المقالات
السياسة
ذبحتم يوم ذبح الثور الابيض
ذبحتم يوم ذبح الثور الابيض
04-12-2016 10:37 PM


اتفق تماما مع القلم الشجاع والمعبر لمولانا سيف الدوله رفيقي في التعيين والفصل في مقاله " غضبة قضاة الانقاذ"
والحقيقه استغرب لهؤلاء الذين يريدوا ان يتقدموا صفوفنا الان " وكان شيئا لم يكن " ليقودونا في معركه وهميه ضد امهم الانقاذ بحجة مشروع قانون جديد سيضم الهيئه القضائيه لوزارة العدل فينزع الاستقلال المالي للهيئه القضائيه وبالتالي ينتقص من استقلالها وكان الانتقاص من استقلال القضاء سيتم باجازة هذا القانون مجهول الاب
والمدهش ان الذين سلوا السيوف واعلنوا الجهاد علي هذا القانون نلاحظ ان سيوفهم مازال يقطر منها الدم الطاهر لرفاقهم الذين ذبحوهم بدم بارد في بداية حكم الانقاذ ...... ونقول لهم ماذا ابقيتم من استقلال القضاء لتدافعوا عنه ؟ ان هذا الضجيج وهذه المقالات التي تحثنا لنحمي القضائيه من الذبح بهذا القانون لا تنطلي علينا فالقضائيه لن تذبح اليوم فقد ذبحتوها عندما فصلتم خيارهاوالقيتم بهم في قارعة الطريق وحرمتوهم حتي من حقوق مابعد الخدمه ..... والقضائيه ذبحت عندما انتهك رئيس القضاء الاسبق حرمتها عندما جلس في هذا المنصب الرفيع وهناك مكتب محاماه يدار باسمه ولصالحه في اول سابقه في العالم وعندما اعترض قاضي شجاع في محكمة الخرطوم الجزئيه واصفا ذلك بانه انتهاك صريح للقانون ولاخلاق المهنه تم طرده ولم يعترض احد والقضائيه ذبحت عندما جاءت الانقاذ بقضاتها العسكريين ليحققوا العداله فمارسوا المهنه بظلم وعسف والكل شاهد وكان هذا طعن صريح في عدالة القضاه والقضائيه ذبحت عندما عرض بلاغ تعذيب واغتيال الدكتور علي فضل علي مولانا بشاره عبد الله بشاره ورفض مولانا قرار التشريح المزور فتمت مطاردته حتي غادر الوظيفه ... ويشير البعض الي ان هذا القانون اذا تمت اجازته فهذه هي الكارثه ونقول لهم ان الكارثه كانت في فتح دار لحزب المؤتمر الوطني داخل الهيئه القضائيه وفتح مكتب للدفاع الشعبي وفي جكة الفجر وتلك الجلالات .....الجكه دي لله ...... والصلعه دي لله وقد رايت بعيني تشوين عربات من داخل الهيئه القضائيه بزاد المجاهد من داخل الدار التي كانت ملاذا امنا لكل من يلجا اليهاو لا يفرق ان كان معارضا واختم قولي باننا لا شان لنا بمعارك مفتعله لتبييض وجوه البعض فوجوهنا لا تحتاج لتبييض فقد بيضتها العداله والوقوف مع الحق
محمد الحسن محمد عثمان
omdurman [email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1656

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1443868 [شرم الشيخ]
0.00/5 (0 صوت)

04-13-2016 10:12 AM
ا مولانا اهديكم هذه الواقعة التى حدثت قبل 48 ساعة فقط بنيابة الخرطوم شرق القسم الشرقى اركويت
حيث كان المكان مكتظ باصحاب العرائض واستقبال مكتب وكلاء النيابة يفتى بانهم فى اجتماع ولكن العساكر ياتوا ويخرجوا بتصاديق اوراقهم فى اشارة لعدم وجود اجتماع كما يدعى وعندما فاض الامر بالناس قرروا اقتحام المكاتب لانجار مهامهم وكانت المفاجئة ان الوكلاء وغالبهم نساء قالوا ان الواحدة قد احلت وانتهى دوام عملهم واقسموا ان لا يصدقوا لاى احد الا 0000
والا هذه كانت من العرضحالجية اى لمن كتب لهم العرائض عرضحالجية معروفين امام المبنى ولانى لم اكن من ضنهم طلبوا منى الخروج او سيتم استدعاء البوليس لاخراجى بالقوة رفضت الخروج وقلت اذا لم يخرج الجميع فما انا بخارج وكان حينها متواجد الورير الاسبق ارهرى التجانى يوقع على اوراق امم الوكيلة لا ادرى كنهها سلبا ام ايجابا لكن رائحة فساده وادخاله السجون قد ملاءت الارجاء المهم ارهرى رفع راسه وهمهم فى اشارة للوكيلة التى لا ادرى ان كانت تعرف انه ورير ام لا لكنها ذادت فى الصراخ والهياج دون اكتراث حتى لانها امراة ولا يجور ان تصرح هكذا فى وجه الرجال كانت مرتبكة واصرارى على عدم الخروج ذاد من عصبيتها وعدم حضور العسكرى ذادها انينا وصراخا ووسط مطالب الحاضرين ورجاتهم لى بالخروج حتى لا افسد عليهم يومهم ومطالبهم انسحبت بعد ان مرقت العريضة التى تخصنى امام الجميع بما فيهم التجانى الذى اكتفى بالابتسامة
عموما علمت فيما بعد ان العرضحالجى ياخذ 20 جنيه ويؤشر عليها برمر تفهمه الوكيلة وبقية القصة لا تحتاج لتبيان حال القضاء والعدالة فى هذا الوطن المنكوب

[شرم الشيخ]

محمد الحسن محمد عثمان
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة