المقالات
منوعات
الأشياء السيئة والأشخاص الطيبين ..!
الأشياء السيئة والأشخاص الطيبين ..!
04-16-2016 12:46 PM


“لا تحسب المجد تمراً أنت آكله .. لن تبلغ المجد حتى تلعق الصبرا” .. الأَسَدِي!
(1)
مواطن باكستاني مسلم اشتهر بطول شاربه، كان يعبر الطريق - في أمان الله - عندما لمحه مسلحون من جماعة “عسكر إسلامي” الدينية المتشددة، فقاموا باعتقاله وأخذوه إلى شيخ يثقون في “تشدده”، فأفتاهم بأن شارب الرجل “لا يتلائم مع الشريعة الإسلامية” .. وهكذا - وبكل سرور - أقاموا على شاربه الحد! ..لا بد أنك الآن تبتسم .. أعرفها تلك الابتسامة التي نُطلقها باطمئنان في وجه غرائب الآخرين بقدرٍ وافرٍ من الظن الحسن في اختلافنا عنهم، ولكن هل تعتقد فعلاً أن شاربك ــ أقصد بلادك! ــ بمأمن من هجمات أي جماعات عسكر إسلامي مشابهة لمجرد أنك لا تعيش في شمال غرب باكستان ؟! .. لا أقصد أن أفسد عليك مزاجك بأفكار متشائمة، ولكنني أدعوك إلى قراءة ثانية ..!
(2)
حاخام اسمه هارولد كوشنر أصدر كتاباً ذاع صيته بعنوان (لماذا تحدث الأشياء السيئة للأشخاص الطيبين)، بعد أن توفي ابنه بمرض وراثي نادر! .. الإجابة على السؤال الذي يثيره الكتاب حاضرة ـــ بطبيعة الحال ــ في القرآن الكريم (ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين)، وفي السنة النبوية (إذا أحب الله قوماً ابتلاهم فمن صبر فله الصبر ومن جزع فله الجزع) .. يعني ــ ببساطة ــ لم يفعل السيد هارولد في كتابه ذاك أكثر من ممارسة الدور التاريخي للعلماء والمفكرين الخواجات (إعادة اكتشاف معاني آيات قرآنية نزلت قبل خلقهم بمئات السنين) ..!
(3)
أحد خلفاء الدولة الأموية في الأندلس، أفطر – يوماً - عامداً في نهار رمضان، لسبب جلل، يستوجب القضاء والكفارة في آنٍ معاً، فاستفتى فقيه البلاد الذي أجابه بأن الحكم الشرعي على الفرد من عامة المسلمين في تلك المسألة هو عتق رقبة مؤمنة، فإن لم يستطع فصيام شهرين متتابعين، فإن عجز عن ذلك فإطعام ستين مسكيناً، ولكن الحكم الواجب على أمير المؤمنين هو صيام شهرين متتابعين، لأن العبرة هي استشعار المشقة، وليس من مشقة تذكر على خليفة المسلمين في عتق رقبة مؤمنة وهو الثري الذي يستطيع أن يعتق ألفاً، وعليه فالعظة تتحقق بالصوم الذي تكثر فيه المشقة، والذي يستوي عنده الأمير والفقير ..!
(4)
الكواكبي اختزل في كتابه “طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد” دور الجشع للمال في شيوع الاستبداد، فقال: “لو كان الإستبداد رجلاً وأراد أن يحتسب وينتسب لقال: أنا الشر، أبي الظلم، أمي الإساءة، أخي الغدر، أختي المسكنة، عمي الضرر، خالي الذل ، ابني الفقر، بنتي البطالة، وعشيرتي الجهالة، ووطني الخراب .. أما ديني وشرفي فهو المال .. المال .. المال”! .. متكئين على إضاءات الكواكبي، وبالقدر اللازم من الحياد والعدل في القياس، ألا يوفقني القارئ الكريم الرأي - حاكماً كان أم محكوماً - في حاجة البلاد والعباد إلى حملة وطنية لمكافحة الاستبداد ..؟!

آخر لحظة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1636

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1445522 [زول..]
0.00/5 (0 صوت)

04-16-2016 03:15 PM
جميلة يا منى

[زول..]

منى أبو زيد
منى أبو زيد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة