المقالات
السياسة
منظمة المؤتمر الاسلامي
منظمة المؤتمر الاسلامي
04-17-2016 07:27 PM


منظمة التعاون الاسلامي التي انفض سامر سمرهم في اسطانبول بتركيا دعت في بيانها الختامي للدورة الثالثة عشر لمؤتمر القمة الاسلامي دعت هذه المنظمة المجتمع الدولي لشطب ديون السودان فضلا عن رفضها للعقوبات الاقتصادية المفروضة علي السودان والتي تركت اثرا سلبيا علي تنمية ورخاء شعب السودان كما دعي المؤتمر لرفع فوري لهذه العقوبات غير المبررة كما تامل المنظمة من الدول الاعضاء والمؤسسات المالية للمنظمة المساهمة في تقديم كل اشكال الدعم والمساعدة للسودان ودعوا الي شطب اسم السودان من قائمة الولايات المتحدة للدول الراعية للارهاب
بسم الله الرحمن الرحيم ( ياايها الذين امنوا اذا تناجيتم فلا تتناجوا بالاثم والعدوان ومعصية الرسول وتناجوا بالبر والتقوي واتقوا الله الذي اليه تحشرون. انما النجوي من الشيطان ليحزن الذين امنوا وليس بضارهم شئيا الا باذن الله وعلي الله فليتوكل المؤمنون ) صدق الله العظيم.
الاعزاء الكرام من فضلكم دام عزكم البيقرا الرسالة دي ولديه الامكانية باجر التوصيل لي ناس منظة المؤتمر الاسلامي او احد اعضاء هذه المنظمة اسال الله له ان ينوبه صواب التوصيل وان يجازيه خيرا علي المعروف.
انا الان اقف بين يدي الله وهو الله الحي القيوم الذي لا تاخذه سنة ولا نوم يسمع ويري وانتم يا اهل المنظمة ايضا تقفون بين يدي الله وهو يسمع ويري ومرة واحدة دعوني اذكركم بما امرنا الله ا في قوله تعالي
( بسم الله الرحمن الرحيم . فمن حاجك فيه من بعد ما جاءك من العلم فقل تعالوا ندع ابناءنا وابناءكم ونساءنا ونساءكم وانفسنا وانفسكم ثم نبتهل فنجعل لعنة الله علي الكاذبين. ) صدق الله العظيم ومرة واحدة طالما اننا واياكم نقف بين يدي الله وهو يفصل بيننا دعونا انسال الله ان لا يستجيب الي كفارة ايمان الكاذب منا والمنافق
سؤال يصر علي الخروج الي العلن وبالتحديد اليكم يا اهل هذا المؤتمر او هذه المنظمة الا وهو# بحق الله عليكم هل من بينكم او في منظمتكم او معارفكم من اشتري اصول او ممتلكات تخص الشعب السوداني او حتي اذالم يشتر هل من كل هؤلاء الذين ذكرناهم من يفكر في مثل هذه الجريمة؟ سمعتم بدون شك هذه المعمعة التي دار رحاها في الايام الماضية عن التصريحات المتضاربة لوزراء هذه الحكومة التي تدافعون عنها دفاعا مستميتا عن بيع & لا بيع جامعة الخرطوم العريقة التي ربما منكم من يعرف عراقتها واسهامها في تخريج من صنعوا امجاد عالم العرب الذي يفتخرون به الان وغيره من العوالم وتابعتم الاضطرابات التي نشبت بين طلبتها والوقفة الصلبة التي وقفها الشعب السوداني معهم ضد قرار هذه الحكومة في بيع هذه الجامعة العريقة ويفرض السؤال نفسه مرة اخري عليكم يا منظمة الدعوة الاسلامية هل منكم او من كل هؤلاء الذين ذكرتهم من له باع او اصبع او يد في هذه اللعبة القذرة اللا اخلاقية في المشاركة في القضاء علي تاريخ وارث هذا البلد العظيم وهل من اراد ان يشترك او يشارك في هذه الفعلة المنكرة يحقد علي وطننا الي هذه الدرجة؟ سبب السؤال ان هناك خيط ضائع مننا كشعب اذا جاز لنا او تمكنا من الامساك براسة سوف بالطبع يقودنا الي ذيلة فنقطع الراس والذيل وتموت المؤامرة. راس الخيط الضائع اننا لا ندري ولا الحكومة التي تدافعون عنها لها الشجاعة علي اللعب بالمكشوف بالشارة الي الشاري ومن البائع باسم الحكومة وكم الثمن ومتي وكيف واين الاثمان التي بيعت بها هذه الاصول والممتلكات, من ياتري هذا الذي يشتري ويبيع في اصول وممتلكات الشعب السوداني؟
دعوني ايها الاحباب في منظمة الدعوة الاسلامية او دعونا نفصل الاشياء علي مقاسنا حتي لا تكبر ولا تصغر؟
لماذا تدافعون انتم عن نظام يسئ الي الاسلام وانتم المفترض فيكم ان تكونوا الخط الاول او راس الخربة في الدفاع عن الاسلام, واذا لم تكونوا تدافعون عن عن هذا النظام فعن ماذا تدافعون وتتدافعون وتحشرون انوفكم بغير غلم او فهم او حنكة عما يدور في هذا البلد المنكوب والذي حاولتم اختصار ازمته الاخلاقية المزمنة التي يتسبب فيها هذا النظام , ولماذا اختصرتم هذه الازمة في العقوبات الامريكية وعدم ازالة اسم السودان من القائمة الامريكية للدول الراعية للارهاب وهي الشماعة التي يعلق بها النظام كل فشله وسوء ادارته للسودان؟ هل تدافعون عن الانقاذ وانتم تعلمون ان الانقاذ علي باب الله وفي حوجة لمن ينقذها وتبارك المساعي التي يتطوع بها امثالكم لانقاذها ليس مجانا بالطبع وكل له ثمنه واشهد الله علي ذلك وايضا تعلمون ان الانقاذ لم تسرق السلطة فقط بل انتزعها عنوة ولا اقول اقتدارا بواسطة الدبابة من سلطة ليست هي ذاتها الامثل والاقدر علي تحريك مياه السودان الراكدة منذ الاستقلال ولكنها علي الاقل منتخبة ديموقراطيا من قبل السعب وكان اول اياتها ( اي الانقاذ)كفر كما تعلمون عندما قال راس افعتها اذهبوا انتم الي القصر رئيسا وانا سوف اذهب الي السجن حبيسا , ليس هذا فحسب بل انتقدت الحكومة الديموقراطية التي كانت موجودة عن السلطة انتقادا لاذعا واتهمتها بانها هي السبب في كل البلايا والبلاوي الاقتصادية والعسكرية والاخلاقية والادارية والصحية والتعليمية التي تحدث في البلد وان جيش البلد ليس قادرا علي حسم الامور في جنوب السودان لتقصير الحكومة في اداء واجباتها تجاهه كجيش وطني ( راجعوا الله يعطيكم العافية البيان الاول الذي امر عمر البشير رئيس الحكومة المؤتمر الوطني الحالي بقراءته). هل تدافعون عن المؤتمر الوطني اي هذه الحكومة التي ناح غراب البلد بسببها وهي التي انزل المنتسبين اليها من وزراء الي غفراء بما لم ينزل الله به من سلطان في الفتاوي التي تبيح لهم كل محظور في السرقة وتحويل مال الله الي خزائنهم في مشارق الارض ومغاربها وهذا علمه عند الله وعندهم هم بعد الله جاءوا بفتاوي من شاكلة فقه الضرورة عندما تضيق بهم الدنيا ولا يدروا اي منقلب ينقلبون ويبيحوا لانفسهم الاستدانة الربوية وهم الاسلاميون نجروا فتاوي مثل خليها مستورة حتي لا يفضح بعضهم البعض بما كانوا يسرقون من مال الله ومال المسلمين وغير المسلمين انزلوا فتوي التحلل اي اسرق ما شئت اسرق وقبل ان يبلغ عليك ارجع ما سرقته وهكذا يجوز لك ان تتحلل من الذنب , باعوا اصول وممتلكات الشعب السوداني والقائمة في هذا المجال تطول ولكن اذكر منها علي سبيل المثال مشاريع السودان الزراعية ومنها اكبر مشروع في افريقيا وربما في العالم هو مشروع الجزيرة الذي اسسه ويا للحسرة المتستعمر الانجليزي باعوا خط هيثرو باعوا الخطوط البحرية السودانية باعوا بترول الجنوب او نصيب الشمال من بترول الجنوب يقال ان خزانة الدولة كان يمكن ان تثري بما قيمته 70 مليار دولار من عائدات بترول السودان الذي ذهب الي جنوب السودان بعد بيع جنوب السودان ذاته جاء الحفاة العراة من كل بقاع الدنيا وقاعها وكل بقاع السودان وقاعه الذين لم يعرف لهم ثراء عن ورثة ورثوها عن ابائهم او امهاتهم وتطاولو في البنيان وانتهك ابناءهم واحفادهم اعراض الناس والفقراء حتي اصبح في السودان دار يقال عليها دار المايقوما تاوي ابنا السفاح احبابي اعضاء منظمة المؤتمر الاسلامي القائمة قائمة بيع اصول وممتلكات الشعب السودان طويلة جدا واخرها وليس اخرا ما سمعتم به عن محاول بيع جامعة الخرطوم التي تريح هذه الحكومة التنصل منها ونكرانها, تدافعون عن السودان فقد اصبح سودان المليون ميل مربع ناقصا الثلث بعد ان ضحك عليهم من قبل الدول العظمي او هي التي ضحكت علي الشعب السوداني ببيع الجنوب بمساومات رخيصة ربما يدخل فيها رفع اسم السودان عن قائمة الدول الراعية للارهاب وسوف يعاد النظر في العفو عن ديون السودان وربما ينظر ويفاد في العفو عن البشير من تتبع الجنائية له. دارفور التي بسببها صدر امر القبض علي الرئيس لاتهامه بالابادة الجماعية وقتل حوالي 300000 مواطن سوداني دارفوري وتشريد اكثر من 2 مليون بينما البشير بنفسه اعترف بان النظام الذي هو علي راسه قد قتل حوالي 10000 الف مواطن سوداني دارفوري مسلم ( لاحظ مسلم هذه) وانتم يا ايها الاحباب في منظمة المؤتمر الاسلامي ما حكم وجزاء من قتل مسلما واحدا عمدا ناهيك عن 10000 مسلم ام يا تري ان كل هؤلاء ال10000 كانوا متمردين وفتلهم جائز ولماذا انتم مهتمون بمسالة القصاص من بشار الاسد وليس البشير هل لان انسان دارفور هو اسود اللون وليس عربيا وبالتالي لا يعتبر انسانا يجب ان يشغل بالكم ووقتكم لان عندم الاهم من هذه الكلافيت ام ما الذي يدور في اذاهنكم وخلدكم افتونا الله يسهل علينا وعليكم ؟ ودارفور تدور فيها الحروب الان والقتل والاغتصاب والتشريد وانتهاك الاعراض وتوريد الدواعش الغير سودانيين ليحلوا محل السكان الاصليين وماذا دهاكم ما هذا الاسلام الذي تتحدثون باسمة وتدافعون باسمة عن الباطل يا هداكم الله ؟ الاسلام الذي نعرفه ويعرفه الشعب السوداني فبل مجئ هذه المخلوفات هو غير هذا الاسلام هو الاسلام الذي ولد مع سيد الخلق ومات عليه اسلام العدل والمحبة والتسامح والبر والتقوي والاحسان والشرف والاخلاق استقيموا في الدرب ولا تجعلوا الناس يخرجون من دين الله اقواجا بدل الدخول في دين الله افواجا. ودار فور الان ربما يخطط لها ان تكون علي نفس الدرب الذي سلكه جنوب السودان بعد هذا الاستفتاء المسخ الذي لا اهل دارفور طالبوا به ولا اهل عموم السودان طالبوا به ولم تكن هناك حاجة الي اقامته الا ان يكون في مخليلة هؤلاء المخاليق او من يقف وراءهم ( وارجو مخلصا الا تكونوا انتم من الذين يقفون وراءهم في تدبير مثل هذه المكائد القذرة طالما انكم تتدافعون لتدافعوا عنهم بالباطل بدلا من وقوفكم مع الحق المبين والدفاع عن الاسلام الصحيح الذي لا يظلم فيه احد) . ليست دارفور وحدها فالحروب يدور رحاها في معظم بلاد السودان في النيل الازرق وفي جنوب كردفان.
ام انكم بمحاولة الدفاع عن هذه الحكومة تعتقدون باطلا انكم تدافعون عن الاسلام؟ راجعوا بالله عليكم مواقفكم. هذا الشرذمة وهؤلاء المخاليق الذين قال عنهم احد كتاب السودان المشاهير عليه رحمة الله قال عنهم ( من اين اتي هؤلاء؟ وهو محق) ليس لهم علاقة بالاسلام لا من بعيد ولا من قريب هذه ايديولوجية اتخذوها حيلة للقضاء علي اخضر السودان ويابسة من اجل اخصرار ونضارة حياتهم هم .
سؤال اخير اقفل به هذا الباب الكرية الذي تاتينامن ناحيته رياح كريهة الرائحة.
ما راي وحكم الاسلام في ( الحاكم ( الذي يسرق ويقتل ولا يعدل ويفرق ولا يقرب بين رعيته ويجوع ويجهل و وينشر كل انواع الاملراض من صحية الي اجتماعية الي اخلاقية الي معرفية في المجتمع الذي يتفرعن فيه؟
اخوان يوسف عليه السلام بماذا اجابوا عندما اتهمهم بسرقة صواع الملك؟
( قالوا تالله لقد علمتم ما جئنا لنفسد في الارض وما كنا سارقين. صدق الله العظيم)
حكومة الانقاذ التي تحاولون انقاذها لا فرق عندهم بين الفساد والسرقة , كلو عندهم صابون وعلي الرغم من كل افعالهم يتغنون ب
هي لله هي لله لا للسلطة ولا للجاه وحتي الغنوشي الذي رفع يده عن هذه الجهالة في بلده تونس عندما جاء الي السودان لاداء واجب العزاء في كبير الانقاذ الي علمها السحر حاول ان يتجاهل علي الناس فخطب فيهم وقال هي لله هي لله لا للسلطة ولا للجاه
سبحان الله

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1795

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1446411 [سوداني حتى النخاع]
1.00/5 (1 صوت)

04-18-2016 10:02 AM
إن الإسم الصحيح لهذه الحكومة هو"عصابة الكيزان الشيطانية" التي تتدثربثوب الدين لممارسة فسادها وإفسادها والدين منها برئ!
إن تدميرها قد طال كل مؤسساتنا القومية ، بل حتى قيمنا السودانية الجميلة لم تسلم من التدمير!

[سوداني حتى النخاع]

توفيق الصديق عمر
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة