المقالات
السياسة
حراميو دارفور ... مستبيحو ام نخيل ... مدمرو دولة كان اسمها السودان
حراميو دارفور ... مستبيحو ام نخيل ... مدمرو دولة كان اسمها السودان
04-12-2016 08:03 PM



أي دوافع تجعل الشوارع تمتلئ بالتظاهرات والاحتجاجات تصب لمصلحة الثورة السلمية المتصاعدة دون شك .. هذه بديهية بسيطة ... وهناك بديهية تفوقها بساطة .. هي أننا لا يتعين أن نترك النظام وأجهزته وصنائعه يحددون لنا متى وكيف نخرج للشارع ومتى وكيف "نعود" أو " نموت؟
إن أشد ما يخشى المرء منه ... لا سيما بعد كل هذه التجارب .. هو الزخم الاحتجاجي الذي تكون (بلفاته) بيد النظام وأجهزته الأمنوإعلاموسياسية حصريا ... النظام هو الذي يحدد بإعلامه الداجن توقيت انطلاقها وشدته وألاعيب سياسية بعينها – غالبا ما يشترك فيها معارضون ظاهريون – تتحكم في خارطة سير الاحتجاجات وانطفائها المفاجئ بعد أن تخدم أغراض النظام أكثر من خدمتها الغرض الاستراتيجي لثورة السودانيين السلمية.
المفتاح السحري الذي يتعين عليه أن "يفتح" خواء الشوارع إلى بر أمان الكتل البشرية الضخمة المتراصة فوقها هو تبني المبادرين لشعارات وقضايا تجمع ولا تفرق وتحشد ولا تميز .. شعارات وقضايا غير قابلة للإشعال بفرقعة إعلامية إنقاذية وغير قابلة للإطفاء – كذلك – بفرقعة إعلامية إنقاذية !
المفتاح السحري هو انفتاح الفاعلين والناشطين والمناضلين والقيادات السياسية الكهلة والشابة على حد سواء على الميادين والاسواق والساحات الشعبية بدل انكفائهم المزمن في غرف رطبة ووقوعهم الدائم تحت تاثير صنائع إنقاذية لزجة ولحوحة تدعي المعارضة وتلغ حتى الثمالة في أي دنس تبيع لقاءه كل غوالي البلاد والعباد: دارفور ودماء أطفالها ونسائها وشيبها وشبابها والجامعة وما مثلته وتمثله من "ربيع سوداني دائم مستدام" والآثار في الشمالية ومشروع الجزيرة وشهداء سبتمبر وغير ذلك .. صنائع انقاذية لزجة تدعي الادعاءات العظيمة ولا تستنكف أن تشعل ذات يوم حملة عالمية ضد إحدى الدول الشقيقة لحسا لدراهم وأعقاب دجال مستخدَم في أجهزة النظام الأمنية. كيف لنظام سياسي معارض يرتضي الوقوع تحت هذه الأجواء وتاثيراتها أن يكون أمينا على الدماء التي سالت والتي ستسيل؟ كيف لهكذا وسط أن ينأى بجماهيرنا عن مصائر زنخة لا يمكن تجنبها بغير المصداقية والأصالة الغائبتين كليهما غياب الصباح الطويل؟
لا يمكن للمرء أن يهضم بضمير وطني مخلص بجاحة البشير وهو يتحدث لوسائل الإعلام العالمية في 2016 عن نجاته وإفلاته الشائن جدا من العقوبة بعد كل ما بذله المخلصون للحيلولة دون هذه النجاة المجرمة من جهود بلغت ذروتها في 2006 وتتوجت في 2009 بإصدار مذكرة توقيف بحقه؟ لا يمكن أن يهضم هذه الخيبة دون أن يلعن الذين مكنوا لها بقطمير أو أقل أو أكثر بتقديم المصالح الخاصة على المصالح العليا وبتغليب النظرة السطحية والساذجة على الرؤيا الحكيمة لموارد ومآلات ومصائر ثورة سلمية حقيقية لن تتوقف عن التأسيس لوطن خال من كل أشكال الظلم والظلام والانسداد والله من وراء القصد وهو الهادي سواء السبيل

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1725

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




فتحي البحيري
فتحي البحيري

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة