04-17-2016 05:30 PM


:: ومن مواجع (إمعات التاريخ)، كان المفتش الإنجليزي يتفقد أحوال الأهل بالشمال..وهناك تستقبله الإدارة الأهلية بطبول الرجال وزغاريد النساء، ومنها ينطلق الركب الميمون إلى السواقي والأسواق والمزارع ..وكان الركب المبارك يمضي موازياً للنيل وباسقات النخيل..وسيادته على صهوة حصانه المُزيًن بالحرير والقطيف، ومن حوله سياج الحاشية على حصينهم وحميرهم، والبسطاء سيراً على الأقدام..وفي ذات زيارة، تعثر حصانه المفتش في حفرة ثم وقعا معاً..فبدلاً عن مساعدتهما على النهوض، ولإثبات الولاء و الوفاء والسمع والطاعة، وقعت الحاشية من ظهور الأحصنة والحمير ( بلا تعثر)..!!

:: ويبدو أن المدير العام لشركة الخطوط الجوية السودانية عبد المحمود سليمان يقتدي بتلك ( الحاشية)..نعلم - وكذلك سيادته، ثم الجميع - بأن قيادة الدولة العليا غير راضية عن الصحافة، ولأن التكبيل بالقيود الإقتصادية لم يعد مجدياً، فأنهم يجتهدون في تكبيل الصحافة بقيود أخرى .. ونعلم - وكذلك سيادته ثم الجميع - بأن الشمس لم تعد تغيب في بلادنا منذ قبل أن تصطلي كل الصحف أو إحدها ب ( شتيمة عليا) أو ( نقد سيادي) أو ( هجوم وزاري ) أو إجراء نيابي و ( غير نيابي)..وفي مناخ كهذا ليس بمدهش أن يخرج مدير سودانير للناس واصفاً الصحفيين بالنص القائل : ( إنهم بحاجة إلى تدريب، و أنا مستعد اتكفل بتدريبهم ).. صحيح، فالمرء بحاجة إلى تدريب وتأهيل ليتعلم، وأهل الصحافة أكثر أهل الأرض حاجة للتدريب المتواصل، ولكن - وهنا الأزمة - من أي بنود الصرف يتكفل مدير سودانير بميزانية تدريب الصحفيين ..؟؟

:: الله أعلم، ربما تم تعديل القوانين بحيث تكون شركة سودانير إحدى أمانات مجلس الصحافة - أو اتحاد الصحفيين - لتمارس سلطة تدريب الصحفيين ولو كان ذلك خصماً من بنود الوقود وحوافز الكباتن والمضيفات..ولكن كيف عرف مدير سودانير بأن الصحفيين بحاجة إلى تدريب؟ .. فالإجابة كما يلي نصاً على لسانه : ( التناول الصحفي لعمل الشركة يؤثر سلباً على الشركة، ومن الأسباب التي أدت لتدهورها).. وعليه، حسب حديثه السيد المدير العام، فالصحافة غير المؤهلة هي التي شردت أهل الكفاءة بسودانير وطردتهم شوارع الصالح العام وإستبدلتهم بأهل الولاء ( لزوم التمكين)، فتدهورت الشركة.. وكذلك الصحافة غير المدربة هي التي باعت سودانير لشركة عارف التي لا علاقة لها بعالم الطيران لتزيد ( الطين بلة)، فتدهورت الشركة..ثم الصحافة غير المؤهلة هي التي عجزت عن شراء وتأهيل الطائرات بحيث صار أسطول الشركة أفرغ من فؤاد أم موسى ..!!

:: ولذلك قبل تدريبهم، نطالب مجلس الوزراء والبرلمان والمدير العام لسودانير بمحاسبة الصحفيين غير المدربين الذين إرتكبوا كل تلك الكوارث التي أدت إلى تدهور الشركة.. ولكن المدهش، بعد أن أثقل ظهر الصحافة بمسؤولية تدهور الشركة، قال عبد المحمود واصفاً حال الشركة بالنص الفاضح : ( صاح نحن جايين الطيش، لكن شركتنا قاعدة وشغالة).. إنها المحن السودانية، طيش وكمان فصيح.. أي، حسب اعترافه، فأن ترتيب الشركة في قائمة الطيران العالمي والإقليمي ( الطيش)، ثم لم يجد هذا المدير (شماعة مناسبة) يعلق عليها كل أثواب الفشل غير الصحافة المغضوب عليها، سياسياً وسيادياً .. وليس في الأمر عجب، إذ لكل زمان حصان مفتش إنجليزي يتعثر و حاشية تقع ( بلا تعثر )..!!

tahersati@hotmail.com


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 4552

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1447161 [فيصل]
1.00/5 (1 صوت)

04-19-2016 01:08 PM
كلنا سوف نقف امام العادل ولا تغني اموالهم ولا ابناءهم عن الله شيئا ولا يظلم ربك احدا

[فيصل]

#1446296 [عبدالواحد المستغرب اشد الإستغراب!!]
1.00/5 (1 صوت)

04-18-2016 07:19 AM
رغم عدم إعجابى بالطاهر ساتى وخاصة بسبب احدى مقالاته التي ظهر فيها بأنه كوز جناح المنشيه إلا إنه في المقاله دى (قلب هوبه عديل وادى اللطخ في التنك!!) ان شاء الله كمال عمر بيكون متابع لتعليقاتى ويضيف لحصيلتو الجمله البين قوسين ربما يحتاجها في مناسبه آخرى غير بتاعة (عمك فكاها!!).

[عبدالواحد المستغرب اشد الإستغراب!!]

#1446201 [جلال عثمان]
1.00/5 (1 صوت)

04-17-2016 10:15 PM
ده هو البيقولو عليهو الاخبار خارج السياق المهني!!
يعني مدير سودانير ما قال الكلمتين ديل في مؤتمر صحفي مدته نص دقيقة وخلاص.
أكيد قال كلام كتير عن شركة سودانير وجاوب علي أسئلة صحفيين كمان.
يعني الراجل بيكون إتكلم 20-30 دقيقة.
وأنتو يا صحفيين أخذتو من كل الكلام كلمتين خارج السياق وخلاص.
علي وزن: ولا تقربوا الصلاة.. وتفسيرها: الصلاة حرام.
ده هسع إسمو كلام ؟؟؟
ياخي نحن مواطنين من حقنا نعرف قال شنو بالضبط وبالحرف.
لكن أنتو يا صحفيين ما بتقولو لينا قال شنو بالضبط.
بتقولو لينا قال (طيش وخلاص).
فعلاً الصحفيين محتاجين لتدريب.
لكن الجمل ما بيشوف عوجة رقبته.

[جلال عثمان]

#1446190 [حسن رزق]
3.00/5 (3 صوت)

04-17-2016 09:42 PM
الاستاذ الطاهر ساتى
شكرا على الكتابة الصحفية الراقية والمحكمة
عبد المحمود سليمان من طبقة المتمكنين الذى بقول عنه اهلنا الطيبين " قام من نوموا ولقا كوموا" وطالما انه قرر رفع عقيرته ترفعا وتهكما فلا مانع من كشف طبيعته التمكينية التى لولا ثورة الانقاذ ما ابتلينا بمثل هذه الكائنات المتعجرفة :
عبد المحمود سليمان خريج كليةالاقتصاد جامعة الخرطوم فى سبعينات القرن الماضى كان موظف شئون موظفين فى بركات بمشروع الجزيرة ثم اغترب وعمل فى ابوظبى فى نفس المجال لعدة سنوات . عندما نودى على اخوان الشياطين للالتحاق بركب ثورة التدمير عين مديرا لشئون الموظفين فى البنك العقارى ربما لتنفيذ سياسة الصالح العام وبعدها مباشرة عين مساعدا لمدير بنك المزارع وبعدها نائبا لمدير شركة النيل للبترول ثم مديرا عاما لبنك الادخار ثم اخيرا مديرا عاما للخطوط الجوية السودانية . كل هذه الوظائف هى مما يطلق عليها الوظائف القيادية التى يتقاضى متولوها الملايين , فمثلا عندما كان مديرا عاما لبنك الادخار كان بدل سفره السنوى 72 مليون جنيه وبما انه ليس خبيرا فى الاعمال البنكية عين المدير العام السابق له مستشارا له وعين نائب المدير مدبرا دون عام وكل هذه الوظائف مخصصاتها مشابهة !! وقد تساءلنا حينها كم يربح بنك الادخار لكى يدفع كل هذه الاجور ولم نجد ردا .
هذا الشخص متعجرف وجلف وجاهل لكنها ثورة الانقاذ هى التى مهدت لهؤلاء لتولى المناصب دون كفاءة ودون حياء لسيئوا الادب ويتهكموا على من يتقاضون من عرقهم ودمائهم أموال السحت .. وأخيرا استاذ الطاهر كان لبعض الصحفيين بكل اسف ضلع كبير فى غرورهم لانهم أغرقوهم بالاطراء وامتدحوهم فاغتر جلاوذة الانقاذ كما يغتر الفراعين ...

[حسن رزق]

الطاهر ساتي
الطاهر ساتي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة