المقالات
السياسة
اجراء الاستفتاء الاداري في دارفور
اجراء الاستفتاء الاداري في دارفور
04-13-2016 06:55 PM

اجراء الاستفتاء الاداري في دارفور منحت المعارضي دارفور فرصة كبيرة لتحقيق مطالبهم تحت الذريعة مطالبة بالانفصال من طرف الواحد

في هذه الايام تواجه القيادات دارفور امتحان الحقيقي امام المواطنيهم المعارضين منهم والموالين للنظام المؤتمرالوطني ، منذ المطلع 2003 ظل شعب دارفور تتعرض للانتهاكات الجسيمة من قبل الميليشيات مدعومة من المركز ضد سكان دارفور الأبرياء الذين فقدوا فلذات الأكبادهم في سبيل الحرية ،علمتنا التاريخ ان الحرية لا تعطى في الطبق من الذهب ولم تكن المفروشة بالورود لا بد ان نؤمن بالقدر ، ولحرية الثمن ما من البيت في دارفور الا سالت دموعها ثبات في سبيل الثورة ليست امر في غاية البساطة إنما طريق الوعر ومحاط بالمخاطر المحدقة.
قدمت سلطنة دارفور قادتها افزاز من الرعيل الاول من الشهداء الابرار الذين قاوموا الاستعمار البغيض ونذكر النمازيج منهم ، الخليفة عبدالله التعايشي، السلطان علي
دينار ، السلطان عبدالرحمن فرتي، و السلطان عبدالرحمن بحرالدين، و الناظر ابو جرادل والرفاقهم المقاومين غير المساومين برغم الإغراءات التي قدمت لهم آنذاك وسطروا بالدماءهم الذكية حدود هذا الوطن .
في خلال أسبوع المنصرم لفت الانتباه كثيرين من المراقبين والمهتمين لشان السوداني والأبناء دارفور في الداخل والخارج الوطن الجولة التي قام بها المتهم الهارب عمر البشير المطلوب امام العدالة الدولية ومحاصراً ما بين الرياض و القاهرة ذهب مهدداً لأهل دارفور ليست معتذراً لما ارتكبته من الجرائم ضد المدنيين في دارفور بل راقصاً علي الجثث الشهداء الثورة علي الدارفوريين يدركوا ان المعركة ليست المواجهه البشير وزمرته الذين تلطخت أيديهم بالدماء الأبناء دارفور فسحب بل يحتاج منا جهد كبيير من اجل إقناع و عدول الابناء دارفور الَذِين تم غسل العقولهم من قبل حفنة الحاكمة ، هذه الداء أصبحت السرطان في أوساط المجتمع الدفوري بشقيه الحكومه والمعارضة وأصبحت هذه الظاهرة مهدد الرئيسي لوحدة كيان دارفور
خاصتة المثقفين منهم الذين وقفوا في صف العدوا طوال الحقب السياسية المتعاقبة متطعين الطاعة العمياء بالرغم استفزازات التي يواجهونهم من حين الي الاخر وظلوا يطبلون ليلاً ونهاراً، سراً وعلناً ، كذباً وبهتاناً لطبقة النيلية التي ورثت الوطن ومكتسبتها من دون المنازع حتي اصبحت الوطن التي مهروه الاجدادنا ملكاً وحكراً لهم من دون كاهل أهل السودان بلا رقيب ولا حسيب ظن هؤلاء انهم انتصروا علي شعب دارفور في معركة الخاسرة وجعلوها الغنيمة يرثونها الي أبد الابدين ، أهل دارفور قالوا كلمتهم الفاصلة لم تحكمنا هؤلاء بعد اليوم.
حكومة الخرطوم جنت علي نفسها مرة الآخرى حين ما امر منسوبيها في أوساط الحركات المسلحة وأملي عليهم كي يقدموا بمقترح الاستفتاء الاداري بدلا من مطالبة بالانفصال او الحكم الذاتي حتي لا يكون المدخل لإنهاء الصراع في دافور ، وقد أخطؤوا في تقديراتهم وقفلوا الباب أمامهم عندما شرعوا في اجراء الاستفتاء الاداري منحت المعارضي دارفور فرصة كبيرة لتحقيق مطالبهم تحت الذريعة الانفصال دارفور من طرف الواحد.
اذا افترضنا جدلاً من الذي طلب منهم استفتاء الاداري في دارفور، نحن لسنا في حاجة اليه ، حين ما جاء الإنقاذ علي سدة السلطة وجد دارفور الموحد ومنذ ذاك الوقت سعت حكومة الخرطوم مراراً وتكراراً لتفتيتها بدعم الجماعات ضد الآخري وضرب القبائل بعضها ضد بعض حتي اوصلنا الي ما نحن فيه الان ، حديث عن الاستفتاء ليست له قيمة ولا اثر يذكر إنما استهلاك الوقت وصرف الأموال الأيتام والأرامل وصرف النظر المجتمع الدولي من الجرائم التي ترتكب في المنطقة ولذا ليس له اي معنى لدي السواد الأعظم من اهل دارفور لعدة اعتبارات اذكر بعض منها:
أولاً: الإقليم دارفور في ظل حالة الطوارئ
ثانياً: الحرب والعنف في دارفور المستمر و خرق القانون الدولي وتهديد الأمن والسلم الدوليين بشهادة المجتمع الدولي من دون توقف.
ثالثاً: وضع الأمني والاقتصادي الممتردي وغير المسبوق ، ظروف المحيطة غير المؤاتية لمواطنين من الممارسة حقهم في اجراءات التي تسبقه عملية الاستفتاء متعارف عليه دولياً في ظل اعتقالات ومظاهرات في الجامعة الفاشر وتحرشات ضد النشطاء والصحفيين و كذلك اجراءات المتبعة من قبل مفوضية الاستفتاء معيب شكلاً وقانوناً.
رابعاً غالبية سكان دارفور مهجرين قسرياً وأغلبهم النازحين في الإرجاء المعمورة
او اللاجئين .
اخيراً: غالبية العظمي من القوي السياسية ممثلة في منظمات المجتمع المدني وحركات المسلحة والأحزاب السياسية وقيادات التاريخية رفضت بشكل القاطع وأبدت رايها بوضوح وحذرت الحكومة من عواقب الوخيمة التي تصاحب عملية الاستفتاء وكذلك المراقبين الدوليين ورفضته الدول مهتمة بشأن السوداني خاصةً الولايات المتحدة الامريكية وبعض الدول الغربية .
يتحمل الوزر علي هذه السناريو المفرك القيادات دارفور الذين وقعوا علي اتفاقيتي أبوجا التي أصبحت الحبيس الأدراج و اتفاق الدوحة التي انتهت بمراسم توقيعا ولم يجلب سوي مزيد من انقسامات في الصفوف الدارفورين وتشويش علي ما يحدث من الانتهكات في دارفور ومضحك في الامر ان الذين وقعوا علي اتفاق الدوحة طالبوا علي اجراء الاستفتاء الاداري في دارفور إبان المفاوضات وقفوا ضد العودة الي خيار الإقليم الواحد بجانب النظام كانت مهزلة والخيانة للدماء الشهداء والأيتام. والأرامل والأسرى الحرب والجرحى والاشلاء والمعتقلين من نشطاء الحقوق الانسان والمغتصبات من النساء الاواتى وقفن من اجل دارفور والكرامة اَهلها والسجناء الضمير مقابل بضع الوظائف و حفنة من الدنانير أنستهم تلك المآسي التي أبكت كل ذو الضمير والإنسانية ، ان عجز قيادات دارفور و رفعوا الامرهم الي البشير، الشباب والطلاب والنساء والمواليد الثورة دارفور هم أجدر بقضيتهم ، سيحررون الأنفسهم من دون الوصية ، لايغرنكم الإنقاذ واهلها انهم ضحوا بالشيخيهم عليه الرحمة الله ....!. غداً لناظره قريب

محمدين شريف دوسة
الحقوقي والناشط السياسي
بريطانيا
13/04/2016
[email protected]

- - - - - - - - - - - - - - - - -
تم إضافة المرفق التالي :
12039310_10207701749437521_6575263086369373136_n.jpg


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1159

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1444432 [علي الكلكلي]
0.00/5 (0 صوت)

04-14-2016 09:30 AM
وماذا تقول عن الحشود الضخمة التي جاءت لاستقبال البشير؟؟؟

[علي الكلكلي]

#1444249 [nadus]
0.00/5 (0 صوت)

04-13-2016 09:30 PM
سيدى المقال ركيك جدا وانت قانونى وناشط يجب عليك اولا تجويد ما تكتب ..ثم ابحث عما تكتب .....

[nadus]

محمدين شريف دوسة
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة