المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
د. زاهد زيد
حكومة جديدة.. أو قديمة . ما الجديد؟ا
حكومة جديدة.. أو قديمة . ما الجديد؟ا
06-23-2010 08:13 PM

حكومة جديدة .. أو قديمة . ما الجديد؟

د. زاهد زيد
[email protected]

وهكذا جاءت الحكومة (القديمة) الجديدة كما كنا نتوقع لا كما كنا نرجو فقد احتفظت وجوه مللناها بمواقعها كأنهم قدر مسلط على رقابنا أو ان تلك الوزارات اصبحت ارثا لهم , ثم اننا لا ندرك حقيقة لأي هدف جاءت فكل حكومات العالم التي تأتى بعد الانتخابات تتشكل لهدف او مجموعة اهداف تعلن للملأ فهناك حكومة هدفها التنمية ومنها ما هدفه السلام ومنها ما هدفه تحقيق وتثبيت نهضة تعليمية او اقتصادية .......الخ إلا هذه الحكومة فتشكيلتها العجيبة لا تبشر بقدرتها على تحقيق اي هدف من الاهداف الملحة التي تكاد تعصف بوحدة البلد.
فالذين احتفظوا بمواقعهم لم يثبتوا فيما مضي انهم يستحقون ان ينالوا هذا التكليف مرة اخري وليس في الافق ما يدعونا للاعتقاد بأنهم سيفعلون شيئا مميزا في فترتهم القادمة , وحتى من خرج منهم من هذا التشكيل لا ندري لم خرج ولم دخل اول مرة , اما الذين دخلوا لاول مرة فلا نعرف شئيا عن الهدف من اختيارهم سوى هدف واحد اوحد وهو الترضية السياسية التى لا تستند لكفاءة ولا مقدرة ولا جدارة في خدمة الوطن والمواطن .
لقد اصبحت الترضيات السياسية هي المعيار الوحيد الذي يأتي بهذا الوزير او ذاك وليس ذلك مقتصرا على التوزير بل طالت الوظائف الحساسة في الدولة مثل تعين السفراء ووكلاء الوزارات ومديري المصالح الكبري ولو استرسلت في ذكرجهل هؤلاء بمهام وظائفهم وعدم خبرة الكثيرين لرأيتم العجب العجاب , فالتعيين السياسي لا تقف خطورته عند اهدار طاقة البلد بل يشل المرفق المعين وزارة كانت ام سفارة وتسخير امكانية هذا المرفق لخدمة الجهة التي ينتمي اليها ذاك الوزير او السفيراو المدير دون مراعات لمصلحة الوطن او المواطن.
الدول الفاشلة وحدها هي التي تجد فيها هذا الجيش الجرار من الوزراء ووزراء الدولة والمستشارين الذين لا عمل لهم سوى التمتع بتسهيلات المنصب ومزاياه ونحن باعتبارنا نتصدر دول العالم كافة في فشل الدولة فقد جاءت الحكومة ترفل بجيش عرمرم من الوزراء ومثلهم من وزراء الدولة الذين يشبهون احتياطي فرق كرة القدم الذين لن يشاركوا في مبارة ولو كانت ودية وتكفيهم المشاهدة من مقاعدهم والتمتع بمزايا الوظيفة , إن هذا الكم الهائل من الوزراء ووزراء الدولة والمستشارين بالاضافة لوزراء لكل الاقاليم وللجنوب مع برلمان قومي وحزمة برلمانات اقليمية وحكام اقاليم لا تجد له مثيلا حتي في دولة بحجم الصين مساحة وسكانا , وسيزيد العجب اذا علمنا ان حكومة الفريق عبود كانت تتكون من سبعة وزراء فقط وما حققته تلك الحكومة ليس موضع جدل ولا يختلف عليه اثنان والسودان هو السودان لم تزد مساحته بل نقصت ـ لا تنسى حلايب ـ وسكانه اقل من سكان اصغر اقليم في الصين . اذا ما الذي يدعو المؤتمر الوطني لهذا الترهل الحكومي ؟
سؤال بسيط جدا ولا يحتاج في الاجابة عليه للتفكير, فالمؤتمر الوطني بعد الانتخابات المهزلة ليس له من قوة سياسية معتبرة يمكن ان يتحالف معها وليس لديه الاقدام والشجاعة لينفرد بتشكيل الحكومة فهو ادرى من غيره بالكيفية التي اكتسح بها الانتخابات ولئن خدع الدنيا فلا يمكنه خداع نفسه لذلك لجأ لنوعين من التحالف الاول مع مجموعة من الاحزاب الطفيلية المنشقة عن احزابها الأم وهؤلاء متعطشون للمناصب والقيادة بأي شكل وبكل طريقة والثاني التحالف القبلي مع المجموعات القبلية المغيبة وطنيا وهم لا يتوقفون عند مبدأ وطني ولا عند مصلحة عامة . وهذان النوعان من التحالفات مفيدان جدا في نظر جماعة الانقاذ التي ترى فيهما تحالفات لا تكلف شيئا فهؤلاء المتحالفون لن يعترضوا على شيئ ولن يكون لهم دور في السياسة الداخلية او الخارجية ولكنهم كومبارس لا غنى عنه كما لا خير فيه عندما يجد الجد لو كانوا يعلمون .
هكذا تخيب امال الناس في الحكومة الجديدة كما خابت من قبل في انتخابات حرة ونزيهة , ويقف الوطن في مفترق الطرق بحكومة عاجزة فعلا لا قولا عن توجيه سفينة الوطن لبرالامان والحركة الشعبية غارقة في نشوة الدولة القادمة ولا هم لها سوى التحضير للانفصال واحكام قبضتها على الارض , اما المؤتمر الوطني فقد اصبح في وضع لا يستطيع معه تفادي المستقبل المجهول فهو الذي وضعنا ووضع نفسه في هذا الموقف وكان الاحرى بهم العمل على تشكيل حكومة طوارئ حقيقة فأقل من عام تفصلنا عن استفتاء يبدو فيه الانفصال مؤكدا ودارفور لازالت مشتعلة ولا امل في حل قريب والاقصاد حال يغنى عن السؤال والغلاء يطحن الناس .
كل هذه المشاكل تواجه البلد بحكومة مترهلة مثقلة ومن خلفها آلاف المنتفعين وسماسرة السياسة وتجار المناصب . يبدو ان قطارالسياسة السودانية اسرع من ان توقفه الاحلام وان غفلة اهل السياسة عندنا لا مثيل لها وحتى المعارضة تقف متفرجة على رصيف الشارع السياسي دون اي تأثير فاعل في سلسة الاحداث المصيرية التى توشك ان تصعق الجميع.
يبدو انه لا أحد يستطيع أن يوقف كرة الثلج المتجهة لقلب الوطن والجميع اسلم وجهه لجهة ما لكنها لا تتجه صوب البلد . وحكومة الترضيات هذه ليست على مستوى التحدي القائم ولن تقدم لا قليل ولا كثير ولن تستطيع شيئا .
هل ترى انني متشائم حيال ما يمكن ان تقوم به الحكومة ؟ وبالمقابل ما الذي يدعو للتفاؤل ؟ اينما تلفت لن تجد منفذا للتفاؤل . ولعل ذلك الاحباط يرجع بالدرجة الاولي لخزلان المعارضة للناس بضعفها الواضح حيال قضايا الوطن وقد استسلمت او كادت للعجز واصبحت ترجو معجزة تغير الحال, ولخزلان الحركة الشعبية التي اثبتت انها حركة اقليمية بعيدة جدا عن هموم وطن بحجم قارة .
يقول(ص) \" اذا وُلي الأمر إلي غيرأهله فانتظر الساعة \" والساعة آتية لا ريب فيها .






تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 914

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د. زاهد زيد
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة