المقالات
السياسة
تعليق على مقال: الكوز ينصر الكوز في كل الظروف
تعليق على مقال: الكوز ينصر الكوز في كل الظروف
04-15-2016 01:43 AM


تعليق على مقال للاستاذ شوقي بدري بالراكوبة - تحت عنوان: الكوز ينصر الكوز في كل الظروف

الأستاذ الجليل والمؤرخ النحرير شوقي بدري لك التحية والتقدير وبعد،،،
كتبت "ولكن يا سيدي اراك تمتدح الترابي بالرغم الضرر الذي الحقه بشخصك والاساءة المتكررة والغمز واللمز . هذا الرجل اضر بالبلاد والعباد بصورة غير مسبوقة . ولا اظن ان اسوأ البشر يمكن ان ينافسة في المستقبل ؟"
وتعليقاً على ما أوردته بعالية: نظرتك أتجاه الشيخ المرحوم حسن عبد الله الترابي، قد يختلف معك فيها كثير من السودانيين والوطنيين ... الشيخ حسن الترابي قدم كثير الجهد والعمل لصالح الأغلبية الميكانيكية المهمشة والمقصية عن نيل حقوقها الدستورية والمواطنة والمسحوقة بسياسات التمييز العنصري التي ظلت وما زالت تنتهجها الأقلية الحاكمة في بلادنا منذ 1956 م.... أنا شخصيا أنصاري ومن أسرة أنصارية عريقة، ولكن أقر وأعترف بأن ما قدمه الشيخ حسن الترابي لمجتمعي المحلي أكبر بعشرات المرات عنما قدمه الصادق المهدي زعيم طائفة الأنصار وكل بيت آل المهدي بمختلف حقبهم، بالرغم من أن مجتمعي المحلي هذا ظل خصم للشيخ حسن الترابي وحزبه في التصويت ودوائر الأنتخابات وعلى النقيض تماماً ظل يدعم الصادق المهدي الذي سعى جاهداً لحرمانه من التعليم والوعي وتنسم أدوات الحضارة المدنية الحديثة، من خلال حجب التعليم وإعاقة الجهود المثابرة لأنتشال هذا المجتمع من أميته وبداوته...
رغم كونني لم أنتمي يوماً لفكر الشيخ حسن الترابي أو أدعمه بالتصويت لصالح حزبه في أي مستوى من مستويات الأنتخابات، إلا أنني أدركت متأخرا بأن الشيخ حسن الترابي كان يقود كفاحاً ضروسا وقاسيا لمناهضة نظام تمييز عنصري حقيقي ظل وما زال تدار به بلادنا منذ ما سمي بتاريخ ""أستقلالها"" في الأول من يناير 1956 م وحتى تاريخ يومناهذا..
الدكتور حسن الترابي، أدرك في وقت مبكر من حياته السياسية طبيعة وتركيبة نظام الحكم وسيطرة الأقلية الأثنية الحاكمة في بلادنا وسعى بذكاء وروية للعمل على أختراقها وتفكيكها، وقد أحدث خلخلة مهولة ومؤثرة فيها لصالح الأغلبية الميكانيكية المهمشة والمسحوقة من السودانيين ... ما يحمد ويحسب للدكتور حسن الترابي، بأنه أستطاع تصعيد أبناء الأسر المغمورة وغمار الناس إلى سطح الأحداث ومواقع وظيفية وسياسة مرموقة، وهي التي كانت محصورة على أبناء الوجهاء وزعماء الإدارات الأهلية والقبلية المتحالفة مع الأحزاب الطائفية...
وبالرغم من محاصرتهم وأستهدافه شخصيا بواسطة قادة أحزاب المركز الطائفية ومحاولة إقصاءه عن مراكز صنع القرار (التحالف ضده في دائرة الصحافة)، إلا أن الدكتور حسن الترابي أستطاع بذكاءه الخارق من أختراق أنظمة المركز، مستغلا أختلافاتها الشكلية وصراعاتها حول النفوذ والسلطة لصالح الأغلبية الميكانيكية المهمشة والمقصية من السودانيين .... فبدءا من تحالفه مع جعفر النميري وإنتهاءا بالأنقاذ، أحداث حسن الترابي كثيرا من تصدعات في جسم نظام الأقلية الحاكمة في بلادنا منذ 1956 م .... يروى بأن الترابي ساعد الجنوبيين وزعيمهم الدكتور جون قرن في صياغة أجندات وبنود أتفاقية نيفاشا، التي وضعت نظام الأقلية الحاكمة ولأول مرة بين خيارين أحلاهما مر: خيار الوحدة في ظل التقاسم الندي للثروة والسلطة أو الأنفصال ... فأختارت الأقلية الحاكمة الأنفصال رغم مرارته بفقدانهم حقول البترول التي أستثمروا في أكتشافه وأستخراجه أموال وخبرات حلفاءهم من الخليج وجامعة الدول العربية .... كما يحسب للدكتور الترابي وفي فترة بواكير الأنقاذ إجراء تعداد سكاني دقيق ومهني قام عليه توزيع الدوائر الجغرافية وحدد لكل أقليم نصيبه وثقله النيابي داخل البرلمان القومي، وهو ما أعتبرته الأقلية الحاكمة لاحقا سحب لبساط السلطة من تحت أقدامها، فحدث ما عرف بالمفاصلة في 1999 م....
كما أنه بالرغم من معارضة كل الأنظمة السياسية والأحزاب الطائفية لفكرة أتاحة فرص التعليم لأبناء المناطق الطرفية والمهمشة بالسودان، إلا أن الدكتور الترابي أستطاع بذكاء أقناع العسكر من منسوبي الأقلية في بواكير فترة حكمهم بضرورة التوسع في التعليم بمناطق نفوذ الأحزاب الطائفية، فكان له ما أراد ثورة التعليم العالي التي فتحت الفرص أمام الأغلبية المهشة لنيل الدرجات العلمية وتحسين الوضع الأقتصادي لأسرهم من خلال التوظيف والهجرة للدول النفطية... يضاف إلى لذلك أستطاع الترابي تمكين أبناء الهامش من مناصب وسلطة حقيقية، تذوقوا معها الفرق بينها وبين المناصب والسلطة التي كانت تمنحها الأحزاب الطائفية لأتباعها (سلطة ناس بكري عديل الذي كان غير مخول بتعين سكرتيره الخاص) ... وعندما حاولت الأنقاذ إقصاءهم والتخلص منهم قارعوها رمحا برمح ودما بدم...
حتى أولئك الذين يأخذون على الدكتور حسن الترابي، فكرة تجريد أرتال الشباب والمجاهدين ضد الحركة الشعبية في صدر التسعينات، برر بعض المطلعين على بواطن الأمور بأنه هدف من ذلك لإعادة هيكلة القوات المسلحة والأجهزة الأمنية وايصال المهمشين إلى مراكز القيادة والسيطرة بقيادة هذه الأجهزة والتي ظلت حركا حصريا لمنسوبي قبائل الأقلية الحاكمة....
[email protected]


تعليقات 12 | إهداء 0 | زيارات 2532

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1445277 [Sinnarist]
5.00/5 (1 صوت)

04-15-2016 10:09 PM
الأخ أحمد البقاري
قبل إنتفاضة ابريل 1985م كان جعفر النميري من أبغض الحكام لدينا وكنا نسمع عن الفساد والمحسوبية وغير ذلك. بعد ان ذهب النميري إكتشفنا أن الرجل كان نزيها ولم يكن جهويا أبدا وكان تتساوى لديه جوبا ودنقلا ولم يسع لبيع المؤسسات الحكومية. لا أمدح النميري ولكن ما قصدت أن بغضك لشخص ما يحجب عنك رؤية حسناته ولكن مع مرور الوقت يتغير الحكم على الشخص لأنك تكون أكثر عقلانية في حكمك.

بالنسبة للدكتور حسن الترابي فهو كأي شخص له إيجابياته وسلبياته ولكن كثير من الذين يبغضونه اليوم لا يمكنهم رؤية إيجابياته كما كنا لا نرى أي إيجابيات للنميري. الزمن كفيل بإظهار كل شيء وما هو خاف اليوم سيكون مكشوفا غدا.

كثير من الأخطاء التي وقعت في الإنقاذ لايتحمل وزرها الترابي حتى تلك التي وقعت في العشرية الأولى وكان بعض المتنفذين يقدمون على فعل أشياء لا علم للترابي بها ودونك محاولة إغتيال الرئيس المصري حسني مبارك.

وقد كان الخطأ الكبير الذي وقع فيه الترابي هو تنفيذ إنقلاب الإنقاذ وحسب ما ذكره هو نفسه في عدة مناسبات كان الهدف هو إنقاذ الوضع المتردي في ذلك الوقت وكانوا قد أخذوا المواثيق على العسكر أن يعيدوا السلطة للشعب خلال فترة وجيزة ولكنهم أخلفوا العهد وكانت مسألة الحريات من ضمن أشياء أخرى قادت للمفاصلة في 1999م وقد دفع الترابي ثمن ذلك غاليا.

بالنسبة للآراء الدينية فبعضها لم يكن جديدا بل سبقه إليه آخرون وهو نفسه طلب من معارضيه في هذا الشأن محاورته وليت ذلك قد كان حتى يتبين للناس هذا الأمر على كل حال فكما صرنا أكثر عقلانية في حكمنا على النميري فسيأتي اليوم الذي يكون فيه الناس أكثر عقلانية في حكمهم على الترابي وحتى عمر البشير الذي مزق الجنوب وقتل مئات الآلاف وشرد الملايين قد نكون أكثر عقلانية في الحكم عليه.

[Sinnarist]

#1445124 [احمد البقاري]
5.00/5 (2 صوت)

04-15-2016 02:43 PM
الأستاذ/ Soho، لك التحية وشكرا على الاهتمام والتعليق وبعد،،،
حديثك عن وجود ديمقراطية في أي مرحلة من مسيرة بلادنا الطويلة وخلال (60) عاما من تاريخ "أستقلالها" يحتاج للوقفة وتمحيص ... ورأي أنه لم تقوم هذه الديمقراطية في أي مرحلة من مراحل حياتنا السياسية الممتدة على مدار ستون عاما .... ما كان يحدث في عهد الصادق المهدي والميرغني، كانت عن ديمقراطية شكلية، ديمقراطية محاطة بسياج ومصممة للتنافس بين أحزاب وساسة الأقلية الأثنية الحاكمة، كانت ديمقراطية ترسم شكلها وتقرر مخرجاتها القيادة العامة للقوات المسلحة .... كانت ديمقراطية محصورة بين الصفوة السياسية للأقلية الحاكمة والمسيطرة بصورة مطلقة وحصرية على جهاز الدولة ومراكز القيادة والسيطرة على الأجهزة الأمنية والعسكرية والسلطة القضائية وأجهزة الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة .... وبالتالي ما كان متاح منها للأغلبية الميكانيكية من السودانيين وهو الأختيار بين ساسة الأقلية وأحزابها ذات المكاتب السياسية المغلقة لمنسوبي هذه الأقلية...

أذن حديثك عن أنقلاب الترابي على نظام ديمقراطي، ليس صحيحا على أطلاقه ... ولكن الثابت سعي الترابي سعى لتفكيك نظام حكم أقلية أثنية سوى كان مدني (حكم الصادق المهدي) أو عسكري (حقبة جعقر النميري وعمر البشير)...

[احمد البقاري]

#1445088 [هناء عبدالعزيز]
5.00/5 (2 صوت)

04-15-2016 01:34 PM
عذرا الاخ بقارى

الترابى سعى لابناء الهامش فقط لانه كان يبحث عن انصار لتنظيمه حيث لا يوجد له ثقل فى مناطق معينه كما للانصار والختمية ومنها بالمرة اضعاف مناطق نفوذهم والترابى لم يقم باتاحة الفرصة لجميع ابناء الهامش انما من انضم الى تنظيمه منهم اما البقيه فلا مانع لديه ان قتلوا فى الجامعات او حرقوا داخل رواكيبهم كما حدث فى دارفور وهذا ما فعل مع جميع ابناء السودان وليس هنالك تنظيم اخر فى السودان يمكن ان يقبل بهذا

الحاكم العادل والحصيف يعطى الفرصة للجميع بمقياس الكفاءة وليس الانتماء فهل قام الترابى بذلك وهل من تم اعطاؤه الفرصة من ابناء الهامش من قبل الترابى كان هو اكثرهم كفاءة؟ اترك لك الاجابة

عنصرية تنظيم الكيزان غير مسبوقه ولا خلاف عليها ودونك الطيب مصطفى وامثاله.

اتاحة التعليم من واجبات الدولة السودانية بغض النظر عن معتقداتها وليس فضل من احد ولكن للاسف التعليم الآن اصبح طبقى جدا كما ذكر الاخ مان وابناء الهامش يلتحقون بالمدارس الدنيا و الجامعات النص كم كما قال الاردنى بينما اغلب رواد الجامعات العريقة من ابناء العاصمة والمغتربين ويكاد يختفى تمثيل الهامش بها مما يمهد لخلق مشكلة مستقبلا.

اتفق معك فى اننى اعيب على القيادات الطائفية عدم سعيها لنشر التعليم والارتقاء بالانسان فى اماكن نفوذها وقد يكون ذلك نسبة لان قيادتهم لم تأت بالكفاءة وانما اتت بالوراثة لنظام متوارث يريدون الحفاظ عليه وهذه انانية ولكن لا ننسى ايضا ان مدتهم فى الحكم لم تتجاوز العشر سنوات فى تاريخ السودان المستقل

لك التحية

[هناء عبدالعزيز]

#1445081 [عبوده السر]
0.00/5 (0 صوت)

04-15-2016 01:08 PM
ومع ذلك لعنة الله وملائكته وأنبيائه ورسله والناس اجمعين علي شيطان
السودان الأكبر تغشاه في قبره وفي البرزخ الي يوم ملاقاة ربه يوم
الموقف العظيم.

[عبوده السر]

#1445047 [ashshfokhallo]
0.00/5 (0 صوت)

04-15-2016 11:35 AM
الترابي هو المسئول عن كل الكوارث الحصلت في العشره سنين الاولي. انت مل عنك راس والله مستفيد؟

[ashshfokhallo]

#1445027 [المستعرب الخلوى]
5.00/5 (1 صوت)

04-15-2016 10:35 AM
أحمد البقارى .. لم اتعود على هذه اللهجة من قبل ولكنى أجد نفسى مضطراً هذه المرة واقول لك أنك رجل بك سذاجة موغلة .قل لى بربك أين كنا قبل مجىء الدجال الألعبان الترابى بإنقلابه على الشرعية التى كانت قائمة آنذاك واين صرنا الآن ؟؟ وحرى بك أن تقرأ وتسمع ما قاله عنه حليفه المشير البشير عام المفاصلة 2004 ..

[المستعرب الخلوى]

#1445009 [QUICKLY]
0.00/5 (0 صوت)

04-15-2016 10:07 AM
كلام غير مقنع
اما الصادق المهدي فيظل ملاك بمعنى ملاك أمام مافعله الترابي
كم حكم الصادق وكم حكم الترابي ياحلو ؟؟!!

[QUICKLY]

#1444990 [karkaba]
5.00/5 (1 صوت)

04-15-2016 09:06 AM
الكوز ينصر الكوز وكضب كمان الترابة في خشمك قصختك نفسك فلت لي انصاري صرتك تنقطع اخجل

[karkaba]

#1444968 [MAN]
5.00/5 (2 صوت)

04-15-2016 07:46 AM
التعليم للمهمشين لم يقدمه الترابي بل قدمته الدولة السودانية من بواكير ايامها، علي العكس من ذلك قام الترابي ونظامه الذي اتي به بسلب كل الخدمات التي تقدم لطالب العلم، تم تدمير المدارس القومية مثل خور طقت وحنتوب وخور عمر التي يجتمع فيها الطلاب من كل انحاء السودان وينصهروا في بوتقة واحدة.
2- قام الترابي بتغيير النظام التعليمي الي 8+3 وهو نظام لا يقره علم تربوي ولا علم نفس وخلق الاف من حالات الاعتداء علي الطلاب الصغر من الاخرين البالغين الذين جمعهم بهم الترابي في نفس المدرسة.
3- كانت المدارس الحكومية تضم ابن الوزير وابن صاحب الكارو وابن الحداد، شخصيا درست في مدرسة اجتمع فيها هؤلاء جميعا وكان ذلك في اخر الثمانينات. اما الوضع الان فقد اصبع لابناء الوزراء والاغنياء الجدد مدارسهم الخاصة، بينما الفقراء يجتمعون في مدارس منفصلة.
4- كان مستوي التعليم متقاربا في المدارس والجميع يدرسون في مدارس الحكومة، ففي سنة تجد اول لالسودان من دارفور وفي التي تليه من الجزيرة او الشمالية او غيرها من انحاء البلاد، انظر الي العشرين الأوائل الان في امتحان الشهادة، 95 في المائة من الخرطوم ومدارسها الخاصة التي يرتادها أبناء الأغنياء.
3- اصبح التعيين والترقي في الوظيفة العامة مرتبط بالولاء لتنظيم الترابي لا بالكسب الشخصي.

هذا قليل من كثير ولولا ضيق الزمن لافضت.

[MAN]

ردود على MAN
European Union [عبدالله الخطيب] 04-17-2016 09:31 AM
يا مان كلامك صحيح كاتب المقال لابس نظارة الاثنية فأعمتوا. الفضيلة لو خرجت من الطائفية منكورة لانها طائفية والفساد وإن عم القروي والحضر مشكورة لانها من الاغلبية المكانيكية ............... كلام عجيب

أين التعليم في أي مراحله يا رجل قم بزايارة أي قرية في أي ولاية وانظر لحال التعليم والبؤس الذي عليه ..


#1444939 [عبدالرحيم]
5.00/5 (1 صوت)

04-15-2016 05:43 AM
كلامك غير صحيح اطلاقاً وهي شهادة من بنات افكارك وتحليلك والحقيقة ان الترابي وزمرته من الكيزان لا علاقة لهم بحراك مجتمعي او غير مجتمع وهي يتبعون حسن البنا وتعاليمه شبرا بشبر وذراع بذراع.. وياريت كان يقصد ما تقول ..

الترابي وجماعته طلاب سلطة ومشكلتهم انهم في سبيل السلطة يكذبون ويخدعون وينافقون ويندسون ولقد رأيناهم كيف يسيطروا على اتحادات الطلاب في الجامعات

فالرائد لا يكذب اهله ولا يخدعهم حتى لو كان هدفه نبيل مائة بالمائة فالرسول صلى عليه وسلم يقول (اتقوا الله واجملوا في الطلب)

ان الطريقة التي اتبعها الترابي وزمرته في سبيل الحصول على السلطة هي التآمر والغش والخداع ثم انه طبق هذا الغش والخداع وانحبس في السجن مدة ستة شهور تقريبا.

الترابي وزمرته هم جماعة صفوية ولا علاقة لهم بالمهمشين وانما علاقتهم بالطبقة الطفيلية الجديدة التي اسسوهاوعملوا على تمكينها وقاموا بأسواء عملية فصل وتشريد في الخدمة المدنية لتمكين جماعته فقط باسم الدين.

الترابي وجماعته ارادوا حل مشكلة الجنوب حربا او سلما او انفصال حتى يهنأوا بحكم السودان وهذا ما يطبقونه في دارفور وجنوب كردفان والنيل الازرق فهم على استعداد لفصل اي جهة تعمل عنكبة وتقف في طريق حكمهم للسودان.

اما الصادق المهدي المسكين مشكلته الوحيدة انه لايؤمن بالعنف ولكن العنف احيانا هو الحل للمشكلة (للحلم اوقات وللجهل مثلها) ومشكلة الترابي انه من استلم السلطة ناصبته الحركة الاسلامية العداء ووقفت في طريقه ولم يحكم سوى ثلاثة سنوات افرغت فيها الحركة الاسلامية سمها الزعاف ضد الصادق المهدي (وكان ستقف ضد اي احد لو جاء بطريقة ديمقراضية) فوقفت الف احمر بالكذب والخداع وتاليب الصحابة وادعاء المسكنة وادعاء نصر الاسلام وتأمروا من داخل الجيش ومن خارج الجيش وفي الجمعية التأسيسية وهدفهم كله اسقاط اي حكومة واشتروا .

والان الحركة الاسلامة لن تترك اي احد يأتي لحكم السودان بخلافهم واذا ما سقطت هذه الحكومة فإنهم سوف يقيفون الف احمر ضدها كما يحدث في مصر لان الاخوان المسلمين مبدأهم العنف والتكفير وتخوين الاخرين .. وكما نراهم في ليبيا وفي كل دولة يوجد بها دواعش او اخوان .. انهم طلاب سلطة فقط مع العلم ان الدين لا ينصر بالاعلى ولا يفرض على الناس فرضا

[عبدالرحيم]

#1444929 [soho]
5.00/5 (2 صوت)

04-15-2016 03:22 AM
أحمد البقاري
دعنا نتفق علي أساسيات في النقاش
١- الديموقراطية ! بدأ تخطيط الترابي للإستيلاء علي السلطة بالقوة منذ عام ٧٥ وهذا يعني الإصرار علي إرتكاب الجريمة
٢- ما قدمه للشعب السوداني ! شرد وفصل بإسم الصالح العام وأصبحت مرجعية التعين هل أنت كوز أم لا وقام بتحريض القبائل ضد بعضها وأعلن الجهاد ضد جزء أصيل من الشعب السوداني مما أدي إلي إنقسام السودان
٣- الحرية ! قام بإعتقال معارضيه في بيوت الأشباح وروج للإغتصاب بسياسته في كبت الحريات
٣- الإقتصاد ! دمر و قام ببيع كل المشاريع التي تدر دخلاً لخزينة الدولة لكي يمكن الإسلاميين من سرقة تلك الموارد
٤- حقوق المواطنة ! سلب الشعب السوداني أبسط حقوقه في التعليم المجاني و العلاج المجاني
٥ - الأمن ! أنشأ ملشيات مسلحة لحماية تنظيمه و قام بتدمير الجيش و أدخل المرتزقة من تنظيم الأخوان المسلمون العالمي
٦ - الدين ! تم تكفير الترابي وراجع ما قاله العلماء عنه و حسب علمي لم يتب عما هو عليه .
مما ورد عاليه فإن الترابي قد جمع حوله قتلة ولصوص فكيف بالله عليك أن تقول أتي لمساعدة أهل الهامش ؟؟؟؟؟ الترابي و عصبته إلي مزبلة التاريخ .

[soho]

ردود على soho
[صادميم] 04-15-2016 07:29 AM
القمته كوم احجار و ليس حجراً واحداً هذا الذي يدعي ان في الترابي خير


#1444923 [دلدوم حجر التوم]
5.00/5 (3 صوت)

04-15-2016 02:32 AM
بذمنك يالبقارى انت انصارى ولا سكرتير حزب الترابى النابح مثل كمال عمر،،،بلاش وجع قلب وتفنيد دفوعاتك الكاذبه،،وكان الأجدر الا يرد عليك ،،ولكن من قولك( كوننى انصارى) دى انت فاقد تربوى ثورة تعليمك التى تدعيها وديك كبير ولكن تكاكى بالراكوبه وكمان ترد على الموسوعه شوقى بدرى تريد الشهره يا لبقارى،،

[دلدوم حجر التوم]

أحمد البقاري
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة