المقالات
السياسة
هل البشير فى القاهرة لرفع التمام وتأكيد الولاء التام؟؟
هل البشير فى القاهرة لرفع التمام وتأكيد الولاء التام؟؟
04-13-2016 03:40 PM

**فى الايام القليلة الماضية نشط حراك منتسبى المؤتمر الوطنى فرع مصر وسط السودانيين عبر الجمعيات والدور الاهلية لحشدهم بدعوى انه سيتم اعادة افتتاح مكتب المؤتمر الوطنى بالقاهرة ضاحية الكربة والذى تم اغلاقه حسب تصريح بروف غندور لوسائل اعلام مصرية ووسط حشد من الدبلوماسيين بانه وصلهم منذ سنوات من جهات مصرية (نافذة) طلبت غلق المكتب مع التدقيق فى كلمة نافذة تلك وحينها كما ذكر أنه كان مساعد الرئيس ومسئول العلاقات الخارجية بالحزب بالخرطوم فقررت الاستجابة للطلب المصرى وأبلغت وليد سيد مدير المكتب وقتها غلق المكتب 9. يناير 2016اليوم السابع!!!
**والآن بروف غندور هو وزير خارجية جمهورية السودان وسبق ان كان فى زيارة للقاهرة بل قل عدة زيارات فى هذا العام وhttp://www.alrakoba.net/articles-act...d-37482.htmسبق ان تناولنا فى هذا الخيط سبب تعليق زيارة البشير لمصر من الجانب المصرى وجرت العادة فى ظل حكم الاخوان المسلمين بالسودان أن يهرول قيادات هذا النظام من رأس قمته البشير نفسه وما تلاه ..الخ لمصر بسبب او بدون سبب ورغم ذلك لم تحل ولا قضية عالقة بين الجانبين الا المستفيد فيها الجانب المصرى والشعب السودانى لم يجنى منها شىء اللهم الا منتسبى هذا النظام والحزب الاخوانى الشيطانى كل الاتفاقيات الثنائية يستفيد منها الجانب المصرى بكل بنودها والجانب السودانى لازال يتطلع اليها ،ناهيك عن موضوع حلايب وبعض القرى فى أقصى الشمال ..الخ..والاتفاقيات الاقتصادية كل هذه الاتفاقيات وماخفى أعظم المستفيد منها هو الجانب المصرى ورغم كم الزيارات بقيادة البشير وزمرته من أجهزة حكمه الهائلة للقاهرة والتى لم يسبقه اليها رئيس سودانى الا ان الشعب السودانى لم يجنى منها غير صفر كبير ،فقط المستفيد هم عصبة النظام وزمرته ،وعندما نعود لتصريح وزير خارجية بان طلبت منه جهات نافذة غلق المكتب ويغلقه يتأكد لنا تماما اختلال ميزان العلاقات بين الجانبين وترجيحه لكفة الجانب المصرى وما ظللنا نردده ونكرره ان ملف العلاقات بين السودان ومصر لماذا تتم ادارته مخابراتيا وليس دبلوماسيا؟؟
** لماذا تم فتح المكتب أساسا حينذاك صرح لنا مدير المكتب على ما أذكر بأنه جاء بناء على رغبة مصرية من الحزب الحاكم أنذاك فى مصر الوطنى من صفوت الشريف شخصيا وكتبت تحت عنوان (الدبوماسية الحزبية) صحيفة السودان اليوم معلقا على هذا الأمر ومستعجبه،وبعدها أتضحت نواياه فى تحييده لوسائل الاعلام المصرية وصرفه البذخى على رحلات لمشاهير مصريين للسودان والخ ...لابد أن هذا كله له ثمن ويبدو أن ثمنه ليس ما هو نعلمه الآن فما خفى أعظم خصوصا أن الملف كما ذكرنا يدار مخابراتيا وليس دبلوماسيا،ولكم الآن فى الكم الهائل من استثمارات أبناء كثير من الرموز والرموز المصرية فى الأراضى السودانية فى نهر النيل وشمال السودان وغيره من التفعيل الجائر للاتفاقيات رغم كم الزيارات الرئاسية لمصر وبتذلل من الرئاسة السودانية فى عهد هذه العصبة بقيادة المحاصر البشير.
**هل سيزور البشير هذه المرة ليقول للرئيس المصرى ها نحن يا سيادة الرئيس سنكون معكم فى ملف المياه كما أنقلب على عقبيه على حليفه الايرانى طمعا فى حبات رمال من عاصفة الصحراء التى تجاهلته ولازال تحت حصاره يرزخ ويرضخ رغم تذلله ولم يقدم فى كل مواقفه للشعب السودانى الا الذل والعار والسخرية وحوله من شعب معلم الى شعب هائم متألم وعليكم بمتابعة الاعلام المصرى فى زيارته المرتقبة للقاهرة ستدركون عمق المأزق الذى أدخل فيه هذا المشير صاحب المواقف المهزوزة السودان اقليميا ودوليا،فمن السهل ان ينقلب على عقبيه مع الجانب الأثيوبى وكلا الجانبين يحتلان جزء من أراضى السودان فى عهده أثيوبيا ومصر،هذا هو رأس السودان الذى تبشر أجهزة اعلامه بزيارته لمصر دون حتى ان ياتى ذكرها على قصاصا ت الأخبار فى أجهزة الاعلام المصرية..
**البشير كالعادة وضع نفسه بين لعنات حلفائه الذين أنقلب عليهم وسخرية من أنضم اليهم والخاسر الوحيد هو الوطن السودان والشعب الانسان ،وهو ونظامه الأخوانى باقون فى عز سلطان بذل وعمالة لابد أنه زائل.
**سينشط المجلس الاعلى للجالية كالعادة فى حشدها وتعبئتها للترحيب بزيارة البشير والذى هو اول رئيس كما أفتخرت الجالية السودانية يزورها ويجلس معها ولم يحقق شىء لشعبها اللهم الا مجلسها الأعلى الذى يصول ويجول أبنائه بين الدور والجمعيات والأنديو ومجتمع المعلمين والانتهازيين فى القاهرة لحشدهم لاعادة افتتاح مقرهم من جديد كما علمنا باقاماة الحفلات والتكريمات والحفلات الرابة لجمع الحشود،كيف لا وهم من حولوا الشهادة السودانية لسلعة رخيصة تبتاع وتشترى فى العواصم العربية وما فضيحة تسريبات الامتحانات وبيعها الا دليلا دامغا على ما تقدمه هذا العصبة للسودان وشعبه.
لكم من الدول والأشخاص رهن البشير السودان أرضا وأرثا وحاضرا ومستقبلا ونحن لانعلم؟؟؟
هل تم بيعنا وتصفية السودان دون علمنا؟؟
عبد الغفار المهدى
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2636

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1444487 [اباذر ود الرضى]
5.00/5 (1 صوت)

04-14-2016 10:43 AM
والله اللي يقرا كلامكم يقول عليكم مفكرين كبار ومحللين سياسيين. ولكن يبدو انكم من جوا زى المشاطات

[اباذر ود الرضى]

#1444380 [اباذر ود الرضى]
5.00/5 (1 صوت)

04-14-2016 08:12 AM
هو هناك عشان يشوفكم بتعملوا ايه فى فنادق خمسة نجوم وتجارتكم مع الاعضاء البشرية وسرقتها بالنصب والاحتيال

[اباذر ود الرضى]

#1444325 [المحقق]
3.00/5 (2 صوت)

04-14-2016 04:34 AM
وعليكم بمتابعة الاعلام المصرى فى زيارته المرتقبة للقاهرة ستدركون عمق المأزق الذى أدخل فيه هذا المشير صاحب المواقف المهزوزة السودان اقليميا ودوليا.اقتباس

المشكلة حسب علماء النفس ان مثل هذه الشخصية ليس بامكانها ان تقول لا لذا الحريات الاربع سينتفع بها المصرييين فقط الي ان يزول هذا الحزب من سدة الحكم لان الانهزام والاهتزاز اصاب كل قياداته خارج الوطن وبالذات تجاه مصر...

[المحقق]

#1444135 [bitcoin]
0.00/5 (0 صوت)

04-13-2016 04:26 PM
للأسف البلاد مخترقة جدا جدا جدا وما يسعنا نقول الا اننا كنا بلدة واحدة

[bitcoin]

عبد الغفار المهدى
عبد الغفار المهدى

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة