولت سيرتها الفضائيات و الاسافير ، وتبعا لذلك ، يزداد أرتباط أسم السودان بأنه أحد معامل تفريخ ( الدواعش) ، وبينما ينشغل بروفسير مامون عن هذه الجامعة باستثمارات أخرى وبعمله كوزير للصحة ، نجده لزاما علينا اطلاق نداء لانقاذ هذه الجامعة بأعتبارها جامعة سودانية ، ولها تأثيرها على المجتمع وعلى البيئة التعليمية فى البلاد ، وتخرج كوادر لهم تفاعل مباشر مع الفئات المجتمعية المختلفة ، خاصة و ان الجامعة تضم ثلاثة عشر كلية فى تخصصات حيوية ،
ينص قانون جامعة العلوم والتكنولوجيا لسنة 2007م فى المادة (2) على أن ( يسرى قانون تنظيم التعليم العالى والبحث العلمى لسنة 1990م على جامعة العلوم الطبية والتكنولوجيا وتسود أحكامه فى حالة التعارض مع أحكام هذا القانون )، وفى المادة (5) من ذات القانون ( تعمل الجامعة فى اطار السياسة العامة للدولة والمجلس القومى للتعليم العالى والبحث العلمى بغرض خدمة المجتمع وتنميته) ، وفى الفقرة(ب) من نفس المادة على ( اعداد الطلاب وتأهليلهم للقيام بالمهمة القياديةو الفكرية فى مجالات المعرفة الأنسانية والمهنية والتقنية القادرة على الأسهام فى النهوض بالمجتمع وتلبية حاجاته القومية ...الخ)،فى اعقاب التحاق اعداد كبيرة من طلابها بتنظيم ( داعش) جرى نقاش كثيف حول منع الجامعة للنشاط الفكرى والسياسى وأتاحته فقط للمجموعات المتشددة فى مخالفة وأضحة للمادة (6) من قانون الجامعة الفقرة (1) يمتمتع أعضاء هيئة التدريس ومساعديهم والطلاب بالجامعة بحرية الفكر والعقيدة والبحث العلمى فى داخل الحرم الجامعى وقاعات الدراسة فى حدود اللوائح المنظمة لذلك ...،المادة (7) الفقرة (1) من قانون الجامعة تقرأ ( يكون السيد رئيس الجمهورية هو راعيا للجامعة ) ، وفى الفقرة(2) من ذات المادة ( لراعى الجامعة الحق فى أن يطلب موافاته بالمعلومات المتعلقة بكل مايتصل بالجامعة ويجب على إدارة الجامعة تقديم تلك المعلومات ) ، هذا النص ليس وقفا على هذه الجامعة فكل قوانين الجامعات السودانية نصت على أن يكون رئيس الجمهورية هو الراعى لها ،وله السلطة بتعين رئيس الجامعة و اعفاءه بناء على توصية مجلس الامناء ،
فى البلاد (32) جامعة حكومية ، و (14) جامعة غير حكومية ، و (13) كلية ، و (19) كلية تقنية و (10) اكاديمية ومعهد، فلماذا تنفرد جامعة مامون حميدة وحدها دون سائر جامعات بلادنا بتفريخ المتشددين (لداعش) و ربما لغيرها ، لا شك ان هناك خلل واضح ، ربما فى الادارة ، او فى البيئة التعليمية ، او فى عدم اتاحة الحريات السياسية و الفكرية و انتفاء التفاعل و التحاور بين الطلاب ، و ربما اسباب اخرى ، هذه الجامعة ضررها اكثر من نفعها و بالذات فيما يتعلق بموقف البلاد و مساعيها للخروج من زمرة الدول الراعية للارهاب ، و لعل خطورة ما يجرى تستدعى من الجهات المسؤلة اجراء دراسة شاملة و شفافة عن احوال هذه الجامعة و تحديد طبيعة المشكلة و التى تجعل من طلابها مدخلآ سهلآ للتشدد و فريسة سهلة ( لداعش) ، ومن ثم تحديد خارطة طريق لاستعادتها لتكون جامعة سودانية كبقية الجامعات ، اللهم ارحم ابننا اميرمامون آخر (شهداء) جامعة مامون حميدة و نعزى اهله و نقول كما قال والده ( ان شاء الله ، ابنى امير يكون آخر ضحية و ربنا يخرج بقية البنات و الاولاد بالسلامة ) ،،



[email protected]






تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2953

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1444013 [المنصوري الماعاجبكم]
5.00/5 (2 صوت)

04-13-2016 01:38 PM
احمد بابكر عميد الطلاب في الجامعة دي هو سبب من أسباب مشاكلها التي لاتنتهي. السيد العميد عندو اهتمام بس بالعاملين والطلاب من أهلو وقرايبو وناس منطقتو,ماعندو اي اهتمام حقيقي بالجامعة ككل .

[المنصوري الماعاجبكم]

#1443549 [شاهد ملك]
4.07/5 (5 صوت)

04-12-2016 08:03 PM
موقفك منتهى الا اخلاقية ولا مهنية ولا انسانية استغلا ل موقف اب مكلوم فقد شاب رائع في تصفية حسابات شخصية واحقاد من علمك هذه الاخلاق -- مشيل عفلق ؟؟ اما ان عفلق كان اكرم ؟

[شاهد ملك]

#1442822 [عمر]
4.13/5 (6 صوت)

04-11-2016 02:26 PM
الجامعة من نفسها في طريقها للاغلاق.

العام الماضي من حوالي 1050 طالبا كان مخطط الحامعة للقبول قبل فقط 67. اذا استمر الوضع بهذه الطريقة لن تجد الجامعة حلا غير الاقفال.

[عمر]

#1442674 [خواجة]
4.19/5 (6 صوت)

04-11-2016 10:41 AM
أمير مأمون مين .

[خواجة]

ردود على خواجة
[ابو علي علي] 04-12-2016 09:36 AM
امير مامون سيد احمد


محمد وداعه
محمد وداعه

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة